Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 11:11 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: حبيبي غاب في قهوة النشاط بلاقي! بقلم عثما
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

حبيبي غاب في قهوة النشاط بلاقي! بقلم عثمان محمد حسن
Author: عثمان محمد حسن
10:13 PM May, 13 2015
سودانيز اون لاين
عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



يا لها من مصيبة رؤى الأشياء من زوايا مختلفة!

البقالات التي على مقربة من مكاتب متنقذي اليوم تعرف، باعتبار ما كان، كمية الفول المدنكل التي ازدردوها أيام كانت العدالة الاجتماعية تمشي مرفوعة الرأس في حواري و شوارع و مكاتب مدن و قرى السودان.. الكل سواسية.. أيامَ أن كان من باستطاعته شراء الفراخ يشترِي و يأكل مما عملت يداه.. و من لم يستطع فكان عليه بالفول، فإن فيه ما يقيم الأود.. و من غالَب (حق ) صحن الفول فغُلب ، يستطيع أن يتعشى ب( البوش) و يا حبذا لو ضمن معه ( حاجة باردة) دون أي إحساس بالدونية..
و ( دخلت) أغاني البنات جامعة الخرطوم في الستينيات- بدون ديستينكشن و لا كريديت- لتعلن على الملء أن الحب ليس في ( فطور العريس) من واردات لاس فيجاس ولا باريس و لا كينتاكي.. فكل المطلوب هو الحب و بس! و " حبيبي غاب في قهوة النشاط بلاقي.. ساكن البركس.. بلاقي! شارب العدس.. بلاقي! ضارْبُو الفلس,.. بلاقي!"
و في " ضارْبُو الفلس" بيت القصيد.. لأن معظم طلاب الجامعة دخلوها من بيوت ( مستورة الحال).. فكان لزاماً على الجامعة أن ( تعِين) الطالب القادم من تلك البيوت ببضع جنيهات في أول العام، لزوم الكسوة و ما إليها.. و بجنيه و نصف الجنيه في كل شهر لزوم النثريات.. و مع ذلك كان الفلس يطل برأسه أحياناً.. و قد أشار إليه أحد الزملاء ضمن إشارته إلى مارس ( شهر الكوارث) "... يا حليلو قال خاشي البلد.. يا حليلو كيفن نستعد..." فإن ( أراذل) الأيام هي أيام الفلس:- " وا شوقي لي سينمات عديدة أشوفا في أيام فلس!" فالأفلام السينمائية ( الراقية) كانت تُشاهَد في سينما النيل الأزرق بالخرطوم قبل أن تشاهد في أي عاصمة عربية أو إفريقية أخرى أيامها..
و الفلس خشم بيوت.. فنحن المُنْعَم عليهم بالبيرسري نقف في الصف لتسلم ما تجود به الدولة علينا.. و هو حقٌّ لنا على الدولة التي كانت تراعي حقوق بنيها عليها.. لكن بنيها- زملاء صف البيرسري- تناسوا حقوقها عليهم بعد أن شبو عن الطوق و تسنموا كراسي السلطة.. و أول ما بدأوا به من عمل هو السعي بكل الوسائل لتحطيم الصرح الذي ".. أطعمهم من جوع و آمنهم من خوف".. و هم الذين كانوا عالة عليها الجامعة.. و على مشروع الجزيرة الذي حطموه هو الآخر.. و وقوفاً كالكلاب ( تبولوا) على سكك الحديد التي كانت عماداً لمشاريع التنمية و رسول إخاء و محبة بين الناس طالعين و نازلين في أمان...
