Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 04:37 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: إفراغ الأمن العربي من مضمونه الفلسطيني بق
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

إفراغ الأمن العربي من مضمونه الفلسطيني بقلم نقولا ناصر*
Author: نقولا ناصر
05:37 AM Apr, 04 2015
سودانيز اون لاين
نقولا ناصر-فلسطين
مكتبتى فى سودانيزاونلاين





(إنها لمفارقة مفجعة حقا أن ذات القوى التي تصدت للحركة القومية العربية التي اتخذت من قضية فلسطين القضية المركزية لها وأسقطت الوحدة المصرية السورية التي أنجزتها هي القوى ذاتها التي ترفع اليوم راية "الأمن القومي العربي" المفرغ من أي مضمون فلسطيني)







أسئلة عديدة أثارها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عندما طلب من مؤتمر القمة العربية السادسة والعشرين الذي انهى أعماله في القاهرة يوم الأحد الماضي "تدخلا عربيا" من أجل إنهاء "معاناة الاعتداء على الشرعية" الفلسطينية، كما أكد للجنة المركزية لحركة فتح برام الله الأربعاء الماضي، لكن إحياء قمة القاهرة العربية للخطاب القومي العربي يثير أسئلة أكثر كونه أفرغ مفهوم "الأمن القومي العربي" من مضمونه الفلسطيني.



وأول الأسئلة التي يثيرها طلب عباس ب"تدخل عربي" هو لماذا لم يطالب قمة القاهرة التدخل لإنهاء "معاناة" عرب فلسطين من احتلال وطنهم منذ عام 1948، كون الاختلاف على كيفية التحرر من هذا الاحتلال هو السبب الرئيسي في الانقسام الفلسطيني الراهن.



وثاني الأسئلة هو لماذا لم يطالب الرئيس عباس قمة القاهرة ب"حماية عربية" للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وهو الذي يكرر المطالبة بحماية دولية له، وقد وفرت له "عاصفة الحزم" على اليمن فرصة سانحة لذلك بعد أن أثبت العرب أنهم يملكون الإرادة السياسية والقدرات العسكرية والمالية لتوفير مثل هذه الحماية إن عزموا، أو في الأقل ليهددوا بذلك كرادع يجعل دولة الاحتلال الإسرائيلي تفكر مليا قبل ان تكرر عدوانها العسكري عليهم.



وثالث الأسئلة التي يثيرها طلب عباس يتعلق ب"استقلالية القرار الفلسطيني" الذي طالما رفعته منظمة التحرير الفلسطينية في وجه تدخل الدول العربية في الشأن الفلسطيني، ورابعها يتعلق بحدود أي تدخل كهذا بحيث لا تتجاوز مبدأ عدم التدخل في الشأن الفلسطيني الداخلي، وخامسها يتعلق ب"الشرعية" الفلسطينية الذي طلب التدخل العربي من أجل حمايتها وهل يقصد بها "شرعية المقاومة" أم "شرعية الانتخابات" في ظل الاحتلال أم الشرعية المستمدة من اعتراف دولة الاحتلال الإسرائيلي وراعيها الأميركي بمنظمة التحرير على أساس اتفاقيات أوسلو، علما بان كل المؤسسات الفلسطينية الراهنة فاقدة للشرعية بعد انتهاء صلاحياتها من رئاسة المنظمة ولجنتها التنفيذية ومجلسها الوطني و"السلطة الفلسطينية" ورئاستها وحكومتها ومجلسها التشريعي.



صحيح أن فريق عباس الرئاسي نفى أن يكون المقصود بطلبه أي تدخل "عسكري" على نمط "تدخل" الدول العربية العشر في اليمن الذي منحته قمة القاهرة شرعية جامعة الدول العربية، غير أن طبيعة التدخل الذي طالب به الرئيس الفلسطيني ليست واضحة، وإذا كان "التوسط" العربي في إنهاء الانقسام الفلسطيني هو المقصود بطلبه فإن القاهرة ومكة المكرمة والدوحة وغيرها تشهد بأن العرب لم يبخلوا بهذا النوع من التدخل.



