Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 01:56 PM الصفحة الرئيسية
ويكيبيديا سودانيز اون لاينPost A Reply
Your Message - Re: جهاز الامن والمخابرات الوطني السوداني
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

جهاز الامن والمخابرات الوطني السوداني
Author: ويكيبيديا سودانيز اون لاين
00:06 AM Nov, 05 2015
سودانيز اون لاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني: تم إنشائه عام 2004م وذلك من خلال توحيد جهازي الامن الوطني –الذي كان مكلفا بالأمن الداخلي- والمخابرات السودانية –الذي كان مكلفاً بالأمن الخارجي- في جهاز واحد وتحت إدارة مدير عام واحد تحت مسمى (جهاز الامن والمخابرات الوطني).
facebook.com/niss2004/info/؟tab=page_info


جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني: تم إنشائه عام 2004م وذلك من خلال توحيد جهازي الامن الوطني –الذي كان مكلفا بالأمن الداخلي- والمخابرات السودانية –الذي كان مكلفاً بالأمن الخارجي- في جهاز واحد وتحت إدارة مدير عام واحد تحت مسمى (جهاز الامن والمخابرات الوطني).
وكلف اللواء –وقتها الفريق أول لاحقاً صلاح عبد الله قوش بمهام المدير العام للجهاز. حيث ظل في منصبه كمدير للجهاز حتي 13 أغسطس 2009 م، حيث تم تعين الفريق أمن مهندس محمد عطا المولى عباس مديراً عاماً للجهاز. كان اسمه في السابق بجهازامن الدولة في عهدالرئيس نميري يعتبرالجهازمن اقوي الاجهزه الأمنيه واكثرهاصرامة في التصدي لكل من يهددامن السودان.
تحاط عمليات جهازالامن والمخابرات الوطني السوداني بسياج محكم من السريه ولاتنشرعملياته مطلقا ماعداعملية اعتقال الإرهابي الدولي كارلوس الذي أرق أجهزة المخابرات العالمية واعتقل فيالخرطوم

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7...AF%D8%A7%D9%86%D9%8A

جهاز الأمن السوداني
التعديلات المعلقة معروضة في هذه الصفحة غير مفحوصة
Question book-new.svg المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس_2011)
منذ عودة الحكم البريطاني إلى السودان بعد عام 1898 اهتمت الحكومة بالنشاط الاستخباري والأمني.. لمواجهة هواجس عودة (المهدية) المناهضة للاستعمار.
نشأ جهاز الأمن تحت إدارة السكرتير الإداري في العهد الاستعماري.. وأطلق عليه (القسم المخصوص) لمتابعة ما يسمى بالنشاط الهدام Subversive Activities وكان دوره متابعة النشاط الشيوعي والنقابي. ولأن البريطانيين كانوا يؤمنون بان الحركات السياسية في مصر هي التي تغذي المد الثوري في السودان أنشأت الإدارة البريطانية وحدتين صغيرتين بكل من القاهرة ولندن لمتابعة هذا النشاط. واستمر (القسم المخصوص2) بعد الاستقلال تابعاً لوزارة الداخلية.. بعد تغيير الحكم في 25 مايو 1969 تولى الرائد فاروق عثمان حمد الله وزارة الداخلية... وتم تعيين السيد زيادة ساتى رئيساً للجهاز يعاونه كل من محمد احمد سليمان و عبد العظيم محمد عبد الحفيظ وكانا مسؤلين عن العمل الميداني والعمليات و بعد الانقلاب الفاشل في 19 يوليو 1971 تم فصل الأمن الداخلي من وزارة الداخلية تحت اسم (الأمن العام) وترأس الجهاز السيد عبد الوهاب إبراهيم بدرجة وزير وأجرى تعديلات في أسلوب العمل مستخدماً هيكلاً بسيطاً يتكون من إدارة العمليات والسجلات وتشرف إدارة العمليات على كل النشاط الميداني. جهاز الأمن القومي
بطبيعة الحكومة العسكرية التي جاءت بعد مايو 1969 فقد جنحت إلى تأمين نفسها مستخدمة خبرات بعض قيادييها العسكريين الاستخبارية.. فأنشأت جهاز الأمن القومي الذي يتبع مباشرة لرئيس الجمهورية وعهدت برئاسته للرائد مأمون عوض أبو زيد عضو مجلس قيادة الثورة وأحد خبراء الاستخبارات العسكرية.. لكن عمل الجهاز كان يتركز في مكافحة التجسس والمخاطر الأجنبية فهو أقرب إلى جهاز مخابرات. واهتم مأمون عوض أبوزيد بانتداب العسكريين إلى الجهاز من الاستخبارات العسكرية كما استوعب عدداً من الجامعيين المتخصصين في المجالات العلمية المختلفة وانتدب عدداً من موظفى الخدمة المدنية. بعد انتهاء فترة الرائد مأمون عوض أبو زيد ترأس الجهاز العميد الرشيد نور الدين الذي كان يعمل سفيراً بالمغرب ولم تمتد فترة رئاسته سوى بضعة أشهر حيث خلفه على رئاسة الجهاز الرائد على عبد الرحمن النميري بدرجة نائب وزير وحسب ما أورده العميد أمن (م) حسن بيومي في كتابه (جهاز امن الدولة) فقد انصب اهتمام الرائد على النميري على رفع كفاءة العاملين بالتدريب وإرسال فرق التدريب للخارج للدراسات الأمنية والسياسية والدبلوماسية واتسمت فترته بالهدوء بالرغم من الإحداث العصيبة التي شهدتها مثل اتفاقية أديس ابابا وقرارات التأميم والمصادرة واحتواء حوادث شعبان واحتواء المنظمات العنصرية كما شهدت فترة رئاسة على النميري تقدماً واضحاً تجاه الأمن الخارجي وتعقد الهيكل التنظيمي للجهاز فأصبح يتكون من:
القسم السياسى
قسم المخابرات الخارجية
القسم الدبلوماسي
القسم الاقتصادي القسم الفنى
قسم المراقبة والتحري
قسم السجلات
قسم المعلومات
المستشار القانوني
جهاز أمن الدولة
