Post

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 10:39 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: رشا عويصي عروس الانتفاضة بقلم د. فايز أبو
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

رشا عويصي عروس الانتفاضة بقلم د. فايز أبو شمالة
Author: فايز أبو شمالة
06:01 PM Nov, 11 2015
سودانيز اون لاين
فايز أبو شمالة-فلسطين
مكتبتى
رابط مختصر

"تحية طيبة وبعد"، هذا ما كتبته الشهيدة رشا عويصي، في مقدمة رسالة الوداع التي تركتها لأمها وأبيها وإخوتها وخطيبها، ولكل من عشق فلسطين.

"تحية طيبة وبعد" هذه الجملة الصحيحة الانتماء لا يبدأ فيها رسالته إنسان مضطرب أو خائف أو جبان أو منفعل أو جاهل أو غافل، هذه الجملة تنم على أن الفتاة رشا العويصي كتبت رسالتها وهي في كامل وعيها وعقلها واتزانها وإدراكها وصدقها، وهي تعرف ماذا ستفعل، وتعرف نتائج فعلها، ومع ذلك فهي عاقدة العزم على الفعل دون تردد، لتكمل رسالتها، وهي تقول:

أمي الغالية، لا أعرف ماذا يحدث لي؟ فقط أعرف أن طريقي قد انتهى، وهذا الطريق اخترته بكامل وعيي، دفاعاً عن وطني، وشبابه وبناته!!

أي لغة وطنية هذه التي كتبت فيها رشا العويصي رسالتها؟ وأي بيان ثوري هذا؟ وأي بيان حكومة يمكنه أن يضاهي بيان الدم هذا؟ وأي انتماء وطني هذا الذي يدفع فتاة صغيرة مقبلة على الدنيا لأن تختار نهاية الطريق على الأرض، لتشق طريقها عروساً في السماء؟

تختصر رشا عويصي كل القضية الفلسطينية، وكل الاجتماعات التنظيمية، وتختصر كل اللقاءات والمفاوضات والنظريات السياسية، بجملة واحدة تقول فيها رشا العويصي: لم أعد أحتمل ما أرى!!

لم أعد أحتمل ما أرى، لم أعد أحتمل طعنات الأعداء المصوبة إلى رؤوس أبناء شعبي، لم أعد احتمل رؤية المستوطنين يغتصبون الأرض، ويسيطرون على المقدرات، ويدنسون المقدسات، لم أعد أحتمل رؤية المنسقين أمنياً، وهم يلتقون مع عدونا، ليدلوا بعد ذلك بتصريحاتهم النارية عن الوطنية، لم أعد أحتمل رؤية بنادق رجال الأمن الفلسطينية تطلق النار في جنازة الشهداء، الذين لم يجدوا غير السكين للانقضاض على الأعداء، لم أعد أحتمل رؤية الصمت الذي يلف القيادة بسلاسل من خوف، فأطبقت فمها دون الإعلان عن دعم للانتفاضة بكل أشكالها، لم أعد أحتمل رؤية الانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية، لم أعد أحتمل بقاء هذا الحال المزري والمخزي والمهين للإنسان الفلسطيني اللاجئ فوق أرضه.

وتضيف الشهيدة رشا العويصي في رسالة الوداع:

أهلي، أبي وإخوتي، سامحوني على كل شيء.

وما هو الشيء الذي تطلبين من أهلك أن يسامحونك عليه يا رشا،؟

تضيف الشهيدة رشا في رسالة لوداع: سامحوني لأنني اخترت طريق الفراق، وما بوسعي غير هذا الطريق، وأنا أسفة على هذا الر حيل.

هذا الكلام الحنون يؤكد أن رشا كانت موزونة نفسياً، وكانت تعرف أن فراقها سيوجع أهالها، وبالتالي فإن الفراق الاختياري هو فراق موجع للعاشق والمعشوق، وإذا كان أحبة الشهيدة رشا عويصي موجوعين لفرافها، فإنها كانت لحظة كتابة رسالة الوداع موجوعة لفراقهم بالقدر نفسه الذي تخيلت فيه وجعهم لفراقها، ولذلك أضافت: ما بوسعي غير هذا الطريق، وأكملت رسالة الوداع وهي تقول: أحبكم، وخاصة خطيبي، سامحني على كل شيء.

