Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 12:50 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: دين العصبة.. ووسطاء رسول الله! بقلم فتحي ال
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

دين العصبة.. ووسطاء رسول الله! بقلم فتحي الضَّـو
Author: فتحي الضَّـو
01:19 PM Apr, 02 2015
سودانيز اون لاين
فتحي الضَّـو-شيكاغو-الولايات المتحدة
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



mailto:[email protected]@hotmail.com
لا أعتقد أنني الوحيد الذي استشاط غضباً وداهمته تلك المشاعر الصادمة عقب سماعه ذاك البيان المُستفِز. كان يمكنني أن ادّعي ذلك لو كنت الوحيد الذي يُحب هذا الوطن، وكان يمكنني أن ادّعي ذلك لو كنت الوحيد الذي يمتلك عقلاً متوهجاً يميز بين حقائق الأشياء، وكان يمكنني أن ادّعي ذلك لو أن ما سمعت كان أمراً جديداً في فقه الخزعبلات والتفاهات التي لم تألفها آذاننا من قبل. لكن في واقع الأمر لا هذا ولا ذاك. فأنا أعلم إنصافاً للحقيقة أن هناك الملايين من الناس الذين نشاركهم هوية هذا الوطن ويحبونه أكثر مما نحبه، كما أنني على يقين بأن هناك ملايين أيضاً متّعهم الله بعقول نيرة زادتهم رجاحة في الفكر وترجيحاً في العاطفة. وأنا أعلم كذلك – ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه – أن هناك ملايين من ابناء هذا الوطن نذروا أنفسهم لقضاياه أكثر مما فعلنا ونفعل. ولكن قل لي بربك الذي خلقك فسواك فعدلك، مال هذه العُصبة لا تحب هذا الوطن كما نحبه؟ ومال هذه العصبة تحجرت (سودانويتها) وهي تبيعه بثمن بخس؟ ومال هذه العصبة تزدرينا وتستخف بعقولنا وتعتبرنا الأضل سبيلاً من الأنعام؟!
(2)
على الرغم من أنني لست في حاجة لأن استدل على ما ذكرت بنماذج من الأكاذيب والافتراءات التي ظلت العصبة الحاكمة تتحفنا بها على مدى أكثر من ربع قرن. إلَّا أنني أجد نفسي مُكرهاً لأن ألفت الانتباه لما قاله الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الصوارمي حسن سعد، وذلك في سياق تبرير عصبته مشاركتها في الحرب الدائرة باليمن الآن. قال المذكور «... لحماية أرض الحرمين الشريفين، وحماية الدين والعقيدة، يشارك السودان بقوة وعزة ومنعة في عمليات عاصفة الحزم، لتبقى المملكة العربية السعودية آمنة مستقرة، بلداً حراماً ترنو إليه الأفئدة والأبدان. إن شعب السوداني المُسلِم العربي لن يبقى مكتوف الأيدي والخطر يُحدق بقبلة المسلمين......ألخ» لعل من قبل الخوض في أوحال هذه الترهات، يلحظ القراء كيف أن المذكور حسم جُزافاً هوية وطن ظلّ الحادبون عليها يتحاورون حولها منذ ظهور السودان للوجود بحدوده الإدارية المعروفة. ولكن حتى لا نظلُم – الصارم المسلول – الذي ظلَّ ينكر ضوء الشمس من رمدٍ، نُذكِّر أنه ينطق باسم عصبته وحسب. ولكن في خضم جهله المقيم كشف من حيث يدري ولا يدري عن انتهازيتهم المقيتة بصورة تدعو للرثاء، الأمر الذي نؤكد به ما ظللنا نردده دائماً بأن الأزمة التي نعيشها ليست أزمة سياسية بقدر ما هي أزمة أخلاقية في المقام الأول!
(3)
نعلم، بل في واقع الأمر عَلِم العَالم كله أن المملكة العربية السعودية منذ أن أعلنت خوض غمار هذه الحرب وحتى يومنا هذا، لم تعلن أنها أقدمت على ذلك من أجل حماية المقدسات الإسلامية التي تقبع في ديارها أصلاً. ولم تقل إن (أبرهة الحوثي) جحفل أفياله لهدم الكعبة، ولم تدعِ خوض الحرب حمايةً للدين والعقيدة الإسلامية، بل لم نسمع أنها سخَّرت وسائل إعلامها لترديد الأناشيد التي تبتهج بإراقة الدماء وتبشر الكافرين بعذاب واقع. إذ قالت المملكة بلسان عربي مبين، إنها دخلت هذه الحرب وبدعم من حلفائها بناءً على طلب الرئيس اليمني المخلوع عبد ربه منصور هادي. وكذلك قالت المملكة السعودية بلسان عربي فصيح إنها فعلت ذلك من أجل إعادة شرعيته. أي لم تقل إن الإسلام في خطر ولا مقدساته ولا الله قال. فكل ما ذكره الصوارمي هو استنساخ موروثات خطاب العصبة التي أفرغت الدين من مضامينه الروحية وأدلجته من أجل السلطة وجاهها. واتساقاً مع هذا، هل أتاك حديث المشير المهيب في آخر تجلياته وهو يقول بالأمس: «قتالنا ضد الحوثيين في اليمن أمر من الله» بالرغم من أنه ليس في الأمر عجب، فطريق السالكين هذا سبق وأن مهده له نائبه حسبو محمد عبد الرحمن في لقاء بديوان الزكاة قال فيه: «الحصار لا يهمنا طالما نحن فاتحين خط ساخن مع الله سبحانه وتعالى» فتأمل!
