Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 05:05 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الحوار مع الأصدقاء!! بقلم عبد الباقى الظاف
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الحوار مع الأصدقاء!! بقلم عبد الباقى الظافر
Author: عبدالباقي الظافر
01:32 PM Oct, 07 2015
سودانيز اون لاين
عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



تقول الطرفة إن سودانياً ذهب لأداء صلاة الفجر في ليلة شتوية في مسجد يقع في بادية خليجي.. وقبل إكمال الصلاة جاء مواطن من أهل البلد ليلحق بالمصلين.. بما أنه من المستحب ألا يكون المصلي وحده في الصف التالي جذب الأعرابي «أخونا» السوداني ليرافقه في الصف.. ما أن أخلى «الزول» موقعه الأمامي إذا بالرجل المسبوق يقف مكانه ويتركه وحيداً حائراً.
تذكرت تلك الطرفة وحكومتنا تمنع سفر كل من إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني ورفيقه صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.. الشيخان كان في نيتهما مقابلة الإمام الصادق المهدي في قاهرة المعز لمنعه من حضور الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني.. قبل أن تمضي على الحادثة الغريبة «24» ساعة كانت ذات الحكومة تبعث موفدين للقاهرة هما المساعد الأكبر إبراهيم محمود وأخيه الأصغر عبدالرحمن الصادق المهدي.. مهمة الرجلين تنحصر في إقناع الإمام المهدي بضرورة العودة للخرطوم والمشاركة في فعاليات الحوار الوطني.
ما زلت مستغرباً من هذا التصرف الحكومي.. هل تظن الحكومة أن الإمام الصادق المهدي بلغ من الخرف السياسي بحيث يتأثر بوجهة النظر الحاضرة.. هل منع المعارضة الداخلية من مقابلة المهدي يزيد من فرص حضوره للخرطوم.. وهنا يجب أن ننوه إلى أن الأستاذ فاروق أبوعيسى المعارض المتطرف والذي وصف ذات يوم أعضاء المؤتمر الوطني بـ«الملاعين» موجود بمصر.. فاروق هذا يجالس الإمام في القاهرة هذه الأيام.. وننوه أيضا أن إبراهيم الشيخ لا يعارض الحوار بشكل مبديء.. بل إنه انخرط في الأيام الماضية في تفاهمات مع فصائل من الإسلاميين ويعارض بشدة إقصاء المؤتمر الوطني من أي تسوية سياسية قادمة.
من جهة أخرى التقى النائب الأول لرئيس الجمهورية برجل الأعمال صديق ودعة أمس في القصر الرئاسي.. ودعة يرأس لجنة الاتصال بالحركات المسلحة.. ودعة صرّح حسب الزميلة المجهر أن لجنته تبذل أقصى مساعيها وزارت عدداً من محليات دارفور ولا ينقصها سوى المال.. هنا تكمن المفارقة، أن الرجل الثري يبحث عن نثرية حركة من جيب الحكومة .. وأن ذات الرجل الثري يقود مفاوضات صعبة مع منسوبي صحيفته الذين لم يتقاضوا بعضاً من مستحقاتهم المالية لعدة أشهر.. من الأفضل أن يتفرغ ودعة لتسوية خلافات جريدة الأخبار.. كيف لرجل فشل في الاتفاق مع عشرين صحفياً أن يجلب السلام للوطن.
من جهة بعيدة تسلم الدكتور أزرق زكريا خريف القيادي بالحزب القومي السوداني دعوة لحضور جلسات الحوار الوطني.. الدعوة الخفيفة حملها موفدان هما فيصل حسن إبراهيم وزير الحكم المحلي وأخوه الطيب حسن بدوي وزير الثقافة.. وإننا نسأل إن كنتم سمعتم من قبل بمعارض يحمل هذا الاسم .. في إحدى الإذاعات استمعت للأمين العام للحوار الوطني صباح أمس يتحدث عن مشاركة «104» حزب في جلسات الحوار المقرر لها العاشر من أكتوبر المقبل.
لا اعتقد أن الحكومة ستحصد ثماراً في مفاوضات الساعة «25» لإقناع أرقام وطنية بالحضور للخرطوم.. رغماً عن هذا ستمتلئ القاعة المخصصة للحدث بأفواج من الناس.. أحزاب لم يسمع بها أحد اُدخرت لمثل هذا اليوم ستكون حضوراً.. شخصيات قومية لم تتعود أن تقول لا للسلطان ستكون في الصفوف الأمامية.
بصراحة.. مثل هذا الحوار مضيعة للوقت وتبديد للمال.. هذا ليس حوار بين خصوم.. هذه مؤانسة أصدقاء يدفع ثمنها دافع الضرائب.
http://akhirlahza.info/akhir/index.php/2011-04-07-15-00-26/2012-03-22-12-59-12/54474-2015-10-07-11-02-27.htmlhttp://akhirlahza.info/akhir/index.php/2011-04-07-15-00-26/2012-03-22-12-59-12/54474-2015-10-07-11-02-27.html



أحدث المقالات

  • مشروع سكن فئوى الخوجلاب نصب وأحتيال حكومى 10-06-15, 05:30 PM, عصام جزولي
  • (3 )القبلية و العنصرية في تعيين الأساتذة و الموظفين بجامعة الجنينة 10-06-15, 05:28 PM, د. عمر يس
  • مصلحة شعب جبال النوبة هى العاليا ... وليست مصلحة ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو ومالك عقار 10-06-15, 05:27 PM, سليم عبد الرحمن دكين
  • شكرا للسيد دبي لقاءك بقادة الحركات!.. ولكن ما وراء أكمة مبادرتك حول وثبة البشير ؟! 10-06-15, 05:23 PM, أحمد قارديا خميس
  • جيش مصر العظيم، في اليوم العظيم ،ونصر اكتوبر بقلم سميح خلف 10-06-15, 05:19 PM, سميح خلف
  • دعوة للمجرم البشير لأنشاء صفحة فيسبوك لنساله لماذا قتل شهداء سبتمبر بدم بارد؟ بقلم مهندس الفاضل سعي 10-06-15, 03:38 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • لماذا الحزن .. لقد خرج الأهم ؟ بقلم عمر الشريف 10-06-15, 03:35 PM, عمر الشريف
  • مداهمة بقلم عباس خضر 10-06-15, 03:32 PM, عباس خضر
  • صفاء الدواخل بقلم الحاج خليفة جودة 10-06-15, 03:28 PM, الحاج خليفة جودة
  • المنظمات الطوعية: الفساد!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-06-15, 03:22 PM, حيدر احمد خيرالله
  • ذكرى نصر أكتوبر العظيم وحال الأمة الأليم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-06-15, 03:20 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الورطة الايرانية في سوريا بقلم حسيب الصالحي 10-06-15, 03:19 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عزيزي أحمد: من يصنع الإرهاب..؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-06-15, 02:07 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • دخول.. بدون عودة!! بقلم عثمان ميرغني 10-06-15, 02:05 PM, عثمان ميرغني
  • حتى لا تصبح ملهاة بقلم كمال الهِدي 10-06-15, 01:59 PM, كمال الهدي
  • الاستسلام للحوار..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-06-15, 01:54 PM, عبدالباقي الظافر
  • أما البرسيم فلا ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-06-15, 01:51 PM, الطاهر ساتي
  • المطلوب انقــلاب داخل نظـام الإنقـاذ !! 10-06-15, 06:01 AM, عمر عيسى محمد أحمد
  • شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان 10-06-15, 00:05 AM, سلمان محمد أحمد سلمان
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de