رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 09:26 PM الصفحة الرئيسية


    مكتبة الاستاذ محمود محمد طه
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-02-2007, 06:25 PM

معتز القريش
<aمعتز القريش
تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 11307

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    شكرا أخي كمال على هذا المقال الرائع

    وأعانك الله على هذا التهريج

    ولكن إعلم أن درب الدعوة هو درب الجنة

    ودرب الجنة محفوف بالمصاعب

    وليكن قدوتك في ذلك سيد المرسلين

    محمد بن عبد الله الرسول الأمين

    صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين

    ذلك الرسول الذي كان يصلي حتى تتفطر قدماه

    وكان يعبد ربه حتى أتاه اليقين

    ولم يدع في يوم أن الصلاة قد رفعت عنه

    بل كان اذا حزمه أمر فزع الى الصلاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2007, 04:47 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: معتز القريش)

    أخي الحبيب معتز القريش
    Quote: شكرا أخي كمال على هذا المقال الرائع

    وأعانك الله على هذا التهريج

    ولكن إعلم أن درب الدعوة هو درب الجنة

    ودرب الجنة محفوف بالمصاعب

    وليكن قدوتك في ذلك سيد المرسلين

    محمد بن عبد الله الرسول الأمين

    صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين

    ذلك الرسول الذي كان يصلي حتى تتفطر قدماه

    وكان يعبد ربه حتى أتاه اليقين

    ولم يدع في يوم أن الصلاة قد رفعت عنه

    بل كان اذا حزمه أمر فزع الى الصلاة

    أشكرك جزيل الشكر على مداخلتك
    واعتذر أشد الإعتذار عن تأخري في التعقيب عليها
    أكرر أسفي

    رحم الله شهيد الكلمة والفكر سيّد قطب رحمة واسعة واسكنه فسيح جنّاته

    وتقبّل عظيم تقديري واحترامي

    أخوك كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 01:09 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    السلام علي كل من اتبع الهدي


    اعتقد السد شقيق نائب رئيس جمهورية الدجل والزيف لا وال نائما

    والان بتوقيت غرينتش نستقبل الدقم والاستاذة القلب النابض التي

    طال غيابها فاهلا بك مجددا ونتمني حسن الاقامة والصحة


    للفكرة موقعها ولها رجالها ونسائها وهم اقدر علي المواجهة لان ابيهم الاستاذ هو افضل من واجه



    دخلت البوست لان بالنسبة لي هذه هي الذكري للاستاذ ولا ادري ان تحتفلي بسيد قطبكم ولك انسان قدم روحه فداء للاسلام والسودان

    ولم يرفع عصا في وجه الهوس الديني الذي كان يتربص به


    لا زلت اعتقد انا في حضرت احتفال الاستاذ محمود ولكل يحتفل بطريقته

    مبرزك لك مفكركم الذي علمكم كراهية الاخرين وهو بوست ممتاز سوف يخرج من لا زال صامتا منكم/ن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 01:18 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Sabri Elshareef)

    بضدها تتميز الاشياء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 01:29 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Haydar Badawi Sadig)

    صبري، صباح الخير.

    أكتب إليك من كايفورنيا، حيثت نحتفل بحياة الأستاذ محمود محمد طه. وقد تحدثت بالأمس بشأنك مع الأخ كمال طيفور، صاحب وكالة البحر الأحمر للسفر والسياحة، حتى يوفر لك حجزاًُ اليوم بسعر معقول لكي تستطيع حضور حفلنا البهيج غداً.

    إن كنت ترغب في الحضور، أرجو أن تتصل به لترتيب أمر سفرك. رقمه هو 703.999,6298. أرجو لك التوفيق والسداد، خاصة وانك كنت صاحب مبادرة فريدة لإقامة الاحتفال في نيويورك، التي سنقيم فيها الاحتفال عندي، في جامعتنا، في العام القادم، بإذن الله تعالى! Stay tuned
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 01:19 PM

على عجب

تاريخ التسجيل: 22-06-2005
مجموع المشاركات: 3881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Sabri Elshareef)

    Quote:

    على عجب
    تحية طيبة

    Quote: لعله ليس مصادفة ان تحي
    ذكري شيخك
    في هذا التوقيت بالذات
    اتمني ان يرحم الله شيخك
    ويرحم الشهيد الذي قتلته
    افكار الشيخ.


    لم أكن أعرف أن ترحمي على شهيد الكلمة والفكر بإذن الله :سيّد قطب تحتاج لتوقيت من احد أو أذن من أحد

    ولكن مادخل محمودكم بهذا المقال؟

    من يريد أن يكتب عن محمود فليكتب فلم نتداخل في مقالاتهم البائرة ولن نفعل فيها مثل فعلتهم المشينة هذه فاخلاقنا وأدابنا تجعلنا نقول للمسيء سلاماً ولن نعالج الخطأ بخطأ مثله فنخرب مقالاتهم

    فالمقال واضح وهو يعالج مشكلة أنية وحدث الساعة بدت تسري في جسد الوطن كالسرطان ألا وهي العنصرية والقبلية فبدلاً من التداخل في لب الموضوع ورسالته أبى الجمهوريون إلا التهريج والإسفاف والإغراق لهذا البوست فقط لأننا تنحدث عن الشيخ الإمام سيد قطب - شهيد الكلمة والفكر بإذن الله- ولم يحلو لهم ذلك فأرادوا تدمير البوست وتخريبه بسذاجاتهم وبفكرهم المنقرض والخرب

    هناك العشرات من المقالات عن محمودكم هذا فلم يتعمّد المحموديون الشوشرة والتهريج بهذا المقال؟

    كمال


    شفت ياكمال انت انفعلت كيف!!!
    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 01:34 PM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    صبري بن الشريف شنو مقهور من وجودنا في بوست الشهيد سيد قطب، يا اخي ادخل الان اي مسجد في الكرة الارضية واسال اي واحد هل تعرف سيد قطب رمز التسامح الديني فحتما ستكون الاجابة اجل والف نعم، ثم ارجع واسالهم هل تعرفون محمود م طه، ولن اقول لك ماذا ستكون اجابتهم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 01:52 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: محمود الدقم)

    وبضدها تتميز الأشياء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 02:30 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Haydar Badawi Sadig)

    قولوا معي، دام فضلكم،

    لا لبيع السودان لجهاز المخابرات الأمريكي، يا مطرف صديق. ولا لبيعه للمصالح الرأسمالية الدولية ومصالح أهل الهوس الديني!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 02:33 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    هذا هو البوست لذكري الاستاذ هكذا يفعل المرجفين


    معا من اجل الفكر الحر والمستنير

    الاستاذ محمود محمد طه وضع لبنات تخرج حتي اصحاب الهوس من وركتهم التي ادخلوا فيها البلاد والعباد

    ارجعوا الي كتب الفكرة يا ود الدقم ونشرك لفرانكلي بهنا امكن شوية يريح التانيين


    لم تري العناوين الجاذبة بدخول الالاف والملايين للاسلام

    عندنا بهنا ناس دخلوا الي الديار ديار سلمي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 02:50 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Sabri Elshareef)

    نما إلى علمناقبل قليل بأن مطرف صديق وأشياعه من أهل على وشك أن يبيعوا السودان للمصالح الغربية. قولوا معي:

    لا لبيع السودان لجهاز المخابرات الأمريكي، يا مطرف صديق. ولا لبيعه للإمبريالية والمصالح الرأسمالية ومصالح أهل الهوس، أينما ثقفوا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 02:53 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)



    اللهم اعز السودان والاسلام بكولون باول وكونداليزا رايس!!!!!!!!!!!!!!!!!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 03:05 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: jini)

    بعد تاكيد إحترامي للقطبيين وللجمهوريين

    أرى أن إغراق البوست بمداخلات قصد منها تغيير إتجاهـه ... خطأ كبير .. مهما كانت المبررات

    لما كل هذا العناء ..

    ليس فينا من يستطيع تغيير إتجاه (يافطة) .. دعك من تغيير طريقة تفكير مخلوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 11:22 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الأخ الكريم حيدر حسن ميرغني
    Quote: بعد تاكيد إحترامي للقطبيين وللجمهوريين

    أرى أن إغراق البوست بمداخلات قصد منها تغيير إتجاهـه ... خطأ كبير .. مهما كانت المبررات

    لما كل هذا العناء ..

    ليس فينا من يستطيع تغيير إتجاه (يافطة) .. دعك من تغيير طريقة تفكير مخلوق

    ألف شكر على كلماتك الناصعة والواضحة والتي تدل على أصل أصيل وتربية قويمة

    بارك الله فيك وفي والديك وجميع أهلك

    لو أخلص المحموديون النية والعمل فالمقال يناقش أمر جد عظيم وهي الفتنة العنصرية والقبلية التي بدأت تستشري في جسد الوطن الواحد لو أخذنا السودان كخصوصية لفتنة التعصب للقومية والقبلية
    فالفتنة اشد وأكبر من القتل لأن قتل إنسان واحد قد يحدث عن طريق الخطأ ولكن الفتنة تقتل المئات بل الألوف من الأبرياء بغير أي جريرة ارتكبوها سواء أنهم من هاذ القبيل أو ذاك

    تحياتي لك أخي حيدر مرة أخرى
    أخوك كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 10:09 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    Quote: الأخ الكريم مجاهد عبد الله

    أعود إليك بالرغم من التهريج الحاصل من قبل الجمهوريين في هذا المقال ومحاولة التشويش علينا

    أخي الكريم ذكرت



    Quote: لا للقومية ولا للعروبة ونعم للعقيدة الواحدة


    Quote: هذا هو الشعار الذي مزق الأمة وخلفنا عن التقدم وذلك لرفضه المضمون الأصيل للجماعة التي حملت هذه العقيدة وهو بناء في السراب لدولة لاتوجد إلأ في الأوهام

    فللسف قد بدأت كلامك بتناقض كبير وهو أن هذا الشعار هو الذي مزق الأمة ولم توضح أي أمة تقصد ومع ذلك قلت أن الشعار الذي يجم مسلمي الأمم كلها تحت شعار لا غله إلا الله محمد رسول الله هو الذي مزقها مع أنه هو الذي وحدها وهو ما جاء في صدر مقالي عن الشهيد سيد قطب إذ يقول:

    Quote: لقد اجتمع فى المجتمع الاسلامى المتفوق :العربى والفارسى والشامى والمصرى والمغربى والتركى والصينى والهندى والرومانى والاغريقى والاندونيسى والافريقى ...الى آخر الأقوام والأجناس .ولم تكن هذه الحضارة يوما ما "عربية"انما كانت دائما "اسلامية" ولم تكن يوما ما "قومية" انما كانت دائما "عقيدية"

    والتناقض الثاني أنك قررت أن الدولة على أساس الوحدة العقدية الإسلامية لا توجد إلا في الأوهام وهذا غير صحيح البتة بل لم تقم هناك أي دولة قومية عروبية جامعة لكل العرب في التاريخ

    فنحن عندما نتحدث عن رفض العروبة لا نرفض بذلك الجنس العربي ولا نرفض فكر أن كوننا عرباً أو ننتمي لدولة عربية يمكننا من التوحد ضد الأخطار الخارجية والسبب في ذلك بسيط جداً وهو عن أي أسس يمكننا أن نتوحد وكل له مشربه الفكري والعقدي فهل نتوحد على العلمانية ام على المسيحية أم على اللادينية؟

    نحن ندعوا المسلمين أن ينبذوا القبلية والقوميات ويكونوا أخواننا في الله متحابين تراهم ركعاً سجداً يرجون رحمة الله ورضوانه

    هل هنا أي فكر يوحد هؤلاء الأقوام والأمم كما يفعل الإسلام؟

    تحياتي كمال

    الأخ كمال
    سلاماً من الله عليك
    اولاً أستميحك عذراً لنقلي النقاش للصفحة الثانية ...

