Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 08:48 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..!
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
Author: يوسف الجلال
اتذكر جيداً، أنه بينما كان العالم كله، يحتفي باليوم العالمي للقلب، الذي يُصادف التاسع والعشرين من سبتمبر في كل عام، كان السودان – ممثلاً في وزارة الصحة - يُفاخر بأنه سيكون جزءاً فاعلاً في تلك الاحتفائية. بل إن الخرطوم الرسمية جزمت – يومها - أنها تملك محصلة تراكمية وافرة في هذا المضمار.

لكن حينما أشرقت شمس التاسع والعشرين من سبتمبر لعام 2013م، لم تكن الخرطوم عند الموعد، ولم تكن على قدر الوعد الذي قطعته على نفسها، فقد انزاحت ورقة التوت، وانكشف جسد الوعود الجوفاء، وأضحت عارية تماماً، بعدما فشل البرنامج المُعد للاحتفائية. بل أسوأ من ذلك، فقد تعطل جهاز القسطرة في مستشفى الشعب التعليمي، الذي يعد احد المشافي المرجعية في امراض القلب، وتوقفت العمليات الصغيرة والكبيرة تماماً، في اليوم العالمي للقلب، الشيء الذي لم – ولن - يحدث إلا في السودان.. فتعجب يا صاح..!.

نعم، ففي الوقت الذي ينبغي أن يتعاظم فيه الاهتمام بمرضى القلب في يومهم العالمي، الذي خُصص لمواساتهم واقتسام الوجعة معهم، يتقازم فيه القطاع الصحي الحكومي، ويفشل في الإيفاء بالمطلوبات الأساسية لمرضى القلب، مع أنه يتوجب عليه – في مثل هذا اليوم – أن يُضاعف نشاطه وقدراته، بحيث تزيد جرعة العناية والاهتمام بالمرضى. لكنه السودان، الذي يتولى فيه زمام الأمور من هم ليسوا أهلاً للمهام، فالمال عند بخيله والسيف عند جبانه..!.

يومها، كانت الفاجعة أكبر من تصوراتي المتشائمة. وكانت أقسى من كل الجبروت الذي يعيشه المرضى في السودان، فقد غابت الحكومة وتعطلت أجهزة الجراحة في يوم القلب العالمي، بل غابت كل مظاهر الاحتفاء بالمناسبة، وانزوت تماماً، إلا من جمعية أصدقاء مرض القلب، التي كان أفرادها يتقافزون كما الفراش في مستشفى الشعب التعليمي، وهم يواسون المرضى ويقاسمونهم الأحزان والوجع.

نعم، فقد اختفى الوجود الحكومي الرسمي، في التاسع والعشرين من سبتمبر لعام 2013م، أي في اليوم العالمي للقلب، الذي تزامن – حينها - مع ذبول زهرات سودانية يانعة بفعل الرصاص الحي الذي انهمر على المتظاهرين في هبة سبتمبر، فسالت دماؤهم النقية، وصعدت أرواحهم الطاهرة إلى عنان السماء. وهو ما جعل كثير من المرضى يقارنون بين الفجيعتين. فجيعة تعطل الأجهزة في يوم الاحتفائية العالمية، وبين فجعية الدم القاني المُسال في الطرقات. بل أن أحد المرضى تمنى لو أن روحه كانت ضمن حصائد الرصاص الحي.

ويبدو أن المناسبات السعيدة في السودان دائماً ما تكون مقدمة لأحداث بائسة، بل أنها تتحول إلى نقمة بدلاً عن كونها نعمة. وبالأمس تكرر المشهد بتفاصيل تشابه تلك التي حدث في اليوم العالمي لمرضى القلب. ففي الوقت الذي كانت تحتفي فيه جمعية القلب السودانية بـ "مؤتمر القلب العالمي"، كانت مريضة تتمدد في مستوصف خاص، في انتظار مشرط أحد الأطباء، ليدواي أعطاب قلبها. لكن الطبيب لم يأت، حينما أتت الساعة المحددة للجراحة.

وحينما احتج أهل المريضة، أخبرهم الطاقم الطبي أن الطبيب طلب أرجاء العملية إلى توقيت جديد، ومع ذلك لم يأت الطبيب في الموعد الجديد. وهو ما جعل الخوف والقلق يتسلل إلى قلب المريضة، دون أن يهتم بها أحد من أهل المشفى الخاص، ممن يفتقدون الرحمة و"المودة".

الآن، سوف أخبرك - عزيزي القاري - بأن الطبيب، لم يحضر لأنه كان يحتفي، بمؤتمر القلب العالمي.. لكنني سوف أرجوك أن تبحث معي عن إجابة لهذا السؤال: "أيهما باغت الطبيب وأربك مواقيته الزمنية.. المؤتمر المعلن أم العملية الجراحية المعلنة..؟!".

نُشر بصحيفة (الصيحة)







مكتبة الطاهر ساتي





























للآسف: هذه حقيقة سودانيزأون لاين لمن لا يعلم...

الجميل فى سودانيز اون لاين دوت كوم


مفخرة الإنتماء لسودانيز اون لاين( كن فخورا)

ما الهدف من سودانيز اونلاين و لماذا نحن هنا


السفير اللبناني بالسودان:ناس"«سودانيز أون لاين»، «عرونا» «عرونا»"

What is the Goal and Objective for Sudaneseonline.com?


البرلمان يستعين بسودانيز اون لاين


تاريخ سودانيزاونلاين 1999 - حتي اليوم


سودانيز أونلاين حقائق وأرقام... يا لبؤس البرلمان

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de