Post

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 12:12 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: نقطة واحدة بقلم كمال الهِدي
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

نقطة واحدة بقلم كمال الهِدي
Author: كمال الهدي
تأمُلات





mailto:[email protected]@hotmail.com

· بدأت مباراة الأمس بضغط أهلاوي على مرمى الهلال بغية تسجيل هدف سريع.
· وبعد دقائق تمكن لاعبو الهلال من فك الحصار على مرماهم لينتشروا في الملعب ويتقدموا للأمام مهددين مرمى الأهلي شندي!
· مش المعلق قال" لاعبو الأهلي شندي يتراجعون للدفاع عند فقدان الكرة، ويتقدمون للأمام عندما يحصلون عليها!!
· شوفتوا العلم ده كيف!!
· معلق المباراة الإذاعي كان بقول درر!!
· أها الهلال فعل ذات الشيء.
· أي تحرك لاعبوه للأمام بعد فك حصار الدقائق الأولى على مرماهم.
· انتهت المباراة بتعادل الفريقين رغم التفوق الهلالي الواضح.
· شن الهلال هجمات متتالية على مرمى أهلي شندي، لكن الحظ لم يحالف مهاجميه في تسجيل هدف.
· وبدورهم سعى مهاجمو أهلي شندي للتسجيل في مرمى مكسيم، لكن يقظته و رعونتهم لم تسعفهم في ذلك.
· أضاع بشة هدفين محققين كان بالإمكان أن يحسما المباراة لصالح الأزرق، ليسكت بعض الشمات الذين تعاملوا مع تعادل الأمس وكأنه هزيمة ساحقة لحقت بالهلال.
· ما سبق وصف مقتضب لمباراة لم يشاهدها كاتب هذه السطور، لكنني أردت فقط أن أذكركم بعينات لكتابات تصف أشياء لم تقع عليها العين.
· فلا تتعاملوا بجدية مع أي سطر مما سبق، فهو فقط للتنويه والتذكير بأن ما لا نراه بأعيينا لا يمكن أن نصفه لغيرنا.
· لكن تعالوا للجد الما هزل.
· أسال الشُمات: يعني دايرين ناس الأهلي شندي والخرطوم وغيرهما ينفقون الأموال في اللاعبين والمدربين الأجانب..
· وينظمون المعسكرات الخارجية..
· ويلعبون المباريات التجريبية..
· وحين يبدأ الموسم ينهزموا في ملاعبهم!
· فما الفائدة إذاً؟!
· وأي فهم بالله عليكم نتعامل به مع الكرة في البلد!
· يعني إما أن يفوز الهلال على الأهلي في عقر داره وفي أول مباراة في الدوري، وإلا يكون الأزرق قد ظفر بـ (المواسير) وفشل في تنظيم معسكر جاد ومنضبط؟!
· كثيراً ما تستفزني مقالات بعض الإعلاميين المشجعين الذين لا هم له سوى إرضاء جماهير النادي الذي يناصرونه.
· بالأمس وصلتني رسائل من بعض الأصدقاء المريخاب عبروا فيها عن فرح هستيري بتعادل الهلال مع الأهلي.
· وقد استغربت لفرحتهم غير المبررة في نظري.
· لكن بعد أن طالعت اليوم مقالات بعض الزملاء عذرت أولئك الأصدقاء.
· فهم في النهاية مجرد مشجعين وليسوا كتاب رأي.
· وطالما أن ما تابعته اليوم هو حال بعض كتاب الرأي فمن حق المشجعين العاديين أن يهللوا ويقيموا الأفراح لتعادل الهلال مع أهلي شندي.
· المثير للاشمئزاز أن بعضنا يتحدث في يوم عن جهودهم الكبيرة من أجل المساهمة في تطوير الكرة في البلد..
· ويقول الواحد منهم أن تخصيص المزيد من الأموال لمختلف أندية الممتاز من شأنه أن يدفع عملية التطوير هذه.
· ويوم أن يخسر الهلال أو المريخ بعض النقاط أمام واحد من الأندية التي صرفت الكثير من أجل تعزيز قدراتها تجدهم يحتفلون ويبتهجون، لأنهم يكونوا قد رجعوا لأصلهم كمشجعين.
· طبيعي ألا يظفر الهلال بكل نقاط مباراته أمام الأهلي.
· والخاسر الحقيقي بالأمس هو أهلي شندي لأنه فرط في الثلاث نقاط بملعبه.
· ومن يفقد في ملعبه يصعب عليه أن يكسب في ملعب الغير.
· خاصة عندما يكون هذا الغير هو الهلال بجماهيره الكبيرة.
