Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 06:19 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: نتنياهو يخون ما هو الأفضل لإسرائيل
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

نتنياهو يخون ما هو الأفضل لإسرائيل
Author: ألون بن مئير


بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر

أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



لقد كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكثر صياحا ً من أيّ من أسلافه فيما يتعلّق ب"الخطر الإيراني المحدق"، مصرّا ً على أن أية اتفاقيّة لمنع إيران من حيازة الأسلحة النوويّة لن تكون أكثر من استراحة فنيّة. وهو يحشد أعضاء من الكونغرس الأمريكي لفرض عقوبات إضافيّة كاسحة على إيران، آملا ً أن يؤدي الضغط الإقتصادي المتنامي إلى تغيير النظام في إيران، أو على الأقلّ إجبار النظام الحالي على التخلّي عن طموحاته الرامية لحيازة الأسلحة النوويّة.

لقد أقنع نتنياهو نفسه بأن "تلهّف" الرئيس أوباما على التوصّل لاتفاق مع إيران سيترك إسرائيل عرضة ً للخطر، هذا بالرّغم من أنّ الرئيس الأمريكي قد أكّد مرارا ً وتكرارا ً بأنه لن يعقد تحت أي ظرف ٍ كان اتفاقا ً مع إيران قد يقوّض عن بعد أمن إسرائيل القومي.

ويدّعي نتنياهو and#150; بتأييد جمهوريّ عريض في الكونغرس and#150; بأنّه بالرّغم من تغيير نبرة إيران واستعدادها ظاهريّا ً للتعاون وإصرارها على أنّ برنامجها النووي للأغراض السلميّة، غير أنّها and#150; على حدّ زعمه and#150; ذئب في ثياب حمل مصممة على تحقيق هدفها النووي مهما استغرق ذلك من وقت.

لقد ضمنت طهران حتّى الآن مطلبين رئيسيين هما: تخصيب اليورانيوم على أراضيها وتحديد أية اتفاقيّة جديدة لعدد ٍ من السنوات. وهذه من وجهة نظر نتنياهو وصفة لكارثة حيث أن إيران ستكون تبعا ً لذلك حرّة في السعي وراء برنامجها للتسليح النووي.

ويؤكد نتنياهو بأنه وبالرّغم من أن خامئني قد ذكر مرارا ً بأنه ضد بناء أسلحة نوويّة، فإن خامئني يميّز ما بين حيازة الأسلحة النوويّة وامتلاك التقنية والمواد لتجميع قنبلة نوويّة في وقت ٍ قصير، الأمر الذي يرقى لنفس الشيء.

المشكلة هنا هي أنّ نتنياهو لا يعتقد بأن الرئيس أوباما سيطالب باتفاقيّة مُحكمة طويلة الأمد لمنع إيران من حيازة الأسلحة النوويّة. وبالرّغم من أنّ الولايات المتحدة كانت باستمرار تطلع إسرائيل على فحوى المفاوضات مع إيران، غير أنّ نتنياهو لم يدّخر جهدا ً لحشد الكونغرس لإصدار مجموعة جديدة من العقوبات التي قد تعرقل فقط المفاوضات.

وقبول نتنياهو دعوة بوهنر، المتحدّث باسم الكونغرس، لإلقاء خطاب أمام جلسة مشتركة للكونغرس بغرض دحض استراتيجيّة الرئيس أوباما حول إيران هو أمر مضلّل ويلحق ضررا ً رهيبا ً بالعلاقات الإستراتيجيّة الأمريكيّة and#150; الإسرائيليّة. وقيام نتنياهو بتجاهل الأعراف الدبلوماسيّة (البروتوكول) وإخطار البيت الأبيض بالدّعوة فقط بعد استلامها ورفضه إبطالها هي صفعة في وجه الرئيس الذي فعل أكثر من أيّ من أسلافه للحفاظ على أمن إسرائيل.

لقد تجاهل نتنياهو جميع مناشدات وسائل الإعلام وقادة المنظمات اليهوديّة وأصدقاء إسرائيل الأوروبيين وجهات أخرى عديدة لإلغاء رحلته، إن لم يكن لأسباب أخرى فمن أجل مصلحة إسرائيل فقط.

وللتأكيد، فقد ألحق نتنياهو عارا ً بإسرائيل وقوّض علاقاتها الوطيدة مع أهمّ حليف ٍ لها وقف بجانبها في السرّاء والضرّاء وسيبقى المدافع النهائي عنها. وبما أنّ الولايات المتحدة كانت وستبقى الضامن النهائي لأمن إسرائيل القومي، فإنه لأمر مناف ٍ للمنطق أن تسمح الولايات المتحدة بأية شروخ ٍ أو نقاط ضعف في اتفاقيّة جديدة طويلة الأمد قد تعرّض بأية طريقة كانت إسرائيل للخطر في وقت ٍ لاحق.

