Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 10:51 PM الصفحة الرئيسية
اخبار و بياناتPost A Reply
Your Message - Re: خطبة الجمعة التي ألقاها الأمير: عبدالمحمو
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

خطبة الجمعة التي ألقاها الأمير: عبدالمحمود أبو، الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار بمسجد الهجرة بود نو
Author: اخبار سودانيزاونلاين
أعوذ بالله من الشيطن الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة التي ألقاها الأمير: عبدالمحمود أبو، الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار بمسجد الهجرة بود نوباوي بتاريخ 24 رجب 1435هـ الموافق: 22مايو 2014م
الحمدلله المنتقم القهار ، العزيز الجبار ؛القائل الكبرياء لي وحدي من شاركني فيه قصمته، والصلاة والسلام على النبي المختار القائل:" أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر"
وبعد:
قال تعالى:" إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ المُفْسِدِينَ" [القصص: 4]صدق الله العظيم
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز:
هذا النظام الذي يحكم السودان الآن يرفع شعار الإسلام اسما ولكنه عمليا يطبق النظام الفرعوني – خاصة في المجال السياسي – وكما تنص الآية السابقة فإن النظام الفرعوني أركانه أربعة هي:
- الاستعلاء
- تقسيم المجتمع إلى شيع
- استضعاف الطائفة التي لاتؤيده
- انتشار الفساد وحماية المفسدين
فهل تخلفت صفة من هذه الصفات عن نظام الإنقاذ؟ اللهم لا.
أولا: الإستعلاء في الأرض؛ في كل تاريخ الحكم في السودان لايوجد نظام استعمل مفردات الإستعلاء مثلما فعل نظام الإنقاذ فلنستعرض المفردات الآتية: التمكين التحدي القوة لحس الكوع ، هذه المفردات وغيرها تبين فلسفة هذا النظام الذي لايرى أن هنالك من هو أقوى منه، وهذا هو السبب الذي أدى إلى فشل كل الاتفاقيات التي وقعها مع القوى السياسية والحركات المسلحة، لأنه لايرى لأحد حق في هذا الوطن غير الجبهجية ، وقد قال الله عن عاد قوم هود: " فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَ لَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (15) فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لاَ يُنصَرُونَ" فالاستعلاء ركن من أركان النظام الفرعوني.
ثانيا: تقسيم المجتمع إلى طبقات: هذا النظام وجد أهل السودان أمة واحدة، كل الكبار آباء وكبار النساء أمهات، ولايعرفون التمييز القبلي، أوالجهوي أو العنصري ، فانبرى النظام لهدم هذه الكتلة الاجتماعية المتماسكة، فدمرها بالتقسيم القبلي والجهوي؛ حتى صار طالب الوظيفة يُسأل عن قبيلته، وقُسّمت كثير من الولايات على أساس قبلي، فدمر النسيج الإجتماعي، فسالت دماء بين أفراد الأسرة الواحدة ، ودخلت ممارسات غريبة على أهل السودان؛ فالابن قتل أباه، والابن يذبح أمه، والتلميذ يتجسس على أستاذه، ورحم الله الطيب صالح الذي قال من هم هؤلاء ومن أين أتوا؟ هذا التقسيم الذي مارسه النظام؛ نهج فرعوني.
ثالثا: استضعاف الخصوم: لقد استضعف النظام بعض القبائل وضرب بعضها ببعض، واستضعف الأحزاب التي لاتؤيده وخلق بينها الفتن ، وزج بأبناء السودان في أتون حرب، قضت على معظم شباب السودان وصارت كثير من فتيات السودان عوانس. إن استضعاف المخالفين، وقتل الرجال بالحرب وبغيرها ركن من أركان النظام الفرعوني.
رابعا: الفساد: إن من أهم عوامل الفساد تجميع السلطات كلها لدى جهة واحدة، وبذلك تنعدم الشفافية والرقابة، ويصبح المال العام نهبا، فتجد أشخاصا ليس لديهم ميراث ولم يعرفوا في مجال التجارة أوالصناعة أو أي مجال اقتصادي آخر، وفجأة تظهر لهم أملاك ضخمة: عقارات وشركات وسيولة نقدية لاحصر لها وعندما يتساءل الناس من أين لكم هذا؟ يقولون: إذا رب العباد وهب فلاتسألن عن السبب!!!
