Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 09:57 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: حلمت فى الليلة الماضية بأنى فى قريتى- و صح
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

حلمت فى الليلة الماضية بأنى فى قريتى- و صحوت! بقلم عثمان محمد حسن
Author: عثمان محمد حسن
07:50 PM Sep, 10 2015
سودانيز اون لاين
عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



" حلمتُ فى الليلة الماضية بأنى فى قريتى ، ولكن عندما صحوت وجدت نفسى هنا"!
هذا ما جاء في صحيفة حريات على لسان الصبية مدينة، ابنة جبال النوبة ، ذات الاحدى عشرة عاماً..
ما أيسر تحقيق حلمك يا مدينة! لكن قريتك لم تعد تعرفك.. كل الأشياء صارت تعطي ظهرها لك لأنك من ( هناك) حيث كنت.. و أصبحت المسافة بينك و بينها تشتط اتساعاً.. كل شيئ يحمل صوت انفجار.. و انفجار.. و ذعر .. و هروب.. كل شيئ صار عدواً لك فاجر حتى الحمائم و الدجاج و أشجار الباباي.. بل و حتى تراب القرية يحمل رمز الموت عند المدخل!

حلمك عبَر بي إلى زمان غابر ليس أسوأ من هذا الزمان.. زمان كان فيه المكان يموج بوحشية الإنسان أشبه بالوحشية التي لفظتك إلى ( الكراكير) في الجبال بعيداً عن قريتك:

كنا نمتطي القطار في أواسط الستينيات من القرن المنصرم.. و نحن في طريقنا إلى مدينة ( واو) الجميلة قادمين من الخرطوم.. و كانت عربة الدرجة الرابعة مكتظة بأبناء الجنوب ( القديم) الذين أدوا ( واجبهم) في بناء و تعمير ( غابة الأسمنت) بالعاصمة السودانية الجميلة.. كانوا من أبناء قبيلة دينكا ( ملوال).. و دينكا ( نقونق).. و كانت الأهازيج تملآ العربة.. و تتخطى أفراحهم بالعودة كل المحطات التي في الطريق.. كسبوا نقوداً من أعمال شاقة في الخرطوم.. يحلمون بزيادة ثرواتهم من الأبقار لترتفع مكانتهم في مجتمع القرية.. كانوا مثلك- يا مدينة- يحلمون.. كنت أذهب إليهم لأستمع إلى أغانٍ طالما أطربتني منذ الطفولة.. أصوات قادمة من عمق أعماق أفريقيا العذراء..

في محطة بابنوسة التقاني أحد الأصدقاء من التجار الذين تنشط تجارتهم بين بابنوسة و واو.. أشار إلى الأعداد الكبيرة من الدينكا و همس في أذني:- " كتار من ديل ما حيشوفوا أهلهم!"... كان في صوته شيئ من الإشفاق المشوب بحزن قادم من الأعماق..! من يستطيع تحذيرهم كي لا يستمروا على ظهر القطار ..؟ لا أحد من المسافرين يستطيع.. و نحن في طريقنا إلى بلاد مات فيها القوانين و دُفنت في المحاكم..