    الأختلاف يولد الإتفاق وهي من العموميات لأي نقاش كان فليس معنى ذلك أنني سوف أنتصر عليك أو تنتصر أنت على وتعلم أننا في السودان أضعنا الكثير من الوقت في الجدال الذي لايفضي الى إتفاق ولسوف تجدني صابراً على الحوار بقدر ما يأخذ لأن ما نود أن نناقشه هو أثر من خيوط التخلف الكبيرة التي نرزح تحتها لقرون طويلة ومسئوليتنا في إخراج الوطن من وهدته لاتقل عن حمل الأمانة التي أبتها بقية المخلوقات وحملتها النفس المليئة بألأماّرات وليكن قول إبن الهيثم حاضراً بيننا (كل منهجين إما أن يكونا صادقين او كاذبين او أحدهما صادق والآخر كاذب فإذا تحقق في البحث وأمعن في النظر ذهب الإختلاف وبان الإتفاق).
    عندما أشرت في مقدمة مداخلتي بعنوان المقال الذي أفترعت أنت له البوست وهو الدعوة للعقيدة ورفض القومية او العروبة لكاتب المقال فإن تعقيبي كان واضحاً عندما كتبت أن هذا هو الذي خلف الأمة وأقصد بالأمة هنا تلك المرفوضة أي الأمة العربية وتسألت أنت عما أقصد بلفظ الأمة وعن أي أمة أتحدث وهو حق صريح لك ويجب علينا أولاً أن نحدد مفهومها الأصيل وذلك حتي لانطلق القول على عواهنه فنصبح في جهالة من أمرنا وذلك لان كلمة أمة أرتبطت كثيراً في وجدان الكثيرين بانها الأمة الأسلامية وما عداها في مطلوق اللفظ علي غيرها داخل المجتمع المسلم بدعة وذلك كلفظ الأمة العربية بينما العكس هو السليم وذلك لان الإسلام رسالة الى كل الأمم( وما أرسلناك إلا كافة للناس ) { سبأ : 28 }وتعني الى كافة الناس وهنا نستبين أن الإسلام علاقة إنتماء الى دين خالد في الزمان بحكم ختمه للرسالات ( ماكان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ) { الأحزاب : 40 } وعلاقة إنتماء خالد في المكان بعموم رسالته لكل البشر ( قل يأيها الناس اني رسول الله اليكم جميعاً ) { الأعراف : 158 }.وهنا لنقف قليلاً حول من هو المتناقض أنا أم سيد قطب فالمعرفة الطبيعية للشعوب تقر بوجود الأمم وكذلك القران حيث ورد لفظ الأمة في اربع وستين أية وكانت كلها ذات دلالة واحدة إلأ في أربع أيات كانت لها معان غير إطلاقها على الدلالة لمطلق الجماعة وشملت الجماعة من الناس او الجن او الحيوان والتناقض القطبي الذي أعنيه هو مبدأ إطلاقه لفظ الأمة على كل الأمم كمثاله للمجتمع الإسلامي المتفوق وهو مثل وإن حسنت نيته يخالف الظاهر والباطن الذي جاء في القران والذي علمنا أن الأمم متعددة في الزمان والمكان وهي حكمة القران وعلمياً تجد التمايز يفترض التعدد وهو تخصيص الجماعة تميزها عن غيرها من الجماعات وحكمة الله في هذا التمايز أرجعه لمشيئته كفاً للجدل واوضحة في أكثر من أية( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ) { النحل : 93 }فالدولة العقيدية التي نادى بها سيد قطب لايمكن أن تقوم بحصر كل الأمم في أمة واحدة وذلك بإختلاف الزمان والمكان لفظاً ومن ثم معناً وما نادى به على قرار السنة المطهرة يعتبر بدعة لأن دولة المدينة لم تفرض على ساكنيها أن يدخلوا الإسلام ويكونوا تحت دولة لاإله إلأالله محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)ودولة المدينة هي الأصل الذي يجب أن نعتز به كمسلمين،أما عن أنه لم تكن هذه الحضارة يوماً ما عربية أو قومية فهو إجحاف للمعنى العلمي للحضارة والعروبة والقومية وما يهمنا هنا هو العروبة،فالعروبة علاقة إنتماء مقصورة على شعب(شعب تتباين فيه المجموعات وتلتقي على عنصر توحدها الحضاري) معين من بين الشعوب ومكان معين من الأرض وهي نتاج تطور تاريخي حتمي من الأسرة ثم العشيرة ثم القبيلة ثم الشعوبية وهو إستنفاد كامل لكل العلاقات لذا فإن الإجتماع المعني في تناول المثل يدحض نفسه بالمعنى العقدي لفكرة القومية ويمكن أن نطلق عليه إلتقاء أممي وأعتقد أنه قد برأت نفسي تماماً من هذا التناقض بل وحمله مطلقه ومعنون أزمته فخصائص الأمم لايمكن النظر عليها من خلال التدوال واللقاءات ولكن من التعايش الذي أنتج حضاراتها.أما عن التناقض الآخر والذي حملتني اياه بعدم وجود دولة عروبية جامعة في التاريخ فانا أتحمله لاني أبذل جهدي لقيامها ورؤيتها بما أحمله من مفاهيم خاصة لها تستوعب حتى الأقليات التي بها وتتدافع بالقانون والدستور،واما وجود الدولة العقدية الإسلامية فلازلت عند موقفي بانها توجد فقط في الأوهام وتفسيري لذلك هو سؤال العقل عنها والذي لايستطيع رسم حدودها او عدد شعوبها وهذا من حيث منظور الخيال اما في الحقيقة فلنا الكثير عن دولة الأوهام نفصل فيه لاحقاً كما مدارج الحوار .
    دعوتك للمسلمين أن يكونوا متحابين غير مرفوضة ولكن نفترض التعميم لكل البشرية أن يكونوا رسل السلام والأخاء والمحبة..
    ولنا عودة إن كانت في الأقدار حياة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 11:09 PM

sudania2000

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 4044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: مجاهد عبدالله)

    السلام عليكم

    اللهم أرحم وأغفر لكل من سيد قطب و محمود محمد طه فهما بين يديك وتقبل صالح اعمالهما

    واغفر لنا أجمعين .......

    اختلف كل من السلفيين واهل السنة في امر الرجل الاول http://www.sahab.net/sahab/list.php?user=2116&list=ما%2...يد%20قطب&action=listو كذلك الثاني وكلاهما قتل شهيد لراي وفكر خاص به وربنا يرحمهما

    ونري خلافكم هنا يوضح ذلك و بعد الشقة واضح

    فلما لا يكن الامر اكثر فكرا بتوضيح الاراء بلا تجريح للجانبين

    الجمهوريين اكثر الخلق تهذيبا ورقة في الكلام

    وعنف الكلمة لا يجدي للجانبين فنحن في معية شهداء فكر ومجاهدة للظلم

    كمال تحية لك وجزيت الخير كله

    وللجميع كل التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 09:17 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: sudania2000)

    الأخت الفاضلة سودانية 2000
    ألف شكر على مرورك ودعواتك وصدقيني هذا البوست لا علاقة له بالمرة بمحمود ولاأريد أن أناقش فيه أمره و المحموديون هم من فرض اسم محمود بالقوة في هذا المقال وأغرقوه بمقالاتهم بطريقة معيبة وبسلوك مشين
    موضوعنا هنا شهيد الكلمة والفكر بإذن الله سيد قطب وكلماته الطيبة والعميقة في غهم هذا الدين ومثالنا في ذلك رؤيته للإسلام كعلاج من داء العنصرية ووالتعصّب للقبلية والقومية
    ودعوته المسلمين لأن ينظروا لأانفسهم كمسلمين جسداً واحداً كأسنان المشط متساوون

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2007, 11:19 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    حق المساواة في الإسلام

    بقلم : الأستاذ محمد رجا حنفي عبد المتجلي


    لقد قام الإسلام على مبدأ المساواة بين الناس، فلا فضل لعربي على عجمي إلاّ بالتقوى والعمل الصالح ، وليس هناك نفس شريفة وأخرى وضيعة، بل الجميع سواء ، لأن كل الناس سواء ، وربّما تفرق بينهم الأحوال ولكن لا يفرِّق بينهم الشرع والحق ، كما قال المصطفى صلوات الله وسلامه عليه : Mكلكم لآدم وآدم من ترابL ، وكما قال S : Mالمسلمون تتكافأ دماؤهم ، ويسعى بذمتهم أدناهم ، وهم يد على من سواهمL.

    وقد حارب الإسلام العادات السيئة التي كانت منتشرة في العالم في ذلك الوقت ، من ظلم الأكاسرة والقياصرة والأباطرة ، ومن جبروتهم وطغيانهم ، حارب الإسلام كل هذه العادات ، وجعل مكانها العدل والمساواة والرحمة ، يدلّ على ذلك قول المولى تبارك وتعالى: ﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوْا الأَمَانَاتِ إِلىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوْا بِالْعَدْلِ﴾(1)، وقوله عزّ وجلّ : ﴿وَلَوْ كُنْتُ فَظّاً غَلِيْظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوْا مِنْ حَوْلِكَ﴾(2)، وقوله تقدَّست أسماؤه: ﴿يا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا كُوْنُوْا قَوَّامِيْنَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلّهِ وَلَوْ عَلىٰ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِيْنَ إِنْ يَّكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيْرًا فَاللهُ أَوْلىٰ بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُوْا الْهَوٰى أَنْ تَعْدِلُوْا وَأَنْ تَلْوُوا أوْ تُعْرِضُوْا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُوْنَ خَبِيْرًا﴾(3).

    وقد وردت أمثلة وشواهد من أحاديث رسول الله S في حياته وحياة صحابته – رضوان الله تعالى عليهم أجمعين – تؤيّد ذلك .

    فقد سرقت امرأة من Mبني مخزومL في عهد المصطفى صلوات الله وسلامه عليه ، فخافت قبيلتها من قطع يدها ، لأن تطبيق الحدّ على هذه المرأة يعتبر فضيحة تَلْحَقُ بقبيلتها ذات الحسب والنسب، فما كان منهم إلاّ أن استشفعوا بأسامة بن زيد حبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه ليكلمه في عدم قطع يدها ، فقال له رسول الله S: Mأتشفع في حدّ من حدود الله؟،L ثم خطب في المسلمين قائلاً : Mإنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحدّ ، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدهاL .

    فهذه مساواة بين الشرفاء والضعفاء في الحدود، فلا توضع عن شريف لشرفه إذا ارتكب ما يوجبها ، ولقد بيّن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه أن التفرقة بين الشرفاء والضعفاء في الحدود كانت العلة في ضلال الأمم السابقة .

    وحدث أن سواد بن غزية اعتبر أن المصطفى صلوات الله وسلامه عليه قد آلمه عندما كان يسوّي بين الصفوف يوم غزوة MبدرL ، بسيفه لأنه كان متقدمًا على الصّف ، فقال لرسول الله S : Mلقد أوجعتني فأنصفنيL ، فقال له عليه الصلاة والسلام: Mدونك بطني فاقتص منيL ، فأقبل سواد على الرسول S وقبّل بطنه ، ثم أخذ يكرّر هذا القول: Mهذا اليوم الذي أفدى فيه المصطفى بحياتيL.

    وتخاصم عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – مع شخص أمام رجل من المسلمين يسمّى شريحًا، اختاره خصم عمر بن الخطاب ليفصل بينهما ، فحكم شريح على عمر ، فعيّنه عمر قاضيًا على MالكوفةL .

    وتنازع عليّ بن أبي طالب – كرّم الله وجهه- وهو أمير على المؤمنين مع يهودي ، فاحتكما إلى شريح ، فسأل عليّ بن أبي طالب البيّنة فعجز عن إقامتها ، فوجّه اليمين إلى خصمه اليهودي فحلف، فقال شريح : Mالبيّنة على من ادّعى واليمين على من أنكرL ، وحكم بالدرع لليهودي ، فاستغرب اليهودي ذلك الأمر، وقال : Mقاضي أمير المؤمنين يحكم لي عليه!L ، ونطق بالشهادتين وأسلم .

    وتحدث القرآن الكريم عن مبدأ المساواة بقوله: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِّنْ ذَكَرٍ وَّأُنْثىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوْبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوْا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيْمٌ خَبِيْرٌ﴾(4).

    فالعمل الصالح هو المبدأ والأساس في التفاضل بين الناس ، وهو الميزان الحق الذي يُوزَن به الناس.

    إن الإسلام عندما جاء بمبدأ المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات لم يكلّف العبد بأكثر ممّا كلّف به السيد ، ولم يجعل للسيّد من الحقوق ما ليس للعبد، بل الجميع أمام المولى تبارك وتعالى وأمام شريعته سواء، فلم يُفْرَضُ الجهادُ مثلاً على الضعفاء والفقراء وحدهم ، ولم تُرْفَعْ التكاليفُ عن الأغنياء ، ولم يُسْتَثْنَ الشرفاءُ من إقامة الحدود ، ولم يُجْعَلْ غفرانُ الذنوب وقفًا على الأغنياء والموسرين، بل الكل متساوون في الحلال والحرام ، وفي الفروض والواجبات .

    يقول ابن حزم في كتابه MالأحكامL : Mفكل خطاب منه S لواحد فيما يفتيه ويعلمه إياه ، هو خطاب لجميع أمّته إلى يوم القيامةL .

    ولم تقتصر المساواة في الإسلام على الحقوق والواجبات والأحكام ، بل شملت العلم والمعرفة والدعوة أيضًا ، فقد كان المصطفى صلوات الله وسلامه عليه يدعو سادات MقريشL إلى الإسلام وهم يعرضون عنه ؛ ولكنه S كان يُلِحُّ في دعوتهم، وفي ذات يوم كان عليه الصلاة والسلام متصديًا للحديث مع الوليد ابن المغيرة ، يحاول أن يهديه إلى الإسلام ، والوليد بن المغيرة في ذلك الوقت سيّد من سادات MقريشL وكبير من كبرائها، وفي إسلامه كسب عظيم ومغنم كبير، ومن أجل ذلك كان المصفطى صلوات الله وسلامه عليه مستغرقًا كل الاستغراق في الحديث معه ، ومشغولاً به عن أي شيء آخر.