(4)
إن الانتهازية الدينية باتت لا تخفى حتى على راعي الضأن في الخلاء، ولكن ما بالها تستعصي على فهم الجنرال بكري حسن صالح الجالس في (قصر الصين العظيم) إذ تذكرون في أعقاب احتلال العراق للكويت في العام 1990 نظمت العصبة المظاهرة تلو الأخرى منددةً بالمملكة ومليكها، وفي عامنا هذا يقول الرئيس المشير إن أمن المملكة (خطاً أحمراً)! فهل كانت المقدسات الإسلامية وقتذاك مدنسات وصواريخ صدام حسين تثير الهلع والفزع في نفوس الطائفين بالبيت العتيق؟ والحوثيون الذين أصبحوا أشد كفراً ونفاقاً اليوم، أوليس هم ذات الحوثيين الذي كانوا بالأمس يمدونهم بالسلاح الإيراني طمعاً في أجر المناولة؟ وكيف أصبحت إيران هذه بين عشية وضحاها رجساً من جنس الشيطان ينبغي اجتنابه؟ أي عهر سياسي يجعل المشير (الكضاب) ينكر علاقته بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين وقد تقلَّب تحت إمرته كالميت بين يدي غاسله؟ أدبروا عن مرسي وأقبلوا على السيسي بذات الشهوة، وفي سبيل الريال والدرهم الذي يعبدون فلتذهب حماس إلى الجحيم، وأنصار الشريعة إلى سقر، ولينبذن حزب الله في الحطمة ولا عزاء للمكلومين!
(5)
ثمة نقاط قليلة نستطيع من خلالها بيان ما نظن أنه ألتبس على البعض حول هذه التحولات البراجماتية الانتهازية جراء تلك الطلاسم التي ظلت تترى علينا من العصبة كلما أشرقت شمس يوم جديد.
أولاً: لأن فاقد الشيء لا يعطيه، لم يكن مرجواً من نظام العصبة أن يدّعي أنه شارك في هذه الحرب بدعوى استعادة الشرعية، أي مثلما ذكرت الملكة العربية السعودية والمتحالفين معها. ذلك لأن الشرعية هذه هي الكلمة التي ظلت تؤرق مضاجعهم طيلة سنواتهم في السلطة، وقد حاولوا التحايل عليها بشتى أساليب الحواة، ابتداءً من ما سُمى بمؤتمرات الحوار الوطني في بداية الانقلاب، ومروراً بالاجماع السكوتي، ثم التوالي السياسي، وأخيراً الانتخابات وتزويرها، وجميعها لم تجد فتيلاً في الالتفاف على الشرعية المفقودة!
ثانياً: بغض النظر عن صواب المشاركة أو عدمه، وبالرغم من (كرتونية) السلطات الثلاث في دولة العصبة، فقد كان اللافت للنظر تجلي ديكتاتورية المشير في أوضح صورها، فقد أعلن قبوله المشاركة على الفور من قبل أن يرجع لعصبته. بالرغم من أنه لم يكن عصياً على الفهم إدراك أن المشاركة كانت طمعاً في دريهمات يقمن أود نظامه المتداعي!
ثالثاً: في سياق الحيثيات لا يغرنك حديث (وزير الدفاع بالنظر) عن مشاركتهم بمعدات جوية وبحرية وبرية، فليس للنظام عتاد غير ذاك الذي يصلح لتقتيل المدنيين الأبرياء داخل وطنهم، وعوضاً عن ذلك فالنظام وسدنته يعلمون أن لديهم ما ظلوا يسترخصونه على الدوام وهو الإنسان السوداني، وقد ظلَّ هدفاً دائماً لإبادات فردية وجماعية على مدى ربع قرن. الأمر الذي دفع من تبقى لهجرة مكثفة ونزوح ولجوء ليس له نظير في تاريخ السودان (احصائيات وزارة العمل أكدت مغادرة مائة ألف سوداني كل عام) أما الجنود فهم وقود حروب تأخذ بعضها برقاب بعض، ومن المفارقات أن الجندي السوداني لم يختبر عقيدته العسكرية التي تلزمه بالدفاع عن الوطن يوماً واحداً في التاريخ. يقاتلون اليوم ابناء عمومتهم، وبالأمس ابناء خوولتهم، وغداً سيحاربون أغراباً في معترك لا ناقة لهم فيه ولا جمل!
