Post

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 01:19 PM الصفحة الرئيسية
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline ImagesPost A Reply
Your Message - Re: Salah Ahmed Ibrahim صلاح أحمد إبراهيم
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

Salah Ahmed Ibrahim صلاح أحمد إبراهيم
Author: SudaneseOnline Images
03:28 PM Oct, 04 2015
سودانيز اون لاين
SudaneseOnline Images-Khartoum Sudan
مكتبتى فى سودانيزاونلاين





صلاح أحمد إبراهيم ، شاعر ودبلوماسي سوداني شهير وأحد رواد مدرسة التجديد في الشعر.
محتويات [أخف]
1 ميلاده
2 سيرته
3 حياته العملية
4 أسلوبه الأدبي
5 مؤلفاته
6 وفاته
7 نماذج من أعماله
7.1 يا مريا
8 مراجع
ميلاده[عدل]
ولد في مدينة أم درمان ، السودان في أواخر شهر كانون الأول / ديسمبر ، 1933م.
سيرته[عدل]
تخرج في جامعة الخرطوم كلية الأداب. ينتمي صلاح احمد إبراهيم إلى أسرة ذات باع طويل في السياسة حيث كانت أخته فاطمة أحمد إبراهيم هي من أوائل النساء اللاتي كنَ عضوا في البرلمان السوداني, انتمي صلاح احمد إبراهيم في بداياته الفكرية إلى الحزب الشيوعي السوداني ثم فصل بعدها على خلفية صراع بينه وبين سكرتير الحزب وقتها عبد الخالق محجوب.
حياته العملية[عدل]
عمل صلاح احمد إبراهيم استاذاً في جامعة اكرا ، بغانا كما عمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السودانية وانتدب للعمل في المندوبية الدائمة السودان لدى الأمم المتحدة في نيويورك •
تقلد منصب سفير السودان لدى الجزائر وترك المنصب احتجاجا على سياسة نظام الرئيس السوداني جعفر النميري، ومن ثم انتقل إلى العاصمة الفرنسية باريس وكتب لعدة صحف ومجلات تصدر بفرنسا.‏
عمل خبيراً ومستشاراً لدى سفارة دولة قطر في باريس.
أسلوبه الأدبي[عدل]
يعد صلاح أحمد إبراهيم واحدا من الأدباء السودانيين والعرب الذين قاموا بتوظيف الرموز الأسطورية في بناء القصيدة للتعبير عن افكار ومعان ورؤى بطريقة غير مألوفة في الأدب العربي. ويحسب ضمن جماعة الديوان مثل بدر شاكر السياب و عبد الوهاب البياتي و علي أحمد سعيد الملّقب أدونيس (وهو اسم اغريقي)[1].واتسمت اشعاره بالأفكار القطعية القوية. كما يعد من جماعة ابولو الشعرية . وكان صلاح من أكثر الشعراء العرب استخداما للميثولوجيا الإغريقية ويتجلى ذلك في قصيدته «مَرِيّا». يقول فيها:
ليت لي إزميل فيدياس وروحا عبقرية
وأمامي تل مرمر لنحت الفتنة الهوجاء في مقاييسك تمثالا مكبر
ويقول أيضاً:
ليتني في قمَّةِ الأولمب
جالس وحواليَّ العرائس
وأنا في ذُروة الإلهام
بين المُلهماتْ
أحتسي خمرةَ باخوس النقيَّة
ويتوغل في الميثولوجيا:
ما لعشرينين باتت في سعير تتقلب
ترتدى ثوب عزوف
وهي في الخفية ترغب
وبصدرينا بروميثيوس في الصخرة مشدوداً يعذب
فبجسم الف نار وبجسم الف عقرب
وغداً تنفخُ في أشرِعتي أنفاسُ فُرْقة
وأنا أزدادُ نأياً مثْل يوليس وفي الأعماق حرقة
مؤلفاته[عدل]
ألف صلاح أحمد إبراهيم عدد من دواوين الشعر منها:
غابة الأبنوس في عام 1959 م.
غضبة الهبباي
نحن والردى
محاكمة الشاعر للسلطان الجائر
اشترك مع علي المك في اصدار مجموعة قصصية بعنوان «البرجوازية الصغيرة»
شارك في ترجمة كتاب «الأرض الآثمة» ( بالإنجليزية Guilty land ) ، تأليف باتريك ‏فان رنزبيرج
وفاته[عدل]
توفي صلاح أحمد إبراهيم في 17 مايو / أيار 1993م.
نماذج من أعماله[عدل]
يا مريا[عدل]
ليت لي ازْميل فدياس وروحاً عبقرية وأمامى تل مرمر
لنحت الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك تمثالاً مُكبر
وجعلت الشعر كالشلال : بعضُُ يلزم الكتف وبعض يتبعثر
وعلى الأهداب ليلاً لا يُفسر
وعلى الخدين نوراً يتكسر
وعلى الأسنان سُكر
وفماً كالأسد الغضبان زمجر
يرسل الهمس به لحنا معطر
وينادى شفة عطشى وأخرى تتحسر
وعلى الصدر نوافير جحيم تتفجر
وحزاماً في مضيقٍ ، كلما قلتُ صغيرا كان منه الخصر أصغر
يا مريا
ليت لي إزميل فدياس وروحاً عبقرية
كنت أبدعتك يا ربة حسنى بيديَّ
يا مريا
ليتني في قمَّةِ الأولمب جالس وحواليَّ العرائس
وأنا في ذُروة الإلهام بين المُلهماتْ
أحتسي خمرةَ باخُوس النقيَّة
فإذا ما سرتْ النّشْوةُ فيَّ
أتداعى ، وأُنادى : يا بنات
نقٍّّروا القيثار في رفقٍ وهاتوا الأغنياتْ
لمريا
ما لعشرينين باتت في سعير تتقلب
ترتدى ثوب عزوف وهي في الخفية ترغب
وبصدرينا بروميثيوس في الصخرة مشدوداً يعذب
فبجسم الف نار وبجسم الف عقرب
أنتِ يا هيلينُ
يا من عبرت تلقاءها بحر عروقي ألفُ مركبْ
يا عيوناً كالينابيعِ صفاءْ ... ونداوة
وشفاهاً كالعناقيدِ امتلاءْ ... وحلاوة
وخُدوداً مثل أحلامي ضِياءْ ... وجمالا
وقواماً يتثنّى كبرياءْ ... واخْتيِالا
ودَماً ضجَّتْ به كلُّ الشرايينِ اشتهاءْ..يا صبيَّة
تَصْطلي منهُ صباحاً ومساءْ ... غجريَّة
يا مريّا
أنا من إفريقيا صحرائها الكبرى وخطِّ الإستواءْ
شحنتْني بالحراراتِ الشُموسْ
وشوتني كالقرابينِ على نارِ المجُوسْ
لفحتني فأنا منها كعودِ الأبنوسْ
وأنا منْجمُ كبْريت سريعِ الإشتعالْ
يتلظَّى كلًّما اشتمّ على بُعدٍ : تعالى
يا مريا
أنا من إفريقيا جوْعانُ كالطِّفلِ الصَّغيرْ
وأنا أهْفو إلى تُفاحة حمراء من يقربها يصبح مذنب
فهلُمي ودعي الآلهةَ الحمقاءَ تغضبْ
وانْبئيها أنها لم تحترم رغبة نفسٍ بشرية
أيُّ فردوسٍ بغيرِ الحبِّ كالصَّحراءِ مُجدبْ
وغداً تنفخُ في أشرِعتي أنفاسُ فُرْقة
وأنا أزدادُ نأياً مثْل يوليس وفي الأعماق حرقة
رُبما لا نلتقي ثانيةً يا مريا
فتعالى وقّعي أسمك بالنار هُنا في شفتي
ووداعاً يا مريا
.ar.wikipedia.org/wiki/صلاح_أحمد_إبراهيم

