Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 10:32 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: العراق: الوحدة والاستقرار معا بقلم جميل ع
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

العراق: الوحدة والاستقرار معا بقلم جميل عودة/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
Author: مقالات سودانيزاونلاين
01:58 AM Jun, 13 2015
سودانيز اون لاين
مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
مكتبتى فى سودانيزاونلاين






بين آونة وأخرى، يطرح صناع السياسة الأمريكية مقترحات ومشروعات وقوانين للعراقيين بهدف "مساعدتهم" على حل مشاكلهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وفي العادة تجد هذه المقترحات والمشروعات من يؤيدها ومن يرفضها، كل بحسب رؤيته وأهدافه ومصالحه.
كيف يمكن أن نحقق الاستقرار في العراق؟ وكيف يمكن القضاء على تنظيم داعش بالخصوص في المناطق الغربية والشمالية منه؟ أجاب بعض صناع السياسية الأمريكية بكل بساطة علينا أن نسلح البيشمركة الكردية في شمال العراق والعشائر السنية في غربه،!. ومن أجل تحقيق هذا الهدف صوتت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء 29-4-2015م على مشروع القانون يمنع تمويل قوات الأمن العراقية بالمبلغ الذي كان مقترحاً لتمويلها، والذي يقدر بنحو 715 مليون دولار العام المقبل، إلا ان وزيرا الخارجية والدفاع أكدا معاً، أن الحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء المدعوم من الولايات المتحدة، حيدر العبادي، لابد ان تشرك في هذه القوات جميع الأقليات العرقية والطائفية داخل قوات الأمن العراقية. أما إذا لم تأت التأكيدات بالإدراج الطائفي لكل الأقليات فإن بحسب القانون 60% من الأموال المقترح تقديمها للقوات الأمنية؛ أي ما يعادل 429 مليون دولار، ستذهب مباشرة إلى البيشمركة والعشائر السنية.
في الطرف المقابل، كان من المتوقع أن تؤيد بعض القوى السياسية العراقية هذا المشروع؛ بينما اعتبرت غالبية القوى الأخرى أن المشروع هو تدخل بالشأن العراقي وتقسيم للعراق ولا يحق لأي دولة سواء كانت أميركا أم غيرها إقرار مثل هذا القانون.
السؤال هنا هل السياسة الأمريكية مع وحدة العراق أم مع تقسيمه؟ هل القوى السياسية العراقية مع وحدة العراق أم مع تقسيمه؟ هل الدول المجاورة مع وحدة العراق أم مع تقسيمه؟ هل العراقيون شعبا ونخبا ومرجعيات دينية ومنظمات مجتمعية مع وحدة العراق أم مع تقسيمه؟ بالمحصلة ما هي السياسات والبرامج المطلوب انجازها للمحافظة على النسيج العراقي بكل قومياته وأديانه ومذاهبه وبقاءه موحدا؟
مع غض الطرف عن السياسات المعلنة؛ فان كل المؤشرات على الأرض تؤكد أن من مصلحة الولايات المتحدة وبعض دول الجوار أن تضعف العراق وتقسمه إلى كيانات صغيرة؛ قادتها وساستها مرتبطة بهذه الدول سياسيا واقتصاديا وامنيا. إذ أن وجود عراق على شكل وحدات ضعيفة يسمح بتدخل مباشر لتلك الدول في كل مفاصل الدول بخلاف وجود عراق واحد يملك أهله سيادته وقراره.. ولا شك أن رغبة بعض الأطراف السياسية للمكونات العراقية في الانفصال تارة أو الأقلمة تارة أخرى في ظل سيادة أجواء الطائفية والعنصرية هو القاعدة التي تستند إليها أطروحات التقسيم في الولايات المتحدة وبعض دول الجوار.
إذا كانت الأمور كذلك، وان الخارج وبعض العراقيين يسيرون اتجاه اللاوحدة؛ فلماذا نصر على الوحدة العراقية قسرا؛ رغما على أنف من يريد الانفصال أو الأقلمة الطائفية أو حتى أقلمة المحافظات؟ لماذا لا نعطي للآخرين الراغبين بالابتعاد عن حضن العراق حرية الاختيار وإدارة شؤونهم بأنفسهم. واضح أن "الكرد" في المحافظات الثلاثة يديرون حياتهم لوحدهم بكل معنى الكلمة فهم "دولة في بطن دولة" وهم في الوقت ذاته يستفيدون من ثروة العراق وموارده ويتحكمون في مصائر المحافظات الأخرى وفي قراراتهم.
بتعبير آخر أن الثروة العراقية تنتقل من الوسط والجنوب إلى كردستان العراق، أو من الوسط والجنوب إلى غرب العراق تحت مفهوم الوحدة العراقية التي يرفضها بعض أهالي الشمال وبعض أهالي الغرب ولا يتفاعل معها بعض أهالي الجنوب مادامت تسلب منهم ثروتهم ليس هذا وحسب بل تعدم حياة الآلاف من شبابهم في مواجه الإرهاب تارة ودفاعا عن الوحدة تارة أخرى. إذا كان العراقيون لم يتفقوا على وحدة بلاهم؛ أليس من الأجدى أن نفكر بمواطنينا وحياتهم ورفاهيتهم في مقابل التنازل عن وحدة التراب "الدموية".