    وفي هذه اللحظات مرّ به عبد الله بن أم مكتوم – وكان أعمى – وجعل يستقرئه القرآن ، وألحّ عليه قائلاً : Mأقرئني وعلّمني ممّا علّمك اللهL ، فشقّ ذلك على رسول الله S، وآلم الرسول عليه الصلاة والسلام أن يصرفه عبد الله بن أم مكتوم عن الحديث مع الوليد بن المغيرة ، الذي كان يطمع في إسلامه ويتمنّاه ، فعبس في وجهه وأعرض عنه ، فنزلت الآيات الكريمة : ﴿عَبَسَ وَتَوَلّىٰۤ. أَنْ جَاءَهُ الأَعْمىٰ . وَمَا يُدْرِيْكَ لَعَلَّه‘ يَزَّكّىٰۤ . أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرىٰ . أَمَّا مَنِ اسْتَغْنىٰ . فَأَنْتَ لَه تَصَدّىٰ . وَمَا عَلَيْكَ ألاَّ يَزَّكّىٰ . وَأَمَّا مَنْ جَآءَكَ يَسْعىٰ . وَهُوَ يَخْشىٰ . فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهّىٰ﴾(5) ، تعاتب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه ، وصار رسول الله عليه الصلاة والسلام بعد ذلك يكرم عبد الله بن أم مكتوم كلّما مرّ به ويحسن استقباله ، ويقول له : Mمرحبًا بمن عاتبني فيه ربيL.

    إن رسول الله S كان يعتقد أن الفرصة التي يمكن أن تتمّ بإسلام الوليد بن المغيرة سوف يترتّب عليها إسلام عدد كبير من Mبني مخزومL. وذلك تبعًا لإسلام زعيمهم ، أمّا عبد الله بن أم مكتوم فيمكن أن يتعلّم ما يريد في أي وقت آخر، وبالتالي لا تضيع فرصة وجود الرسول S مع الوليد .

    وقد طبّق المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام مبدأ المساواة على نفسه ، فلم يكن يحبّ أن يتميّز على أصحابه ، بل كان يرى نفسه بهم ، فكان يقول لأصحابه إذا قاموا له : Mلا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظّم بعضهم بعضًاL.

    وأمر الرسول S بالمساواة بين الخدم والمخدومين ، فقال : Mهم إخوانكم وخولكم ، جعلهم الله تحت أيديكم ، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه ممّا يأكل ويلبسه ممّا يلبس ، ولا تكلّفوهم ما يغلبهم ، فإن كلّفتموهم فأعينوهمL.

    ومن هنا تتجلى الحكمة العظيمة في تقرير مبدأ المساواة في الشريعة الإسلامية ، فالجميع أمام شريعة المولى تبارك وتعالى سواء ، يسري على الغني منها ما يسري على الفقير، وتُطَبَّق أحكامُها على الكبير كما تُطَبَّق على الصغير، بدون أدنى يعة المولى تبارك وتعالى سواء ، يسرى على التمييز لمركز اجتماعي، أو اعتبار وظيفي ، فقد ألغى الإسلام الفردية والطائفية، وأزال ما بين الطبقات من الفروق في الحقوق والواجبات ، ووحّد الشريعة وأخضع لها كافة الناس ، والعدالة تامة للجميع .

    إن المساواة تامة في كل شيء بين الناس ، عامة في الإسلام ، مساواة في الحقوق والواجبات ، وفي الكرامة وأمام القانون؛ لأن الناس خُلِقُوا متساوين في حكم المولى تبارك وتعالى ، فلا فضل لأحد على آخر إلاّ بالتقوى والعمل الصالح ، يقول الحق جل وعلا: ﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أتْقَاكُمْ﴾(6).

    ويقول عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : Mأما والله ما أرسل عمّالي إليكم ليضربوا أبشاركم، ولا ليأخذوا أموالكم ؛ ولكن أرسلتهم ليعلّموكم دينكم وسنة نبيكم ، فمن فعل به سوى ذلك فليرفعه إليّ ، فوالذي نفسي بيده إذن لأقصنّه منه، وقد رأيت رسول الله صلوات الله وسلامه عليه يقصّ من نفسهL.

    لقد سوّى الإسلام بين الناس في الحقوق والواجبات ، وجعلهم سواء أمام الشريعة ، فالشريعة ماضية عليهم أجمعين .

    ومبدأ سريان قانون الشريعة على جميع الناس واضح كلّ الوضوح فيما قاله رسول الله S قبل أن يلحق بالرفيق الأعلى ، وقت أن استقبل المسلمين بهذه الكلمات الكريمة : Mأيها الناس ! من كنت جلدت له ظهرًا فهذا ظهري فليستقد منه ، ومن كنت شتمت له عرضًا فهذا عرضى فليستقد منه، ومن أخذت له مالاً فهذا مالي فليأخذ منه ، ولا يخشى الشحناء فهي ليست من شأنيL.

    ولقد ذهب الإسلام في الحقوق مذهبًا أبعد وآصل ، إذ جعل كفالة العاجز عن الكسب حقًا مفروضًا يؤدي إليه من بيت المال في الدولة ، ولصاحبه كلّ الحق في أن يطالب به في حالة إذا لم يصل إليه ، ولا اعتبار لأي شيء آخر إلاّ اعتبار إنسانية الإنسان وبشريته .

    وحسب الإسلام أن يحفظ على الإنسان حقّه، فلا يسمح بالاعتداء على هذا الحق ، ولو كان هذا الاعتداء تطاولاً باللسان .

    وحسب الإسلام – أيضًا – أنه يدفع أصحاب الحقوق إلى الحصول عليها إذا تراخوا في طلبها ، ويحمّلهم أوزار التراخي ، كما يدفع من لديهم هذه الحقوق إلى بذلها ، ويحمّلهم أوزار التراخي في البذل.

    وفيما يتعلّق بحقوق المرأة ، فإن الإسلام كان له في شأنها فضل السبق ، برغم ما يزعمه البعض من الناس في وقتنا الحاضر من أن MأوروباL هي السابقة في هذا المجال .

    لقد جاء ليقوّم اعوجاج أعداء المرأة من أهل الجاهلية ، وأهل الأديان على السواء ، وكان من أهمّ ما أعلنه في هذا الصدد أن الخطيئة قد وقعت من آدم وحواء ، وأن القرآن الكريم لا يعترف بعداء موروث إلا عداء الشيطان لبني آدم من ذكور وإناث، وحياتنا على هذه الأرض تمثّل الصراع بين الخير والشر، بين الإنسانية والشيطان ، وقد غفر المولى تبارك وتعالى لآدم وحواء هذه الخطيئة ، وحوّاء ليست مسؤولة عنها بعد غفرانها ، على أن الإسلام لا يعترف بتوارث الخطيئة ، ولا يؤخذ الأبناء بما ارتكبه الآباء ، يقول الله عزّ وجلّ: ﴿تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُوْنَ عَمَّا كَانُوْا يَعْمَلُوْنَ﴾(7)، وهذه الآية الكريمة وإن كانت قد نزلت في شأن أهل الكتاب إلاّ أنه يصحّ الاستئناس بها فيما نحن بصدده من مبدأ عدم توارث الخطيئة ، وممّا يدلّ على ذلك – أيضًا – قول الله جلّ شأنه : ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ﴾(8)، وقوله جلّ وعلا: ﴿وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِّزْرَ أُخْرٰى﴾(9).

    وقد بيّن المصطفى صلوات الله وسلامه عليه أن النساء شقائق الرجال في الأحكام ، فكل حق يملكه الرجل تملكه المرأة أيضًا ، ويجب عليها مثل الذي يجب عليه عند التساوي في المهمات ، فهي تشاركه في الفرائض والمحرّمات ، وهما سواء في الثواب والعقاب إذا تساوت أعمالها .

    وكان هذا هو نقطة البداية في تحرير المرأة ، فهي تماثل الرجل في حق الحياة ، وفي حق الكرامة، وفي حق الحريّة ، وهي شريكة له أيضًا في الواجبات.

    وبذلك أظهر الإسلام حقيقة المرأة واضحة جليّة، فهي إنسان ، وعضو في المجتمع له شأنه ، وله حقوق وعليه واجبات ، وأبطل الإسلام بذلك خرافة العقيدة الجاهلية ، التي تتمثّل في إسطورة الخطيئة المو عند الغربيين في النظرة إلى المرأة.

    ولقد اهتمّ الإسلام بالمرأة من أول طفولتها ، وحرص على الاهتمام بها في هذه المرحلة المهمة من حياتها بحسن تربيتها ، وتلقينها مبادئ دينها ، حتى تشبّ على خلق رفيع ، ويشهد على ذلك قول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه : Mما من أحد يدرك ابنتين أو أختين فيحسن إليهما ما صحبتاه إلاّ أدخلناه الجنّةL ، فقال رجل : Mوواحدة يا رسول الله!L فقال عليه الصلاة والسلام : MوواحدةL .

    ولم يفرق الإسلام بين الرجل والمرأة في حقّ التملّك والتصرف في ملكها ، يقول المولى تبارك وتعالى: ﴿لِلرِّجَالِ نَصِيْبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُوْا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيْبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ﴾(10) وقال جلّ شأنه مؤكدًا حقّها في الميراث: ﴿لِلرِّجَالِ نَصِيْبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُوْنَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيْبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُوْنَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيْبًا مَفْرُوْضًا﴾(11)، وجعل لها نصف نصيب الرجل في الميراث بقوله تقدّست أسماؤه: ﴿يُوْصِيْكُمُ اللهُ فِيْ أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ﴾(12).

    وهذا لا يتعارض مع مساواتها بالرجل ، لأن الرجل مكلّف بالإنفاق عليها وعلى أولاده ، وليست المرأة ملزمة النفقة ، كما أن الرجل يدفع الصداق للمرأة عند الزواج بها فيزيد في ملكيتها ، لذلك تجلّت حكمة التشريع الإسلامي في جعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجل في الميراث .

    وسوّى الإسلام بين الرجل والمرأة في التعليم والتثقيف ، يقول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه: Mطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمةL ، وسوّى بينهما أيضًا في العمل الصالح والتقرّب إلى المولى تبارك وتعالى ، يقول عزّ وجلّ: ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّه حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوْا يَعْمَلُوْنَ﴾(13) ، ويقول جلّت حكمته : ﴿إِنَّ الْمُسْلِمِيْنَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالَقَانِتِيْنَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِيْنَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِيْنَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِيْنَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِيْنَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِيْنَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِيْنَ فُرُوْجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِيْنَ اللهَ كَثِيْرًا وَّالذَاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهَ لَهُمْ مَّغْفِرَةً وَّأَجْرًا عَظِيْمًا﴾(14)، وبالنسبة للعمل الدنيوي فإننا نجد المرأة كانت تزاوله في عصر صدر الإسلام ، فقد ولّى خليفة المسلمين عمر ابن الخطاب – رضي الله تعالى عنه – امرأة تسمّى MالشفّاءL سوق MالمدينةL .

    وقد نالت المرأة حقوقها السياسية في الإسلام، يقول المولى تبارك وتعالى : ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلىٰ أَنْ لاَيُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئًا وَّلاَ يَسْرِقْنَ وَلاَ يَزْنِيْنَ وَلاَ يَقْتُلْنَ أَوْلاَدَهُنَّ وَلاَ يَأْتِيْنَ بِبُهْتَانٍ يَّفْتَرِيْنَه بَيْنَ أَيْدِيْهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلاَ يَعْصِيْنَكَ فِيْ مَعْرُوْفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللهَ إنَّ اللهَ غَفُوْرٌ رَّحِيْمٌ﴾(15).

    إن الإسلام هو النظام الوحيد الذي سما بالإنسان وكرّمه ، وأزال الفوارق في الحقوق، وفي المعاملات بين جميع أفراده ، وإن ما تدعيه الأمم الديمقراطية اليوم من أن العالم مدين لها بمبدأ المساواة يناقضها واقعها ، وسياستها ، وقوانينها ، فحقوق الإنسان التي تتصارع الأمم على تنازع شرف وضعها، قد أعلنها المصطفى صلوات الله وسلامه عليه منذ بدء الدعوة الإسلامية مع تطبيقها، وسار على منواله الخلفاء الراشدون من بعده ، وكثير من فضلاء الأمة الإسلامية الذين كانوا مفخرة التاريخ الإسلامي.

    * * *

    الهوامش :

    (1) الآية (58) من سورة النساء .