لكن طلب التدخل الفلسطيني عندما يأتي في سياق نظيره العربي الراهن في اليمن، الذي حولته قمة القاهرة إلى تشريع للتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء في الجامعة العربية في سابقة تتعارض تماما مع ما نص عليه ميثاقها، وهو ما منحه عباس في كلمته أمام القمة "تأييدنا الكامل"، لا يترك مجالا كبيرا لعدم الشك في ان المقصود بطلب عباس هو استقواؤه كطرف في الانقسام الفلسطيني بالدول العربية على الطرف الآخر لحل أزمة داخلية بين استراتيجية المقاومة وبين استراتيجية التفاوض السلمي استعصى حلها حتى الآن على الحوار الوطني وعلى الوساطة العربية على حد سواء.



والمفارقة أن طلب عباس هذا قد أثار جدلا فلسطينيا ساخنا مع أن البيان الختامي لقمة القاهرة قد خلا من أي إشارة إلى ألى أي استجابة له.



ولم يكن هذا طلب عباس الوحيد من القمة فقد "تمنّى" عليها أن "تتبنى ... قرارا برفض وتجريم" مخططات دولة الاحتلال "لإقامة دولة في قطاع غزة وحكم ذاتي في الضفة الغربية يستثني القدس" ولم يصدر عن القمة أي قرار كهذا، و"ضم صوته" إلى "الأشقاء القادة المطالبين بتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات المتعلقة بالدفاع العربي المشترك" لكن "الأشقاء القادة" في بيانهم الختامي اعتمدوا "تفعيلها" في مواجهة الإرهاب وإيران وتجاهلوا أن تلك الاتفاقيات والمعاهدات كانت قد أبرمت في الأصل في مواجهة الاحتلال ودولته.



ف"معاهدة الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي" التي أقرتها الجامعة العربية عام 1950، بعد عامين من النكبة العربية في فلسطين، نصت على أن أي اعتداء يقع على أي دولة عربية يعدّ اعتداء على كل الدول الأعضاء الموقعة عليها، لكن تلك المعاهدة لم تفعل إبان العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ولا ضد عدوان دولة الاحتلال على مصر وسوريا والأردن ولبنان عام 1967، ولا إبان حرب تشرين/أكتوبر عام 1973، ولا إبان حرب الكويت والعراق عام 90-1991، ولا خلال الغزو فالاحتلال الإسرائيلي للبنان عام 1982، ولا خلال الغزو فالاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، ولا ردا على الحروب العدوانية الثلاثة التي شنتها دولة الاحتلال على قطاع غزة منذ عام 2008.



والجدير بالملاحظة أن عباس بمطالبته بتفعيلها إنما يعلن إن كانت مطالبته جادة بطلان اتفاقيات أوسلو مع دولة الاحتلال التي تحرم منظمة التحرير من أي تعاهد دفاعي مع أي طرف ثالث من دون موافقة حكومة الاحتلال، لكنه في كلمته أمام القمة كرر "التزام القيادة الفلسطينية بتعهداتها" وتأكيدها على "أن أيدينا لا زالت ممدودة للسلام".



لقد حذر الرئيس عباس "الأشقاء القادة" من أن "القدس الشرقية تعيش ربع الساعة الأخير قبل أن يكتمل مخطط تهويدها"، ومن أن دولة الاحتلال قد "تنكرت ... لكل الاتفاقيات المعقودة معها" ولم يعد يوجد فيها "شريك ... نصل معه إلى تسوية للصراع عبر المفاوضات"، وأن "العلاقة مع إسرائيل لا يمكن أن تستمر على ما كانت عليه في السنوات الماضية". وهذه مطالبة واضحة وإن لم تكن مباشرة بإعادة النظر في استراتيجية المفاوضات السابقة التي تبنتها الجامعة العربية حتى الآن.



غير أن القمة في بيانها الختامي لم تجد حتى كلمات كافية للرد، فقد أعوزتها الكلمات لتكتفي ب(34) من (1150) كلمة تضمنها بيانها خصصتها لتأكيدها على "محورية القضية الفلسطينية كونها قضية كل عربي" بينما تمحور معظم تركيزها بعيدا عن هذه القضية، ولتتعهد بأن "يظل التأييد العربي التاريخي قائما" لهذه القضية بينما المطلوب فلسطينيا تفعيل هذا التأييد عمليا وفي الوقت الحاضر، وبدلا من الوعد بإعادة النظر في الأقل في الاستراتيجية العربية الفاشلة حتى الآن لإنهاء الاحتلال أعادت القمة رطانتها المألوفة عن "مقررات الشرعية الدولية" التي ظلت وتستمر مجرد حبر على ورق مثلها مثل قرارات مؤتمرات القمة العربية، وأعادت التأكيد على "مبادرة السلام العربية" كمرجعية لحصول "الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه" التي يعرف "الأشقاء القادة" و"القيادة الفلسطينية" قبل غيرهم أنها لا تعد عرب فلسطين إلا بحقوق منقوصة.