فأي تضحية هذه يا رشا؟ وأي وطن هذا فلسطين الذي من أجله تترك خطيبة خطيبها، وتؤجل زواجها، وتفارق الدنيا، وهي تزهو بالصعود؟

في الانتفاضات السابقة كنا نفتخر نحن رجال فلسطين بأننا تركنا نساءنا وأولادنا وأهلنا ووظائفنا، واخترنا طريق الكفاح والمقاومة، وكنا نتفاخر برجولتنا ونحن نضحي بالعمر والروح في سبيل الوطن، اليوم، وفي انتفاضة القدس، يتقدم الأطفال في عمر 13 عاماً، وهم يقتحمون سياج الموت، ويقفزون من فوق درجات العمر، يتدحرجون فوق الكرامة كي يصلوا مبكراً إلى الرجولة التي فتحت لهم ذراعيها، اليوم تتقدم على أرض فلسطين النسوة، وتعلن عن تجريد كل الرجال من نخوتهم وعزتهم وشرفهم وكرامتهم ووطنيتهم إن لم يختاروا الطريق الذي عبدته لهم رشا العويصي بدمها الدافق، وروحها البكر التي تزفها الملائكة.

ومنذ اليوم، سنفتخر بانتمائنا إلى فلسطين التي تنتمي إليها رشا عويصي، وسنمشي بين الأمم بهامة مرفوعة، بعد أن رسمت لنا رشا عويصي الآفاق السياسية للمرحلة المقبلة.

رشا عويصي لم تعد ابنة عائلتها، رشا صارت عائلة كل فلسطين، وبعد أن كانت قطرة ندى تتلألأ على جبين مدينة قلقيلية، صارت رشا عويصي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وهي القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة، وهي قيادة العمل اليومي في الميدان، وهي غزة والضفة الغربية، وهي الحكومة، وهي الرئاسة والوزارة والسيادة والقيادة، وذالك لأن الشعب الفلسطيني كله قد سار على درب الشهيدة رشا عويصي، بعد أن صارت رشا عروس الانتفاضة، وحورية الجنة التي طرزت من دمها بساط الحب لكل عشاق فلسطين، فانتظريهم يا رشا، إنهم قادمون إليك من نابلس ومن الخليل ومن رام الله ومن غزة ومن طوباس ومن القدس ومن عكا وبيت لحم، ومن جنين. إنهم قادمون إليك من كل بلاد العرب والمسلمين.


أحدث المقالات

  • علي عثمان حي يرزق..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (وإحنا ذاتنا يختي) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لاتوجد مناصب شاغرة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين أخطار الهجرة وغفلة الدولة (2) بقلم الطيب مصطفى
  • لقاء باريس وتعدد المتاريس !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • رسالة (تاريخية) من دكتور الواثِق كِميّر..إلي الفريق مالِك عقّار..(3/3) بقلم عبد الوهاب الأنصاري
  • حلايب ولبن الغول بقلم شوقي بدرى
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (30) شكاوى سياسية وتحديات أمنية إسرائيلية بقلم د. مصطفى يوسف الل

  • تكريم الرعيل الاول من حركة المزارعين في تأبين عضو تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل عبد الباقي عبد الله
  • رئيس وفد الحركة : نحن الان في باريس ورسالتنا ستكون واضحة هي وحدة المعارضة وتطوير نداء السودان
  • ثعبان يثير الرعب بمكتب والي القضارف ويُعطل دولاب العمل
  • تحالف المزارعين:تناقص مساحات القمح بسبب التمويل والعطش
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 نوفمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن الانشقاق فى الحزب الشيوعى السودانى
    Sudanese Oline sitemaps
    sdb sitemaps
    أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de