Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:15 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الطريق إلى تعليم جديد بقلم عماد البليك
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الطريق إلى تعليم جديد بقلم عماد البليك
Author: عماد البليك
05:41 AM Apr, 04 2015
سودانيز اون لاين
عماد البليك -مسقط-عمان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



لا يحكى





الحديث عن أزمة في التعليم، أو تطويره، أو النهوض به، هي قضية مستمرة لا ترتبط بسياق زمني، لاسيما في عصر يتسم بالتسارع في كل شيء، وحيث لا سبيل للاستثمار في المستقبل إلا عبر إعادة النظر في منظومات التربية والتعليم المتداخلتين.
ومن ناحية مبدئية يجب أن نعيد تعريف التعليم في ظل علاقته بالمستقبل، على أنه استثمار في الإنسان، لأن هدف التعليم وغايته هو الإنسان وعبره بالإمكان تذليل مشكلات الحياة والمضي نحو تحقيق الأحلام والطموحات.
ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 دار جدل طويل حول ضرورة النظر في مناهج التعليم وفق طموح غربي، أمريكي تحديدا يسعى إلى إعادة تشكيل منطقة الشرق الأوسط وفق المناظيم الحضارية "الأورأمريكية " التي نسجت أهدافها المركزية في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، في كبح التطرف والإرهاب وتهيئة المنطقة للديمقراطية وفق ذلك النموذج.
بدا الأمر دعائيا ولم يمض إلى خطوات عملية في أغلب الدول، وارتبط الفشل في هذا المشروع بعدم الثقة في الأطروحات السياسية، ما يدلل على أن جوهر تطوير التعليم حتى لو في جزئية منه لا يتعلق بالمحور السياسي فحسب، الذي غالبا ما يتبدى نفعيا وبأهداف ذات صبغة وقتية سرعان ما تتلاشى.
اتخذ الغرب أزمة سبتمبر كمفتاح يشير إلى أن أزمة الشرق الأوسط وشعوب العالم الإسلامي والعربي بشكل عام تتعلق بالعلاقة السليمة مع الدين، وأن إمكانية إحداث تعديل في هذه العلاقة عبر ترميم جديد للمناهج التعليمية والتربوية في المدارس يمكن أن يقود إلى إنتاج جيل جديد قادر على أن يتخلص من التشدد والتطرف.
وقبل ذلك بأكثر من مائة عام وعندما كان الشروع في النهضة الإصلاحية العربية على يد مفكرين أمثال محمد عبده والطهطاوي والأفغاني وقاسم أمين وغيرهم، كانت النظرة العامة للإصلاح تتعلق بالإجابة على سؤال الحداثة، كيف تتأتى الموازنة بين التراث والجديد، بين الأصيل والمعاصر، أو بين الدين والعصر كما اختصر الأمر لدى البعض.
وكان السؤال في حد ذاته يعبر عن أزمة كبيرة نتجت عن الإحساس بالفارق الكبير بين ما يشهده الغرب من تحديث وما تعيشه بلداننا من تخلف على كافة الأصعدة.
وتكاد المشروعات الإصلاحيات جميعها قد فشلت، لأن إشارات النجاح لو وجدت كانت ستنعكس على الواقع المعاش اليوم، وهو ما لا نراه في الراهن.
فالبلدان العربية تعيش أزمة مخيفة إلى اللحظة في أن توجد توازنا بين متطلبات العصر الحديث وشرطياته وقيم متوارثة نعجز عن إعادة التفكير فيها، دعنا أن نستبدلها أو نعيد غسل جزءا منها بحيث يصير صالحا للاستخدام الآدمي.
بل كان مصير كل من يرفع راية التجديد وهي مقترنة بإعادة تفكير في مناظيم "الدين" بسلاسة عصرية، يوصف بالملحد أو المرتد أو المستغرب وغيرها من الصفات، في حين أن الأمر لا يتعدى مجرد نوع من التفكير المسموع في ظل إشكاليات حاضرة استشعرها البعض وعبروا عنها بوجه ما، ليس بالضرورة أن هذا التعبير كان دقيقا أم كافيا، لكنه ببساطة يعكس جزءا من الأزمة.