رابعاً: بيد أن أكثر ما يثير الفزع في خطاب الفهلوة الدينية الذي اتخذته العصبة فزاعة تخفي من خلفه أهدافها الانتهازية، تمدد هذا الخطاب بصورة بشعة بهدف استغلال عواطف الذين جُبلوا على الدين الإسلامي بالفطرة، ولنضرب في ذلك مثلين أثارا الدهشة والإستياء معاً. وقف أحد المأجورين وقال لعصبته إنه رأى رسول الله (ص) في المنام ممسكاً بيد نافع على نافع وهو يتلو عليه الآية (والذين مكناهم في الأرض...) وبالطبع الدلالة واضحة بلا تفسير. لكن قبل أن يفيق السامعون من هول هذه الطامة، جاء مدعٍ آخر من مجلس تشريعي الخرطوم، وقال إنه رأى رسول الله (ص) أيضاً وطلب منه أن يبلغ مأمون حميدة التحايا. ولا أدري كيف عرف المدعوين أن ما رأؤه هو الرسول الكريم؟ ولا أدري لم الوساطة في حين يمكنه أن يخص المعنين بالحلم مباشرة؟ لكن الذي يجعل للدهشة قرنين ولساناً وشفتين.. كيف يوجه رسول وصفه الخَالق بالخُلق العظيم رسالة لأحد أكثر الوجوه دموية في تاريخ العصبة، ولآخر أصبح يعد إماماً للمفسدين في الأرض!؟
خامساً: ليت شرور هذا النظام انحصرت داخل حدودنا، ولكن مما يؤسف له المرء أنها رشحت خارجها وأصابت الكرامة السودانية في مقتل. ففي شهور قليلة فائتة رأيناها - أي كرامتنا - تهبط يوم أن صعد المشير المهيب لإلقاء كلمته في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي. ورأيناها تُهدر وهو يتسول في دولة الإمارات العربية المتحدة ورهطه يطأطئون الرؤوس في حضرة طفل يافع. ورأيناها وهي تتضعضع يوم أن أعيدت طائرته أدراجها في موقف نادر الحدوث بين الدول. ورأيناها وهي تنتحب في حضرة المليادير السعودي الوليد بن طلال. والآن هل أدركتم – يا سادتي - لماذا احتفت العصبة بذاك الراعي البسيط رغم أن ما فعله لم يخرج من دائرة الأخلاق السودانية التي نعرفها؟
أنظروا في وجوههم ستأتيكم الإجابة دون أن تبذلوا جهداً يذكر.
فربع قرن كافٍ لمعرفة خائنة الأعين وما تخفي الصدور!
آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!!


مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • فصل القيادات الاتحادية المفصولة يمثل انتهاء عصر الديناصورات ونهاية الحزب بقلم دكتورة مهيرة محمد احمد 03-24-15, 00:00 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • في ذكرى رحيل الطيب صالح بقلم طلحة جبريل 02-17-15, 00:46 AM, طلحة جبريل
  • أحزاب الانتخابات تتذمر..! (مُنع من النشر) بقلم يوسف الجلال 01-19-15, 01:55 PM, يوسف الجلال
  • لن ننسى!! بقلم عثمان ميرغني 01-19-15, 01:54 PM, عثمان ميرغني
  • مقدمة في تجديد فهم أصول الدين (3) بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد 01-19-15, 01:50 PM, عبد المؤمن إبراهيم أحمد
  • سنوية الحوار الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله المحامي 01-19-15, 01:49 PM, نبيل أديب عبدالله
  • من قبل أن يطوي عامٌ آخر محنتنا! بقلم فتحي الضَّـو 01-19-15, 01:48 PM, فتحي الضَّـو
  • Re: الذهنية .. جوهر الازمة في السودان بقلم اسماعيل حسن آدم - كندا 12-06-14, 02:16 AM, Mohammed Al-Khalil
  • Re: فاصل آخر من الجحيم القادم! فتحي الضَّـو 10-14-13, 08:06 PM, سناء الصباغ
  • Re: هلْ يَزحف الحَرَاك السُّوداني نحو خيار الصِفر؟! فتحي الضَّـو 09-15-13, 05:11 PM, Yasir Elsharif
  • Re: هلْ يَزحف الحَرَاك السُّوداني نحو خيار الصِفر؟! فتحي الضَّـو 09-15-13, 06:54 PM, أحمد قلوب
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de