Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 00:19 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: حوار غندور..ملاحظات تستبق الخمَّة الكُبرى
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

حوار غندور..ملاحظات تستبق الخمَّة الكُبرى3 جنوب أفريقيا..لوحة القارة الباهتة بقلم البراق النذير ال
Author: البراق النذير الوراق
06:58 AM Sep, 06 2015
سودانيز اون لاين
البراق النذير الوراق-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



يبحث المعارضون والحكومة على حد سواء، عن الشرعية من الخارج لا من الداخل كما يفترض أن تكون، فالمعارضة من ناحية، تبتهج فرحاً إن إتخذت بعض الدول مواقف حادة من الحكومة أو تفاقمت الخلافات داخلياً بين أقطاب النظام، أما الحكومة فلا تسعها الدنيا إن زار مسؤول أمريكي أو أوربي أو أفريقي الخرطوم خصوصاً لو بدأ في إجراء مباحثات وممحاكات لا تفيد المواطن، بل تزيد فرحتها وغبطتها إن صرح هذا المسؤول تصريحات إيجابية حول السودان والحكومة. يفعل الجانبان هذا دون تمحيص أو تدبُّر لما يريده هذا المسؤول أو ذاك وما المصلحة التي يسعى ورائها من خلال تصريحاته ومقابلاته.
تصريح غندور وواقعة جوهانسبيرج لا يمكن أن ننظر لها بمعزل عن الإطار الجغرافي/السياسي الذي تمت فيه، فبالرغم من أن جنوب أفريقيا إحدى الدول التي تقدمت بشكل ملحوظ في فضاء الديمقراطية ولكنها اتسمت بديمقراطية بمعايير أقل تماسكاً ونضجاً، فجنوب أفريقيا يعتد بها في الإطار الأفريقي الذي تجابه فيه الشعوب الأفريقية ديكتاتوريات طاحنة وبالتالي مفهوم الديمقراطية وممارستها يكون مقيداً بشروط أخرى منها ثقافة الديكتاتور المسيطر لردح من الزمن ومنها طول مدة الديمقراطية نفسها ورسوخها وتنزيلها على مستوى المؤسسات المختلفة بالدولة.
في جنوب أفريقيا مثلاً يتم تغيير الرؤساء في حين يبقى الحال كما هو عليه في الجوانب الأخرى، فالمؤتمر الأفريقي هو الحزب الوحيد الذي يفوز في الانتخابات الرئاسية منذ انهيار نظام الفصل العنصري وهذا في ظاهره لا يقدح في الديمقراطية، ولكن في باطنه الكثير المثير الذي يمكن أن يقال، فثابو إمبيكي أتى خلفاً لمانديلا في العام 1999 واستقال في العام 2008 على خلفية إتهامات فساد، وعلى خلفية اتهامه بالتدخل في عمل القضاء أثناء محاكمة نائبه الأسبق زوما، ولكن وبالرغم من ذلك، جاء خلفاً له ومن نفس الحزب جاكوب زوما نفسه بعد أن برأته المحكمة من التهم السابقة، وللدكتور أمين مكي مدني كتاب منشور يوضح العديد من الوقائع التي تجعل من إمبيكي غير مؤهل لما يقوم به من أعمال. فإمبيكي بدأ مارثون مشروع السودان منذ العام 2009، وذلك إثر استلامه ملف دارفور الذي لم ينجز فيه ما يذكر، وتحول بعده لملف اتفاقية السلام ثم ملف أبيي ودونكم وقراءة ما أنجزه في هذا الملف، وأخيراً استلم ملف الحوار الوطني الذي ظل يراوح مكانه. إذاً سنوات عديدة منذ استلم إمبيكي ملفات سودانية فماذا فعل بها أو فيها؟! الواضح أن هذه الملفات ستظل عالقة إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا.
