Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 07:19 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الإمام الصادق المهدى والدكتور غازى صلاح ا
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الإمام الصادق المهدى والدكتور غازى صلاح الدين:المصلحة العامة تقتضى التجاوب مع إتفاقهما الأخير بالقا
Author: يوسف الطيب محمد توم
جاء فى الأخبار أنَ رئيس حركة الإصلاح الآن د.غازي صلاح الدين العتباني، قام بإبرام اتفاق مع رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي، بالقاهرة، وقد إنتقدا خلاله التعديلات الدستورية الأخيرة وإصرار الحكومة على إجراء الانتخابات وتم الإتفاق على خمسة بنود، أولها نص على أنه لا حوار حقيقي إلا بتوفير مستحقاته التي أجمعت عليها القوى السياسية والتي تماطل الحكومة في الوفاء بها
و تعهد الطرفان بالعمل معاً من أجل توحيد مواقف القوى السياسية حول القضايا والمواقف الوطنية
كما رفضا ما أسمياه باستراتيجية الحكومة القائمة على فرض الانتخابات أمراً واقعاً وفق شروط المؤتمر الوطني، وأشارا إلى أن الانتخابات من أهم بنود الحوار الوطني وقيامها بدون استيفاء الشروط الضامنة لنزاهتها هو مجرد محاولة لاكتساب مشروعية غير مستحقة)إنتهى الخبر
مما لاشك فيه إنَ الخطوة التى قام بها الإمام الصادق ود.غازى تصب فى المصلحة العامة للسودان،وذلك من أجل إيقاف الحرب بين فرقاء الوطن الواحد،والتوجه بكل قوة من أجل بناء دولة المؤسسات حيث سيادة حكم القانون،وتلاشى العنصرية والجهوية،والتى أقعدتنا عن التقدم والتطور واللحاق بركب الأمم ذات الوعى الكبير والعزيمة التى لا تعرف اللين،فإلى متى نظل يقتل بعضنا البعض،ومن لم يمت فينا بالبندقية مات بغيره،كما يحدث الأن فى معسكرات النازحين فى دارفور ،حيث توفى فى الأيام الماضية نفرٌ كريم من أهلنا النازحين،نتيجةً لشدة البرد الغارس،ألا يكفى مثل هذا الموقف أن تستجيب الحكومة لنداء السلام،والذى ينادى به هذين الرجلين الكريمين.فالإمام الصادق المهدى مش،لا لمنصبٍ ولكن من أجل أن يرى وطنه فى وضعٍ متقدم فى جميع والمجالات ،ومن أجل أن يرى أهله داخل وطنه الحبيب وهم يعيشون حياةً طيبة ،يكون فيها التداول السلمى للسلطةهو ديدن الحكم ،القائم على دستور يرتضيه كل أهل السودان ،وأن تسود الحكمة والعقلانية ،مكان التهديد والوعيد وإبراز العضلات ،والصادق المهدى مشهود له بإطلاق المبادرات الجادة والبناءة من أجل حفظ دماء أبناء الوطن الواحد. أما د.غازى فالبرغم من أنه كان من صناع وشارك فى إصدار قرارات الإنقاذ غير المدروسة والتى تضرر منها الوطن والشعب على حدٍ سواء ،إلا إننا نحمد له،الخروج من دائرة المؤتمر الوطنى الضيقة على أهلها،بسبب تضارب المصالح بين منتسبيه،إلى سعة الفكر والحرية والعدل،إذ أنه قام بجلد الذات،وذلك بنقده لتجربة الحركة الإسلامية فى الحكم،وهذا لعمرى،هو عين الحكمة والعقلانية،وهذا التوجه الجديد من د.غازى بلا شك يكسبه قواعد جديدة سواء أكان وسط الإسلاميين ،أو إقامة علاقات سياسية مع قوى سياسية أخرى تختلف معه فى السابق فى كيفية حكم السودان.ولدكتور غازى مواقفه الأصيلة إبان مفاوضات السلام والتى أفضت لإنفصال الجنوب،فكان محاوراً محنكاً ورفض كثير من البنود التى ساعدت على إنفصال الجنوب،ولكن تم عزله لأنه كان غير موافق على البنود التى أدت لإنفصال جنوب السودان.
فيا عقلاء المؤتمر الوطنى:اليوم فى يدكم الكثير (من غير القوة العسكرية)الذى يمكن أن تقوموا به من أجل إيقاف الحرب،ومن أجل أن يكون أهل السودان فى دولةٍ ذات مؤسسات يحكمها القانون،ومن أجل قبر العنصرية والجهوية والجهل والفقر والمرض إلى الأبد،ارجوكم أنصتوا لكلام الإمام الصادق والدكتور غازى.
وياأهلنا فى المعارضة بشقيها السلمى والمسلح:قليلٌ من المرونة والحكمة ،من أجل إيقاف الحرب،ومن أجل أن ينعم أطفالنا بالأمن وبالتعليم وبالصحة وبالسكن المريح،ومن أجل قيام دولة المساواة والعدل والكفاية،أرجوكم تفهموا ما توصل إليه السيد/الصادق ود.غازى.
والله وحده نسأله أن يهدى الجميع إلى سبل السلام
د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
mailto:[email protected]@yahoo.com



مكتبة حيدر احمد خيرالله






































من اقوال قادة السودان

مواضيع عن الفساد فى السودان


Sudan and Ebola virus epidemic

Contact Us


Articles and Views

About Us


ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


مكتبة دراسات المراة السودانية


tags for sudaneseonline

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de