تأسس جهاز أمن الدولة في العام 1978 بقانون صدر بالأمر المؤقت رقم(30) لسنة 1978م الذي بدأ سريانه منذ تاريخ التوقيع عليه في 12/8/1978. ويتبع لرئيس الجمهورية ويتكون من:- رئيس يعينه ويحدد درجته رئيس الجمهورية. ضباط أمن يعينهم ويحدد عددهم رئيس الجمهورية.أعضاء آخرين يعينهم ويحددهم درجاتهم رئيس الجهاز.وتم تكوين جهاز امن الدولة عام 1978م بدمج جهاز الأمن العام والأمن القومي الذي كان يرأسه عبد الوهاب إبراهيم. (هذا الدمج كان نهاية للدور السياسي و الامنى للسيد عبد الوهاب إبراهيم وبداية لصعود نجم اللواء عمر محمد الطيب الذي صعد لمنصب نائب رئيس الجمهورية بعد إقصاء النائب الأول وقتها عبد الماجد حامد خليل وقد لعب اللواء عمر محمد الطيب دوراً مهماً في كل الأحداث التي جرت في تلك الفترة بدءاً بالمصالحة الوطنية وانتهاءً بالانتفاضة الشعبية في ابريل 1985م.) هذا ما ورد بكتاب العميد أمن حسن بيومي.. اختصاصات الجهاز كانت اختصاصات الجهاز الجديد.. جهاز امن الدولة تنحصر في البحث والتحري لكشف أي نشاط داخلي أو خارجي معادٍ للدولة. وهو بالتالي يعمل في المنظومتين الداخلية والخارجية..لكن القانون منح رجال امن الدولة علاوة على سلطاتهم الأخرى نفس صلاحيات رجال الشرطة الواردة في قانون الشرطة لعام 1977م و قانون الإجراءات الجنائية لعام 1974م.رئيس جهاز امن الدولة مسئول أمام مجلس الأمن القومي ويقدم إليه تقاريره السرية.. وهو مجلس يضم في عضويته عدة جهات مرتبطة بالعمل العسكري والسياسي.مجلس الأمن القومي مختص برسم سياسات الأمن العامة والإرشاد فيما يتعلق بالأمن وتنسيق أعمال أجهزة أمن الدولة المختلفة وقيادة وضبط الأجهزة ويترأسه رئيس الجمهورية. الجهاز.. في أعين الشعب كان نظام الرئيس الأسبق جعفر النميري يعول كثيراً في استقرار حكمه على الذراع الطويلة لجهاز امن الدولة.. ففي خلال الـ(16) عاماً التي عاشها قبل سقوطه الداوي في أبريل عام 1985.. شهدت البلاد عدة حركات انقلابية و شعبيه كانت تستهدف الانقضاض على حكم الرئيس النميري.. لكن الجهاز ساهم بفعالية في إفشال غالبها وأفشل بعضها الذي نجح في اجتياز ساعة الصفر. كفاءة الجهاز كانت تحسب بمعيارين متناقضين عملياً..المعيار الرسمي من وجهة نظر الرئيس النميري وحكومته.. والذي يرضى عن أداء الجهاز ودوره طالما كان حامياً للنظام ومثبتاً له.. كلما قمع المظاهرات أو الحركات الجماهيرية النقابية أو في الشارع.. والمعيار الشعبي الجماهيري الذي كان يرى في الجهاز مؤسسة ضخمة تمتص عوائد الدولة لصالح بقاء النظام وقياداته.. المعيار الشعبي متخم بصور التعذيب والأهوال التي كانت تروج عن جهاز الأمن.. الصورة الشعبية للجهاز قاتمة موغلة في الاستفزاز.. ونسج الخيال الشعبي كثيراً من القصص الحقيقية والمصطنعة التي ترسخ مفهوم الجهاز (الوحشي) الذي يمارس التعذيب و تدمير حرمات المواطنين وكرامتهم من اجل حماية الرئيس النميري وأعوانه.. وفي نظر الشعب أى ضابط الجهاز متهم حتى تثبت (جريمته!).. وشاءت الطبيعة السرية المنغلقة لعمل الجهاز أن تسهم أكثر في الترويج لمثل هذا المفهوم الجماهيري عن جهاز أمن الدولة. في ساعة الصفر.. !! في الأيام الأخيرة قبل سقوط نظام الرئيس الأسبق جعفر محمد النميري.. كان واضحاً أن الأخطاء التي وقع فيها جهاز امن الدولة لم تكن كافية لسقوط النظام فحسب، بل إلى جر نقمة شعبية عارمة عليه تجعله الضحية الأولى للصورة التخيلية الجماهيرية عن جهاز امن الدولة. كان اللواء عمر محمد الطيب رئيس جهاز امن الدولة ونائب رئيس الجمهورية الشخص رقم واحد في السودان عندما انتفخت بطن الأحداث بجنين الانتفاضة الشعبية.. لكن الأحداث تحركت من مسار آخر.. من داخل القيادة العامة للقوات المسلحة التي خطا قائدها العام (الفريق أول) حينها عبد الرحمن سوار الذهب إلى الإمام وتسلم الحكم.. بينما عمر محمد الطيب خائف يترقب.. ويرسل البرقيات (عبر السفارة الأمريكية بالخرطوم) إلى الرئيس النميري في واشنطون للحضور فوراً لقمع الانتفاضة.. فبدا أمام الناس وكأنما الجهاز في كفة النظام.. مقابل الجيش في كفة الجماهير.. في حنق وغضب كانت الجماهير في الشارع تطالب ليس بحل الجهاز فحسب.. بل تمزيقه وبعثرة أشلائه في الريح.. لكن هل وحدها عواطف الجماهير من تصنع القرارات ؟؟ هنا كان مربط الفرس..!!المجلس العسكري الانتقالي انتفاضة 6 أبريل 1985.. لم تكن عملاً شعبياً خالصاً... صحيح كانت المظاهرات الشعبية تجتاح العاصمة..لكن القشة التي قصمت ظهر البعير كان بيان قيادة الجيش الذي أذاعه الفريق أول عبد الرحمن سوار الذهب في الساعة العاشرة من صباح السبت 6 أبريل 1985.. وبعدها أعلن عن تشكيل المجلس العسكري الانتقالي.. من قيادات أفرع القوات المسلحة والذي تولى فوراً السلطة.. ولم يتم تشكيل مجلس الوزراء إلا بعد ذلك بعدة أيام.. في حيز الأيام التي حكم فيها المجلس العسكري وقع الطلاق.. قرار تصفية جهاز امن الدولة.. إذن فليبدأ نطاق البحث من المجلس العسكري أولا.. تكون المجلس العسكري من 15 عضواً برئاسة الفريق أول عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب.. ونائبه الفريق تاج الدين عبد الله فضل والذي تولى رئاسة لجنة الأمن في المجلس العسكري الانتقالي.. ويضم المجلس قادة جميع أفرع القوات المسلحة بالعاصمة.. وهم عسكريون غالبهم لم يكونوا منخرطين في العمل السياسي.. وما كانت تتوفر لدى معظمهم أي دوافع ضد أو مع جهاز الأمن..