    (2) الآية (159) من سورة آل عمران .

    (3) الآية (135) من سورة الأنعام .

    (4) الآية (13) من سورة الحجرات .

    (5) الآيات (1-10) من سورة عبس .

    (6) الآية (13) من سورة الحجرات .

    (7) الآية (134) من سورة البقرة .

    (8) الآية (286) من سورة البقرة .

    (9) الآية (164) من سورة الأنعام .

    (10) الآية (32) من سورة النساء .

    (11) الآية (7) من سورة النساء .

    (12) الآية (11) من سورة النساء .

    (13) الآية (97) من سورة النحل .

    (14) الآية (35) من سورة الأحزاب .

    (15) الآية (12) من سورة الممتحنة .

    http://www.darululoom-deoband.com/arabic/magazine/11234...620/fix3sub3file.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2007, 10:36 AM

نزار محمد عثمان
<aنزار محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 1692

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    أخي الحبيب كمال
    اسمح لي أن أسهم معك في هذا البوست بإعادة مقال كتبته قبل سنوات، ونشرته في المنبر في الوصلة التالية: مع سيد قطب إلى نيويورك

    المقال:
    عندما نتناول سيرة الشهيد سيد قطب – نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً – يجب أن لانغفل تلك النقلةالعجيبة التي حدثت في حياته.وأيم الله إن النقلة التي تجعل أديباُ يدعوإلي العري في مطلع حياته .. ثم يقف في آخرها ينظر من علو إلي الجاهلية وإلي اهتمامات أهلها الصغيرة الهزيلة وتعاجبهم بما لديهم من معرفة الأطفال وتصورات الأطفال، ولثغة الأطفال كما ينظر الكبير إلي عبث الأطفال ومحاولات الأطفال، ولثغة الأطفال لحري أن نتأملها وندرسها. وإن النقلة التي تجعل أدبياً يبكي قطته (نوسه) في قصيدة طويلة ويرثي كلبه (توت) في مقال ضاف. تجعله هو عينه يقف جبلاً أشم في وجه الطغيان ويقدم روحه رخيصة في سبيل دعوة آمن بها لجديرة أن نبحث في جذورها.
    وبعــد:-
    فهذه محاولة بسيطة للوقوف على بعض الأسرار والدقائق التي جعلت شخصاً يقطع المسافة بين كلمتي الأديب والشهيد في حوالي خمسة عشر عاماً. في زمن أصبح فيه الأرتقاء إلي القمر أيسر من إرتقاء منزلة واحدة من منازل الروح، و(إنا لله وإنا إليه راجعون )

    (1)
    من ميناء الاٍ سكندرية وفي أوآ خرعام 1948 وبالتحديد في شهر أغسطس تحركت سفينة مصرية تحمل ستة وعشرين ومئة (126) راكبا ًمتجهة إلي ميناء نيويورك وكان من بين ركابها المسلمين الست.. رجل نحيل، هادئ الطبع؛ يحمل بطاقة كتبت فيها بعض المعلومات منها: الاسم سيد قطب، تاريخ الميلاد 9/10/1906م، مكان الميلاد قرية موشا (محافظة أسيوط). كان ينظر إلي معالم مدينة الإسكندرية وهي تتضاءل أمام عينيه شيئاً فشيئاً. وكأنى به يتذكر أيامه في مصر أيام (الرسالة) و (الثقافة) و(الكاتب )وغيرها من المجالات الأدبية؛ أيام كانت سوق الأدب رائجة وبضاعته غير مزاجاة، كان الأدب يستهويه إلاّ أنه كان يأخذ على الأدباء بواعثهم الشخصية، في النقد اسمع إليه وهو يقول: )لعل من الخير إذاً أن نقول إن كثيراً من بواعث المعارك النقدية لم يكن كريماً، وإن كثيراً من أسلحتها لم يكن شريفاً وإنه لخير لنا أن نقول هذه الكلمة قبل أن يقولها التاريخ و قبل أن تـأتي أجيال بعدنا تنظر إلينا نظرة التقزز والاشمئزاز وترى في بعضنا خبثاُ وفي البعض الأخر غفلة). لطفك يا الله..فليست الساحة الأدبية وحدها التي تحتاج إلي إصلاح ولكن كل شئ حتي مكان عمله بوزارة المعارف.. لعله الأن يتذكر ما قاله الوزير عنه، (قال الوزير: لابد أن يفصل هذا الموظف أو ينفى من الأرض أو يشرد فيها فقد أبلغتني إدارة الأمن العام عنه أشياء، ثم إن (دوسيهه) ليس نظيفاً.. فيه إنذارات على كتابته في الصحف مقالات سياسية وهو موظف!! موظف أي عبد لارأي له في قضّية بلده... وأبلغت أني منفي من الأرض.. وقررت أن أستقيل )، ولكن تدخل د. طه حسين وأثناه عن عزمه وتمر الأيام .. وهاهو الأن على ظهر السفينة متوجهاً إلي أمريكيا التي بعثته إليها وزارة المعارف لدراسة المناهج التعليمية فيها وهو يدري أنهم ضاقوا به ذرعا وقرروا التخلص منه بأسلوب جميل..هو النفي إلي أمريكيا.

    (2)
    لازالت السفينة تمخر عباب البحر..وفي هدوء الليل ورهبته.. ومع بزوغ القمر وروعته، جلس سيد قطب يتأمل هذا المنظر الرائع.. أسمع إليه وهو يصف إحساسه فيقول: (أحسست ونقطة صغيرة في خضم المحيط تحملنا وتجري بنا، والموج المتلاطم، والزرقة من حولنا، والفلك سابحة متناثرة هنا وهناك، ولاشيء إلا قدرة الله ورعاية الله وإلا قانون الكون الذي جعله الله يحمل تلك النقطة الصغيرة على ثبج الأمواج وخضمها الرهيب، أحسست هذه الموسيقى العلوية الشاملة موسيقى الوجود والباخرة تمر مر الريح على وجه الخضم والنسيم رخاء والليل ساكن والقمر مفضض اللاّلاء.. لست أدري كيف أحسست ولست أدري كيف أقول إلاّ أن قولاًً واحداً انساب على لساني في تلك اللحظة التي أومضت فيها روحي كما تومض الشعلة فتكشف لي الطريق إلى بعيد ثم تغيب.. تعبير واحد أحسست فيه كل ما فاض على خواطري في تلك اللحظة من قدسية وشفافية وتسبيح.. موسيقىالوجود).
    منذ تلك اللحظة بدأ صاحب المعالم يتبين معالم الطريق..في هذا الجو الجميل، المفعم بالإيمان أخذ سيد يخاطب نفسه: ( أأذهب إلي أمريكا وأسير فيها سير المبتعثين العاديين الذين يكتفون بالأكل والنوم، أم لابد من التميز بسمات معينة، وهل غير الإسلام والتمسك بآدابه والالتزام بمناهجه في الحياة وسط المعمان المترف المزود بكل وسائل الشهوة واللذة الحرام؟ وأردت أن أكون الرجل الثاني- المسلم الملتزم)..
    لقد اختار سيد طريقه: طريق الله.. لذلك هانت الحياة وهان الألم وهان كل عزيز في سبيل لمحة رضىً يجود بها المولى الودود ذو العرش المجيد وإن كانت التضحيات باهظة وشديدة فإن سيد قطب شديد أيضاً قادر على إيفائها.. ألم يسمعوا قوله:
    آه لا شكوى ولابث شــجن***لا أريد الضعف كلا لا أريد
    سوف لا يظهر مني ما كمن***فليشد الخطب إني لشــديد

    (3)
    اليوم جمعه ولازالت السفينة تخمر البحر اللاجب.. والبصر أينما توجه لايأتي بغير الماء، وهاهو أحد المبشرين النصارى يتحرك في خفة ونشاط يحاول أن يرد المسلمين عن دينهم إن إستطاع مستخدماً ضحكةً صفراء ماكرة وهدوءاً مصطنعاً ووقاراً متكلفاً وأساليب ملتوية.. فيراه سيد قطب..وتثور في قلبه الغيرة على الدين الحق ويرى أنه لابد من بذر بذرة الإسلام في هذه السفينة فيذهب إلي قبطان السفينة الإنجليزي ويطلب منه أن ييسر له إقامة الصلاة – صلاة الجمعة – على ظهر السفينة ولندع سيداً يكمل لنا ماحدث..
    ( وقد يسر لنا قائد السفينة أن نقيم صلاتنا.. وسمح لبحارة السفينة وطهاتها وخدمها وكلهم نوبيون مسلمون.. أن يصلي منهم معنا من لايكون في الخدمة وقت الصلاة وقد فرحوا بهذا فرحاً شديداً وقمت بخطبة الجمعة وإمامة الصلاة والركاب الأجانب معظمهم متحلقون يراقبون صلاتنا وبعد الصلاة جاءنا كثيرون منهم يهنئونا على نجاح القدّاس فقد كان هذا أقصى ما يفهمونه من صلاتنا ولكن سيدة من هذا الحشد عرفنا في ما بعد أنها يوغسلافية مسيحية هاربة من جحيم (تيتو) وشيوعيته كانت شديدة التأثر والانفعال تفيض عيناها بالدمع ولاتتمالك مشاعرها جاءت تشد على أيدينا بحرارة وتقول في إنجليزية ضعيفة: إنها لاتملك نفسها من التأثر العميق بصلاتنا هذه وما فيها من خشوع ونظام وروح وقالت: إن اللغة التي يتحدث بها الإمام- ذات إيقاع موسيقي عجيب وإن كنت لم أفهم منه حرفاً ثم كانت المفاجأة الحقيقية لنا وهي تقول: ولكن ليس هذا هو الموضوع الذي أريد أن أسأل عنه إن الموضوع الذي لفت حسي هو أن الإمام كانت ترد في أثناء كلامه فقرات من نوع آخر غير بقية كلامه ( نوع أكثر موسيقى وأعمق إيقاعاً هذه الفقرات الخاصة كانت تحدث فيّ رعشة وقشعريرة إنه شئ آخر كما لو كان الإمام مملوءاً بروح القدس - حسب تعبيرها المستمد من مسيحيتها – وفكرنا قليلاًًًً ثم أدركنا أنها تعني الأيات القرانية التي وردت أثناء الصلاة كانت مع ذلك مفاجأة لنا تدعوا إلى الدهشة من سيدة لا تفهم مما نقول شيئاً))
    لله درك يا سيد ما أسرع ما أثمرت بذرتك.

    (4)
    لازالت السفينة في عرض البحر تجري ولازالت الأيام في دورتها تجري ولا زال الإيمان في ازدياد يجري في قلب سيد، لقد اختار سيد أن يكون لله، أن يكون رجل دعوة وكان لا بد من التمحيص والإبتلاء ليميز الله رجل الدعوة من رجل الدعوى فلنصغ إلي سيد وهو يروي قصة إبتلائه و أراد الله أن يمتحنني بعد دقائق من إختياري طريق الإسلام إذا ما أن دخلت غرفتي حتى كان الباب يقرع، وفتحت فإذا أنا بفتاة هيفاء فارعة الطول شبه عارية يبدو من مفاتن جسمها كل ما يغرى وبدأتني بالانجليزية.. هل يسمح لي سيدي بأن أكون ضيفة عنده الليلة، فإعتذرت بأن الغرفة معدة بسرير واحد وهذا السرير لشخص واحد.. فقالت: وكثيراً ما يتسع السرير الواحد لاثنين وإضطررت أمام وقاحتها ومحاولتها الدخول عنوة أن أدفع الباب في وجهها لتصبح خارج الغرفة وسمعت إرتطامها بالأرض الخشبية في الممر فقد كانت مخمورة )).
    لم يذهب بلبه جمال لها مزور أو ظاهر خدّاع.. لأنه يعلم أنها الحية ملمس ناعم وجلد لامع ونقش بارع، ولكن في أنيابها السم، لم تفتنه لأنه راقب الله وحكم العقل ولم ينظر إلي ظاهرها البرّاق بل نظر إلي نفسها المظلمة القذرة وماضيها الخبيث المنتن، أيأكل من إناء ولغت فيه كلّ الكلاب؟
    بعد نجاحه في الإبتلاء قال الحمد لله هذا أول إبتلاء وشعرت بإعتزاز ونشوة إذا إنتصرت على نفسي وبدأت – نفسي – تيسر في الطريق الذي رسمته لها).

