Post

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 01:00 PM الصفحة الرئيسية
اخبار و بياناتPost A Reply
Your Message - Re: بيان من المركز الافريقي لدراسات حقوق الان
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

بيان من المركز الافريقي لدراسات حقوق الانسان بالاتحاد الاوربي
Author: بيانات سودانيزاونلاين
المركز الافريقي لدراسات حقوق الإنسان - الاتحاد الأوروبي
بيان
يبدي المركز الافريقي لدراسات حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي قلقه العميق على الرعايا السودانيين في الاراضي الليبية، إذْ أن الآلاف منهم عالقين في اتون الاشتباكات المسلحة بين الفصائل الليبية.
وبحسب حصيلة رسمية؛ لقى 17 سوداني حتفهم كنتيجة مباشرة للصراع الدائر في ليبيا، وذلك بوقتٍ ينتظر فيه عشرات الجرحى والمصابين مصير مؤلم نتيجة لتعسر عمليات اسعافهم داخل مناطق محاصرة، تم اجلاء معظم سكانها بواسطة دولهم الأم، فيما السودانيين قابعين دون امكانية لمغادرتهم المناطق المنكوبة من جراء مخاوف أمنية تنتابهم وأحاديث عن استهدافهم. ومما يزيد الطين بلة أن غالبية المناطق التي يقطنها السودانيين مقطوع عن أحيائها خدمات "المياه والكهرباء" في ظل تناقص ملحوظ في المواد الغذائية ما يجعلهم بين مطرقة الجوع وسندان الرصاص.
وعلّ ما يؤكد فداحة أوضاع الجالية السودانية في ليبيا: بيانات الاستغاثة الصادرة باسم السودانيين هناك، وكتابات بعض الصحافيين السودانيين الموجودين على الأرض الليبية (الطاهر محمد علي)، علاوة على وقوف المركز من خلال اتصالات يجريها مع سودانيي منطقة "الأكواخ" المحاصرة على مآساوية أوضاعهم.
ومما سبق؛ فإن المركز يناشد الخارجية السودانية بتحمل مسؤولياتها والعمل على فتح ممرات آمنة لإجلاء السودانيين من المناطق المأزومة في طرابلس وبنغازي وغيرها من المدن الليبية، مع التكفل بترحيل السودانيين الراغبين في العودة إلى بلادهم بصورة فورية وذلك مصداقاً لأحاديث وزير الخارجية علي كرتي والتي قال فيها بجاهزية الخرطوم لإجلاء رعايها متى ما طالبوا بذلك.
وفي سياق العملية السياسية؛ شهدت العاصمة الفرنسية (باريس) مؤخراً انعقاد عدة لقاءات بين زعيم حزب الأمة القومي، إمام الأنصار، الصادق المهدي، وأهم رموز وقيادات الجبهة الثورية المعارضة وفي مقدمتهم مالك عقار، عبد العزيز الحلو، ياسر عرمان، جبريل إبراهيم، وعبد الواحد نور.
ويعلن المركز الافريقي لدراسات حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي ترحيبه باللقاءات الآنفة، لا سيما وأن طرفيها أكدا بما لا يدع مجال للشك على أنها ترمي إلى ايجاد حل سلمي للمشكل السوداني. يعزز من ذلك ما ذهب إليه الأمين العام للحركة الشعبية - شمال، ياسر عرمان بتأكيده القاطع بأن اللقاءات كانت خلواً من اجندات العمل المسلح. وعليه يساند المركز هذه القوى في مساعيها الرامية لاخراج البلاد من وهدتها ويناشد الحكومة السودانية بعدم استباق نتائج اللقاءات وانتظار الخلاصات النهائية لما يجري في باريس، ومن ثم الاستناد على مخرجاته لأجل توسعة عملية الحوار الوطني التي دعا إليها حزب المؤتمر الوطني الحاكم لتشمل جميع الفرقاء السودانيين دون اقصاء لطرف من الأطراف.
وفي شأن ذي صلة؛ يطالب المركز الحكومة السودانية باعادة النظر في اعلان مفوضية الانتخابات، للجداول الزمنية للعملية الانتخابية، وذلك بحسبان مسارعة عدد من الأحزاب لرفض الخطوة فيما نحى آخرون لاعلان المقاطعة المبكرة، وهي أمور تضيف مزيد من التأزيم على المشهد السياسي، وتسهم في زيادة الشقة بين عناصره. دون اغفال إلى أن قرار المفوضية من شأنه استبعاد كتلة سكانية مقدرة من مواطني (دارفور، جنوب كردفان، النيل الأزرق) نتيجة لمعانتهم ويلات النزاع في مناطقهم.
وعليه؛ يطالب المركز الافريقي لدراسات حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي بضرورة العمل على الوصول إلى الانتخابات بتوافق سياسي تأسيساً على الحوار الوطني الشامل الذي يرسي دعائم الحل السلمي. ومن ثم فليأتي النقاش حول العملية (قانونها، واشتراطها ومطلوباتها) وفي النهاية ليتوجه كافة الناخبين السودانيين لاختيار ممثليهم المزجاة برامجهم قدام الناظر، فذلك وحده الكفيل بضمانة قبول نتيجة التحاكم للصندوق .

د. عبد الناصر سلم حامد
مدير المركز الافريقي لدراسات حقوق الانسان في الاتحاد الاوروبي
واشنطون .الولايات المتحده الامريكيه

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de