أما عن قهوة النشاط، فقد كانت منتدى ثقافياً يجعلك تشعر بحقيقة وجودك داخل جامعة عريقة هي أم الجامعات السودانية.. و النقاشات تحتدم في أحايين كثيرة بين ( الإخوان الجمهوريين) و ( الإخوان الكاذبين).. و كان أحد الزملاء يقول:- " مافي زول بقدر على الجماعة ديل غير الجمهوريين!" يغلبونهم بالمنطق الواضح فيلجأ الكاذبون إلى الاعوجاج و التغبيش المفضوح.. و لا أنسى أخانا الطالب وقتها ( الدالي..) الذي كثيراً ما ( دلَّاهم) بحبل المنطق في بئر بلا قرار.. و جعل ( الوجوجة) تكتر و العنتريات تطفو على السطح.. و لم أستغرب حين علمت بأنهم اغتالوا الشيخ محمود محمد طه، الرجل القامة بعد مغالطات لا علاقة لها سوى بفضحه بعض (عمايل بعضهم) السودا.. و بهزائمهم أمام فكره المتقدم على أفكارهم الداعشية.. و لأسباب أخرى يقال أنها أججت حقد الترابي على الرجل القامة..
ملاعين، يعرفون أننا نعرفهم تماماً.. و نعرف- بالقطع- من كانوا معنا في صفوف البيرسري و نعرف أشياء أخرى كثيرة!
و الآن ( الإخوان الكاذبون) لا يقفون في صفوف البيرسري بل يهرولون إلى صفوف ( هِبات) آخر موديلات السيارات.. بمليارات الجنيهات.. بعد أن صار السودان ملكاً لزملائي في صفوف البيرسري في زمان تناسوه بعد أن تطاولوا في البنيان.. و تنمردوا.. و قذفوا بالدولة إلى القمامة.. و بالطلبة القادمين من البيوت ( المستورة)، لتحصيل العلم في الجامعة، ألقوا بهم تحت رحمة الطحنية و ( البوش).. و الجوع يحاصر بعض الطالبات فيعملن بائعات شاي.. و يرهق بعض الطلبة فيعملون سائقي ركشات بالأجر.. أو في بناء بيوت الزبالة.. خاصة و العمل فيها مطلوب و الخريف على الأبواب.. و ( والينا) سوف يترقى مساعداً لرئيس الجمهورية بعد أن هزمته السيول و الأمطار في مصارعة حرة.. لم يكن التحكيم فيها فاشلاً ..
أعرف شاباً من جماعة ( الإخوان الكاذبين باسم الله)، تم تعيينه في إحدى المؤسسات ذات الثقل.. عقب تخرجه مباشرة.. و تسلم سيارة ( برادو) فخيمة.. يعمل بيها إيه؟! أنا ما عارف!
و يعمل بيها إيه هذه ذكرتني بحادثة وقعت في ميدان كرة القدم أثناء مباريات منتخب السودان ضد مصر في عصر ظهرت فيه روائع عظماء الكرة السودانية أمثال برعي أحمد البشير.. و صديق منزول و ود الزبير و قرعم و عمر التوم.. و سليمان فارس، الملقب بالسد العالي لمميزاته الدفاعية الهائلة و له صولات و جولات في الأندية المصرية.. و انضم اللاعب ( التقر) إلى الكبار لاعباً حديثاً على المباريات الدولية، و فيه شيئ من دروشةٍ.. و أثناء سير المباراة، تسلم سليمان فارس الكرة.. فصاح فيه التقر مطالباً بإرسال الكرة إليه:- " هنا يا السد.. هنا.. هنا!".. و على الفور رد عليه سليمان فارس بلهجته المصرية:- " تعمل بيها إيه يا التأر!؟"
يعمل بيها إيه أنا ما عارف!
لكني أعرف أن الجماعة لديها رأي آخر لا علاقة له بالمؤسسة التي تم تعيين نسيبي ذاك فيها! و هكذا هم دائماً.. و هم المتطلوعون لاستمرار حكمهم " إلى يوم الدين" كما قال أحد متنفذيهم الأكثر غروراً و خواءاً.. و الغرور الأجوف لا يلبث أن يسلط الأضواء على صاحبه فيكشف ما لم يكن يريد كشفه من حقائق..
فقد إستقال وزير العدل المصري قبل يومين.. بعد أن فلت لسانه.. و صرح تصريحاً كشف نسيانه ماضيه بسبب إحساسه بالعلو على من عداه من المصريين من نفس طبقته.. إذ أعلن ألَّا فرصة لأبناء عمال النظافة للترقي لأعلى المراتب في السلك القضائي المصري.. ما أثار غضب المصريين- على مختلف مشاربهم- و هز الحكومة و هدد حتى رئيس الجمهورية.. فاضطَّر الوزير للإستقالة و الاعتذار و الاعتراف بأنه كان ابن عامل بسيط من عمال مصر.. !