    (5)
    هاهي ذي معالم ميناء نيويورك تلوح في الأفق.. ترى ماذا ينتظر سيد قطب فيها..هو لايعلم لكن كيفما كان الأمر فقد حدد طريقه والفجر لابد آت.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2007, 04:31 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: نزار محمد عثمان)

    أخي الحبيب نزار محمّد عثمان

    أشرك على إضافتك القيمة وهي بجد إضاءة قيمة لجانب تغافل عنه الناس أو تجاهلوه

    أشكر كثيراً على مجهودك المقدر

    مع سيد قطب إلى نيويورك

    ألف شكر وشرّفت البوست

    تحياتي أخوك كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2007, 12:39 PM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    يا من يعز علينا ان نفارقهم وجدنا كل شيء بعدكم عدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2007, 04:56 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    ام درمان فى 13/1/1979م

    إبنى سعيد .. أبنائى وبناتى بسائر البلاد
    تحيتى ومحبتى

    أما بعد .. فإنى أحمد الله الذى لا إله غيره ، ولا أحصى ثناء عليه . إن ما حصل لمعرضكم ، ولناديكم العتيق ، لا يوجب منا جميعا غير الحمد والشكر ، فإن الله يريد أن يظهر ، عمليا ، للشعب كله ، ما ينتظره على أيدى فئة ، تضل بالدين ، وتضلل بالدين ، ثم هى طامعة إلى التسلط عليه ، وطامعة فى أن تتولى حكمه بإسم الدين .. لقد مكنوا من أنفسهم فأمكن الله منهم ، وتصرفوا تصرفا يعينكم على رفعهم لاعين الشعب وتوعيتهم فى أمرهم .. فلا يكونوا على باطلهم ، أنشط واقوى ، منكم على حقكم ـ ثقوا فى الله ، وتقبلوا عنايته بكم ، وواصلوا مشواركم .. والله معكم ولن يتركم أعمالكم .. وأختم بدعائى لكم بدوام الحفظ ، ودوام التوفيق.

    المخلص محمود محمد طه



    في حضرت الوالد الاستاذ يطيب المقام والوقت وقت احتفال

    والان يبدا مهرجان ولاية كالفورنيا بعد ات تمت الذكري في السودان


    ومدخلي للبوست العنوان واذا تميز بسيد قطب لما دخلت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 02:00 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    الاخ فرانكلي السيد قطبكم الذي اورثكم ثقافة الارهاب والكباب لقد قتل في الستينات من القرن الماضي وليس في يناير المجيد واعتقد ان التشويش وصل لك الي درجة ان اثيرك ذكرت الفارس الصنديد الاستاذ الشهيد الذي نذر نفسه للسودان والاسلام

    ارجع واقرا لعادل الباز وحسن مكي وكافة الحركات والتنظيمات السياسية

    وليس مكه ببعيد في ان تجد حل لمشكلة العقل الاسلامي في كتب الاستاذ محمود


    سيد قطبكم انتج ترابيكم عراب اسوا اظلم فترة في التاريخ الحديث وانتج حاج نور



    الجسد الخبيث المسكون بالروح الطاهرة وهذا تعبير عرابكم الترابي

    وسيد قطب انتج المهلاوي والان الفقيه الحليو عبد الحي يوسف الناعم والذي ارتمي في احضان الخليج الي ان طرد


    اعتقد انك غير موفق في العنوان وانت عايز تجيب الناس لبوار بوستاتك

    التي شغال فيها مداعي لاسلام العرب والفرنجة


    اكتب بوضوح عن سيد قطب والبنا وخلي الناس تجيك

    انا دخلت من العنوان لان الزمان زمان والدنا الشهيد الاستاذ محود فارس الحمي الذي لم يبخل بروحه

    الطاهرة فداء لنا ولحظة استشهاده كانت ميلاد بالنسبة لي وسوف اجيك بمهلة لاكتب لك عن الواردات والرؤي

    وفتك بعافية وسلام لك ولضيوفك الكرام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 02:06 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    Quote: صحارى النسيان!!
    عادل الباز
    [email protected]
    كنّا على مقهى النشاط بجامعة الخرطوم نمارس هوايتنا الىومية في سلخ النملة السياسية. وكان ذلك المساء متوتراً توتراً استثنائياً، كنّا في انتظار ما سيفعله النميري بالأستاذ محمود محمد طه. كان القرار متوقعاً، وكان الجميع بلا حيلة ينتظرون حلاً إلهياً. كنت شخصياً حتى قبل صدور القرار بوقت قليل أقول إن النميري ليس غبياً بهذا القدر ليرتكب تلك الحماقة. حين أطل من تلفزيون كافتيريا النشاط ذلك المذيع وهو يتمظى ليتلو بياناً هزيلاً مرتجفاً يعلن المصادقة على قرار إعدام الأستاذ محمود، أطبق الصمت على النشاط. صمت مذهل، الجميع صمتوا. لم تغب تيكم اللحظة عن ذاكرتي ماحييت. أشد معارضي الأستاذ محمود لم يقوَ أحدهم على الكلام. بعد النبأ لم نصدق أن الأستاذ سيُعدم غداً. كان الجمهوريون أكثر الناس إيماناً باستحالة إعدام الأستاذ، وكنت أميل لرأيهم وفقا لتحليلاتي الخاصة، وليس لرؤاهم الغيبية.
    في ذلك المساء، دعا الجهموريون لركن نقاش عاجل في الميدان الغربي، وهنالك أعلن المتحدثون انه لا يمكن لبشر أن يمس شعرة من الأستاذ. ازددت قناعة أن شيئا ما سيحدث خلال الليل ليوقف تلك المهزلة. لم أنم، ظللت أجول ما بين الغرف في البركس وداخليات الوسط حتى صلاة الصبح. بعد أن صلينا الصبح في مسجد الجامعة، لاحظت ان جموعا من الطلاب تتحرك صوب كبري كوبر لمشاهدة لحظات الإعدام. ما المتعة في مشاهدة شيخ على حبل المشنقة.!!.عدت لغرفتي يحدوني أمل ضئيل ان معجزة ما لا بد من حدوثها في اللحظات الأخيرة، فينجو الأستاذ. أغلقت باب الغرفة على نفسي، لم أك مستعداً لحديث مع أي شخص. لم أسمع بما جرى إلا في مساء يوم الإعدام. بكيت الاستاذ كما لم ابك زعيماً من قبل ، ولا أظنني سأبكي آخر من بعد.
    كانت حلقات النقاش التي أسسها الجمهوريون في الجامعة هي الحاضنة الأساسية التي تربت فيها ثلة من أجيال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي. كانت أركان النقاش حلقات للحوار الثر، وفضاءات لتعلم آداب الحوار، والتعرف على الأفكار التي كانت تصطرع في الجامعة ، خاصة لمن وفدوا من الاقالىم من أمثالنا. هنالك تعرفنا على الفكر الجمهوري، ومن حلقات النقاش انطلقنا نبحث وننقب في فكر الأستاذ محمود. كانت الكتب متاحة، وكان تلاميذ الأستاذ الذين تأدبوا بأدبه متاحين في أية لحظة للحوار والرد. بل كان الاستاذ نفسه متاحاً. كنت في ذلك الوقت أسكن الثورة الحارة الخامسة ، وكان منزل الاستاذ في الحارة الاولي ، فكنت كل خميس اقصد منزله لاسمع منه حول الفكر الجمهوري . وكانت له طريقة مدهشة في تربية تلاميذه. كان التلاميذ يأتون بحصاد الأسبوع من الأسئلة التي سألوها، ولم يعرفوا إجاباتها في مختلف اركان النقاش، سواء أكان ذلك في الجامعات او في الطرقات حيث توزع الكتب. وكان الاستاذ يسمع ويبتسم. وحين يبدأ الرد على التساؤلات لا يأتي بشئ جديد ، انما يذكر تلاميذه بما جاء في كتبه ويحيلهم الى ماجاء في كتب ، اشار علىهم بها من قبل. نادراً ما يورد نصاً او فكرة جديدة. كنت اتعجب من تلك الطريقة، ولكن يبدو انه يحاول ان يذكرهم بشكل دائم بما بين ايديهم من علم كافٍ مبثوث في كتبه.
    كنت وصديقي الحاج وراق ، قبل ان ينخرط في الحزب الشيوعي، من الزبائن الدائمين لاركان نقاش الجمهوريين. وكنا يومها من مواقعنا المستقلة نحاور نجوم الاركان في تلك الايام ( دالى - القراي - الله يطراهم بالخير) حول الفكر الجمهوري.لم نك مقتنعين بكثير من الافكار التي يطرحها الاستاذ محمود ، ولم نتوصل الى اي فهم مشترك رغم احترامنا لاشخاصهم. بعد ان طال جدالنا وامتد نحو عامين ، اقترح علىنا دالي مقابلة الاستاذ محمود في منزله لمزيد من الحوار حول بعض الافكار الملتبسة علىنا.وافقنا بلاتردد فتلك بالنسبة لنا فرصة لملاقاة الاستاذ وادارة حوار مباشر معه . واذكر انني في صحيفتي ، التي كنت اصدرها على ايام الجامعة ( الرأي ) ، نشرت وقائع ماجري في اللقاء ، فأثار اللقاء ضجة في النشاط. استمع لكلانا مطولا وهو مطرق حتى ظننا انه انصرف عنّا ، ولكن حين تحدث لم يترك فكرة او عبارة لم يرد علىها. اقتنعنا ببعض الافكار ، وصعب علىنا هضم الاخرى ، وكان يقرأ في متابعتنا لردوده ، اننا لم نصل لقناعة كاملة بمايطرح ، فقال لنا (ادراك الحقائق كلها في بداية الطريق ليس ممكنا)، ودعانا لنسلك وستتكشف لنا الحقائق من بعد. لم ترق لنا الفكرة إذ انه في مجال الافكار ليس ممكنا كتابة شيك على بياض.
    على ان مارسخ في ذهني هي الطريقة التي عاملنا بها الاستاذ.تواضع لا حدود له، خرج لملاقتنا خارج عتبة الغرفة وانتهي بوداعنا خارج المنزل( بيت الجالوص).
    سالمنا كأننا اخلص واحب تلامذته، وودعنا كأننا اصدقاء مقربين.على كثرة ما التقيت في عمري من بشر ، ما عرفت شخصا اجتمع له العلم والتواضع ونظافة الىد وعفة اللسان كالاستاذ محمود. خرجنا منه كما دخلنا علىه مختلفين معه فكريا ، منبهرين بشخصه.الآن تمر ذكراه فيحتفل به ، فأين الذين نصبوا له المشانق ، دفنوا في صحارى النسيان أحياءً ، والشيخ الذي قبروه في صحراء العتمور لايزال حياً يوقد فكره المنابر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 02:14 AM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    صبري الشريف
    تحياتي

    نديك سؤال بس بالله اديني جواب بدل العتاله دي

    ماهي صلاة الاصالة وشروطها واحكامها!!
    من هو رسول الرسالة الثانية!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 04:41 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)



    الان لقد ساهم هذا البوست باحتفالي بافضل ذكري لانسان اقف اجلالا

    واحتراما له وهو من ساهم في ميلاد المعرفة بالنسبة لي استشهاده

    كانت ولادة نحو المعرفة والعلم


    عاشت ذكري الاستاذ محمود نبراسا يضي عتمات ظلمات القرون البعيدة

    وعاشت ذكري الاستاذ ملهما للنضال والفكر الحر وهو حقيقة شهيد الكلمة والفكر

    (عدل بواسطة Sabri Elshareef on 22-01-2007, 04:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 08:22 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    Quote: الأخ الكريم مجاهد عبد الله

    الأمر الذي نحن بصدد نقاشه من منطلق المقال هو العودة لوحدة العقيدة الإسلامية للمسلمين عوضاً عن القوميات والعروبة التي تفرّق المسلمين العرب عن العجب فالمسلمون دينهم واحد والمهددات التي تواجههم واحدة سواء كانوا فرساً او شيشانيين أو أوفغانيين أو عراقيين أو سودانيين أو عرباً أو عجماً فهم أمة واحدة تجتمع على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإيمان بالله

    لافرق بين ابيضهم واحمرهم واسودهم إلا بالتقوى وهم كما سواسية كأسنان المشط ومثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى

    فالأمر كما قلت لك سابقاً ليس نبذا للقوميات بقدر ما هو نبذ للتعصب للقوميات والقبائلية والعنصرية

    فالأمر في الإسلام دوماً وسط لا إفراط ولا تفريط فلا نسب الأنساب والإجناس ولا نتفاخر بالأجناس والأنساب على حساب الأخرين
    الفخر بالأحساب، والطعن في الأنساب، والتمسك بالعادات المتلقاة من الآباء والأجداد، محذرا مما يترتب عليها من مخاطر كالتحزب والتفرق وهو الأمر المخالف لتعاليم الشريعة الإسلامية.