انشئ جهازامن الدولة السوداني في عهد الرئيس جعفر نميري وأصبح هذا الجهاز من اقوي اجهزت المخابرات في العالم العربي وأفريقيا، وذلك بسبب الدعم الدعم الروسي من طرف جهاز KGB ومن ثم الأمريكي CIA بتدريب اعضائه وقد ساهم الجهاز ابّان تلك الفترة في ترحيل الفلاشا (اليهود الأحباش ) إلى دولة فلسطين المحتلة كخدمة مدفوعة الثمن و عندما انتكس هذاالجهاز بعد الاطاحة بنظام النميري وانفرط عقد اداراته واقسامه. مثل قسم الامن الخارجي وقسم الامن الداخلي ساعدت حكومة العهد الديموقراطي برئاسة الصادق المهدي في زيادة تدميره وتشريد افراده وضباطه مما اثرفي الوضع الأمني السيء للبلاد اصلاابان فترة حكم الصادق المهدي كما ان فترةالديمقراطية او حكومة الأحزاب بعد ثورة ابريل لم تنجح في انشا جهاز امني بديل وقوي ممادفع السيد الصادق المهدي ان يقول بعد فقدانه السلطة (لميكن لدينا قرون استشعار) يقصد بذلك الاستخبارات والامن و سهل هذا من مهمة الجبهةالاسلاميةالقومية بزعامة الترابي في الاستيلاء علي السلطة في العام 1989 بتدبير الانقلابها . وفى عهد الرئيس عمر البشير تحول جهاز الامن الي امن السودان ثم تحت مسمى الامن العام وأخيرا الي جهاز الامن ومخابرات الوطني وراءسه كثير من المدنيين والعسكريين ابرزهم في عهد الرئيس عمر البشير نافع علي نافع وقطبي المهدي من المدنيين ومن العسكريين بكري حسن صالح و صلاح قوش وحاليا محمد عطا المولي. وقد تضخم الجهاز في عددالافراد والعتاد وأصبحت له ميزانية مقدرة واستثمارات تجارية وشركات صناعية ومباني ضخمة في ارجاء الخرطوم الكبري مع قلة في الكفاءة والأداء. المصادر كتاب الانقلابات العسكرية في السودان ,وعدد من الدوريات
أسرار جهاز الأسرار: جهاز الأمن السوداني، الفترة من ١٩٦٩ م-١٩٨٥ م Muḥammad ʻAbd al-ʻAzīz, Hāshim ʻUthmān Abū Ranāt
الأمن القومي السوداني - كرار محمد أحمد
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A

مواضيع متعلقة:

  • بيان مركز عزه لتنمية المرأة و الطفل يرفض و يدين الاعتداءات و الاعتقالات الامنية، و هجوم طلاب المؤتمر
  • كلمة جبريل إبراهيم محمد رئيس الجبهة الثورية السودانية فى ذكرى ثورة أكتوبر المجيدة فى دار حزب الأمة ب
  • اللاجئون من دولة جنوب السودان في الخرطوم ينعون حلم الانفصال
  • شبح المجاعة يهدد السودان
  • اتحاد ابناء الداجو في السودان بيان توضيحي رقم --1--
  • ملخص اخفاق الحكومة في تنفيذ اتفاقية سلام الدوحة الموقعة بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بتاريخ 6/4
  • مذكرة عن انتهاك حقوق الانسان في السودان
  • مسيرة حاشدة بلاهاي ضد إنتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الباشمهندس الراحل أحمد عبد الله أحمد عمر
  • ضابطان من الجيش السوداني يُحقِّقان مع الصحفي (بهرام عبد المنعم)
  • اعلان اليوم النوبى المفتوح بتاريخ 26 سبتمبر 2015
  • حول مقتل الشاب /هرون محمد جمعة وهو يتصدي لعناصر من الدعم السريع تحرشت بفتاة
  • الشيوعي الشيوعي السوداني: النظام دمر البلاد ومارس الاستبداد
  • بيان رقم (25) رسالة للجيش الشعبى والحركة الشعبية لتحرير السودان
  • تحالف المزارعين:يدعو لمقاومة حل الاتحاد ويصف الجمعيات بالمؤامرة
  • بيان مهم من مكتب حركة / جيش تحرير السودان (قيادة عبدالواحد نور) بولاية تكساس
  • جهاز الأمن يُصادر عدد(الجمعة 18 سبتمبر 2015) صحيفة (السوداني)
  • بيان نعي من قيادات الحزب القومي السوداني بالخارج
  • ذكرى ضحايا الإنقاذ بملبورن
  • رئيس مبادرة المجتمع المدني الدكتور امين مكي مدني: موقفنا في نداء السودان ثابت وعنف النظام كبير
  • بيان مهم من أمانة الشباب والطلاب.حركة العدل والمساواة السودانية
  • بيان من الحزب الديمقراطي الليبرالي إستهداف جهاز الامن غير الشرعي لعضويتنا لن يفت في عضدنا ولن يزي
  • بيان عاجل حول اعتقالات واستدعاءات لقيادات من الحزب الديمقراطي الليبرالي
  • أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة السودانية تحذر النظام السوداني من مغبة المساس بالاسري
  • مذكرة من حزب المؤتمر السوداني الي مجلس الاحزاب
  • بيان مهم من شبكة الصحفيين السودانيين
  • الأمين السياسى لحركة العدل و المساواة الأستاذ سليمان صندل فى تصريحات صحفية قال فيها الآتى:
  • قرارات وتوصيات الاجتماع القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان
  • حقوق الانسان في السودان..الحريات غائبة والانتهاكات مستمرة
  • بيان شجب واستنكار للاحكام الجائرة بحق قيادات حزب المؤتمر السوداني
  • إبراء ذمة وإتهام
  • بيان إدانة وتضامن من لجنة التضامن
  • تقرير مصور عن مظاهرة باريس
  • مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين تستهلان حوارا حول إستئناف إجراءات تحدي