أحدث المقالات

  • الانتفاضة بين الحقيقة والظرف الراهن..!! بقلم سميح خلف 10-04-15, 02:31 PM, سميح خلف
  • (في حد بيعرف أحسن من الحكومة)؟! بقلم عثمان ميرغني 10-04-15, 02:29 PM, عثمان ميرغني
  • عبرنا ولكن بالاسترحام..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-04-15, 02:25 PM, عبدالباقي الظافر
  • وزير العدل والحرب على الفساد بقلم الطيب مصطفى 10-04-15, 02:23 PM, الطيب مصطفى
  • ( مسمار عارف ) بقلم الطاهر ساتي 10-04-15, 02:22 PM, الطاهر ساتي
  • السودان أمام مجلس حقوق الإنسان أو السهل الممتنع بقلم نبيل أديب عبدالله 10-04-15, 06:55 AM, نبيل أديب عبدالله
  • اسماعيل حاج موسي و المجزرة التي لا ينجو منها احد بقلم جبريل حسن احمد 10-04-15, 06:53 AM, جبريل حسن احمد
  • فى بيتنا فساد.. وأراضي!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-04-15, 06:50 AM, حيدر احمد خيرالله
  • جراحك يا وطن قصيدة من أشعار شعراني.. قال عنها الراحل وردي تحمل لحنها في داخلها..!! 10-04-15, 00:31 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • الرومانسية الواقعية والفعل الواجب بقلم نورالدين مدني 10-04-15, 00:28 AM, نور الدين مدني
  • مدافع الطين اول شهيد في الحرب هي الحقيقة ، واول شهيد في السياسة هي الكرامة بقلم شوقي بدرى 10-04-15, 00:24 AM, شوقي بدرى
  • الحوار بلا شروط مسبقة.. ب( شرط) أن يكون البشير رئيساً له! بقلم عثمان محمد حسن 10-04-15, 00:22 AM, عثمان محمد حسن
  • حيزبونات الحكومة الإسرائيلية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-04-15, 00:21 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de