    فالمسمون العرب مثلهم مثل المسلمون العجم عدوهم واحد وما يصيب مجموعة منهم هو اصابة لكل الأمة المسلمة وما يفرح مجموعة منهم هو فرح لكل المسلمين

    الأخ كمال
    سلاماً من الله عليك
    يبدو أن الخيوط تتشابه في المقال صادر البوست بالرغم من ذلك فإن مأخذنا عليه هو الدعوة القطبية لوحدة العقيدة الإسلامية او بمعنى أوضح هو المضمون الأصيل للأيدولوجية التي يعتنقها الإسلام السياسي بصورة لا تحتمل الخلط وهو فيما معناه الدعوة للوحدة الإسلامية وهو نقيض الدعوة لشيئ آخر ومن أيدولوجية آخري فمثلاً كقوميين ندعو للوحدة العربية والقوميات تختلف في شكل الطرح من والى آخرى والشيوعيين يدعون الى وحدة العالم تحت مفهوم البرولتاريا والأقليميون يدعون الى التجزية بالمفهوم الوطني وذلك بخلاف متسلقي الفكر الذين غدوا ينادون بشيئ آخر لايدركون حتى كنهه ،عرجت لهذه التوضيحات حتى لا نخلط الأمور بعضها البعض وأصبح كغير المتفهم لجوهر المقال وهنا في طي الرد المقدم منك أبنت الدعوة لوحدة العقيدة ويبدو أن تفضيلها على العروبة او القومية سببتها للفرقة التي تحدثها ،كما حددت أنت الضرورة لها بالمهددات التي تواجه المسلمين في كل البقاع وهنا دعنا نتحدث قليلاً عن وهم الدعوة للوحدة الإسلامية ،فإذا كان المقصود بوحدة العقيدة او الوحدة الإسلامية هو وحدة الذين تلقوا أمراً من عند الله بأن يعتصموا بحبله ولايتفرقوا في الدين
    Quote: (شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)
    الشورى13
    Quote: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)

    آل عمران103-
    فاننا نقول أن الوحدة متحققة والحمدلله ذلك بما تعني أنت من مفهوم للأمة الأسلامية لكل المنتمين الى الإسلام ديناً بصرف النظر عن أجناسهم والوانهم ولغاتهم واوطانهم وشعوبهم واممهم ،فانهم ليعبرون كل يوم او كل ساعة عن وحدتهم هذه بما يفرضه الإسلام من مظاهر الوحدة في الدين وانهم يشهدون بكل لغة أو بدون لغة بوحدانية الله وأن محمداً عبده ورسوله،ويصلون جميعاً في الأوقات المعلومة للصلاة ميممين وجوههم الى قبلة واحدة أياً كانت مواقعهم في البسيطة ويصومون جميعاً شهراً واحدا معيناً كل عام حتى ولو كانوافي بقاع يقتسم عامها الليل والنهار ويؤدون الزكاة ويحج كل قادر منهم في ميقات معلوم من كل عام ،وحتى الذين لايؤدون هذه الفرائض عامدين أو ساهين وهم مسلمون فإن شعورهم بالإثم من تخلفهم من أداء هذه الشعائر يؤكد أنهم مسلمون ومنتمون لهذه الأمة ومن هنا يتحقق فرض الإنتماء لهذه الأمة كما تعني وهذا من ناحية وحدة عقيدة الأمة اما أذا كان المقصود بالوحدة الإسلامية شكل دولة واحدة يكون الأنتماء اليها مقصوراً على المسلمين فإنها بدعة لايعرفها الإسلام ديناً ولم يعرفها تاريخ المسلمين وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ،وحتى دولة المدينة على عهد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام لم تعرف مثل هذه الدولة،وهي الدولة التي إعتمدت التعدد المتعدد وكان قانونهم صحيفة المدينة والتي يمكن إعتبارها اول دستور يحكم رعايا مسلمين وغير مسلمين، ولم يكن هنالك تعصب بين قاطنيها بل وارتضوا الرسول عليه الصلاة والسلام أن يكون مسير إمورها لما عرف عنه من حكمة وعدل جعلت حتى اليهود يحتكمون اليه وهنا دالة آخري على منهج الشورى داخل الكيان الواحد وإن لم يرتضوه حاكماً لها لرضي الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بحكم آخر يرتضونه ،وما يهمنا هنا هو نبذ التعصب الذي أتيت به فلا تعصب في القومية إنما التعصب ينبع من القبلية والعشائرية وما يستحق النبذ هو القبلية لا القومية وبقي ان نعرف أن شكل الدولة لايحدده الدين بل تحدده خصائص المجتمع المشكل له اي قوميته والإنتماء لهذه الدولة يقصر على من يحمل هذه الخصائص والتي ترتبط أرتباط وثيق بعنصر الأرض في هذه الدولة .
    عزيزي الفاضل..
    إن المهددات التي تتحدث عنها مستحدثة بافعال عكسية وله موروثات كثيرة نعلم ان عدونا الأصيل هو دولة إسرائيل المزروعة في الأرض العربية وهو صراع عربي إسرائيلي ولم يكن يوماً ما هو صراع ديانات ولو صبئت كل أمة محمد لم خرجت إسرائيل من هذه الأرض ولن نستطيع إخراجها إلأ بوحدتنا من الأرض المغتصبة وأما مسلمي البقاع الآخري فإن حروبهم لها أسباب أخرى بعيدة كل البعد من هم المنطقة وبعيدة أكثر من المفهوم التعبدي للإسلام وأجدني أتفق معك تماماً في وسطية الإسلام ولكن وسطيته في إعتداله ويجب علينا كمسلمين ان نفرق بين حدود الدولة وحدود الدعوة فالإسلام لاحدود له وهو لكافة العالمين أي لكافة الأمم.

    ولما عودة إن كانت في الأقدار حياة..

    (عدل بواسطة مجاهد عبدالله on 22-01-2007, 08:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 04:24 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: الجمهوريين اكثر الخلق تهذيبا ورقة في الكلام

    وعنف الكلمة لا يجدي للجانبين فنحن في معية شهداء فكر ومجاهدة للظلم

    كمال تحية لك وجزيت الخير كله


    العزيزة سودانية 2000،
    تحيتي وتقديري. أرجو أن نكون كما تقولين، وأن نكون دوماً عند حسن ظنك.

    كتبنا وأفكارنا الأساسية في الوصلة أدناه لمن أراد أن يقرأ لنا.

    www.alfikra.org

    ولك وافر الشكر على الحرص على الحوار الحر، المبرأ من سوء العبارة وسوء الظن وسوء الخلق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 04:53 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ كمال،

    أعتذر عن كلماتي التي وردت في مداخلة الأخ معتز القريش عن صديقي أبوبكر القاضي، راجياً أن يقوم بمسحها. كما أرجو أن يقوم بمسحها كل من اقتبس منها. ذلك، لأنها مساهمة لا قبس فيها. فهي كلها ظلام وظلم للأخ أبوبكر القاضي لأنها صدرت عن نفس غاضبة. وما كان ينبغي لهذا أن يحدث. أطلب منكم العفو، ومن قرائي الكرام، الذين يؤذيهم أن يؤذى الناس، وإن كانوا مؤذيين. أعتذر للأخ أبوبكر القاضي، مع احتفاظي برأي بأن كتابته عنا خالية من الصدق في الطرح ومن الأمانة العلمية. وما مكان ينبغي لي غير أن أرتكز على زعمي هذا، وأن أتناول نقاط أبوبكر بالتفنيد بكل أدب واحترام لإنسانيته، وهو الإنسان الكريم، المحب للناس والهميم في السعي لأرضائهم ببسمته الدائمة ومرحه الطفولي العميم. إذارتكزت على هذه النظرة العميقة لطبيعة شخصبته المحبوبة عندي، لكنت تناولت مقاله بكل أدب واتزان، والشدة أو الرقة في العبارة، دون تجريح أو إسفاف. الذي بيني وبين أبوبكر من العلائق الإنسانية أولى وأوجب على الصون من العارض من الاتفاق أو الاختلاف حول الزؤى. والواجب كان يملي علي أن أكون مقسطاً، مهذب العبارة، قوي الحجة في التفنيد، وإلا فإن الصمت كان أوجب حتى عن الكلام المباح خلي عنك أن نخوض فيما يؤذي. مهما اختلفنا حول أفكار أبوبكر أو اتفقنا فإن الوجب كان أن نحترم رأيه وفقاً لشعارنا الكبير "الحرية لنا ولسوانا،" الذي كثيراً ما نجد أنفسنا غير ملتزمين به بسبب ضيق الأفق ونقص السعة الفكرية والشعورية لاستيعاب الاختلاف بصدر وسيع، المطلب للمجتمع الذي نسعى لأن نكونه.

    المساهمة التالية أنزلتها في خيص مستقل فيه أفصل في الاعتذار للأخ أبوبكر القاضي، واعتذر للأستاذ محمود لتشويي لفكرته بالتقاصر عن الالتزام بأم شروطها، وهو أن نعيش شعار "الحرية لنا ولسودانا،" عيشاً تجسيدياً، لا يسمح بالانفلات الأخلاقز

    ************
    عزيزي أبوبكر القاضي،

    أخطأت في حقك خطأ فادحاً، فأرجو مخلصاً أن تقبل اعتذاري. وعندي أن من يخطئ، واجـــــــب عليه الاعتــــــذار. وإن لم تقبل اعتذاري فإني سأتفهم، لأن مقدار الأذى الذي سببته لك غير لائق باي إنسان حر متمثل بأبسط قيم شعبنا الأبي الطيب الهمام، غير المقذع، ولا النمام، وغير اللماز الهماز. عرف شعبنا ببغضه للأذى، وأني لأرجو أن تقبلني على علاتي. وهي كثيرة، منها غضبي، الذي دعاني للاشتطاط والفجور في الخصومة. وليس لفاجر صليح، وليس لفاجر نصيح، لأنه لا ينتصح بنصح النصحاء. وإني لأرجو ألا أكون همازاً، لمازاً، فاجراً، لا ينتصح. وإني لأرجو أن تعييني على ألا أكون كذلك. نصحني الناصحون، الكرام، من أمثال صديقي وصديقي الحبيب الأستاذ الريح حسن خليفة، هذا الرجل الخلوق، سمح الطباع. كما نصحني الإبن الفاضل قصي همرور في عتاب ومحبة، كما نصحني آخرون عبر مساهماتهم في هذا الفضاء البريح، الذي لا يجب أن يصدر في أجوائه العطرة غير أنسام الحرية، وسعة الأفق، وطيب السجايا، واحترام الرأي الآخر والتفاني في الغيرية، لانه في أصل الوجود لا غيرية، لأن الواحد كتب على نفسه وعلى خلقه، إن في الآن أو المآل، حسن الخلق، لأن ربي على سراط مستقيم. وهو تعالى يتجلى لنا لنعرف بأنه هو مصيرنا المحتوم، وليس عند الله، حيث لا حيث، وعند لا عند، غير الهير المطلق والجمال المطلق.

    وأطمئنك بأنني اعتذر لك، أخي أبوبكر في هذا الخيط المنفصل عن مكان مساهمتي تلك، الظالـــمة. ذلك لأنه –كما قال أخي الحبيب عمر هواري- كان الأوجب (بسبب التربية التي ربانا عليها الأستاذ محمود محمد طه) أن أكف أذاي عنك مهما تأذيت منك، وأن أتحمله. هذا إن عجزت عن أن أقوم بتوصيل الخير لك ولغيرك من الناس لأنك لا تصدر عن شئ إلا هو من الله يريد أن يعلمنا به، وأن ينبهنا عما غفلنا عنه، وقد غفلنا عن الكثير منذ أن غدرنا بأبينا الأشم الأستاذ محمود مخمد طه، الذي لم يؤذ نملة. ربما تعرف قصة الأستاذ عوض الكريم موسى والنملة مع الأستاذ محمود، ولكني أحكيها هنا للتنوير. كان عوض جالساً في وجبة على البرش مع الأستاذ وآخرين، فقرصته نملة، ففرمها على البرش، فرمة لم تبق لحياتها أثراً. فسأله الأستاذ "دا شنو العملتو دا يا عوض؟" فقال له عوض "لكن ما عضتني، يا أستاذ." فقال له الأستاذ "لكين إنت ما كتلتها." يريد بذلك بأن العقاب لم يكن من جنس العمل، خل عنك أن تعاقب نملة كانت تتناول وجبتها مثل ما كان هو يتناول وجبته، ولم تكن تدرك بأنها تفعل جرماً.
    ****************

    سيداتي وسادتي القراء الكرام،

    كان يجب على إلا أفجر في الخصزمة. فقد كان ممكناً أن أتناول ماطرح الأخ أبو بكر بكل أدب، دون تجريح لمشاعركم، ودون إسفاف، ودون الخروج على اللياقة العام، التي يستوجبها تكوين الرأي العام السمح وفق شعار "الحرية لنا ولسوانا،" الذي تربينا على العمل به بصرامة شديدة طيلة فترة نشاطنا العام، بمن فينا الأخ أبوبكر القاضي أعتذر أشد الاعتذار عن كل كلمة كتبتها كانت مؤذية لكم، فقد تجنيت على طيب معدنكك وكريم خصالكم/ وحسن ظنكم الكبير بنا باعتبارنا تلاميذ للأستاذ محمود محمد طه، الذي لم يفجر قط في الخصومة. وفي رواية عنه يوم قدم محاضرة في الأبيض فجرح أحد المعارضين جبهته الشريفة، فصار يدمي، عبرة لمن يعتبر منا ومن الناس كافة. فحين هم جهور الحضور على القبض على الجاني وحاولوا أذيته أو قبضه ليودع لدى الشرطة، زجرهم الأستاذ زجرة شديدة مشدداً على أن ينصرفوا من الرجل وأن يتركوه وسبيله، قائلاً بأنه لولا أنه استحق هذه العقوبة وهذا الجرح النازف لما ساقه الله له الجاني لكي ينهه لعيب فيه، لافي الجاني وحده. ذلك لأنه يرى بأن الجاني لا يتصرف إلا بأمر من الله، الذي لا يفلت من إرادته أية فالتة في حركاتنا أو سكناتنا. لقد أهدرت حرمة هذا المستوى من التربية، واهدرت بذلك معنى أن أكون تلميذاً للأستاذ محمود محمد طه، فاستحققت، بجدارة، زجر الزاجرين، وشماتة الشامتين، ونصح الناصحين. وإني لأرجو أن أكون قد انتصحت، حتى تقلب سيئتي المشينة هذه إلى حسنة.