شفتو كيف؟ مستجدو النعمة دائماً ما ينسون أين كانوا.. فيتكبرون على ماضي ذويهم الشرفاء..
و هنا في السودان ينتوون ابعاد قدرة الفول من أمام البقالات..! ليه؟ يمكن دايريننا ناكل ( الهوت دوق) عشان يبُوبَروا:- " نحن العلمناكم كيف تاكلو الهوت دوق!"
أحدث المقالات



  • ياخي عمرك ستين سنة ولابسة فستان فوق الركبة! بقلم فيصل الدابي/المحامي 05-12-15, 02:27 PM, فيصل الدابي المحامي
  • ايش اكتب...؟!! بقلم توفيق الحاج 05-12-15, 01:56 PM, توفيق الحاج
  • الكيزان وانتاج العنف, سلوك مؤدلج ل بقلم المثني ابراهيم بحر 05-12-15, 01:52 PM, المثني ابراهيم بحر
  • سياسات الإصلاح الاقتصادي في العراق بقلم د. عباس كاظم جاسم الدعمي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاس 05-12-15, 01:28 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الأمريكان والتفويض باستخدام القوة العسكرية.. جدل الصقور والحمائم بقلم د. نصر محمد علي/مركز المستقبل 05-12-15, 01:27 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هيئة الإنتاج والتصنيع العربي المشترك بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 05-12-15, 01:24 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • عاصفة ( الجٍزم ) الولائيه ... الجزء الرابع … PART 4 بقلم ياسرقطيه 05-12-15, 01:23 PM, ياسر قطيه
  • القبائل العربية والمشاكل القبلية فى السودان بقلم عمر الشريف 05-12-15, 01:20 PM, عمر الشريف
  • السيريالي الجديد بقلم عماد البليك 05-12-15, 01:16 PM, عماد البليك
  • لمن يروجون للصراع العنصري! بقلم أحمد حمزة أحمد 05-12-15, 12:40 PM, أحمد حمزة أحمد
  • قوم لا يُرجى منهم بقلم كمال الهِدي 05-12-15, 12:38 PM, كمال الهدي
  • الدخان !!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-12-15, 12:34 PM, صلاح الدين عووضة
  • عندما تتجاوز وزارة الصحة الاتحادية الدستور! بقلم الطيب مصطفى 05-12-15, 12:32 PM, الطيب مصطفى
  • ترياق الجشع ..!! بقلم الطاهر ساتي 05-12-15, 12:30 PM, الطاهر ساتي
  • الوصول الي الدولة المنشودة عبر القومية بقلم طه تبن 05-12-15, 05:29 AM, طه تبن
  • صراع السلطة والمهنة (1 و2 و3) بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-12-15, 01:50 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • بجاوى فى الخرطوم بقلم هاشم محمد الحسن 05-12-15, 01:46 AM, هاشم محمد الحسن
  • قال عبد الخالق لوردي أرجوك أبعد دمك من حزبنا بقلم عبد الله علي إبراهيم 05-11-15, 11:12 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • مناشدة لأهلنا الرزيقات والمعاليا.. كتبها : د. عارف عوض الركابي 05-11-15, 11:08 PM, عارف عوض الركابي
  • عدم حياء وقوة عين : 22مليار جنيه عربات لطلاب حزب الحكومة ! بقلم على حمد إبراهيم 05-11-15, 10:31 PM, على حمد إبراهيم
  • إجتهادات فردية في الثقافة المهجورة بقلم نورالدين مدني 05-11-15, 10:20 PM, نور الدين مدني
  • الهلال والمريخ يرسمان لوحة من الفرح لأهل السودان،بيدَ أنَ الحركة الإسلامية وحزبها المدلل يجددان له 05-11-15, 10:18 PM, يوسف الطيب محمد توم
  • Re: الهلال والمريخ يرسمان لوحة من الفرح لأهل � 05-12-15, 04:16 AM, د/يوسف الطيب/المحامى
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de