  • التقرير الاسبوعي حقوق الإنسان وأوضاع المرأة في السودان .. في إنتظار رفع العقوبات وتقديم الدعم
  • بيان مهم من امانة الشباب والطلاب اقليم دارفور
  • محمد حمدان دلقو حميدتي: حركة العدل والمساواة انتهت
  • بيان من تحالف قوي التغيير السودانية بمناسبة نجاح مقاطعة الانتخابات
  • الأستاذ عبداللطيف عمر حسب الله الى رحاب الله
  • إجراءات قانونية في مواجهة شركات تعمل في التسويق الشبكي
  • التحالف العربي من أجل السودان والشبكة العربية يدعوان لوقف الإعتقال على أساس سياسي وعرقي وسط الشباب و
  • بيان هيئة محامي دارفور حول التعبئة العامة للنظام ضد طلاب/ت دارفور بالجامعات والمتأثرين بأحداث ولاي
  • بيان جماهيري بيان من فرع الحزب الشيوعى السودانى مدينة ادمنتون – كندا
  • التقرير السنوي لـ(جهر) حول (أوضاع حرية الصحافة والتعبير) للعام 2015
  • برآء واعتذار من مريم المنصورة الصادق المهدي
  • بيان من الدكتورة مريم المنصورة الصادق المهدي: تراقص كبار المسئولين على اشلاء اجساد بني وطنهم،عيب كبي
  • بيان هيئة محامي دارفور حول عدم صحة العملية الإنتخابية ونتائجها
  • ﺟﻬﺎﺯ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺤﻮّﻝ ﻤﺪﻳﻨﺔ بخت الرضاء ﻟﺜﻜﻨﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ويروع ويعتقل الطلاب
  • شرطة امن المجتمع تُحقِّق مع الصحفية رابعة أبو حنة ومحكمة الصحافة تستمر في محاكمة الصحفيين
  • بيان من مركزية الجبهة الوطنية الافريقية جامعة بحري
  • حوار مع الأمين العام للتحالف العربي من أجل السودان
  • وزير الدفاع يفتح بلاغ في مواجهة الصحفي (أكرم الفرجابي)
  • الحزب الشيوعي السوداني فرع السويد يقيم ندوة يتحدث فيها السكرتير السياسي لفرع بالمملكة المتحدة ايرلند
  • بيان لجنة التضامن بخصوص الاعتقالات
  • وزارة العدل السودانية تتجه لسن قانون يجرم ختان الإناث
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الاثنين 20 أبريل 2015) من صحيفة (السوداني)
  • مضت أكثر من خمسة أشهر على اعتقال الحبيب علي بشير تاور (السليمي) القيادي بحزب الأمة القومي
  • في مناخ العملية الانتخابية: مصادرة صحف، استدعاء صحفيين ، تشديد الرقابة القبلية والبعدية على الصحف
  • جهاز الأمن يُدشّن حملة جديدة لتهكير المواقع الإلكترونية السودانية
  • إبعاد 100 سوداني من السعودية و مصر
  • مؤتمر صحفي هام لقوى نداء السودان
  • بيان من هيئة محامي دارفور حول الإعتقالات التعسفية فى السودان
  • جهاز الأمن السوداني يختطف طبيبة سودانية من الشارع العام
  • تقرير لجنة التضامن السودانية
  • بيان عاجل (1) التحالف العربي والشبكة العربية لإعلام الأزمات يستنكران قمع السلطات السودانية للمقاطع
  • المهندس عمر يوسف الدقير نائبا لرئيس حزب المؤتمر السوداني
  • الاعتصام السياسي بدار حزب الامة يبداء اليوم الساعة الخامسة مساء
  • بيان من هيئة محامي دارفور حول تعهدات مرشح المؤتمر الوطني عن الحقوق والحريات
  • إعلان عن إنعقاد المؤتمر العام الاول لحزب الامه القومى بكندا
  • حزب الأمة القومي يعقد مؤتمرا صحفيا ظهر غدا الأربعاء
  • عمر البشير: لن نكذب على الناس ونأخذ أصواتهم ونديهم ضهرنا
  • قوى نداء السودان بمدينة كاردف البريطانية تطلق حملة ارحل لمقاطعة الانتخابات ووقف الحرب
  • التحقيق في إغتيال الشيخ/إدريس أحمد رئيس سنتر واحد بمعسكر عطاش للنازحين/ت بجنوب دارفور
  • مرشح الرئاسة محمد الصوفي : سنعمل على فك الحصار عن السودان
  • بيان صحافي بخصوص قرار مجلس شئون الأحزاب برفض شكوى جهاز الامن الوطني ومطالبته بحل حزب الامة القومي
  • تحالف قوي المعارضة السودانية بأمريكا يدعم حملة إرحل وحملات إسقاط النظام
  • الإمام الصادق المهدي يهنئ الرئيس النيجيري المنتخب محمد البخاري على فوزه والرئيس السابق قود لك جوناثا
  • قوى نداء السودان تعلن إلتزامها بالحل السلمي
  • مذكرة هيئة محامي دارفور للآلية الافريقية رفيعة المستوي للسلام في السودان
  • الأجهزة الأمنية بكوستي تعتقل الاستاذ احمد عبدالمولى عجبنا صاحب مكتبة الحرية
  • اجتماع قيادة تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور مع رئيس الجبهة الوطنية العريضة
  • قوي المعارضة السودانية بالخارج - تصريح صحفي هام
  • تحالف المزارعين: سنقاوم التعديلات والحكومة أشعلت الصراع بالجزيرة
  • بيان حول الصراعات القبلية بشمال دارفور وجنوبها
  • مرشَّح مستقل يُضرب عن الطعام احتجاجاً على قذارة بحري
  • جهاز الامن السودانى يمتع قادة المعارضة من المشاركة في ندوة طلابية ببورتسودان
  • براءة خمسة من طلاب دارفور بجامعة بحري بمحكمة جنايات الدروشاب
  • الحزب الشيوعي السوداني وحزب الأمة: مقاطعة الإنتخابات حق دستوري بيان صحافي مشترك بين الأمة والشيوعي
  • سارة نقد الله: أي زول يقول لديه اتصالات مع الأمام الصادق المهدي يُطلِّع ورقهُ
  • بيان من أسر المعتقلين فى سجون حركة العدل والمساواة السودانية
  • عاجل من كسلا قوة مسلحة تهاجم اجتماع قوی نداء السودان تصادر كافة المطبوعات المعدة للدعوة للفعالية...