والمشكلة المركزية في أسئلة التحديث في البلدان العربية أنها لدى النخبة المثقفة – إن وجدت- أو المتنورين؛ اختصرت على شاكلة الصراع الأوروبي في القرون الوسطى، حيث وقفت الكنسية ضد العلم، وفي النهاية كان التسامح بين الطرفين بعد أن أريق الدم لتنسج أوروبا الحديثة طريقها في الحضارة الإنسانية وتبني قيمها الجديدة في الفلسفة والعلم والفنون والتصنيع إلى ارتياد الفضاء والتفكير في الأجرام البعيدة.
وقد أدى اختصار الأزمة بمقاربتها مع النموذج الأوروبي – الغربي إلى ترقيع الثوب العربي كما لو أنه نموذج محاك ومقلد للنموذج الغربي.
في حين أن الدول التي أخذت المسألة على محمل الجد كما في التجربتين اليابانية والصينية استطاعت أن تتحرر تماما من فكرة "النمذجة" وسعت إلى سياقات خاصة، استفادت فيها من الغرب بالقدر المعقول، دون أن تهمل تراثها وقيمها، وطبقت هذا الجانب في التعليم ونظمه فأنعكس في حضارة إنسانية مختلفة الملامح عن الشكل الغربي.
إن التفكير في التعليم باعتباره استثمارا وبوصلة للمستقبل الأفضل للأجيال، وبناء الأوطان وتحريرها من التقوقع بما يجعل فكرة الوطن في حد ذاتها ميدانا للإخلاص والعمل الجاد، مجمل هذا النوع من التفكير لا تزرعه الأوهام بأن يتوهم الإنسان حلا ما للمشكلة معتمدا على أهداف غير واضحة وغير محددة وقبل ذلك يفتقد لجوهر الأزمة التي يعانيها.
فالحديث عن أزمة في التعليم يعني ببساطة أزمة في استيعاب الإنسان لذاته ودوره في هذا العالم. فإذا ما طرحنا سؤالا مبدئيا لماذا نتعلم؟ ولماذا ننفق على التعليم؟
هذا السؤال البسيط ستجد أن له عشرات الإجابات والتي قد لا تكون مقنعة للخبراء الجادين الذين يؤمنون بالمستقبل وفق شروط صحيحة وصدق مع الذات وإدراك لمعنى ودور الكائن البشري في هذا الكون في رحلة محدودة السنوات ومحاطة بالظروف.
فبعض الآباء قد يقتصر قضية التعليم في ابنه كمثال على أن خاتمة المطاف هي أن يصبح ابني طبيبا أو مهندسا، وهي المهن الأكثر تفضيلا إلى الآن في البلدان العربية، والهدف هو موضوع المال!!
وهنا يكون السؤال هل دور التعليم أن ينقلنا من الفقر إلى الثراء؟ وإن كان ذلك يأتي فهو تجليات الإطار الكلي. قد يكون هذا الدور وارد لكنه ليس الهدف المركزي من كوننا نتعلم. فنحن نتعلم ومن المفترض لكي نكون كائنات إيجابية قادرة على التصالح مع العالم وعلى العطاء، أن نكون صالحين لأنفسنا قبل أن نكون مساهمين في البناء، لأن فاقد الشيء كما يقال لا يعطيه.
ومن هنا تتداخل أسئلة عديدة ومربكة في إطار الحديث عن تطوير مناظيم التعليم، أسئلة منها ما يتعلق بالسياق الاجتماعي ككل من حيث الطريقة التي يعمل بها والقيم التي يعتقدها وكيف يمكن تشذيبها بحيث تكون "مثالية" وتؤدي إلى نتائج إيجابية على صعيد التصالح الكوني، والفائدة العامة.