ولم يفت عرب فلسطين ملاحظة أن بيان قمة القاهرة العربية قد بخل عليهم بذكر كلمات مثل "القدس" و"فلسطين" و"الاحتلال الإسرائيلي" و"العدو الصهيوني" و"الاحتلال الإسرائيلي" "العدو الرئيسي للأمة" و"إرهاب الدولة" الذي تمارسه دولة الاحتلال ضدهم وهو ما يفرغ مفهوم "الأمن القومي العربي"، وهي العبارة التي تكرر ذكرها ثماني مرات في البيان، من أي مضمون فلسطيني يمكنه ان يحظى بالحد الأدنى من الصدقية لدى العرب سواء في فلسطين أم في غيرها.



في كلمته أمام قمة القاهرة دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إلى تغيير في المنظمة الإقليمية يجعلها "أداة للتغيير المسؤول"، واعتبر أن قرار إنشاء "قوة عربية مشتركة" تطور "يرتقي بمستوى العمل العربي المشترك ويعبر عن الإرادة الجماعية في صيانة الأمن القومي العربي".



لكن كيف يمكن لقوة كهذه تسند ظهرها إلى معاهدات الصلح المنفرد و"مبادرة السلام العربية" الجماعية مع دولة الاحتلال، وتعمل ضمن الاستراتيجية الإقليمية للولايات المتحدة الراعية للاحتلال ودولته، وتستبدل التحدي الذي يمثله "العدو الصهيوني" الاستراتيجي للأمة ب"تحديات" خطر الإرهاب و"الخطر الإيراني"، فتسقط أي مواجهة مع دولة الاحتلال ومقاومة لها من حساباتها ... كيف يمكن لقوة كهذه أن تكون رافعة ل"صيانة الأمن القومي العربي"، خصوصا لشعب ما زال يخضع للاحتلال في فلسطين، ولشعب ما زالت أرضه محتلة في سوريا ولبنان!



إنها لمفارقة مفجعة حقا أن ذات القوى التي تصدت للحركة القومية العربية التي اتخذت من قضية فلسطين القضية المركزية لها وأسقطت الوحدة المصرية السورية التي أنجزتها هي القوى ذاتها التي ترفع اليوم راية "الأمن القومي العربي" المفرغ من أي مضمون فلسطيني.