· فبدلاً من (التريقة) على الهلال، يفترض أن نتساءل لماذا لم يتمكن أهلي شندي من تحقيق الفوز على الهلال رغم استعداده الجيد لنسخة هذا الموسم من الدوري الممتاز؟!
· واستغرب اكثر لبعض جماهير الهلال التي قبلت بعملية تغيير الجلد قبل بداية الموسم، وبعد أول مباراة لم يحتملوا العودة من شندي بنقطة واحدة.
· كيف تتوقعون من فريق غير جلده كاملاً أن يبدأ في تحقيق الانتصارات من المباراة الأولى؟!
· لماذا بصمتم بالعشرة على قرار الاستغناء عن الثلاثي يومذاك، وأراكم اليوم غير راضين عن نتيجة التعادل مع أهلي شندي؟!
· لن نستعجل الأحكام سوى على المدرب أو اللاعبين الجدد.
· الصبر طيب.
· صحيح أن هناك بعض المؤشرات السالبة في حالات بعض اللاعبين، وهو ما أشرنا له حتى قبل أن يصل بعض هؤلاء اللاعبين للبلد.
· لكن ليس هناك مشكلة في أن ننتظر لبعض المباريات قبل أن نقول رأياً نهائياً في هذا اللاعب أو ذاك.
· لا ضير من التنبيه لبعض أوجه القصور في آداء اللاعبين.
· لكن الأحكام النهائية لم يحن وقتها بعد.
· المهم في الأمر أن ينتبه الجهاز الفني لأخطاء لاعبيه ويدرك أوجه القصور قبل بدء التنافس القاري.
· لا أصدق أي شيء مما يقوله المعلقون عبر الإذاعات.
· وما لم أر بعيني لا أستطيع القول أن هذا اللاعب أضاع هدفاً مضموناً.
· أو أن ذاك لم يؤد بشكل جيد.
· لكن ما أعرفه هو أن الهلال لم يسجل في مباراة الأمس.
· كما أن مرماه لم يتلق أي أهداف.
· ومثلما أن الأخيرة محمدة ومؤشر على أن الدفاع والحارس أدوا بيقظة، فإن الأولى تستوجب وقفة.
· لماذا لم يسجل الهلال ولا هدف في المباراة؟ هذا ما يجب أن يجيب عليه مدرب الفريق.
· وهو قد تابع بلا شك مهاجميه جيداً وعرف نقاط ضعفهم وقوتهم خلال اللقاء.
· نعيد ونكرر أن أنديتنا في حاجة ماسة لمعالجين نفسيين.
· فصحافتنا وجمهورنا وحتى بعض إداريينا يشكلون ضغطاً نفسياً هائلاً على لاعبين إمكانياتهم محدودة.
· ولاعبنا السوداني على وجه الخصوص يتسم بالهشاشة الشديدة في التعامل مع الإطراء والنقد.
· وبعضهم صغار جداً في أعمارهم وتجاربهم ( وليد علاء الدين نموذجاً).
· وما لم يجدوا معالجين نفسيين مؤهلين يقدمون لهم النصح اللازم في التعامل مع هذه الضغوط، سوف نخسر في البطولات القارية.
· دورينا الممتاز ليس هاجساً بالنسبة لي على الأقل.
· وإن ظفر به هذا الفريق أو ذاك فهذا لا يهم كثيراً.
· فالمهم حقيقة هو أن يصبح لنا وضعاً وسط الآخرين.
· وهذا لن يتأتى ما لم نرتق بفهمنا وحسنا وتناولنا للشأن الكروي في البلد.
· أما إن استمرينا في هذا التناول العاطفي والمناكفات التي ينطبق فيها علينا قول ( أب سنينة يضحك على أب سنينتين)..
· وظللنا نحدد بطل الدوري والوصيف منذ المباراة الثانية في الموسم، فعلى دنيا كورتنا السلام.
· تنويه:
· صححني أكثر من قارئ بالأمس بقولهم أنه لا توجد قناة اسمها الجزيرة الرياضية، وأن هناك قنوات بي إن سبورتس، وقال أحدهم أنه لن يقرأ المقال طالما أنه يتحدث عن قنوات غير موجودة... وأشكرهم جميعاً لكنني عارف والله يا جماعة الخير، يعني ما معقول أكون بفتح تلفزيوني كل يوم لمتابعة المباريات وما عندي خبر أنهم تعاقدوا مع شركة جديدة فغيرت الإسم، لكنني وجدت نفسي أميل للاسم القديم في كتابة المقال لأنه الأكثر شيوعاً.. وبالمناسبة فكرة ذلك المقال لم تكن رفضاً للمنتخبات العربية من جانبي ولا انحيازاً لطرف على حساب الآخر، لكنني قصدت المهنية فقط لا غير.. والقارئ الفطن لابد أنه انتبه إلى قولي أنني كنت أتابع مباراة تونس!! إذاً المشكلة ليست فيمن نشجع أو لانشجع، بل في أن المعلق يختلف عن المشاهد العادي لأنه يقدم خدمة للجميع بمختلف ميولهم.


تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي

























A Reflection on Darfur’s Disaster and that of other Marginalized Regions of Suda...

Undoing the Mahdiyya:British Colonialism as Religious Reform in the Anglo-Egypti...

SUDAN AND POLITICAL TERRORISM by Abdul-Aziz Ali Omer

A Comment on El-Affendi’s Article, Mahmoud Taha:Heresy and Martyrdom by Dr. Omer...

A gloomy future for war-torn, lawless, racist and stateless Sudan by Adaroub Sed...

On the cusp of reaching a crisis situation: Human Trafficking in Eastern Sudan (...

Abubakar Waziri….a noble human and respected journalist by Abdul-Aziz Ali Omer

When Sudanese cast their votes By Abdulaziz Ali Omer

America and Sudan By Abdulaziz Ali Omer

Constitution Amendments in Sudan Nothing but Distortions By Mahmoud A. Suleiman

Un-employment-a time-bomb by Abdul-Aziz Ali Omer

New stoves help improve quality of life in Darfur

THE CHINA FACTOR AND ITS IMPACT ON INSTABILITY IN SUDAN by ADAROUB SEDNA ONOUR ...

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? Part One

ANALYSIS ON: WHAT MAKE A TRUE AND COMPETENT LEADER? [Part Two] By: Cde. Sirir G...

THE POLITICAL LANDSCAPE OF SUDAN: NEW REALITIES AND THE WAY FORWARD

THE GOVERNMENT OF SOUTH SUDAN DID NOT KILL THE NUER IN DECEMBER, 2013 By Amb. Go...

Vis-à-vis …Sudan’s tyranny at loggerhead with the United Nations by Adaroub Sed...

It's our priority to educate the children By: Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

South Sudanese fight for a real peace, equality and freedom is a collective resp...

The Nuer and Dec.15: A Community Look Back...and to the Future By Dhuor Reath Ba...

SUDAN PEOPLE LIBERATION MOVEMENT IS TRULY NUBA MOUNTAINS CRISIS By Salim Abdelr...

Rachel Nyadak Paul's statement to take tea in Uror County next week is mere drea...

A soft heart for kids by Abdul-Aziz Ali Omer

Celebration on the third Anniversary of the Sudanese Martyrs By Mahmoud A. Sule...

South Sudan Government offers a blind eye to streets children. By Cde. Sirir Gab...

Sudan and Japan: the dream and reality by Abdul-Aziz Ali Omer

Don’t deprive us from happiness, Gentlemen by Abdul-Aziz Ali Omer

Moving scenes -2014 by Abdul-Aziz Ali Omer

Dec 24,marked the darkest days in malakal (1-2) by Gatdiet Peter

Trade in people: On the cusp of reaching a crisis situation (2) by Tarig Misbah...

The Beja congress party...Standing alone on the wrong side of history by Adaroub...

President Salva failed event to raise the level of education in his home town (W...

BAN OF AFRICAN CLOTHES IN SUDAN UNIVERSITIES BY IZZADINE ABDUL RASOUL NOUL ARBA...

A comment on Abdelwahab El-Affendi's article: MAHMOUD TAHA: HERESY AND MARTYRDO...

Sudan….a whole country put up for sale to the willing by Adaroub sedna onour

WHAT IS THE INETRESTS OF THE BIG FIVES IN AFRICA By Izzadine Abdul Rasoul Noul A...

Blame Somebody Else (BSE) Fatou Bensouda of the ICC By Mahmoud A. Suleiman

(1) On the cusp of becoming a global humanitarian crisis: Human Trafficking Ta...

Lets us at least respect the minds of people in Sudan by Izzadine Abdul Rasoul N...

Contribution of Art to Humanitarian work BY Abdul-Aziz Ali Omer

Nothing Saves Sudan from NCP Woes, but Protected Popular Uprising or Deluge By M...

Brigades for calls and development for votes by Abdul-Aziz Ali Omer

Professor. Ahmed Ayoub Al-Ghadal by Abdul-Aziz Ali Omer

From dictatorship to Federalism and democracy by Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Moments from a teacher's journey by Abdul-Aziz Ali Omer

If I were Dr. Riek Machar Teny By Cde. Sirir Gabriel Yiei Rut

Uror County Youths Congratulate their Recent Graduates By Cde. Sirir Gabriel Yie...

Better the Presence of the UNAMID for the Darfuris despite Shortcomings By Mahmo...

Advancing the Anti-Bombing Campaign by Khalid Kodi

Putin's Dilemma by Abdul-Haq A-Ani

No hate but looking for justice By Izzadine Noul Arbab "Izzadine Abdul Rasoul "




تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de