أما جاكوب زوما فإن ما يثير في شخصيته، أنه متعدد الزوجات وهي مسألة خطيرة تنطوي على الاشتباه في القدرة على تمثُّل العدالة في كل الثقافات وعلى مدى التاريخ، وتفيد تقارير أن له زيجات سرية كذلك كما أنه أُتهم من قبل في قضية اغتصاب لم يسعه خلالها إلا أن يقول في المحكمة(أنّ العلاقة الجنسية جرت برضى متبادل وأنّ المرأة أغوته من خلال ارتدائها تنورة قصيرة وجلوسها بطريقة مثيرة)! كما أن تهم الفساد طالته أيضاً بعد استخدامه أموالاً طائلة من أموال دافعي الضرائب في بناء منزله الريفي الفخم في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من التفاوت الاجتماعي الأكثر حدة في العالم وتشهد حوالي 30 تظاهرة يومياً ضد الخدمات العامة المريعة.
جاكوب زوما قال في 2009 إن المؤتمر الوطني الأفريقي يجب أن يحكم جنوب إفريقيا لفترة طويلة أي "حتى يأتي يسوع"، وهذا التصريح ربما سمعناه هنا في السودان بالنص دون حذف أو تعديل، وحتى اليوم نراه يتحقق ويحقق لزوما ما يصبو له! فبالله عليكم أي تاريخ أسوأ من هذا يمكن أن يكتب في ملف شخص ثم يستمر في حكم بلد ديمقراطي حقيقي كما يساهم في توطين الديمقراطيات في بلدان أخرى؟!
هيلين زيلي زعيمة حزب "التحالف الديمقراطي" هي من المعارضين الشرسين لاستمرار حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وقد قالت العام الماضي بعد انتخاب زوما لولاية ثانية(2014) إن اختيار الحكومة الجديدة لا يوحي بالثقة بأن التحديات الرئيسية في جنوب أفريقيا مثل ضعف النمو الاقتصادي والبطالة والفساد سيتم معالجتها بفعالية في ولاية الرئيس الثانية)وكالة الأناضول 27 مايو 2014). وكانت زيلي قد قالت خلال حملتها الانتخابية إنهم لن يسمحوا (بعودة الفساد مع حزب المؤتمر الأفريقي) وتقول إن هذا الحزب بين الانتخابات والأخرى لا يفعل شيئاً سوى أن يسرق أموال دافعي الضرائب. أما إحدى الكوارث التي سببها هذا الحزب لدولة جنوب أفريقيا ولعموم القارة، فهي اتهامات الفساد التي لاحقتهم بسبب استضافة مونديال العالم لأول مرة في القارة السوداء، وكانت جنوب أفريقيا قد اتهمت بتقديم رشاوى تصل لعشرة ملايين دولار لاستضافة المونديال، حتى أن وزير الرياضة فيكيلي مبالولا قال وقتها (إن المبلغ المقصود كان فوق الشبهات وقد صرف بهدف دعم رياضة كرة القدم في الشتات الأفريقي وفي الكاريبي)! وفي جانب آخر هناك زعيم سياسي ومعارض جديد ظهر في الساحة من وقت قريب، فالآن تتم محاكمة جوليوس ماليما الذي كان من المقربين لزوما تحت تهم فساد، وماليما هذا كان رئيساً لرابطة الشباب في حزب "المؤتمر الوطني الافريقي" الحاكم، وكان قد طرد من الحزب عام 2012 بسبب خطاب محرض على الكراهية ولمحاولته "زرع الانقسام" داخل الحزب(صحيفة اليوم السعودية 4 أغسطس 2015). والحال كذلك، فإن مثل هذه التهمة يسهل اثباتها ببساطة دون أن يمس الزعماء أي رشاش، الزعماء الذين سرقوا معاناة ونضالات وصبر شعب عاني العنصرية لأزمان، ليستبدلوها بالمحسوبية والفساد ونظام الحزب الواحد الذي يستثمر في التاريخ ليهيمن على الحاضر والمستقبل. حزب مثل هذا يسهل لزعيمه الذي من المفترض أن يسعي نحو وحدة القارة وتضامن بلدانها أن يدعو ويصرح دون تأسف خلال مباركته لانفصال جنوب السودان بأن( على بقية الدول التى تعانى من صراعات التعلم من تجربة السودان)!