كذلك كيف يمكن للدين أن يكون إيجابيا في حياة الإنسان وهو هدف واحد من الأهداف التي اقتصرها مشروع ما بعد سبتمبر؟ وكيف يمكن لنا أن نفهم من خلال موروثنا الفكري أن العلم هو قيمة في حد ذاته؟ وكيف لنا أن نؤهل أجيالا قادرة على توليد وإنتاج المعرفة وليست مجرد كائنات مستهلكة لها؟
ومن خلال أنظمة التعليم في البلدان العربية بشكل عام تبدو الأزمة الواضحة أن الإشكاليات هي تراكم حادث جراء عقود من الأزمات والخيبات التي يعيشها الإنسان العربي، دون أن تلعب النخب دورا في المبادرات الذكية في تعديل صور الواقع. حيث كان التركيز دائما على الأعمدة الهامشية دون العمود الفقري، بظن أن مركز الأزمة هو سؤال يتعلق بكيف نحكم؟ ومن يحكمنا؟ أو كيف نصبح قوة اقتصادية أعظم؟
فالنظر الصائب يتطلب قلب الأمر بأن نستبعد العوامل السياسية وننظر على أنها ظرف وليس سببا في الأزمة.
فالحل السياسي لا يقدم شيئا إذا ما كانت القواعد باهتة ومتكلسة، ومن هنا فالإطار النظري للحل يتعلق برد الاعتبار لتأسيسات جديدة للتعليم والعلم وزرع قيمه في المجتمعات من بواكير الطفولة، فإذا ذهب الطفل إلى المدرسة يكون قد عرف أنه ذهب هناك لأن المدرسة هي جزء من الحياة والمستقبل وعلاقته مع العالم ومع نفسه، وليست مكانا منفصلا عن المناخ الخارجي للعالم.
هذا يستدعي إدارة حوارات عميقة وجادة في كيفية رؤية المستقبل، في معاني التربية، في العلاقة ما بين الأمس واليوم، القيم التي يجب أن تبقى والتي يجب أن تزول، والأسئلة المهمة جدا التي تشعرنا بدورنا الحضاري إن وجد.
فالمسألة ليست مجرد طموحات وأحلام وتفكير مستمر، ينعكس في رغبات ذاتية، أننا نريد ونريد.. ليس هذا هو الحل.. فالإرادة التي لا تقترن بالمعرفة والهدف الصحيح.. وقبل ذلك فهم الذات ودورها، لن تؤتي ثمرة.
mailto:[email protected]@gmail.com











مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • في منهج بناء الشخصية بقلم عماد البليك 04-02-15, 01:22 PM, عماد البليك
  • الاستشراق مرة أخرى! بقلم عماد البليك 04-01-15, 02:25 PM, عماد البليك
  • الصور النمطية للسوداني بقلم عماد البليك 03-31-15, 02:02 PM, عماد البليك
  • جدل الرواية والتاريخ بقلم عماد البليك 03-30-15, 01:56 PM, عماد البليك
  • حنين القواديس ! بقلم عماد البليك 03-28-15, 02:21 PM, عماد البليك
  • توثيق الفنون والتراث بقلم عماد البليك 03-27-15, 01:01 PM, عماد البليك
  • رد الاعتبار للعرفان بقلم عماد البليك 03-25-15, 02:27 PM, عماد البليك
  • إشكاليات الذائقة الجمالية بقلم عماد البليك 03-24-15, 02:16 PM, عماد البليك
  • ابن عربي الهندي ! بقلم عماد البليك 03-23-15, 02:01 PM, عماد البليك
  • صندوق "بنو حنظل" بقلم عماد البليك 03-19-15, 03:47 PM, عماد البليك
  • ما بعد ريلكه ! بقلم عماد البليك 03-17-15, 03:27 PM, عماد البليك
  • طقوس فنية في الحياة السودانية بقلم عماد البليك 03-16-15, 01:09 PM, عماد البليك
  • الطبقات مرة أخرى ! بقلم عماد البليك 03-15-15, 01:13 PM, عماد البليك