ونتنياهو يعلم جيّدا ً أنه في حالة قيام إيران بانتهاك الإتفاقيّة الجديدة، وفي حالة ما إذا تقرّر بأن استخدام القوّة ضروريّ لتدمير منشآت إيران النوويّة، ستكون الولايات المتحدة الدولة الوحيدة القادرة على اتخاذ مثل هذا الإجراء الخطير. علاوة ً على ذلك، وحتّى لو فقد نتنياهو عقله وصمّم على مهاجمة إيران على عاتقه الخاصّ، فإن الولايات المتحدة ستنجرّ هي الأخرى لأنه ليس لدى إسرائيل القدرة العسكريّة للشروع في مثل هذا العمل الرّهيب بدون دعم الولايات المتحدة، وذلك نظرا ً للعواقب الإقليميّة المروّعة المحتمل وقوعها.

فبأي منطق يمتلك نتنياهو هذه الوقاحة لانتقاد الولايات المتحدة والتصرّف بطريقة متهوّرة ومروّعة من شأنها فقط أن تلحق ضررا ً بعلاقات وروابط إسرائيل المقدّسة مع الولايات المتحدة لإحراز بعض النقاط السياسيّة محليّا ً، وبالأخصّ في فترة الإنتخابات هذه ؟

نتنياهو يعلم أفضل من معظم الناس بأن إسرائيل بدون الدّعم الأمريكي السياسي والعسكري والإقتصادي لم تكن قد وُجدت، فما بالك أن تصبح قوّة إقليميّة في جميع نواحي الحياة.

على رئيس وزراء إسرائيلي مسؤول أن يعمل عن كثب مع الولايات المتحدة للتوصّل لاتفاق محكم وحشد حلفائه في الكونغرس للعمل بهذا الإتجاه بدلا ً من محاولة إفشال اتفاقيّة قد تنهي، على الأقلّ احتماليّا ً، التهديد الإيراني.

وعليه، أرى أنه يجب على الولايات المتحدة أن تبيّن بوضوح بأنها لن تتردّد في فرض عقوبات ٍ إضافيّة كاسحة مع الدّعم الكامل من طرف الكونغرس إذا استمرّت إيران بالتباطؤ أو المماطلة. هذا وينبغي أن تتضمّن الإتفاقيّة الشروط التالية:

يجب الحدّ من قدرة إيران الفنيّة في بناء سلاح ٍ نووي عن طريق تخفيض جوهريّ في عدد وحدات الطّرد المركزي ووضع قيود على تركيب وحدات متطوّرة.

يجب إعاقة قدرة إيران على إنتاج البلوتونيوم بشكل ٍ دائم وفرض حدود صارمة على جودة وكميّة إنتاج اليورانيوم المخصّب.

وينبغي على الولايات المتحدة أن تصرّ على أن تنهي إيران برنامج أبحاثها وتطويرها للصواريخ الباليستيّة التي بمقدورها أن تهدّد إسرائيل وتوافق على نظام التفتيش الإقتحامي والحرّ والغير معلن. هذا ويجب إقناع الزمرة الدينيّة الحاكمة في إيران بأن الولايات المتحدة مستعدّة للجوء للخيار العسكري لوقف اندفاع إيران لأن تصبح دولة نوويّة عن طريق بقائها عسكريّا ً متيقظة في جميع أرجاء الخليج. وأخيراً، ينبغي أن تكون الإتفاقية سارية المفعول لمدّة لا تقلّ عن 10 أعوام.

يجب أن يفهم نتنياهو بأن تطبيع العلاقات ما بين الولايات المتحدة وإيران في نهاية المطاف هو الطريق الأفضل لإنهاء التهديد الإيراني. ولذا، فإن كان هناك أية فرصة أو أمل، مهما كان ضئيلا ً، لأن تجتاز هذه الإتفاقية اختبار الوقت، يجب استكشافها.

وأمّا البديل فهو ترك إيران حرّة لمضاعفة جهودها للوصول إلى العتبة النوويّة، مجبرة بذلك الولايات المتحدة الخيار ما بين أهون الشرّين: إمّا احتواء إيران وهو أمر مكلف وخطير وعرضة لعدم الإستقرار أو مهاجمة منشآتها النوويّة، الأمر الذي سيصعّد من عدم استقرار المنطقة وسيقوّض أمن إسرائيل القومي بدلا ً من تعزيزه.

ومهما كانت الإحتضانات والمعانقات وموجات التصفيق التي قد يتلقّاها نتنياهو من قاعة الكونغرس، لقد خان ما هو الأفضل لإسرائيل، وعلى جمهور الناخبين الإسرائيليين أن يتذكروا هذا عند الإدلاء بأصواتهم يوم الإنتخابات.