كان المرء من الجنوبيين- وقتها- آمناً في الحدود الشمالية، و كأنه في بيت أبي سفيان.. لكن آلامه تكشر عن أنيابها عند بلوغ حدود الجنوب.. ففي أول محطة تفاجأنا بكميات من بنادق (الجيم ثري) و دقات ( البوت) تكاد تكسر أرضيات عربات الدرجات الدنيا في القطار.. و أصوات:- تفتيش..! تفتيش..!تفتيش! و جنود من ( الغربية) يمطرون بعض الركاب بأسئلة أشد قسوة من استجوابات ( منكر) و ( نكير).. المتهمون معروفون من سيماهم ( شلوخهم) و لا حاجة للبحث عن براءتهم.. و كان المرء منهم يرد بلغة الدينكا:- ( يين أكُوج أرابي)، ( أنا لا أتحدث اللغة العربية).. و اقتيدت مجموعة منهم إلى أقرب دُغل.. و لعلع الرصاص بعد برهة فقط.. و لم يعودوا!
و تكرر نفس المشهد في المحطة التالية.. و حين بلغنا المحطة الثالثة، تسلل الركاب إلى سوق المحطة.. خلت عربات الدرجة الرابعة منهم.. أخبرني محدثي بأن الجماعة المستهدفة غالباً ما تكون قد قررت السير على الأقدام إلى قراها البعيدة عبر الأحراش هرباً من الموت المفاجئ ؟!
ذلك ميلاد جيش من المتمردين قساة القلب.. و يا له من ميلاد!
ربما كان أحد أجدادك، يا مدينة، ضمن حمَلة ( الجيم ثري) مقتحمي عربات الدرجات الدنيا بذاك القطار..
و قد حدثني صديق و زميل دراسة لي أن أفراد قبيلته دائماً ما كانوا يحتمون أيامها بالعساكر الشماليين ( العرب) خوفاً من الشماليين ( غير) العرب- حسب قوله- و ذكرني بالمذبحة الشهيرة التي ( أُبيد) فيها نفر عزيز من المثقفين و النخبة الجنوبيين في بيت عرس اثنين من أبناء أحد كبار سلاطين الدينكا، و كان المخطط أن تذهب ثلة من الجند لارتكاب مذبحة أخرى في دار سينما مدينة واو بعد اكتمال المذبحة الأولى ( بنجاح) مباشرة.. لكن ( صولاً) من الشرطة، يُسمى الصول خليفة، من أبناء شرق النيل بالخرطوم، كان سبَّاقاً حيث توجه بجنود من شرطة المدينة إلى دار السينما.. و أحاطت الشرطة بها.. و عند وصول ثلة الجيش مدججة السلاح لاقتحام السينما و تصفية من أرادوا تصفيتهم، منعهم الصول خليفة عن فعل ذلك لأن أرواحهم مسئوليته أمام الله..! أو كما قال.. بل و طلب من شرطته ( بمكبر الصوت) أن يطلقوا النار على كل من يحاول اقتحام دار السينما..
لدى الجيش من الأسلحة ما بمكنته قهر الشرطة بطبيعة الحال.. لكن- بعد جدال حاد بين قائد ثلة الجيش و الصول خليفة- انتهى الأمر بانسحاب الجيش من المكان.. و نام رواد السينما داخل السينما ذاك اليوم تحت حراسة الشرطة..
و لم تنتهِ فصول مذبحة بيت العرس عند ذلك، فقد تم جمع من ( تَمَاوتوا) أثناء الضرب مع من ماتوا.. و تم حشرهم جميعاً في شاحنات ( المجروس).. لأخذهم إلى المنطقة العسكرية المسماة ( قرنتي) لدفنهم في مقبرة جماعية.. و كان ( حاج اسماعيل الحاج بشير) سائق إحدى تلك الشاحنات، و هو شاب من أبناء مدينة الكوة.. و قد أوقف الحاج اسماعيل شاحنته في مكان فيه تحيط أشجار كثيفة بجانبي الشارع.. أوقف الشاحنة بدعوى أنها تعطلت.. و طلب ممن كان حياً من ( المحشورين) في الشاحنة أنْ ينجو بأنفسهم تحت جنح الظلام.. و عند الصباح إنتشرت سيارات الاسعاف ( تجمع) من لم يموتوا لاسعافهم.. و قد شاهدت أحدهم - بأم عيني- مكسور الساقين يزحف زحفاً قبل أن يلتقطه رجال الاسعاف.. و لا يزال سكان المدينة يذكرون إنسانية حاج اسماعيل ( عسكري) الجيش.. و شجاعة الصول خليفة ( صول الشرطة) كلما جاء ذكر آلام المدينة.. و هي كثيرة.. كثيرة جداً.. و مريرة غاية المرارة..
ما حدث في الجنوب ( القديم) دعوة للتأمل في الجنوب ( الجديد) و الطائرات تدك الأكواخ دكاً دكاً.. و الجنجويد يعيثون خراباً.. و ينتقمون من الأهالي.. و عينهم في الجيش الشعبي..
أعرف ما تكابدين يا مدينة، و الفزع يملأ السماء و يغرق أديم الأرض.. " و ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد".. و الرعب يملأ الزمان ها هناك.. أحباء يفارقونك في لحظة تسودها القنابل و الرصاص..
أواه يا مدينة! أواه من حروبنا اللعينة!