هذا النهج الفرعوني الذي اتبعه النظام قسم البلاد إلى دولتين، ودمر الإقتصاد الوطني، وقضى على دولة الرعاية الاجتماعية، وقضى على الأخلاق، وشوه سمعة السودان، وجعل أغلبية أهل السودان موزعين بين المنافي ، والمناجم ، والمقابر، ومن بقي منهم صار مشغولا كل ليلة ما ذا يصنع تجاه تلاميذ المدارس الذين لا يجدون وجبة الإفطار ، وماذا يفعل للمريض الذي لا يملك قيمة الدواء ، وماذا يفعل للخريج العاطل...وهكذا. بل أصبحت الدولة نفسها دولة ألغاز لا تعرف من المسئول فيها ، وماهي الأجهزة المختصة ، فالسلاح كان حصرا على الجيش والشرطة ، فأصبحت هنالك عشرات الأجهزة التي تحمل السلاح لا نعرف إلى أي جهة تتبع ، والذي يريد أن يستثمر يأخذ التصديق من جهة الاختصاص فإذا باشر عمله تأتيه عشرات الجهات فتعيق عمله.
إن توقيف الامام الصادق المهدي وحبسه أظهر هذه الألغاز التي تحدثنا عنها ، فجهاز الأمن قال إنه فتح بلاغا ضد الإمام لدى وكالة النيابة وانتهى دوره ، ورئيس المجلس الوطني وبعض النواب تولوا كبر محاكمة الإمام وَوَصْفِه بأوصاف هي من اختصاص القضاء ، وشر البلية أن رئيس الجهاز التشريعي لا يعرف اختصاصه ، والمؤتمر الوطني قال إنه لا علاقة له بالأمر! والموضوع قانوني ولا كبير على القانون !!ونسب إلى رئيس قوات الدعم السريع قوله أنه هو من أمر باعتقال السيد الصادق ، ونسب إليه أيضا نفيه لهذا الأمر!!في أي دولة نحن ؟ وإلى أين نساق ؟ هل حقا نحن نعيش في القرن الواحد والعشرين ؟ هل حقا نعيش في ظل دولة يُحترم فيها الدستور ، وتُحترم فيها المواطنة، وتُحترم فيها كرامة الإنسان؟
إن هذا التوقيف للإمام أكد صحة موقفنا وسلامة منهجنا وفتح بابا من أبواب الرحمة الالهية لايستطيع الشموليون أن يسدوه، والتجلي الرحماني ظهر في الآتي:
أولا:ارتفاع وتيرة الغضب عند كل الأنصار والأنصاريات، ورفضوا هذا الاجراء الظالم وأكدوا أن ما قاله الإمام هو قولهم جميعا ، وأنهم على أهبة الاستعداد لاستخدام كافة الوسائل السلمية للضغط على النظام حتى يتم اطلاق سراح الإمام ، وكثفت مكاتب الهيئة والحزب في كل ولايات السودان نشاطها ،وظلت في حالة حضور دائم تعبئة للأنصار وتنظيما لهم بصورة لم يسبق لها مثيل ، وأكد هذا الموقف وقوف القاعدة مع القيادة والتزامها بقرارات مؤسساتها واستعدادها للتضحية بكل ما تملك.
ثانيا:أكد هذا الاجراء أن جل أهل السودان يؤيدون موقف الإمام ، وأن كل القوى السياسية الوطنية غير المؤتمر الوطني وحلفائه، تدعم الامام في موقفه، وكذلك منظمات المجتمع المدني ، والمنظمات الإقليمية والدولية أصدرت بيانات تطالب فيها النظام باطلاق سراح الإمام، وتدين توقيفه. وأكد المحامون السودانيون استعدادهم للدفاع عن الإمام أمام المحاكم ، وكذلك محامون من خارج السودان، كما أبدى ضحايا التجاوزات جاهزيتهم لتقديم كافة الأدلة التي تؤكد صحة موقف الإمام ؛ إننا نشكرهم على هذه المشاعر الطيبة كما نشكر أجهزة الإعلام وكافة الاعلاميين الذين قاموا بتغطية الحدث ونشر البيانات المستنكرة لهذا الاجراء الظالم .
ثالثا: أكد هذا الاجراء فاعلية منهج الإمام في معارضته لهذا النظام وتأثيره على مراكز القوة الحقيقية داخل النظام، فالمعارضة ليست جعجعة بلاطحين، ولابطولات زائفة، ولاشعارات غاضبة لاتقتل ذبابة، وإنما المعارضة الحقيقية هي القادرة على تفكيك مراكز القوة وزعزعة عقيدة متخذي القرار ، وشل حركة أجهزة النظام المستبد، وتأكد هذا من حجم التحركات التي ووجه بها موقف الإمام والربكة التي صاحبت ذلك.
رابعا: بهذا الإجراء كشف النظام عن نقاط ضعفه وقدم للمعارضة هدية مجانية تبين الأسلوب الأفضل لمعارضته، فالنظام الشمولي أضعف من ذبابة وبنيانه أوهن من بيت العنكبوت، فوحدة الصف والتصويب على مكامن الفساد، والثقة بقدرة الوسائل السلمية على تحقيق النصر؛ يعتبر من أنجح الوسائل التي تزلزل أركان النظام.