وبالرجوع لجلسة المناقشة في برلمان جنوب أفريقيا تلك الجلسة المهزلة التي كانت إحدى تداعيات مغادرة الرئيس البشير لجوهانسبيرج، فنجد أن زعيم المعارضة الشاب مموسي مايمان الذي أتي خلفاً لزيلي، قد وجه انتقادات عنيفة لجاكوب زوما وحكومته إثر هذه الواقعة، واتهمه فيها بالتواطوء ضد القانون وسير العدالة، وهو ما حاول زوما دفعه بطريقة سطحية وفجة، لا تتناسب وقداسة برلمان منتخب ديمقراطياً. هذا الزعيم الشاب هو الذي اقترحته زيلي كأول زعيم أسود للحزب كاستراتيجية لحل عقدة سيطرة الحزب الواحد على الحكم. مايمان الذي ولد عام 1980 في بلدة ساويتو في جوهانسبرغ، حيث كان يعيش نيلسون مانيلا لسنوات، يتهمه البعض بقلة الخبرة بحسب البي بي سي، ولكنه درس في جامعات في جنوب أفريقيا وويلز، وحصل على درجتي الماجستير في اللاهوت وعلم النفس ويتحدث ست لغات وهو مهتم بالوعظ، وبالتالي فإن هذه الجلسة تضعه لأول مرة أمام كاميرات العالم بهذا الشكل، ولا ندري ما تخبئه لنا الأيام من أمثال هذا الشاب وأشرٌ أريد بنا أم أريد بنا وبقارتنا نفعا. هذه هي الصورة التي تسم جنوب أفريقيا نموذج الديمقراطية الساطع في القارة، ولكن على الرغم من كل ذلك تظل هذه الصورة وبهذه المعطيات، قابلة للتطور والتقدم، ولكنها ليست النموذج المرتجي حتى الآن للتداول السلمي للسلطة أو للمؤسسية وقوتها أو للثقة في ما تنتجه من حلول للأزمات في القارة.
ما أُشير إليه آنفاً ينظر له من جانبين، الجانب الأول هو جانب المعارضة التي تستثمر في مثل هذه الحوداث لزيادة رصيدها الشعبي، وإيجاد أراضي جديدة في خضم الصراع على الحكم في السودان، والحكومة السودانية من جانبها ترى فيها خزعبلات وألاعيب للمعارضة لا جدوى منها خصوصاً مع إنجلاء الأزمة بالنسبة لها على الأقل وحتى الآن، وما يدعو للسخرية أن مثل هذه المواقف الاعتباطية وبجانبيها، تنسحب على المعارضة في جنوب أفريقيا، بل على جُل المجموعات المعارضة وأغلب الحكومات في الدول الأفريقية. أما الموقف الأفريقي العام من قضية السودان، فلا تصنعه شعوب تقتل يومياً بالجهل والمرض والفقر والحروب والفساد، ولكن تصنعه الحكومات التي عينها على المصالح في الخارج، ويدها تقبض بحزم وشدة على الأمور في الداخل.
ما يهم من هذا السرد ليس تسفيه أحلام الناس بعدالة ناجزة وحاسمة تضع الأمور في نصابها، ولكن المهم في رأينا هو توضيح أن الآمال العريضة والتوقعات العظيمة خصوصاً في جبهة المعارضة، يجب أن تقابل بخطط عمل واستراتيجيات واضحة، تبدأ بصيانة المنازل من الداخل بحيث توضع الديمقراطية والمؤسسية في مكان بارز، ويوضع التداول السلمي في ركن ركين، والشفافية أمام المداخل والمخارج. أما مع الجيران وبين فصائل المعارضة بعضها البعض، فإن من أولى الأولويات دراسة المشتركات الحقيقية على مستوى المبادئ والالتزامات، ووضع برامج عملية لتنزيل هذه المبادئ للأرض بحيث تتسم بالتنسيق ولا يشوبها الارتباك، كما ويجب النظر بجدية لمسألة زرع الثقة في الشعب بقطاعاته المختلفة، وذلك من خلال الوحدة في الرأي والمواقف والتواجد اليومي والفاعل وسط الجماهير لا اهتبهال الأحداث العرضية والحوادث اليومية التي لن تغير النظام في القريب، وإن تغير، فإنها لن تغير في جذر الممارسة السياسية بأي حال من الأحوال، حتى وإن كان ملمح هذه الممارسة ديمقراطياً.