أحدث المقالات
  • استعدال شاسي شوقي بدرى بقلم حماد صالح 09-10-15, 07:44 PM, حماد صالح
  • الفساد الانتخابي مالي ومؤدلج للدين الإسلامي... بقلم محمد الحنفي 09-10-15, 07:42 PM, محمد الحنفي
  • الإنسانية تدخل... المتحف! بقلم هاشم كرار 09-10-15, 06:18 PM, هاشم كرار
  • خربشات مسرحية (4) مقدمة في علم الإجرام بقلم محمد عبد المجيد أمين (براق) 09-10-15, 06:13 PM, محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • الشاعرة والكاتبة كارين شافان Carine Chavanne بقلم د.الهادي عجب الدور 09-10-15, 06:10 PM, الهادى عجب الدور
  • السودان : جرح سبتمبر ما زال نازفا! بقلم د.على حمد ابراهيم 09-10-15, 06:03 PM, على حمد إبراهيم
  • سد النهضة بعين مواطن علي ضفاف النيل الازرق.. بقلم خليل محمد سليمان 09-10-15, 06:00 PM, خليل محمد سليمان
  • وصلت النمسا بقلم حيدر محمد الوائلي 09-10-15, 05:58 PM, حيدر محمد الوائلي
  • المؤتمرات الحركية ووحدة فتح ومضيعة الوقت بقلم سميح خلف 09-10-15, 05:55 PM, سميح خلف
  • المهدية والانقاذ شبه شديد 2 بقلم شوقي بدرى 09-10-15, 04:29 PM, شوقي بدرى
  • هذيانُ الكاروري بقلم بابكر فيصل بابكر 09-10-15, 04:26 PM, بابكر فيصل بابكر
  • قصة الفداء والتضحية بقلم حامد جربو/ السعودية 09-10-15, 04:24 PM, حامد جربو
  • رد على (عمران!) لعله يهتدي فيسكت بقلم طلال دفع الله 09-10-15, 04:22 PM, طلال دفع الله
  • الفريق ابو شنب معتمد الخرطوم :مع التحية!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-10-15, 04:20 PM, حيدر احمد خيرالله
  • أخطاء ومسلمات في تاريخ السودان تتطلب ضرورة المراجعة 4 متى اتحدت مملكتا نوباديا ومقُرة 09-10-15, 04:19 PM, احمد الياس حسين
  • رجال شارع.. أم رجال دولة!! بقلم عثمان ميرغني 09-10-15, 03:19 PM, عثمان ميرغني
  • مع الفريق نافع مرة اخرى..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-10-15, 03:15 PM, عبدالباقي الظافر
  • لــــــــــــط !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-10-15, 03:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • التفريق بين الإسلامي والعلماني يا عثمان ميرغني! 1-2 بقلم الطيب مصطفى 09-10-15, 03:08 PM, الطيب مصطفى
  • ( كريعات جديدة ) بقلم الطاهر ساتي 09-10-15, 03:06 PM, الطاهر ساتي
  • عفاف رحمة:كيف تخيلت حقيبة الفن الوطن المأمول بقلم عبد الله علي إبراهيم 09-10-15, 05:25 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • قاعدين ليه ؟ أمشو بجو غيركم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 09-10-15, 05:22 AM, سيد عبد القادر قنات
  • شاء حظه العاثر أن يضعه بين فكى كماشه .. ما بين شركات الإتصالات العامله فى السودان والحكومه ... 09-10-15, 05:20 AM, ياسر قطيه
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ تخاريف المعتوه 09-10-15, 05:18 AM, الشيخ الحسين
  • اطفال جبال النوبة في مأساتهم يصرخون في وادي ظل الموت فهل من يجيب ؟؟؟ بقلم ايليا أرومي كوكو 09-10-15, 01:51 AM, ايليا أرومي كوكو
  • حقيبة مسافر من غزة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-10-15, 01:48 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • ما قلت نوبة !! بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة 09-09-15, 11:00 PM, تلفون كوكو ابو جلحة
  • اللاجئون بين الواقع المأزوم والتضامن الإنساني بقلم نورالدين مدني 09-09-15, 10:57 PM, نور الدين مدني
  • الثـــائر معـدن لا يصدأ!! بقلم ادم ابكر عيسي 09-09-15, 10:56 PM, ادم ابكر عيسي
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de