  • استئناف الحزب الجمهوري قرار مصادرة كتبه من معرض مفروش..
  • جهاز الأمن يعتقل ثلاثة صحفيين بمدينة الضعين ومواطنو المدينة يجبرون جهاز الأمن على إطلاق سراحهم
  • في اليوم العالم للمرأة (8 مارس): النساء يصنعن الأخبار
  • جهاز الأمن يُحقِّق مع الصحفية حنان عيسى (المستقلة) والصحفى محمد سعيد حلفاوي (التغيير)
  • السودان: تدهور الوضع الإنساني وإستمرار القصف الحكومي على قرى المدنين
  • نتيجة لإطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع وللتدافع: تعرُّض ثلاثة صحفيين لأذى ولإصابات طفيفة بمدينة دن
  • بيان هام إنسحاب حركه غاضبون بلا حدود من الجبهه الوطنيه العريضه
  • قيادى بالجبهه الثوريه الجنرال حامد حجر يخاطب جماهير نداء السودان كندا
  • رئيس الإتحاد الأفريقي السابق يتهم السودان برعاية الإرهاب
  • أمينة النقاش: أزمة السودان في الخلط بين الدين بالسياسة
  • مواصلة للهجمة الأمنية الشرسة علي الصحف جهاز الأمن يصادر اربع صحف سياسية من المطبعة أمس
  • الجيش السودانى: سنتصدي بقوة لبوكو حرام إن تسللت إلى دارفور
  • مع اقتراب الانتخابات: الضغط في السودان من أجل تحويل الصحافة لنشرات حكومية
  • الحزب الشيوعي المصري: مصر تواجه خطراً حقيقاً يتجسد في الإرهاب
  • بيان مُهم حول مصادرة الصُحف إغتيال للرأي والحقيقة من الحِزب الإتِحادى الديمُوقراطى المُوًحَد
  • بعد مجزرة الـ(14) صحيفة: استمرار الهجوم الأمني على صحيفة (التيَّار)
  • روتانا تنشر نتائج منصتها العالمية الخاصة بالاستدامة Rotana Earth للعام 2014
  • ضبط 63 طبيباً مزيَّفاً وإغلاق 11 مستشفىً خاصاً
  • بيان من هيئة محامي دارفور حول المبادرة الألمانية
  • قوى نداء السودان تدشن ارحل دوت كوم
  • في مجزرة صحفية جديدة: جهاز الأمن يصادر (13) صحيفة سياسية واجتماعية
  • بالصور والفيديو :عشرات السودانيين يتظاهرون في العاصمة الألمانية برلين ضد نظام عمر البشير
  • لجنة التضامن الحكومة رفضت منح تاشيرة دخول للخبير المستقل لحقوق الانسان
  • أفراد من جهاز الامن الوطني يغتصبون نازحتين بنيالا ومدير عام شرطة الولاية يأمر باطلاق سرحهم
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 فبرائر 2015 للفنان ابراهيم طه بليه عن ترشيح و مقاطعة حزب البجا للانتخابات
  • بيان من قوى نداء السودان
  • حملة الصيف الحكومية استمرار للابادة الجماعية 120قتيل و200الف نازح وحرق 45قرية حصيلتها
  • عبد الله علي مسار يكشف معلومات جديدة عن فساد أوقاف الخرطوم
  • الرئيس اليوغندي يوري موسفيني يوجِّه بطرد الحركات المتمردة السودانية من أراضيه
  • استمرار الهجوم الأمني على صحيفة الميدان ومحكمة الصحافة تواصل جلسات محاكمة الصحفيين ود الخير و محف
  • الاتحاد الاوربي يطالب باطلاق سراح أبوعيسي و مكي مدني
  • مع اقتراب الانتخابات: المزيد من إغلاق وإلغاء ومصادرة، وتقييد عمل المجتمع المدني فى السودان
  • الحزب الشيوعي السوداني: حملة(إرحل) مرشحة لتسطير نهاية النظام
  • تقرير حول إنتهاكات حقوق الانسان في السودان (2014-2015م)
  • بيان من تنسيقية قوى نداء السودان – الخليج
  • كاركاتير اليوم الموافق 7 فبرائر 2015 للفنان ودابو عن دستور يا الأسياد (2)
  • كاركاتير اليوم الموافق 5 فبرائر 2015 للفنان ودابو عن بكرى حسن صالح
  • قوى نداء السودان تجمع توقيعات المواطنين للانتخابات الموازية
  • بيان هام من رئيس منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة. الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين
  • شبكة الصحفيين:إغلاق إتحاد الكتاب إستهداف لمنابر الوعي
  • في ذمة الله السيد السفير ابو بكر عثمان محمد خير
  • بيان هيئة محامي دارفور حول قرار إلغاء تسجيل إتحاد الكتاب السودانيين
  • عرمان:ذهاب البشير للصلاة في كاودا اصبح عصياً مثل ذهابه الى نيويورك بسبب المحكمة الجنائية الدولية
  • مركز دراسات السودان المعاصر : جنرلات نافذون في المخابرات و الجيش المصري؛ وراء عمليات تهريب الصيف ا
  • الحزب الشيوعي ينظم مهرجان خطابي تضامن مع الميدان
  • حزب الأمة …الهروب من الأزمة الداخلية
  • بيان هيئة محامي دارفور حول منع الإحتفالية السنوية للذكري الثامنة عشرة للأستاذ/محمود محمدطه
  • فى ندوة الجبهة الوطنية العريضة بالقاهرة: محامون سودانيون ينتقدون التعديلات الدستورية
  • الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات تجدد المطالبة بإطلاق سراح قادة المعارضة والمدافعين عن ح
  • بيان من التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين حول التظورات السياسية الراهنة