* كاتب عربي من فلسطين

* mailto:[email protected]@ymail.com



مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • معسكر السلام العربي يتحول إلى الحرب بقلم نقولا ناصر* 03-28-15, 04:57 AM, نقولا ناصر
  • منظمة التحرير على مفترق طرق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 03-21-15, 03:19 PM, نقولا ناصر
  • انفتاح أميركي على حماس والإخوان وسوريا وإيران بقلم نقولا ناصر* 03-14-15, 05:54 AM, نقولا ناصر
  • انهيار الأساس الأميركي لاستراتيجية السلام العربية بقلم نقولا ناصر* 03-07-15, 06:43 AM, نقولا ناصر
  • سيناريو التخلص من عرفات يكاد يتكرر مع عباس بقلم نقولا ناصر* 02-28-15, 04:36 AM, نقولا ناصر
  • مماطلة مشبوهة في إعادة إعمار غزة بقلم نقولا ناصر* 02-21-15, 04:19 PM, نقولا ناصر
  • ملادينوف مبعوث أممي غير مرغوب فيه بقلم نقولا ناصر* 02-14-15, 06:01 AM, نقولا ناصر
  • بين معاذ الكساسبة وجلعاد شاليط بقلم نقولا ناصر* 02-07-15, 03:03 PM, نقولا ناصر
  • ربيع يوناني مهدد بمصير نظيره العربي بقلم نقولا ناصر 01-31-15, 07:33 AM, نقولا ناصر
  • عداء أميركي تاريخي للمحكمة الجنائية الدولية بقلم نقولا ناصر 01-24-15, 02:04 PM, نقولا ناصر
  • تهجير اليهود الفرنسيين لاستيطان الضفة الغربية بقلم نقولا ناصر* 01-17-15, 06:29 AM, نقولا ناصر
  • العرب والمواجهة الفلسطينية - الأميركية بقلم نقولا ناصر 01-10-15, 02:44 PM, نقولا ناصر
  • مأزق اليسار الفلسطيني بقلم نقولا ناصر 01-03-15, 02:27 PM, نقولا ناصر
  • انقلاب محتمل في سياسة الهند الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 12-27-14, 06:08 AM, نقولا ناصر
  • مشروع القرار الفلسطيني لم يعد فلسطينيا بقلم نقولا ناصر 12-20-14, 06:01 AM, نقولا ناصر
  • خيارات فلسطينية مفتوحة وقرارات دولية غير ملزمة! بقلم نقولا ناصر* 12-13-14, 06:07 AM, نقولا ناصر
  • توطين القضية الفلسطينية قبل تدويلها بقلم نقولا ناصر 12-06-14, 06:17 AM, نقولا ناصر
  • ميركل تعيق الاعتراف الأوروبي بدولة فلسطين بقلم نقولا ناصر 11-29-14, 06:14 AM, نقولا ناصر
  • لماذا يخاطب أوباما "المواطنين العاديين" في القدس! بقلم نقولا ناصر 11-22-14, 06:03 AM, نقولا ناصر
  • تفجيرات غزة وإرث ياسر عرفات بقلم نقولا ناصر 11-15-14, 12:59 PM, نقولا ناصر
  • القدس توسع الفجوة بين الشعب الفلسطيني وقيادته بقلم نقولا ناصر 11-08-14, 02:07 PM, نقولا ناصر
  • اللاقرار الفلسطيني بقلم نقولا ناصر 10-25-14, 12:34 PM, نقولا ناصر
  • القدس و"الخطوط الحمراء" العربية والإسلامية 10-18-14, 07:13 AM, نقولا ناصر
  • نتنياهو محق حول "القيم الأميركية" بقلم نقولا ناصر* 10-12-14, 00:39 AM, نقولا ناصر
  • انتهاك العمق الاستراتيجي للقضية الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 10-08-14, 02:13 PM, نقولا ناصر
  • استحقاقات فلسطينية للرفض الأميركي لخطة عباس 09-27-14, 05:22 AM, نقولا ناصر
  • حراك فلسطيني في حلقة مفرغة بقلم نقولا ناصر 09-20-14, 07:41 AM, نقولا ناصر
  • إعادة تدوير تعهدات المانحين لإعمار غزة 09-13-14, 05:19 AM, نقولا ناصر
  • التفسير الوحيد لاتهامات الرئاسة الفلسطينية لحماس بقلم نقولا ناصر* 09-06-14, 07:08 AM, نقولا ناصر
  • الوحدة الفلسطينية استحقاق استراتيجي لا محطة تكتيكية 08-30-14, 05:44 AM, نقولا ناصر
  • تضخيم الخلافات الأميركية – الإسرائيلية بقلم نقولا ناصر 08-23-14, 04:56 AM, نقولا ناصر
  • "إعادة" السلطة الفلسطينية إلى غزة بقلم نقولا ناصر 08-16-14, 06:17 AM, نقولا ناصر
  • الجنسية المزدوجة لجنود الاحتلال الإسرائيلي بقلم نقولا ناصر 08-09-14, 06:25 AM, نقولا ناصر
  • صمت عربي يصم الآذان 08-03-14, 10:06 AM, نقولا ناصر
  • الضمانات الأميركية للفلسطينيين لا صدقية لها بقلم نقولا ناصر 07-26-14, 08:46 AM, نقولا ناصر