إذا كانت المعادلة السياسية في العراق تقول: إما الوحدة في مقابل التضحية بالاستقرار، وإما الاستقرار في مقابل تقسيم العراق فإننا لا شك سنفضل الاستقرار على حساب الوحدة الملوثة بدم شبابنا، فالأرض ليست دائما مقدسة بل حياة الإنسان وكرامته ورفاهيته هي المقدسة وهي التي يجب الدفاع عنها والمحافظة عليها.
ولكن لا احد من المؤيدين للتقسيم أو المؤيدين للوحدة العراقية في الداخل العراقي أو في الخارج يستطيع أن يعطي ضمانات بان قسمة العراق على ثلاثة ستحقق الاستقرار في الدخل وتقلل من تضحياتنا. لا احد يضمن أن العراق الضعيف سيبحث عن استقرار حدود مكوناته إذا استطعنا أن نخطط تلك الحدود، فلا أحد يضمن نتائج التقسيم أبدا!.
نعم يمكن القول إن إضعاف العراق من خلال دعم هذا المكون على حساب المكون الأخر كما تريد الولايات المتحدة يمكن أن يطمئن بعض دول الجوار بزوال شعور الخطر العراقي الراسخ في ذاكرة تلك الدول منذ وقت طويل. ويمكن أن يضمن سيطرة الدول الكبرى لاسيما الولايات المتحدة على ثروة العراق وموارده بشكل دائم أكثر مما هو عليه الآن. ويمكن أن تستقر حدود العراق مع بعض دول الجوار مادامت المكونات التي تدير دفة السلطة تتداخل مع المكونات الاجتماعية لتك الدول. أي أن ما يخطط له خارج العراق سواء من قبل الغرب أو بعض دول الجوار هو إلى حد ما تفكير ينسجم مع رغبة تلك الدول ومصالحها واستراتجياتها.
إلا أن كل المؤشرات تؤكد أن العراقيين إذا ما أيدوا وساروا على نهج ما يخطط لهم في غرف المخابرات الدولية وقبلوا بتقسيم العراق انفصالا أو أقلمة طائفية أو عنصرية فان النتائج المتوقعة هي لا ارض موحدة ولا استقرار ولا تنمية ولا رفاهية ولا ولا..
إذا ما يدعو إليه غالبية الشعب العراقي ونخبه ومرجعياته الدينية من التمسك بوحدة العراق أرضا وشعبا هي الطريق الصحيح الذي يجب أن نسير عليه، وإن كان هذا الطريق ليس مفروشا بالورود كما يريده أو يتأمله البعض. ولكن لا يجب أن نفرض الوحدة ونلزم الآخرين بها دون أن نتقدم خطوات حقيقية في عملية التنمية والرفاهية الاجتماعية والاقتصادية؛ لان الوقوف في مكان ما لا يفضي إلى الوحدة ولا إلى الاستقرار.
وبالتالي، لابد أن يكون هدفنا وهدف القوى السياسية الوطنية واضح لا لبس فيه وهو الوحدة والاستقرار، فلا وحدة بدون استقرار ولا استقرار بدون الوحدة. وهذا يتطلب أن نخطط بشكل واضح لتحقق هذا الهدف (الوحدة والاستقرار معا) وان نضع برامج وسياسات تترك آثارا ملموسة تدفع العراقيين جميعا بما فيهم المشككون بتحقيق هذا الهدف إلى العدول عن تصوراتهم وأفكارهم..
ولعل من أهم ما يمكن العمل عليه الآن:
1- التأكيد المستمر بان استقرار العراق مرتبط ارتباطا وثيقا باستقراره، والقول بان الاستقرار في مقابل التقسيم هو الخيار الأفضل هو قول خطئ.
2- التأكيد المستمر أن مشاريع التقسيم التي تطرح من الخارج وإن كانت ظاهرها معالجة المشاكل السياسية والاجتماعية والأمنية إلا أنها في واقعها تزيد من تلك المشاكل وتعمق حالة الانقسام. بل إن هدف تلك المشاريع هو نهب ثروة العراق وإضعافه.
3- التأكيد المستمر على اللامركزية الإدارية ومنح المزيد من الصلاحيات للحكومات المحلية والدفع باتجاه الإدارة الذاتية للمحافظات وذلك وفق برنامج زمني محدد.
4- العمل على الانتقال الفوري من نظام سياسي قائم على أساس المكونات الاجتماعية إلى نظام سياسي قائم على أساس المواطنة في الحقوق والواجبات من خلال إجراء تغيرات على الدستور العراقي بما يعزز الوحدة العراقية.
* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
http://mcsr.nethttp://mcsr.net














أحدث المقالات

  • بيان من حركة/ جيش تحرير السودان حول أحداث الجريف شرق 06-13-15, 01:40 AM, محمد عبد الرحمن الناير
  • في نقلة خطيرة لطبيعة الصراع: جهاز الأمن يُعيد استخدام أسلوب (الإجبار على الاعتذار) في مجال (الصحافة) 06-13-15, 01:37 AM, صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
  • بيان إنشقاق من حركة العدل والمساواة السودانية 06-13-15, 01:36 AM, بيانات سودانيزاونلاين
  • دراسةٌ جديدة لمنظمة العمل الدولية تُحذر من الأثر بعيد الأمد لعمل الأطفال 06-13-15, 01:34 AM, طه يوسف حسن
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 يونيو 2015 للفنان عمر دفع الله 06-13-15, 01:31 AM, Sudanese Online Cartoon
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de