  • مداهمة احتفالات مركز الاستاذ محمود محمد طه
  • بيان صحافي مشترك بين الحزب الشيوعي السوداني وحزب الأمة القومي
  • الحزب الديمقراطي الليبرالي يعلن مقاطعته انتخابات ابريل المشوهة
  • مجلس الاحزاب يسلم حزب الامة القومى شكوي جهاز الامن
  • حوار الجريدة مع رئيس الحزب الناصري جمال ادريس
  • بيان الأمة القومي حول التشويهات الدستورية المعلنة بمسمى تعديلات دستورية
  • تحالف قوي التغيير السودانية: نداء الشعب لاطلاق سراح البطل /فاروق ابوعيسي ورفاقه الابطال المعتقلين و
  • بيان عاجل جهاز الأمن السوداني إستمرار القمع ومصادرة الحريات
  • بيان مهم من هيئة محامي دارفور حول حول مداهمة جهاز الامن لمقر المرصد السوداني لحقوق الإنسان
  • الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات تطالب باطلاق سراح ابوعيسي وامين وعقار
  • كنت شاهد عيان على بداية الحرب (الجنوبية ــ الجنوبية) ليل 14 ديسمبر الماضي قبل عام تماما
  • قوة من جهاز امن البشير تعتقل رئيس هيئة قوى الاجماع الوطني فاروق ابوعيسى وآخرين
  • وقائع المؤتمر الصحفي حول راشد عباش
  • حركة العدل والمساوة السودانية تلتقي بقيادة الامة القومي باديس ابابا
  • الحركة الشعبية تحذّر من دخول ( عملة مذورة) الي مناطقها المحررة بجنوب كردفان
  • وزير الطاقة يستدعي، ويُحقِّق مع الصحفي بـالأهرام اليوم مرتضى أحمد وجهاز الامن يُصادر صحيفة الجريدة
  • بيان مهم من رابطة أبناء المسيريه بمصر حول الصراع الداخلي بين أبناء القبيله
  • بيان مهم من حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية حول طمس معالم جريمة تابت الشيطان
  • بيان لجنة التضامن حول اوضاع حقوق الانسان
  • تقرير عن المسيحين في السودان
  • الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات:تطالب باطلاق سراح المعتقلين
  • طعن دستوري من لجنة التضامن للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور
  • الكنيسة الخمسينية تلجاء للمحكمة الدستورية لانصفها
  • وقفة إحتجاجية أمام مفوضية حقوق الانسان بشأن المعتقليين وطالبات البركس
  • التحالف العربي من أجل السودان:يطالب باطلاق سراح كل المعتقليين وتشكيل لجنة للتحقيق في قضية طالبات ال
  • شكوي من نائب رئيس الكنيسة الخمسينية السودانية إلي مفوضية حقوق الانسان
  • طالبات دارفور إنتهاكات من الاقليم إلي الخرطوم
  • الجبهة السودانية للتغيير بيان عن احداث مجمع الزهراء بجامعة الخرطوم
  • الامن ينكر اعتقال رباح الصادق المهدي والهام مالك ونجاة بشرى ووجه اسرهم كتابة طلب بحث عن مفقود
  • لجنة التضامن السودانية(8) تقرير حول انتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • بيان للرأي العام من اللجنة السودانية للتضامن
  • جهاز الامن يعتقل اعداد كبيرة من المواطنين حتي الأن من بينهم مرضي ومسنين
  • (الأب) خلف القضبان بسجن كوبر .. (المجهر) في ضيافة أسرة سودانية بايعت (داعش) ...!!
  • لجنة التضامن السودانية(7) تقرير حول انتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • لجنة التضامن السودانية(6) تقرير حول انتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • بيان للناس من اللجنة السودانية للتضامن
  • الحركة الليبرالية السودانية بيان حول اتفاقيتي باريس وأديس أببا
  • تقرير الصحافة السودانية انتهاكات ممنهجة
  • بيان من هيئة محامي دارفور حول إقتحام مركز تنمية المجتمع بواسطة جهاز الامن والتمركز فيه لأربعة أيام
  • تقرير حول انكار العدالة لشهداء و ضحايا إنتفاضة سبتمبر 2013 صادرة عن مجلة الحقوقي الناطقة بأسم تجمع
  • حركة تغيير السودان: تزوير مقصود لانتخابات النقابات والاتحادات المهنية
  • تحالف النساء السياسات:يسلم مذكرة الي مفوضية حقوق الانسان ويطالب باطلاق سراح سامية كير ومريم المهدي
  • تظاهرة أمام مباني الأمن احتجاجا علي استمرار اعتقال مريم المهدي
  • بيان من التحالف الوطني السوداني-اطلقوا سراح المعتقلين دون قيد او شرط
  • تكذيب من الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي السودانى
  • نص مذكرة من لجنة التضامن وشباب قوي الاجماع الوطني الى المفوضية القومية لحقوق الانسان بالسودان
  • تصريح صحفي من اللجنة السودانية للتضامن وشباب قوي الاجماع الوطني
  • منع رئيس هيئة محامي دارفور من السفر الي باريس في إطار إستهداف النظام الممنهج والممارس ضد أبناء دا
  • الأشباح المصنوعة تتحرك ,,,, (إماطة اللثام عن جماعة أبو حمزة اللئام) ,,, !!