  • ازدواجية "معسكر السلام" العربي بقلم نقولا ناصر 07-12-14, 07:17 AM, نقولا ناصر
  • إنها ساعة الحقيقة للقيادة الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 07-05-14, 07:36 AM, نقولا ناصر
  • فتح معبر رفح مطلب مصري أيضا بقلم نقولا ناصر 06-28-14, 06:29 AM, نقولا ناصر
  • اجتياح الضفة الغربية لا يسقط التنسيق الأمني 06-21-14, 05:44 AM, نقولا ناصر
  • استراليا تتجاوز أميركا في انحيازها لإسرائيل 06-14-14, 10:58 AM, نقولا ناصر
  • مواجهة فلسطينية أميركية مؤجلة بقلم نقولا ناصر 06-07-14, 04:17 AM, نقولا ناصر
  • رسائل البابا فرنسيس للشعب الفلسطيني بقلم نقولا ناصر 05-31-14, 04:53 AM, نقولا ناصر
  • كارثة الدبلوماسية السرية الفلسطينية 05-24-14, 05:30 AM, نقولا ناصر
  • العلاقات الأميركية الفلسطينية غير دبلوماسية بقلم نقولا ناصر 05-17-14, 06:54 AM, نقولا ناصر
  • رحلة البابا المستحيلة من بيت لحم إلى القدس بقلم نقولا ناصر* 05-10-14, 06:40 AM, نقولا ناصر
  • سقوط الرهان الفلسطيني على أميركا بقلم نقولا ناصر 05-03-14, 05:36 AM, نقولا ناصر
  • حل السلطة الفلسطينية هدف إسرائيلي بعد المصالحة بقلم نقولا ناصر 04-26-14, 06:42 AM, نقولا ناصر
  • مأزق التوافق الفلسطيني على استراتيجية بديلة 04-19-14, 05:41 AM, نقولا ناصر
  • المفاوضات مستمرة و"عملية السلام" ناجحة! 04-12-14, 06:46 AM, نقولا ناصر
  • التفاؤل بتحول فلسطيني استراتيجي سابق لأوانه 04-05-14, 05:39 AM, نقولا ناصر
  • تناقضات ومساومات "إعلان الكويت" بقلم نقولا ناصر 03-29-14, 06:05 AM, نقولا ناصر
  • حركة "فتح" بين خيارين بقلم نقولا ناصر 03-22-14, 03:08 PM, نقولا ناصر
  • التدخل العربي في الشأن الفلسطيني بقلم نقولا ناصر* 03-15-14, 04:13 PM, نقولا ناصر
  • التمويل الأميركي سياسي لا تنموي بقلم نقولا ناصر 03-08-14, 03:59 PM, نقولا ناصر
  • أزمة أوكرانيا تهيئ لتهجير يهودها إلى فلسطين بقلم نقولا ناصر 03-01-14, 06:55 AM, نقولا ناصر
  • العرب والمسلمون يتجهون شرقا بقلم نقولا ناصر 02-22-14, 06:59 AM, نقولا ناصر
  • شراكة أميركية في الاستيطان الإسرائيلي بقلم نقولا ناصر 02-15-14, 02:32 PM, نقولا ناصر
  • تنازلات فلسطينية مجانية بقلم نقولا ناصر 02-09-14, 00:32 AM, نقولا ناصر
  • الاستقواء بالأجنبي ظاهرة مستشرية بقلم نقولا ناصر 02-01-14, 06:08 AM, نقولا ناصر
  • إسرائيل تجتاح آسيا من البوابة الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 01-26-14, 01:40 AM, نقولا ناصر
  • ضم الأغوار الفلسطينية في سياق سوابق الضم الإسرائيلي بقلم نقولا ناصر 01-04-14, 10:11 PM, نقولا ناصر
  • غزة بين الموت البطيء والدفاع عن الحياة بقلم نقولا ناصر 12-28-13, 06:56 PM, نقولا ناصر
  • مظلة عربية للتنازلات الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 12-21-13, 11:56 PM, نقولا ناصر
  • حصار فلسطين يتجدد في قمة الكويت بقلم نقولا ناصر 11-24-13, 03:55 AM, نقولا ناصر
  • غطاء أميركي بدعم فلسطيني للاستيطان اليهودي بقلم نقولا ناصر 11-10-13, 05:27 AM, نقولا ناصر
  • الصهيونية اختراع غير يهودي بقلم نقولا ناصر 11-03-13, 03:46 AM, نقولا ناصر
  • دعوة فلسطينية لعدم توقيع اتفاق وضع نهائي بقلم نقولا ناصر 10-26-13, 07:19 AM, نقولا ناصر
  • رواية "دون كيشوت" الفلسطينية بقلم نقولا ناصر 10-20-13, 04:59 PM, نقولا ناصر
  • إسرائيل تبتز أميركا نوويا!بقلم نقولا ناصر-كاتب عربي من فلسطين 10-12-13, 08:41 PM, نقولا ناصر
  • قبلة يهوذا والمانحون لفلسطين بقلم نقولا ناصر 09-21-13, 07:22 PM, نقولا ناصر
  • عدوان أميركي مبيت بالوكالة عن إسرائيل بقلم نقولا ناصر 09-14-13, 05:51 PM, نقولا ناصر
  • فزّاعة إيرانية للابتزاز الأميركي للعرب بقلم نقولا ناصر 09-08-13, 00:25 AM, نقولا ناصر
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de