__________________________________________________________

مكتبة حيدر احمد خيرالله

















A Reflection on Darfur’s Disaster and that of other Marginalized Regions of Suda...

Undoing the Mahdiyya:British Colonialism as Religious Reform in the Anglo-Egypti...

SUDAN AND POLITICAL TERRORISM by Abdul-Aziz Ali Omer

A Comment on El-Affendi’s Article, Mahmoud Taha:Heresy and Martyrdom by Dr. Omer...

A gloomy future for war-torn, lawless, racist and stateless Sudan by Adaroub Sed...

On the cusp of reaching a crisis situation: Human Trafficking in Eastern Sudan (...

Abubakar Waziri….a noble human and respected journalist by Abdul-Aziz Ali Omer

When Sudanese cast their votes By Abdulaziz Ali Omer

America and Sudan By Abdulaziz Ali Omer

Constitution Amendments in Sudan Nothing but Distortions By Mahmoud A. Suleiman

Un-employment-a time-bomb by Abdul-Aziz Ali Omer

New stoves help improve quality of life in Darfur

THE CHINA FACTOR AND ITS IMPACT ON INSTABILITY IN SUDAN by ADAROUB SEDNA ONOUR ...

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? Part One

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? [Part Two] By: Cde. Sirir G...

THE POLITICAL LANDSCAPE OF SUDAN: NEW REALITIES AND THE WAY FORWARD

THE GOVERNMENT OF SOUTH SUDAN DID NOT KILL THE NUER IN DECEMBER, 2013 By Amb. Go...

Vis-à-vis …Sudan’s tyranny at loggerhead with the United Nations by Adaroub Sed...

It's our priority to educate the children By: Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

South Sudanese fight for a real peace, equality and freedom is a collective resp...

The Nuer and Dec.15: A Community Look Back...and to the Future By Dhuor Reath Ba...

SUDAN PEOPLE LIBERATION MOVEMENT IS TRULY NUBA MOUNTAINS CRISIS By Salim Abdelr...

Rachel Nyadak Paul's statement to take tea in Uror County next week is mere drea...

A soft heart for kids by Abdul-Aziz Ali Omer

Celebration on the third Anniversary of the Sudanese Martyrs By Mahmoud A. Sule...

South Sudan Government offers a blind eye to streets children. By Cde. Sirir Gab...

Sudan and Japan: the dream and reality by Abdul-Aziz Ali Omer

Don’t deprive us from happiness, Gentlemen by Abdul-Aziz Ali Omer

Moving scenes -2014 by Abdul-Aziz Ali Omer

Dec 24,marked the darkest days in malakal (1-2) by Gatdiet Peter

Trade in people: On the cusp of reaching a crisis situation (2) by Tarig Misbah...

The Beja congress party...Standing alone on the wrong side of history by Adaroub...

President Salva failed event to raise the level of education in his home town (W...

BAN OF AFRICAN CLOTHES IN SUDAN UNIVERSITIES BY IZZADINE ABDUL RASOUL NOUL ARBA...

A comment on Abdelwahab El-Affendi's article: MAHMOUD TAHA: HERESY AND MARTYRDO...

Sudan….a whole country put up for sale to the willing by Adaroub sedna onour

WHAT IS THE INETRESTS OF THE BIG FIVES IN AFRICA By Izzadine Abdul Rasoul Noul A...

Blame Somebody Else (BSE) Fatou Bensouda of the ICC By Mahmoud A. Suleiman

(1) On the cusp of becoming a global humanitarian crisis: Human Trafficking Ta...

Lets us at least respect the minds of people in Sudan by Izzadine Abdul Rasoul N...

Contribution of Art to Humanitarian work BY Abdul-Aziz Ali Omer

Nothing Saves Sudan from NCP Woes, but Protected Popular Uprising or Deluge By M...

Brigades for calls and development for votes by Abdul-Aziz Ali Omer

Professor. Ahmed Ayoub Al-Ghadal by Abdul-Aziz Ali Omer

From dictatorship to Federalism and democracy by Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Moments from a teacher's journey by Abdul-Aziz Ali Omer

If I were Dr. Riek Machar Teny By Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Uror County Youths Congratulate their Recent Graduates By Cde. Sirir Gabriel Yie...

Better the Presence of the UNAMID for the Darfuris despite Shortcomings By Mahmo...

Advancing the Anti-Bombing Campaign by Khalid Kodi

Putin's Dilemma by Abdul-Haq A-Ani

No hate but looking for justice By Izzadine Noul Arbab "Izzadine Abdul Rasoul "

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de