أحدث المقالات

  • أشياء.. وأشياء!! بقلم صلاح الدين عووضة 09-05-15, 06:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • ذكرى معركة كرري بقلم الطيب مصطفى 09-05-15, 06:10 PM, الطيب مصطفى
  • سياحة في ( قرية كوئكة ) بالولاية الشمالية بقلم عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي 09-05-15, 06:08 PM, عباس حسن محمد علي طه
  • في ذكري سبتمبر الشعارات ما بتفيد قصيدة بقلم يوسف عوض الكريم 09-05-15, 06:03 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • دحلان ليس صديقا وهنية لا اعرفه ولكن....... بقلم سميح خلف 09-05-15, 06:01 PM, سميح خلف
  • الثورة التدريجية بقلم حسين اسماعيل محمود 09-05-15, 04:59 PM, حسين اسماعيل محمود
  • المعلومات في السودان: أبواب ذات حراسة مشددة بقلم ندى أمين 09-05-15, 04:54 PM, ندى أمين
  • دفع الشباب شديد التدين إلى المحارق هو الخطوة الأهم برأي التنظيم الماسوني الصهيوني بقلم طلال دفع الله 09-05-15, 04:51 PM, طلال دفع الله
  • وليد حسين..ستري شمس الحرية لامحالة بقلم بقلم امير (نالينقي) تركي جلدة اسيد 09-05-15, 04:45 PM, امير نالينقي تركي جلدة اسيد
  • وليد الدود مكي الحسين بقلم قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! 09-05-15, 04:43 PM, الطيب رحمه قريمان
  • المسمار الأخير فى نعش الحوار السودانى! بقلم على حمد إبراهيم 09-05-15, 03:02 PM, على حمد إبراهيم
  • هل سيعفي البشير وزير الكهرباء ؟ والخضر لكنانة بقلم جمال السراج 09-05-15, 02:59 PM, جمال السراج
  • حيثما توجد طاقة توجد تنمية بقلم ندى امين 09-05-15, 02:57 PM, ندى أمين
  • سر المهنة..!! بقلم عبدالباقي الظافر 09-05-15, 02:55 PM, عبدالباقي الظافر
  • أهلا بكم ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-05-15, 02:53 PM, الطاهر ساتي
  • الإرهاب والإنتخابات.. والأزمة السياسية والإجتماعية في تشادالحلقة الثانية(1-2) بقلم محمد علي كلياني 09-05-15, 07:05 AM, محمد علي كلياني
  • الوصاية الأردنية على الأقصى في مأزق بقلم نقولا ناصر* 09-05-15, 06:31 AM, نقولا ناصر
  • شهادة إثبات وليد الحسين بقلم أكرم محمد زكي 09-05-15, 06:29 AM, اكرم محمد زكى
  • حتام هذا القتل البطيء لسكان ليبرتي يا ساسة العراق ؟؟ بقلم صافي الياسري 09-05-15, 06:26 AM, صافي الياسري
  • مكاييل الحكومة ،إستمرارية الإقصاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-05-15, 05:03 AM, حيدر احمد خيرالله
  • تلاشت عروبتي.. ولكن لا اعاديهم بقلم خليل محمد سليمان 09-05-15, 05:02 AM, خليل محمد سليمان
  • أيها الفارون من جحيم الموت في سورية .. إلى نعيم جنة الغرب الموهومة !!! بقلم موفق السباعي 09-05-15, 03:05 AM, موفق السباعي
  • الحركة الشّعبية تأكل بنيِها.. إحالة ثوار إلي (المعاش)..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 09-05-15, 01:58 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • الاوربيون .... قساة القلوب بقلم شوقي بدرى 09-04-15, 10:58 PM, شوقي بدرى
  • الطواحين بين أشواق الإنسان وقسوة الواقع بقلم نور الدين مدني 09-04-15, 10:55 PM, نور الدين مدني
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de