أحبابي في الله وإخواني في الوطن العزيز
إن توقيف الإمام وحبسه داخل السجن موقف سياسي استخدمت فيه الحيل القانونية، وهنالك كثير من الحيل القانونية والحيل الفقهية يستخدمها بعض الناس لاعطاء مشروعية لتصرفاتهم، مثل أن يشتري شخص من التاجر سلعة بقيمة عالية بالدين ثم يبيعها لنفس التاجر بمبلغ أقل في الحال؛ لأنه محتاج إلى السيولة النقدية، وكان أحد الفقهاء يتنازل كل عام عن ماله لزوجته قبل حولان الحول بيوم واحد حتى يتجنب إخراج الزكاة! وكلها حيل مخادِعة.
إننا نطالب أجهزة الدولة العسكرية والنظامية والعدلية؛ أن تكون قومية ولاتزج بنفسها في ألاعيب السياسيين فإن ذلك يضر بقوميتها وحياديتها، ويفتح الباب للفوضى ويعطي شعورا للمواطن أنه لايأمن على نفسه ولاعلى ماله ولاعلى عرضه ؛ فيلجأ لحماية نفسه بوسائل تضر بالاستقرار.
أحبابي في الله إننا نسير في طريق قوامه الشدائد والابتلاءات ، وهو طريق الأنبياء والمرسلين ، والصالحين من عباد الله. قال تعالى: " ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم" وخصمنا لايستطيع أن يكسر شوكتنا مهما طغى وبغى وتجبر قال تعالى: " إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالايرجون" فبإذن الله سنتجاوز هذا الابتلاء ونحن أكثر قوة وأكثر إصرارا على السير في هذا الدرب الذي وجه الله رسوله على الصبر فيه قال تعالى: "فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولاتستعجل لهم كأنهم يوم يرون مايوعدون لم يلبثوا إلاساعة من نهار.."
الحديث:
قال صلى الله عليه وسلم: " أشد الناس عذابا للناس في الدنيا أشد الناس عذابا عندالله يوم القيامة " أخرجه البخاري في التاريخ الكبير








الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على سيدنا محمد وآله مع التسليم
وبعد:
قال تعالى: "هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ (138) وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (139) إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ القَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ" صدق الله العظيم
أحبابي في الله وإخواني في الوطن العزيز:
إن معركتنا مع هذا النظام لم تبدأ بحبس الإمام ولن تنتهي بإطلاق سراحه؛ إنها معركة بين نهجين: نهج يسعى للبعث الإسلامي في العصر الحديث مستصحبا فقه المقاصد، وفقه الموازنات، وفقه الواقع، وفقه المآلات، وينحاز لكرامة الإنسان، وكفالة حرياته الأساسية، والديمقراطية كآلية للتداول السلمي للسلطة، والتسامح الديني والتواصل الحضاري؛ ونهج يقوم على الانتهازية، والاستبداد ، وإسقاط حكم الشورى والتضييق على الحريات وإساءة استعمال السلطة، هذه المعركة لن تنتهي إلا بزوال حكم الباطل.
إن توقيف الإمام الصادق المهدي هو أول حبس له بعد مبايعته إماما للأنصار، وهذا يعتبر أول إعتقال لإمام مبايع؛ مما يفرض على كل أنصاري أن يسأل نفسه ماهي التزامات البيعة ؟ وماهي واجبات الأنصار تجاه إمامهم؟ جاء في بيعة العقبة الثالثة التي بموجبها هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة النص الآتي: " أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم" فقال الأنصار: " نعم، والذي بعثك بالحق! لنمنعنك مما نمنع منه أزرنا" وبيعة الإمام المهدي عليه السلام جاء نصها "بايعناك على قص الرقبة وأن لا نفر من الجهاد" وبيعة الأئمة من بعده فيها نص" بايعناك على أن لانعصيك في معروف تأمرنا به أبدا وأن نراقب الله في السر والعلن والناجي منا يأخذ بيد أخيه يوم القيامة" وبيعة الإمام الصادق فيها التزام ببيعة الأئمة السابقين مع زيادة البيعة على الشورى وحقوق الإنسان والطاعة المبصرة فيما يرضي الله ورسوله"
إن إعتقال الإمام المبايع فيه اختبار لكل من بايعه ومدى التزامه بواجبات البيعة، فالواجب أن ندافع عن إمامنا بكل الوسائل السلمية المشروعة، التي تبدأ بالاستنكار والمطالبة باطلاق سراحه، والاعتصام، والتظاهر السلمي للضغط على النظام ليطلق سراح الإمام، وهذه مسئولية كل أنصاري وكل أنصارية مسئولية فردية مسئول عنها أمام الله فال تعالى: " إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً"
وعلى مستوى المؤسسات فإن أجهزة الهيئة والحزب قيمت الموقف وقامت بالخطوات التالية:
أولا: التنسيق التام بين هيئة شؤون الأنصار وحزب الأمة في هذا الموضوع حتى يتم اطلاق سراح الإمام.
