Post

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 04:47 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: القناة الأكثر تميزاً!! بقلم كمال الهِدي
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

القناة الأكثر تميزاً!! بقلم كمال الهِدي
Author: كمال الهدي
07:09 PM Jun, 21 2015
سودانيز اون لاين
كمال الهدي-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



تأمُلات





mailto:[email protected]@hotmail.com

· بعد انقطاع ليس بالقصير حاولت بالأمس متابعة مباراة الهلال أمام أهلي شندي.
· ومع التوقيت الرمضاني الجيد الذي يصادف الحادية عشرة مساءً هنا في مسقط سعيت للوصول إلى المنزل قبل اللقاء المعلن بنحو عشر دقائق.
· وبمجرد دخولي توجهت إلى جهاز تلفزيون محدد في البيت لكونه يجلب لي السعادة والفرح والحبور بقدرته على التقاط شارة ( القناة المتميزة ذات التغطية الخاصة).
· ولمن لم يعرف القناة المقصودة فهي قناة النيلين الرياضية أخوتي!
· ولابد أنكم جميعاً تتفقون معي على أنها من القنوات النادرة التي تجلب السعادة والفرح والحبور في عالم اليوم.. أليس كذلك!
· قلت دلفت سريعاً إلى مكان التلفزيون فوقعت عيناي على مذيعة لا تريحني وبالرغم من استضافتها لمحلل محترم لم انتظر كثيراً وشغلت نفسي بأشياء أخرى خلال تلك الدقائق في انتظار أن تبدأ المباراة.
· عدت لأكثر من مرة وما زال الوضع كما هو تحليل ولا صورة أو مباراة تجري.
· ظننت أنه ثمة خطأ في التوقيت وقلت ربما تبدأ عند منتصف الليل.
· لكنني تفأجأت بعد ذلك بأن المباراة بدأت في موعدها بالضبط أي عند الحادية عشرة والنصف بتوقيت مسقط، إلا أن القناة الناقلة لم تتمكن من التقاط الصورة.
· وحسبما عرفت لاحقاً أن المذيعة - التي يبدو واضحاً أنها اختيرت لهذا المجال بالواسطة كعادة الكثير من أجهزة إعلامنا المرئية والمسموعة وحتى المقروة - أبلغت المشاهدين أنهم لم يتمكنوا من النقل لأن الصورة لم تأتيهم من المصدر!
· ضربت يداً بيد وقلت قاتل الله التقليد الأعمى وتكرار عبارات الغير دون فهم.
· فالمباراة جرت في أمدرمان والقناة التي حظيت بحق النقل هي قناة السودان والنيلين (المتميزة) تتبع لتلفزيون السودان.. فمن يكون المصدر إذاً؟!
· مباراة تجري على بعد أمتار معدودة يعجزون عن نقلها.. وليتها كانت المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.. بل هي ربما المرة العاشرة بعد المليون.
· وهو وضع سوف يستمر إلى ما لا نهاية طالما أننا نتحدث عن بلد يتم فيه كل شيء وفقاً لأمزجة البعض وبحسابات مصالحهم الخاصة التي غالباً ما تتضارب مع المصلحة العامة.
· بعد ذلك الغياب الطويل للصورة تمكنوا فجأة من التقاطها.
· وليتهم لم يتمكنوا.
· فقد تابعنا دقيقتين فقط لا أكثر تكسرت الصورة خلالهما مرات ومرات قبل أن تختفي تماماً، ويبدو أن المصدر (الحاسد) حاول أن يفسد علاقة المشاهدين المميزة بقناتهم ( المتميزة).
· بعد الدقيقتين اللتين اختفت بعدهما الصورة أقسمت بالله ألا أعود لمتابعة المباراة في تلك القناة واستمتعت تماماً بمشاهدة ما تبقى من لقاء الأروغواي والباراغواي.
· المثير للاشمئزاز حقيقة أنه في تلك اللحظة التي انقطع فيها النقل ( الميت ) للمباراة طالعنا أسفل الشاشة شعاراً لا علاقة له البتة بأداء قناة النيلين، أي شعار ( قناة مميزة ذات تغطية خاصة).. اللهم إلا إذا كانت الخصوصية تعني شيئاً مختلفاً عندهم.
· فالخصوصية عندهم ربما تعني أنهم يستطيعون نقل مباريات كرة القدم بدون صورة.
· يكفي فقط أن تستضيف مذيعتهم محللاً ليحدث الناس عن توقعاته قبل المباراة..
· ثم يسرح بخياله ويحدثهم عما يفترض أنه يجري في أرض الملعب بعد بدء المباراة وعدم استلام القناة لصورتها من المصدر!
· ألم يفعل اسماعيل عطا المنان مثل ذلك ذات مرة !
· فقد سمعته بأذني يحاول تحليل حالة هدف سجله كيبي للهلال أمام الرابطة كوستي.
· ويبدو أن أهل القناة المميزة لا يحتارون أبداً لذلك يأتون بمحللين قادرين على تحليل المُشاهد وغير المُشاهد.
· يعني ببساطة يستطيع الواحد منهم أثناء استرخائه على كرسي (وثير) في ذلك الأستديو (المتطور) أن يخرج بافتراضات عن الكيفية التي يتحرك بها اللاعبون في اللحظة المعينة ويحدد كيف جاء الهدف أو أُحتسبت ركلة الجزاء.
· قال ود عطا المنان وقتها يبدو أن كاريكا فعل كذا وتحرك كذا ووجد كيبي في المساحة الخالية فمرر له ليسجل الأخير!!
· تخيل عزيزي القارئ .. ولك أن تتساءل في أي عصر نعيش نحن في سودان اليوم !