  • مجموعة مجهولة تعتدي علي دار حزب المؤتمر السوداني بامدرمان
  • العمامة السوداء تخفي داخلها الكثير الجزولي ... ظاهرة صوتية أم بندقجي مقاتل ؟
  • مذكرة اللجنة السودانية للتضامن مع اسر الشهداء والجرحي والمعتقلين الي مفوضية حقوق الانسان اليوم
  • الحركة الليبرالية السودانية:الانقاذ تستغل القضاء السوداني لتصفية خصومها السياسيين
  • الحركة الليبرالية السودانية تطلق حملة تضامن لإطلاق سراح الأستاذ ابراهيم الشيخ
  • السلطات ترفض منح اسرة الصحافي المعتقل حسن اسحق اذناً بزيارته
  • حملة اعيان النهود لاطلاق سراح السيد ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السودانى
  • الحركة الليبرالية السودانية 25 عاما من انتهاكات حقوق الانسان السوداني(تقرير الحركة بعد ربع قرن من
  • تصريح من شبكة الصحفيين السودانيين حول لقاءها مع الخبير المستقل لحقوق الانسان
  • الجبهة الوطنيه العريضه تُدين اعتقال المناضل ابراهيم الشيخ وتحذر القوي المعارضه من السقوط في مستنقع
  • عرمان : قوات الدعم السريع عصا لتخويف الجيش وقوائم فصل جديدة للضباط
  • وقفة إحتجاجية للصحافيين أمام مجلس الصحافة والمطبوعات
  • نداء من الجبهة الوطنية العريضه للقوات المسلحه
  • لائحة حزب المستقبل القومي الديموقراطي
  • حركة تحريرالسودان رداً علي مركز جهاز امن النظام: اعتقلومناوي من قبل وقتلوه وجعلوه من اثري الاثرياء.
  • عرمان : عمر البشير يريد أن يصبح على الطريق الروسيه(بوتين ) السودان
  • تحركات الجنجويد .. وإشاعة موت السفاح البشير...!!!!.
  • الشريف صديق الهندي يدعو جماهير الحركه الاتحادية للخروج للشارع دفاعاً عن حريه الرأي والتعبير.
  • قبل ان يقول تك ........ ليلة القبض على الأمام
  • حزب الحركة الاتحادية بيان هام حول إعتقال الإمام الصادق المهدي
  • الاحزاب تفتح دورها امام طلاب جامعة الخرطوم المشردين
  • نائب رئيس حركة العدل والمساواة استشهاد الدكتور خليل ابراهيم ضاعف من مسئولياتنا لتحقيق الحلم الكبير
  • حركة تغيير السودان:مجلس الاحزاب واجهة امنية للموتمر الوطني
  • صحفيون: الرقابة موجودة ومهنتنا في خطر
  • التقرير السنوي لصحفيون لحقوق الإنسان (جهر) حول حالة وأوضاع حرية الصحافة والتعبير في السودان
  • بيان اللجنة السودانية للتضامن مع اسر الشهداء والجرحي المعتقليين
  • ابرز عناوين صحف و مواقع المعارضة السودانية (نسخة الواتساب)
  • بيان مهم: من الجبهة الشعبية السودانيهSPF حول احداث حقل كنار النفطي
  • المعارضة السودانية العام الحالي حاسماً
  • شبكة الصحفيين السودانيين بيان مهم كيف يستقيم الظل و العودُ ُ أعوجِ
  • بيان من شبكة الصحفيين حول اوضاع الصحافة و الاعلام
  • مني اركو مناوي : في ندوة الجبهة الثورية بباريس نرفض تجزئة
  • جهاز الامن يعتقل المواطن مسعود عزالدين البشير داخل سوق مدينه الابيض الكبير وذلك بحجه انتمائه للحركه
  • بيان من حركة التغيير الان: مواصلة العبث السياسي لن يحل قضايا الوطن
  • بيان من تحالف قوي المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الأمريكية
  • بيان من حركة تغيير السودان :حول هرجلة الموتمر الوطني للحوار مع الاحزاب الحكومية وشبه الحكومية
  • طلبة سودانيين ما زالوا معتقليين وتفريق لمظاهرة شعبية بالزخيرة الحية في امبدة قبل قليل
  • بيان حول مصادرة جهاز الامن لصحيفة الميدان و منعها من التوزيع بعد الطباعة
  • بيان من الناطق العسكري لجيش تحريرالسودان (مناوي)
  • ابرز عناوين صحف و مواقع المعارضة السودانية (نسخة الواتساب)
  • اعتقالات مكثفة للناشطين ومدافعي حقوق الانسان منذ مظاهرات 11 مارس في جامعة الخرطوم
  • تواصل إعتقالات طلاب دارفور وأعضاء من هيئة محامي دارفور
  • موقف حركة التغيير الان من الوضع السياسي العام وتكتيكات النظام
  • مسودة البرنامج المقدم للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
  • بيان من حركة جيش تحرير السودان للعدالة امانة الشباب وطلاب حول اغتيالات وتصفية كوادر الحركة الطلابي
  • بيان حول اغتيالات وتصفية كوادر الحركة الطلابية من قبل نظام الابادة الجماعية
  • بلاغ عسكري عاجل / من حركة جيش تحرير السودان للعدالة
  • بيان هام من الجبهة الشعبية المتحدة جامعة الخرطوم ( مقتل طالب مقتل أمة )
  • الحزب الشيوعي السوداني يقررمعاودة صدور الميدان ورقياً 23 مارس الجاري
  • تجمع أساتذة جامعة الخرطوم: بيان للأُسرة الجامعيّة والأُمة السودانية
  • الحلقة الاخيرة من حوار مع زعيم المعارض السودانية د.عبدالرحيم ابنعوف/رئيس حركة تغييرالسودان
  • بيان حول اتهمام الطلاب الوطنيين الاسلامويين لحركة العدل والمساواة بخصوص الشهيد علي ادم ابكر
  • بيان مهم من حركة جيش تحرير السودان للعدالة حول أحداث جامعة الخرطوم
  • غد محكمة الشهيدة سارة عبد الباقي
  • جهاز الامن يصادر صحيفتي التغيير والجريدة أمس