ثانيا: إصدار بيانات لتمليك الرأي العام المعلومة الصحيحة والاستنكار لهذا التوقيف الظالم والمطالبة بإطلاق سراح الإمام دون قيد ولاشرط.
ثالثا: استنفار مكاتب الهيئة والحزب في الولايات وخارج السودان أن تقوم بواجبها في تجميع الصفوف واستنفار القواعد للضغط على النظام ومطالبته باطلاق سراح الإمام وقد قامت بعض الولايات بالتحرك وتقديم المذكرات للمسئولين هناك بهذا الخصوص.
رابعا: اتباع كافة الإجراءات القانونية للطعن في هذا التوقيف المخالف للدستور وللمواثيق الدولية.
خامسا: تكثيف الاتصالات الدبلوماسية مع كافة الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان للقيام بواجبها في الضغط على النظام ومطالبته باطلاق سراح الإمام.
سادسا: التنسيق مع كافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والجماعات الدينية ، للمطالبة بالغاء القوانين المقيدة للحريات والاسراع بإيقاف الحرب وتحقيق السلام العادل الشامل وإحداث التحول الديمقراطي لتجنيب البلاد مزيدا من سفك الدماء والاستقطاب الحاد.
سابعا: وستظل أجهزة الهيئة والحزب في حالة انعقاد مستمر لمتابعة تطورات الموقف والتعامل معه بالأسلوب المناسب حتى ينجلي الموقف.
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز
يدعوكم حزب الأمة لمخاطبة سياسية في داره الساعة الثالثة عقب الصلاة مباشرة اليوم يتحدث فيها قادة الحزب ورؤساء الحزب في الولايات حول الوضع الراهن ومآلته.
أحبابي في الله
يسخر بعض الناس من أثر الدعاء في تحقيق النصر وفات عليهم إن كل أعمالنا إذا لم تجد السند الإلهي والعون الإلهي والتوفيق الإلهي فلاقيمة لها قال تعالى: "ومارميت إذ رميت ولكن الله رمى" وقال تعالى: "وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلاَ إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" الله لاتجعلنا من قساة القلوب الغافلين واجعلنا من عبادك المتضرعين.
يقول الإمام الشافعي رضي الله عنه:
أتهزأ بالدعاء وتزدريه وماتدري بماصنع الدعاء
سهام الليل لاتخطي ولكن لها أمد وللأمد انقضاء
ويقول
ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعا وعندالله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لاتفرج
أحبابي في الله وإخواني في الوطن العزيز
إني داع فأمنوا
اللهم ياقاهر فوق كل قاهر وياغالب غير مغلوب وياقامع الجبابرة والمستكبرين ويامالك كل شيئ وناصية كل شيئ بيدك أنت تعلم أن هؤلاء قد طغوا وبغوا وتجبروا واستكبروا استكبارا وقالوا من أشد منا قوة اللهم أرنا قوتك فيهم يارب العالمين، اللهم عليك بهم فإنهم لايعجزونك، اللهم اجعل كيدهم في نحرهم واجعل تفكيرهم في تدميرهم وانصرنا عليهم، اللهم إنك تعلم أن عبدك الصادق قد قال كلمة الحق نصرة لدينك ووقوفا مع عبادك المستضعفين اللهم ثبته بالقول الثابت وقو حجته وسدد رميته وفرج كربته واقهر عدوه وأخرجه من غياهب السجن سالما غانما.
اللهم إن عبادك من أهل السودان قد طال عليهم ليل الظلم وغابت البسمة من وجوههم وسالت دموع أطفالهم اللهم أرحمهم رحمة تزيل عنهم الظلم والقهر والعدوان وتعيد لهم العزة والكرامة يارب العالمين.
اللهم يامن تحل بذكره عقد النوائب والشدائد، يامن إليه المشتكى وإليه أمر الخلق عائد، ياحي ياقيوم ياصمد يامن تنزه عن المضادد، أنت العليم بمابلينا به وأنت عليه شاهد، أنت الرقيب على العباد وأنت في الملكوت واحد، أنت المنزه يابديع الخلق عن ووالد ، إنا دعوناك والهموم جيوشها لقلوبنا تطارد، ففرج عنا بفضلك يامن له حسن العوائد، فخفي لطفك يستعان به على الزمن المعاند، أنت الميسر والمسبب والمسهل والمساعد، يسر لنا فرجا قريبا ياإلهي لاتباعد ، وكن ناصرنا فلقد طغى علينا هذا النظام المعاند، ثم الصلاة على النبي وآله الغر الأماجد، والصحابة كلهم ماخر للرحمن ساجد ، ولاحول ولاقوة إلا بك وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de