    أسال الله أن يغفر لي ذنبي وما قدمت يداي، وأن يعينني على التحكم في غضبي. وهنا أيضاً لا أقوم بغير الواجـــب، ليس أكثر, ومن يتقاعس عن الواجب فهو خانع، خائب. أخطأت فاستحققت الإدانة والنصح الصادق من كرام بني بلدي الصالحين. وإني لمباهٍ بكم أهل الأرض لأنكم قوم، من صلب شعبي الناصح النصوح، الذي لا يخشى عند واجب قولة الحق لومة لائم. أهلي السودانيون لا يجاملون الناس، ولا يتحاملون عليهم، إلا بالقسط، أو هكذا يجب أن يكونوا، وهم الكرام الحنان الطيبون. أرجو أن تقبلوني على علاتي في ركبكم الميمون. كما أرجو صفحكم، فإن صفحكم من صفح الله الغفور، العفو، الكريم، الحليم.

    قال عنكم الأستاذ محمود محمد طه أنكم معلمين للشعوب. وها أنتم تثبتون أنكم تعلموني كيف أكون منكم. بشرى لمن حشر في زمرتكم، يا أبناء شعبي الأصيل، الشعب السوداني، معلم الشعوب كما يقول الأستاذ محمود. وفي هذا قال ما معناه، لا يغرن أحداً كون السودان جاهلاً، خاملاً، صغيراً، فإن الله قد حفظ على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء الارض باسباب السمــــــــــــاء!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 08:07 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    Quote: ولكن لعله من المفيد جداً أن يكون التوحد والإنضواء تحت راية معينة تتم على ما يتوافق عليه الناس وعند المسلمين هو القرآن والسنة وليس أصولهم وبلادهم

    وهذا ليس ضد القوميات كما قلت لك سابقاً فيمكننا أن نبدأ من التجمعات الصغيرة في داخل المدينة ونتوسع أكبر لوحدة مواطني البلد المعني ونتوسع أكبر لنوحد مواطني الدول العربية ودول الجوار ذات المصالح والاهداف المشتركة ونتوسع أكثر لنشمل كل العالم الإسلامي كل وحدة من هذه الوحدات تقود لوحدة أكبر منها والغاية هي وحدة الامة الإسلامية

    تحياتي كمال


    الأخ كمال

    سلاماً من الله عليك

    الغايات التي يمكن أن ننشدها دوماً هي ما يتوافق عليها السبيل الذي يجب أن نسلكه وإذا كان الغاية هي وحدة الأمة الأسلامية بمعناها النظري والتطبيقي للدين فقد حققنا في ذلك ونتج الينا انها متحققة وأما إذا كانت هذه الوحدة بمفهومها التاريخي والجغرافي فقد قلنا أنها غير ممكنة وما هي إلأ وهم مازال يعشعش في عقول الكثيرين وهو ما أنتج شكل الفرقة بين جميع الناس حتى اليوم ،ونعلم أن هذا الوهم كيف تسلل وأصبح فكرة يتداولها الناس ومرد هذا الفهم لفهم خاطئ كبير عن دولة المدينة ودولة الخلافة الراشدة والتي لم تكن إسلامية في عصرها ولا يمكن تحقيقها في هذا العصر وذلك نسبة لمتضادات كثيرة مايهمنا منها هو عدم وجود نص قراني يلزم المسلمين بتكوين تلك الدولة ،والحق الذي يجب قوله أن دولة الخلافة لم تكن دولة إسلامية كما انها لم تكن دولة غير إسلامية وقد يترائ لك بعض الضبابية من هذا الكلام الآخير وهو ما قد يرمي البعض في بعض التناقض الذي أتيه وتعليلنا هنا لان ما هو إسلامي لايكون كذلك إلأ إذا كان فرضاً او واجباً وما هو غير إسلامي لايكون كذلك إلأ إذا كان محرماً أو مكروهاً أي الأمر او المنع ،وبين الأمر والمنع الإباحة وهي مسئولية تجد في تحملها بعد الأمر الإسلامي عنها وكان أول تلك الإشارات بعد وفاة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام والذي ما أوصي بإختيار او عدم إختيار خليفة بعده وترك هذا الشأن للناس وهو أمرهم وحدهم وعليهم ان يقرروا فيه ،وهنا يجب أن نوضح شكل الدولة بمنظور آخر أقرب للغاية التي اردت ان توجهها نحو الإسلام ،فالدولة ضرورة إجتماعية أي تلاقي بين مجموعة من الناس بغض النظر عن ما يحملون من ديانات ولان الديانة شق من المضمون الحضاري الذي تتوارثة بعض المجموعات داخل المجتمع الواحد لذا فإن الدولة لم تكن ضرورة دينية يوماً ما وإذا سبحنا في ذلك ليس علينا ان نحاكم المجتمع اليهودي وهو ينتزع جزء من الأرض العربية بإسم الضرورة الدينية التي اباحت له قيام هذه الدولة وفق المفهوم الذي يحملون،إذن الدولة ضرورة إجتماعية بحتة وعناصر تكوينها هي السبيل الذي يجب البحث عنه لا الديانة التي يحملون ،وعناصر تكوين الدولة هي الأرض والشعب والسيادة (سيادة الشعب على الأرض )وما يربط هذه العناصر هو منتوج التفاعل الحضاري بينهما ،واما إستغلال الدين للبحث عن شكل دولة آخرى فهو إختزال للدين نفسه في البحث عن مجموعة بعينها والدين منه براء .
    واراك تكرر دوماً عدم التناقض بين الدعوتين القومية والإسلامية مع أنه لابد لي من إستيقاف أحدهما لإنجاز الآخرى وهو ما عناه المقال صادر البوست وأتفق مع الكاتب تماماً في ذلك لماذا الإتفاق ؟لان كل منهما تشوش على الآخري في إبانة المخاطر التي تحدق بالمجتمع .أيضاً لماذا الإتفاق؟لان التطور الإجتماعي للأمم لايتم إلأ بوحدتها وكذلك الصراع الإجتماعي داخلها وهو الذي يتغذى من المحمول الثقافي بين الجماعات داخل المجتمع الواحد وهي نفس الجماعات التي قد تختلف في أشياء كثيرة ويمكن أن يكون الدين موحد بين بعضها داخل نفس المجتمع المختلف .وأما حديثك ببدء الحوار صغيراً ثم شيئاً فشيئاً حتى الوحدة بين ذوي المصالح المشتركة فهذه المصالح رباط بين الأمم وليس بين شعوب الأمة الواحدة والتي يمكن أن تختلف بفعل الزمان والمتغيرات المتحركة لذلك لابديل للأمة العربية سوي وحدتها وذلك للخروج من وهدتها ،وحدة تعبر عن إرثها التاريخي وجغرافيتها السياسية وإرادتها ومصيرها المشترك وثقافتها ولغتها التي تحمل .

    ولنا عودة إن كانت في الأقدار حياة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2007, 03:32 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    الأخ فرانكلي

    سلامٌ من الله عليك

    أعلم أن خيوطك بالمنبر كثيرة وأعذر لك بعدك عن هذا البوست ولكن أعرف أن النقاش لم ينتهي بعد عن هذا المقال صادر البوست او الفكرة عموماً وإلأ ان نلتقي هنا اردت أنزال هذا الجزء من العروبة والإسلام.
    Quote: الدين والمجتمع



    17 - فهل يكون ذلك لأن عدم تشابه ، أو تعارض أو تناقض ، علاقة الانتماء إلى الاسلام وعلاقة الانتماء إلى العروبة يثير وهم انتفاء العلاقة بين الاسلام والعروبة إلى حد الاستغناء بأحدهما عن الآخر ؟ قد يكون . والمسلم المؤمن لاتغنيه عن دينه أرض الدنيا كلها . والعربي القومي لاتغنيه عن أمته كل أمم الأرض . وما يثير الأوهام إلا الجهل . وهو - هنا - جهل بالاسلام وجهل بالعروبة ، فجهل بالعلاقة " العضوية " بينهما .

    الجهل بالاسلام يؤدي إلى أخذه على أنه مجرد دين فلا يحيط بما يميز الاسلام من بين الأديان . والجهل بالعروبة يؤدي إلى أخذهما على أنها مجرد دين فلا يحيط بما يميز الأمة العربية من بين الأمم . ( تمييز وليس امتيازاً ) . فإن اجتمعا انتفى العلم بما بين الاسلام خاصة والأمة العربية خاصة من علاقة خاصة لامثيل لها - فيما نعرف من تاريخ الأديان والأمم - بين أي دين وأية أمة . فهل نبدأ من البداية ؟

    قلنا ونعيد إن الاصل في " الدين " عامة أنه كان عنصراً من عناصر التكوينات الاجتماعية المختلفة التي كانت وحدة "الاصل" محور تكوينها ( الأسر والعشائر والقبائل ) وانقلب الأجداد الذين ماتوا آلهة يعبدهم نسلهم من الأحياء ، ويتميزون بهم عن ذوي " الأجداد - الالهة " الاخرين . ثم استقر " الاله " مميزاً لكل قبيلة ، فكان لكل قبيلة إلهها الخاص تختاره طبقاً لظروفها الخاصة ، وتعبده طبقاً لتقاليدها الخاصة ، وتلتمس منه العون في تحقيق مصيرها الخاص . فإذا تعددت مشكلاتها لم يكن ثمة مايمنع أن يكون لكل قبيلة أو مجموعة من القبائل عدد من الآلهة يختص كل منهم بإسداء العون في واحدة من تلك المشكلات على ماكانوا يعتقدون . فثمة إله للحرب ، وإله للزرع ، وإله للصيد ، وإله للملاحة ، وإله للحب أيضاً ... الخ ، ولكنها ، حتىوهي مجموعة خاصة ، كانت تقوم بالوظيفة المشتركة للاله في المجتمعات القبلية وما دونها من مجتمعات عشائرية وأسرية فهي " رمز " يجسد الوجود الاجتماعي المستقل لكل جماعة ويميزها عن غيرها . كل هذا لايزال قائماً في المجتمعات القبلية المعاصرة .

    فلما جاءت الرسالات السماوية والرسل من عند الله إلى مجتمعات قبلية أرسل إلىكل قبيلة رسولاً من أبناءها يدعوها إلى إله واحد . ( ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ) { النحل : 36 } . والأمثلة كثيرة في القرآن ( ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه إني لكم نذير مبين ) { هود : 25 } . وإلى عاد أخاهم هودا ، قال يا قوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره إن أنتم إلا مفترون ) { هود :50 } . وإلى ثمود أخاهم صالحاً ، قال ياقوم اعبدوا الله مالكم إله غيره ) { هود : 61 } . وإلى مدين أخاهم شعيباً ، قال ياقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره ) { هود : 84 } . وكان بنو اسرائيل من المجتمعات القبلية التي أرسل إليها خاصة ، رسول من عند الله :أرسل إليهم موسى عليه السلام أ ولاً وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني اسرائيل) {الاسراء : 2 } . ( وإذ قال موسى لقومه لم تؤذونني وقد تعلمون اني رسول الله إليكم ) { الصف : 5 } . ثم ارسل اليهم عيسى عليه السلام : ( وإذ قال عيسى بن مريم يابني اسرائيل إني رسول الله إليكم ) {الصف:6 } . ولقد كان كل الرسل الذين جاء ذكرهم في القرآن يحملون دعوة واحدة هي " التوحيد "

    ( اعبدوا الله مالكم من إله غيره ) ، ولكن لم تكن أي منها دعوة انسانية . نعني موجهة إلى الناس جميعاً . غير أن هذا التوجيه قد بدا محدوداً في رسالة موسى ، ثم فتحت أبوابه في رسالة عيسى ، لتتهيأ الانسانية لاستقبال رسالة محمد ، عليهم السلام جميعاً .