· هل يمكن أن تفشل قناة فضائية في أفقر بلدان العالم وأكثرها تخلفاً عن نقل مباراة لكرة القدم في يومنا هذا؟!
· لكن السؤال دائماً هو: هل هناك بلد أكثر تخلفاً من بلدنا في عالم اليوم؟!
· رغم الإمكانيات والقدرات البشرية المتوفرة على قفا من يشيل نتأخر عن الركب دائماً لأسباب لا يسعها هذا المقال.
· لكن ما يعنينا هنا هو فساد المسئولين والقائمين على أمر كل شيء في البلد.
· مسئولو اتحاد الفشل والفساد والتقاعس والضعف والهوان لم يجدوا غير هذه القناة (المميزة) في رفع ضغط المشاهدين لكي يمنحونها حق بث مباريات الدوري الممتاز، رغم الإمكانيات الواضحة لقنوات أخرى كانت قادرة على تقديم خدمة جيدة للمشاهدين.
· وقد تكرر فشل القناة في نقل المباريات دون أن تجد أي محاسبة على ذلك التقصير المخجل.
· لكن من يحاسب من؟!
· هل سمعتم طوال حياتكم بشخص فاسد يستطيع أن يحاسب مخطئاً مهما كان حجم الخطأ أو التقصير!
· بالطبع لا يستطيع ضباط اتحاد الفشل فرض النظام أو الانضباط أو تفعيل الشروط الجزائية في أي تعاقدات يعقدونها، هذا إن وجدت في عقودهم شروطاً جزائية أو كان هناك عقود أصلاً!
· فشل هؤلاء الرجال وفسادهم شهدناه وتابعناه في الكثير من القضايا كان آخرها وقفتهم مع شيخ الفساد وراعيه الدولي بلاتر.
· يومذاك أحسسنا بخجل بالغ ونحن نشاهد الدكتور معتصم جعفر كأول المعلقين على قناة العربية بعد فوز بلاتر.
· قال جعفر وقتها أنهم يقرون بأن هناك بعض مظاهر الفساد لكنه فساد لا تُلام عليه المنظمة الدولية؟!
· أي والله هذا ما قاله معتصم جعفر.
· فساد مشهود وقف عليه كل العالم وتلطخت به أيدي العشرات من مسئولي الاتحاد الدولي ويأتينا معتصم ليقول أن المنظمة لا تُلام على ذلك الفساد!
· فمن المُلام بالله عليك يا معتصم جعفر؟!
· إن لم تكن المنظمة غارقة في الفساد لما اعتمد بلاتر على عيسى حياتو وأزلامه ( أي أنتم ) ومن يشبهونكم في كل شيء في الاتحاد الأسيوي والكونكاف لشراء الأصوات الرخيصة حتى يضمن بقاءه لكل هذه السنوات على رأس الفيفا.
· يوم إجراء الانتخابات حدثني صديق بشيء من التفاؤل قائلاً أن بلاتيني يقف ضد بلاتر بقوة وأنه يتوقع أن يتسبب الأوربيون في سقوطه هذه المرة.
· فرجوت صديقي ألا يحلم كثيراً وأكدت له أن بلاتر سيأتي محمولاً على أعناق قادة الفساد في العالم بكل من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وقد كان.
· عموماً وفي وجود معتصم جعفر والسيد الأول لاتحاد الكرة أسامة عطا المنان نتمنى لكم مشاهدة متقطعة دائماً وصورة غائبة من المصدر مع قناة النيلين (المميزة).
· رمضان كريم وتصوموا وتفطروا على خير، ونسأل الله ببركة هذا الشهر الفضيل أن يرفع عنا وعنكم كل بلاء.
أحدث المقالات
  • أزمة مياه الأبيض ... فتش عن مولانا هارون 06-21-15, 01:45 AM, ياسر قطيه
  • رسالة إلي والي الخرطوم(2) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 06-21-15, 00:29 AM, سيد عبد القادر قنات
  • الى عميد جيل المنبطحين من العرب الهاربه بقلم ياسرقطيه 06-21-15, 00:27 AM, ياسر قطيه
  • هؤلاء تعلمت منهم4 مع الدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه 06-21-15, 00:24 AM, عثمان الطاهر المجمر طه
  • حركة التحرير والعدالة وضحايا النهاية بقلم محمد ادم فاشر 06-21-15, 00:17 AM, محمد ادم فاشر
  • لآتحزنى ,على الدرب قادمون !! شعر نعيم حافظ 06-21-15, 00:12 AM, نعيم حافظ
  • فلا ديمير بوتين على خط دمشق بقلم سميح خلف 06-21-15, 00:10 AM, سميح خلف
  • في حضرة الهروب الكبير، المحكمة الجنائية الدولية المفترى عليها ومعول التسييس بقلم الصادق حمدين 06-20-15, 11:28 PM, الصادق حمدين
  • نكتة سودانية جديدة لنج (دموع غندور)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-20-15, 11:18 PM, فيصل الدابي المحامي
  • مرفودين للصالح العام والخاص (3)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-20-15, 11:08 PM, فيصل الدابي المحامي
  • التدميريون على ابواب ليبرتي بقلم صافي الياسري 06-20-15, 11:06 PM, صافي الياسري
  • ماهر جعوان /يكتب/ حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا 06-20-15, 11:03 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • فرج أم دحلان، أيهما الرئيس القادم؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 06-20-15, 11:00 PM, فايز أبو شمالة
  • تجلّيات مقام الشكر في الأديان الإبراهيمية بقلم د. عزالدّين عناية∗ 06-20-15, 10:59 PM, عزالدّين عناية
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de