Post

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 06:56 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: قاتل الله أمنجية الإنقاذ الإرهابيين قاتل
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

قاتل الله أمنجية الإنقاذ الإرهابيين قاتلهم الله أن يؤفكون !
Author: عثمان الطاهر المجمر طه
بسم الله الرحمن الرحيم
قاتل الله أمنجية الإنقاذ الإرهابيين قاتلهم الله أن يؤفكون !
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
[ سبحانك لا علم لنآ إلا ما علمتنآ إنك أنت العليم الحكيم ]
[ رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى ]
{ رب زدنى علما }
لا يزال الرئيس البشير هو الكذاب الأشر حتى الكتاب الصحفيين الذين كانوا بالأمس يتعاطفون معه فى موضوع الحوار الوطنى تواروا خجلا بعدما وصلوا لقناعة بأن الحوار ما هو إلآ كذبة بلغاء لشراء الوقت وأصدق صادق وشاهد شهيد موضوع الحريات الصحفية الذى أجبر شيخ الإعلاميين أستاذنا الفاضل على شمو وزير الإعلام الأسبق أن يناشد الرئيس البشير فى منزله يوم تكريمه أن يستوصى خيرا بحرية الإعلام والبشير بمكره الخبيث خاطب أستاذنا قائلا :
الناس على دين إعلامهم وهذا ما معناه نحن نعلم من أين يأتينا الخطر لهذا مستحيل أن نتسامح فى موضوع حرية الإعلام والدليل
ماحدث للزميل الباشمهندس عثمان ميرغنى رئيس تحرير صحيفة التيار لم يشفع له إنه إبن الحركة الإسلامية وإبن النظام ومن تلامذة الترابى لكنه إختلف مع النظام وإستفاد الجناح المستتر من قلمه صار يسرب له حيثيات الفساد المستورة وملفات الإدانة الخطيرة وهكذا أرادوا أن ينتقموا منه ويسكتوه إلى الأبد وفق سيناريو الزميل الراحل الأستاذ / محمد طه محمد أحمد إستفزاز مشاعر المسلمين وخيانة قضية غزة التى جرحت الكبرياء والإباء وفضحت الليكوديين العرب الصهاينة الأغبياء يعنى عثمان ميرغنى خان القضية الإسلامية ونسوا أنهم سبقوه فى الخيانة يوم باعوا الشريعة الإسلامية بثمن بخس وعثمان ميرغنى لم يخن ولم يبيع بل كشف الخونة المارقين السارقين ليس هذا فحسب إعتدوا على جهازى المحمول وعطلوا برمجة مهمة فيه منعتنى من الكتابة وهكرت كل المعلومات الهامة فى إيميلى ومنعتنى من الإتصال والتواصل مع العالم الخارجى طيلة شهر رمضان المبارك هذا هو ديدن مافيا الإنقاذ قاتل الله أمنجية الإنترنت الإنقاذية الإرهابية قاتلهم الله أن يؤفكون عبدة الدنيا زمرة الإنقاذ بقيادة البشير باعوا الدين بالدنيا عبدوا المناصب والسلطة والثروة وتعلقوا بالحياة الدنيا باعوا السودان بأبخس الأثمان
لم تعد للسودان كرامة ولا شهامة ولا مكانة بين الأمم لم يعد له إحترام أو أى إقتحام فى القضايا العربية والإسلامية والدولية والعالمية ساءت وإضمحلت قدراته الإقتصادية والسياسية والدبلوماسية ولم يعد له أى وزن عالميا بل هو دائما فى ذيل القائمة ينتظر الإنشطار والإحتضار فى زمن الوحدة والإتحاد الأوربى كيف لا ووزير خارجيته الجهادى الراسمالى الذى ليس له علاقة بالعمل الدبلوماسى يشكو لطوب الأرض من تفاهة الملحقين الإعلاميين الذين صمتوا صمت القبور ولم يتصدوا للدفاع عن النظام بل إنشغلوا بالدفاع عن مصالحهم الشخصية والذاتية على حساب المصلحة الوطنية برغم أن كل واحد من هؤلاء الملحقين الإعلاميين يتقاضى مبلغ عشرة ألاف دولار شهريا كيف يدافع هؤلاء عن السودان والغلبة الغالبة منهم من خارج السلك الدبلوماسى ولا علاقة لهم البتة به كما لا علاقة لهم بالتأهيل الإعلامى والكفاءة الإعلامية وفاقد الشئ لا يعطيه وإذا عرف السبب بطل العجب ! من يحاكم من ! ومن يحاسب من ! ما أحلى مال الميرى وإتفرج ياسلام ! حوار وطنى قال! يا سلام !
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de