  • الهيئة السودانية:تؤكد مصادرة جهاز الامن لثلاثة صحف
  • تطورات في قضية الناشط الحقوقي المدون تاج الدين عرجة
  • القيادة العامة لجيش تحريرالسودان:ردا علي القرار الجائر بحق عزل القائد الثاني لقوات حركة تحرير السود
  • بيان شبكة الصحفيين حول مصادرة صحف من قبل جهاز الامن
  • الهيئة السودانية تطالب جهاز الامن بالكف عن مصادرة الصحف
  • فى حضرة أمرأة نخلة الأستاذة فاطمة أحمد أبراهيم تروى للتاريخ سيرة وموقف 4-4/منى البشير
  • خبر عاجل بخصوص مايجري بمدينة قريضه ام ضل
  • بيان شبكة الصحفيين حول مصادرة ثلاث من قبل جهاز الامن وتعليق على مؤتمر الخبير المستقل بدرين
  • (الخرطوم)استمرارمحاكمة المتظاهرين(سنجة) مواصلة محاكمة معتقلي الحركة الشعبية
  • جيش تحريرالسودان (مناوي) تهاجم قريضة و تضع حدّاً لتجاوزات ابوطيرة والاجهزة الامنية وتسوي مقراتها با
  • صاحبة الجلالة والمشي على حافة الهاوية تقرير:حسين سعد
  • حميدتي يستعرض قواته في الأبيض وأحمد هارون يكون لجنة لتقدير مستحقات الجنجويد
  • لجنة التضامن :تؤكد اعتقال العشرات من السودانيين القادمين من الجنوب ومصادرة ممتلكات اعضاء الحركة الش
  • إعتقال السودانيين العائدين من دولة جنوب السودان
  • في تقرير الهيئة الاعتقالات مستمرة والسجن والغرامة للمتظاهرين ومحاكمة معتقلي الحركة الشعبية
  • في تقرير الهيئة الاعتقالات مستمرة والسجن والغرامة للمتظاهرين ومحاكمة معتقلي الحركة الشعبية
  • بيان من حركة العدل والمساواة للتضامن مع المدون البطل تاج الدين عرجة / معتقل الراى
  • المحكمة تبرئ الصحفي الشجاع فيصل محمد صالح
  • وقفة إحتجاجية ومذكرة الي مفوضية حقوق الانسان تطالب باطلاق سراح المعتقلين
  • لجنة التضامن :أعداد الشهداء والجرحي كبيرة ولجان لدارفوروجبال النوبة والنيل الازرق وسنلجاء للمحكمة
  • بيان هام من اللجنة السودانية للتضامن مع اسر شهداء و مصابي و معتقلي انتفاضة الشعب السوداني
  • تقرير الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات رقم 23
  • مذكرة من الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الي مفوضية حقوق الانسان بشأن مفصولي الطيران الم
  • محكمة معتقلي الحركة الشعبية بالنيل الازرق تستمع الي (12) من شهود الاتهام
  • تدهور صحة الصحفي المعتقل محمد علي محمدو
  • جهاز الامن يستجلب خبيراً روسياً للتجسس على الناشطين عبر الانترنت وسودانيز اون لاين تحديدا
  • بيان من حزب التحالف الوطنى السودانى حول اعتقال المقاتل محمد فاروق سلمان
  • حركة تغيير السودان تطرح دستورها وبرنامجها المقترح للعام2013م للراي العام للمناقشة وابداء الراي والن
  • المحامية الأستاذة نجلاء محمد علي تواجه النظام العام في بورتسودان
  • دعاة الشريعة ... (القائد) ضيفا في جهاز الأمن ... !! تقرير : الهادي محمد الأمين
  • بدعوة من الإتحاد الافريقى وفد من الحركة الشعبية يلتقى وفد من الحكومة السودانية لوضع الترتيبات النها
  • (سنجة)انقطاع الكهرباء يعطل محاكمة معتقلي الحركة الشعبية(الخرطوم) محاكمة الصحفيين وتعذيب المعتقلين و
  • في تقريرالهيئة السادس عشر إعتقالات جديدة وإستمرارالمحاكمات وإيقاف برنامج تلفزيوني
  • في تقرير الهيئة الرابع عشر حالات نزوح كبيرة ومذكرة الي مفوضية حقوق الانسان واضراب عن الطعام ومصادر
  • ما يجده أسري العدل والمساواة بسجون النظام.. أكثر من الموت
  • تقرير الهيئة الحادي عشر الافراج عن احد معتقلي الحركة الشعبية بالنيل الازرق واستدعاء الناشطين بمركز
  • تقرير الهيئة التاسع مقتل متظاهرين بزالنجي واستمرار الاعتقالات ومحاكمات المحتجين
  • إجتماعات المجلس القيادى 6-9 اكتوبر 2013 - إنتفاضة تسقط النظام - مناطق محررة تصون حقوق الإنسان
  • في تقريرالهيئة الثامن اعتقالات جديدة ومراقبة لمنازل وهواتف الناشطين وتحذيرات من تدهور الاوضاع الصح
  • القصة الكاملة لمداولات الدورة 24 للمجلس الدولي لحقوق الانسان
  • الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات تطالب بنشر اسماء الشهداء والمعتقلين
  • تقرير الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات ليوم الثلاثاء الاول من أكتوبر
  • بيان حركة التغيير الان حول الهبة الشعبية في السودان
  • بيان مهم من حزب الامة القومي
  • قتل and#1639;and#1634; متظاهر وقطع النت ومصادرة الصحف ...السودان هذا الصباح
  • بيان الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري
  • جهاز الامن يصادر عدد اليوم من جريدة الجريدة وهى تطفئ شمعتها الثالثة
  • جهاز الامن يصادر يصادر عدد اليوم الاربعاء 4/9/2013 من جريدة الجريدة
  • النشرة الاخبارية لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج لشهر أغسطس 2013م
  • مصادرة عدد اليوم من جريدة الجريدة
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de