  • جهل كونديرا وفلسفة الاغتراب ! بقلم عماد البليك 03-12-15, 02:40 PM, عماد البليك
  • الانتقام الرباني ! بقلم عماد البليك 03-11-15, 01:44 PM, عماد البليك
  • أزمة النشر في السودان بقلم عماد البليك 03-10-15, 05:15 PM, عماد البليك
  • الفاسد والمفُسِد بقلم عماد البليك 03-09-15, 01:44 PM, عماد البليك
  • الاختلاف والهوية ! بقلم عماد البليك 03-08-15, 03:30 PM, عماد البليك
  • الـديستوبيا ! بقلم عماد البليك 03-07-15, 02:15 PM, عماد البليك
  • حقيقتي.. إرهابي ؟! بقلم عماد البليك 03-05-15, 12:37 PM, عماد البليك
  • الساحر ينتظر المطر ! بقلم عماد البليك 03-04-15, 02:01 PM, عماد البليك
  • سعة الأحلام وعبادة الصبر ! بقلم عماد البليك 03-03-15, 03:47 PM, عماد البليك
  • عن سليم بركات والكرمل وعوالم أخرى! بقلم عماد البليك 03-02-15, 10:39 PM, عماد البليك
  • وزارة الفلسفة! بقلم عماد البليك 03-02-15, 05:32 PM, عماد البليك
  • صناعة الوهم ! بقلم عماد البليك 02-26-15, 03:02 PM, عماد البليك
  • سينما.. سينما !! بقلم عماد البليك 02-25-15, 01:40 PM, عماد البليك
  • واسيني والمريود بقلم عماد البليك 02-24-15, 02:57 PM, عماد البليك
  • المدن الملعونة ! بقلم عماد البليك 02-22-15, 01:26 PM, عماد البليك
  • نهاية عصر البطل ! بقلم عماد البليك 02-19-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • ما وراء الـتويوتا ! بقلم عماد البليك 02-18-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك 02-17-15, 04:44 AM, عماد البليك
  • شياطين الحب وأشياء أخرى ! بقلم عماد البليك 02-15-15, 02:12 PM, عماد البليك
  • الحداثة المزيفة وما بعدها المتوحش بقلم عماد البليك 02-14-15, 03:32 PM, عماد البليك
  • ما بين السردية السياسية والمدونة الأدبية بقلم عماد البليك 02-13-15, 01:31 PM, عماد البليك
  • قوالب الثقافة وهاجس التحرير بقلم عماد البليك 02-11-15, 01:50 PM, عماد البليك
  • لا يُحكى..أزمة السودان الثقافية بقلم عماد البليك 02-10-15, 05:15 AM, عماد البليك
  • لا يُحكى فقر "سيتوبلازمات" الفكر السياسي السوداني بقلم عماد البليك 02-09-15, 05:13 AM, عماد البليك
  • عندما يُبعث عبد الرحيم أبوذكرى في "مسمار تشيخوف" بقلم – عماد البليك 07-26-14, 08:31 AM, عماد البليك
  • إلى أي حد يمكن لفكرة الوطن أن تنتمي للماضي؟ بقلم – عماد البليك 07-06-14, 00:32 AM, عماد البليك
  • المثقف السوداني.. الإنهزامية .. التنميط والدوغماتية 07-02-14, 09:33 AM, عماد البليك
  • بهنس.. إرادة المسيح ضد تغييب المعنى ! عماد البليك 12-20-13, 03:08 PM, عماد البليك
  • ما بين نُظم الشيخ ومؤسسية طه .. يكون التباكي ونسج الأشواق !! عماد البليك 12-16-13, 05:11 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (2- 20) عماد البليك 12-05-13, 06:01 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (1- 20) عماد البليك 12-02-13, 04:48 AM, عماد البليك
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de