    فلقد أمر موسى بأن يتجاوز برسالته محيط قبيلته من بني إسرائيل ، وبأن يذهب الى فرعون ( اذهب إلى فرعون إنه طغى ) { طه : 24 } . فتدخل الحذر القبلي من الاتصال بغير أبناء القبيلة ، فالتمس موسى من مصادر القوة مالم يكن في حاجة إليه وهو آمن في قبيلته . ( قال رب اشرح لي صدري . ويَسر لي أمري . واحلل عقدة من لساني . يفقهوا قولي . واجعل لي وزيراً من اهلي . هارون أخي . اشدد به أزري ) { طه : 25 -31 } . ( قال قد اوتيت سؤالك ياموسى ) { طه : 36 } . ( اذهب أنت وأخوك بآياتي ولا تنيا في ذكري اذهبا إلى فرعون إنه طغى ) { طه : 42 : 43 } . موسى وهارون يحملان رسالة إلى من لاينتمون الى بني اسرائيل . إلى طاغية معين بصفته حاكماً ( فرعوناً ) في مصر ، وإلى طاغيين معينيين بالاسم : قارون وهامان ( وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين ) { العنكبوت : 39 } . كانت تلك بداية خروج الرسالة الدينية من الاطار القبلي إلى الاطار الشعبي .

    فقد كان الناس في مصر مستقرين في وادي النهر لايتمايزون فيما بينهم بما يميز القبائل من وحدة النسب الحقيقي أو الموهوم . وكانت آلهتهم رموزاً للبيئة الجغرافية ولم تكن رموزاً لحدود قبائل متجاورة . وكان فوقهم فرعون إلهاً وابن إله وملكاً ومالكاً وحيداً للأرض والناس وخالداً بعد الموت لايموت . فكانت رسالة موسى وأخيه هارون موجهة إلى " شعب " في مصر مخاطباً في شخص حاكمه فرعون ورجاله .

    ولكن هذا الخروج بالدين من الاطار القبلي إلى الاطار الشعبي بقي محدوداً في وسيلته وفي مداه . وإنا لنفهم من الآيات أن موسى وهارون لم يذهبا الى فرعون ويواجهاه منفردين بدون حشد قبلي من بني إسرائيل . إذ ماان رفض فرعون الاستجابة للرسالة وبدأت المطاردة حتى طارد فرعون وجنده " بني إسرائيل " وليس موسى وهارون وحدهما . ( يابني اسرائيل قد انجيناكم من عدوكم ) { طه : 80 } . فنلاحظ أن رفض فرعون رسالة موسى وهارون كان عند بني اسرائيل عداء لهم جميعاً . وتلك إحدى خصائص المجتمعات القبلية . كل هذا يعني - عندنا - أن موسى وهارون لم يكونا وحدهما منذ البداية ، بل كانا يبلَغان الرسالة في حماية قبلية . وقد يكون ذلك ما أفزع فرعون فحسب الأمر ستاراً للاستيلاء على الحكم فنراه يحشد قومه تحت شعار الملك . ( ونادى فرعون في قومه قال ياقوم أليس لي ملك مصر ) { الزخرف : 51 } . ثم إن موسى لم يرسل إلى شعب آخر مرة ثانية .

    أياً ماكان الأمر فإن المسيح عيسى بن مريم هو الذي سيسمو بالدين فوق الانتماء القبلي والشعبي ويطرح لأول مرة وحدة الدين في الانسانية ، أو وحدة الانسانية في الدين ، ويبشر بأنه يمهد لتقبل رسالة الاسلام . فلقد عرفنا من القرآن ، أنه ، عليه السلام ، كان رسولاً إلى بني اسرائيل . وقد بقي كذلك ما بقي رسولاً . ولكن رسالته اليهم كانت تتضمن إضافة إلى ماحمله موسى . كانت تتضمن دعوة وبشرى بالخروج من مضيق علاقة الانتماء القبلي إلى رحاب الأخوة في الدين . ( وإذ قال عيسى ابن مريم يابني اسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يديَ من التوراة ومبشراً برسول من بعدي أسمه أحمد ) { الصف : 6 } . فلما كذَبوه حدث ذلك الحدث الجليل الذي تطور به الدين فأصبح علاقة انتماء إلى السماء بعد أن كان مقترناً بعلاقات الانتماء العشائرية على يد إبراهيم ونوح ، والقبلية على يد هود وصالح وشعيب وموسى . سقطت علاقات الانتماء العشائري والقبلي ، وسمت علاقة الانتماء الديني لتكون في " الله " الواحد الأحد وحده . قص علينا القرآن قصة تلك الطفرة العظيمة في الآية 52 من سورة آ ل عمران . قال : ( فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله ، قال الحواريون نحن أنصار الله ، آمنا بالله ، واشهد بأنا مسلمون ) .

    18 - إنا نتابع تطور الدين على مستوى علاقته بتطور التكوين الاجتماعي من العشيرة الى القبيلة ، الى الشعب ، لنصل إلى حيث نرى علاقة الدين بالأمة أو علاقة الاسلام بالعروبة وهو موضوعنا الأصيل .

    وليس مما يلزم لبيان مانريد أن نعرض لتفصيل مضمون الشرائع كيف تطَور متسقاً مع تطور المجتمعات . ومع ذلك لانرى بأساً في أن نشير إلى ماتتضمنه الشريعة الموسوية من خصائص ماتزال تحمل الطابع القبلي.

    وما تتضمنه الشريعة المسيحية من خصائص فائقة التجريد الانساني . هذا مع علمنا بأن مايقال له " التوراة " المتداولة الآن ، ليست كلها ماتلقاه موسى ، وبأنها كتبت قبل أن تكتشف " التوراة - الرسالة " في عهد الملك يوشيَا بعد وفاة موسى بنحو سبعة قرون ( سفر الملوك الثاني ، اصحاح 22 ) . وان الاناجيل الأربعة هي ماكتبه أربعة من تلاميذ السيد المسيح . إلا أن تلك الكتب وما أضيف إليها من شروح هي مصادر الشريعتين كما يعيشه اليهود والنصارى في الغالب من مذاهبهم .

    إن أظهر الخصائص القبلية في كتاب " التوراة " الموضوع ، الحرص الفائق على بيان الأنساب . إنه يتضمن تاريخ العالم لاعلى أساس التطور البشري أو المادي أو تتابع الأحداث الاحتماعية السلمية أو الحربية ، بل مبتدئاً بمن تزوج ، ثم كم أنجب ، ثم يتتبع الأولاد وأولاد الأولاد ومن تلاهم جيلاً جيلاً ، أسماً أسماً ، الى أن يصل الى البناء القبلي لبني اسرائيل ليقول ، أو ليثبت ، أن كل اليهود في كل مكان من الأرض ، ومن أي جنس وأي لون هم سلالة الاسباط الاثني عشر ابناء يعقوب ( اسرائيل ) بن اسحاق بن ابراهيم . هذه العناية بإثبات وحدة الأصل العرقي واحدة من أهم مميزات المجتمع القبلي لأن وحدة النسب هي مناط الانتماء إلى القبيلة . ( مقابل " الهوية " مناط الانتماء إلى الدولة في عصرنا الحديث ) . ولقد كانت كل القبائل ، وماتزال ، تحرص على حفظ أنسابها كما حرص اليهود في التوراة .

    ولم تكن القبائل العربية أقل حرصاً على أنسابها منهم أو من غيرهم . ثم يأتي الاله الخاص " يهوه " الذي وعد شعبه بأن يقوده " إلى مدن عظيمة لم تبنها ، وبيوت مملوءة كل خير لم تملأها ، وآبار محفورة لم تحفرها وكروم زيتون لم تغرسها " ( سفر التثنية . اصحاح 6 آية 11 ) . ثم يأتي الرمز القبلي للقوة ( الطوطم ) . وهو عندهم جبل صهيون حيث التقى " يهوه بجدهم يعقوب وتصارعا مصارعة جسدية لم يهزم فيها يعقوب فأعجب الاله به وباركه واختاره وأسماه اسرائيل " ( سفر التكوين : 32 آية 25 - 29 ) . ثم التضامن البشري والمالي بين أفراد القبيلة فتصبح أرملة الأخ المتوفي زوجة لأخيه بعد الوفاة بدون حاجة إلى ايجاب أو قبول أو عقد حتى لاتشرد أنثى من القبيلة بشخصها أو بمالها . ولقد كان هذا النظام سائداً في القبائل العربية قبل الاسلام حيث كانت زوجة الأب المتوفىتصبح زوجة لابنه فحرَمه الاسلام . وأخيراً العداء ، بدون حد أو قيد تشريعي أو اجتماعي أو أخلاقي ، لمن لا ينتمون إلى القبيلة . قال حكماء صهيون : " اضربوهم وهم يضحكون . اسرقوهم وهم لاهون . قيدوا أرجلهم وانتم راكعون . ادخلوا بيوتهم وأهدموها . تسللوا إلى قلوبهم ومزقوها " ومن قبلهم قال إله بني اسرائيل " إني ادفع الى ايديكم سكان الأرض فتطردهم من أمامك ، لاتقطع معهم ولامع آلهتهم عهداً . لايسكنون في أرضك لئلا يجعلوك تخطىء " 0 (سفر الخروج : اصحاح23 آية22و23 ) . إن حديث إله بني اسرائيل عن آلهه آخرين بدون إنكار مكتفياً بمنع التعاهد معهم واضح الدلالة على ماتحمله التوراة الموضوعة من آثار العصر القبلي ، حيث لكل قبيلة إله تعبده ، فيرعاها .

    عكس هذا تماماً ماجاءت به المسيحية . لقد جاءت المسيحية تقدم إلى الناس علاقة انتماء إلى " ملكوت الله " بديلاً عن علاقات الانتماء العرقية والاقتصادية . هذا هو جوهر الديانة المسيحية . أخوة البشر جميعاً في الله ودعوتهم إلى أن يتحرروا من علاقات الانتماء القبلية والاقتصادية لينتموا إلى ملكوت الله . أما عن الانتماء الاقتصادي ( الملكية ) التي تميز الناس بعضهم عن بعض ، فقد أدانها السيد المسيح ادانة حاسمة . " وفيما هو خارج إلى الطريق ، ركض واحد وجثا له وسأله : ايها المعلم الصالح ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية ؟ فقال له يسوع : لماذا تدعوني صالحاً . ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله . أنت تعرف الوصايا : لاتزن ، لاتقتل

    لاتسرق ، لاتشهد بالزور ، أكرم أباك وأمك . فأجاب وقال له : يامعلم هذه كلها حفظتها منذ حداثتي . فنظر إليه يسوع وأحبَه وقال له : يعوزك شيء واحد اذهب وبع كل مالك وأعط الفقراء فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعني حاملاً الصليب . فاغتم علىالقول ومضى حزيناً لأنه كان ذا أموال كثيرة . فنظر يسوع حوله وقال لتلاميذه ماأعسر دخول ذوي الأموال إلى ملكوت الله . فتحير التلاميذ من كلامه . فأجاب يسوع أيضاً وقال لهم : يابنيَ ، ماأعسر دخول المتكلين على الأموال الى ملكوت الله " انجيل مرقص . اصحاح 10 آية 17-25 ) . بقي الانتماء الأسري أو العشائري أو القبلي القائم على قرابة الدم . ولقد أنكر المسيح تقديمه أو مساواته بالأخوة في الدين . " وفيما هو يكلم الجموع أذا أمه واخوته قد وقفوا خارجين طالبين أن يكلموه . فقال له واحد هوذا امك وأخوتك واقفون خارجاً طالبين أن يكلموك فأجاب وقال للقائل له : من هي أمي ومن هم أخوتي . ثم مد يده نحو تلاميذه وقال هاأمي واخوتي . لأن من يصنع مشيئة أبي الذي في السموات هو أخي وأختي وأمي " ( انجيل متى ، اصحاح 12 آية 46-50 )

    19 - أما عن البشرى بالاسلام فقد التمسها البعض في كلمة " الانجيل " حيث تعني في أصلها اللغوي "البشرى " . وقيل إنما جاءت فيما رواه يوحنا في انجيله من أن المسيح قد قال : " ومتى جاء المعَزي الذي سأرسله انا اليكم من الأب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي " ( الاصحاح 15 آية 26 ) . ولسنا نرى في أي القولين مايدل على البشرى بالاسلام على وجه التحديد . ولعل الصعوبة في الاهتداء إلى البشرى من أقوال عيسى عليه السلام ماغلب على تلك الاقوال من الصيغ الرمزية ، وما قد يكون شاب النقل عنه في الانجيل من قصور . على أي حال فإنَا نعتقد أن أول عناصر البشرى قد جاء في الَزبور ( الكتاب الضي أنزل على داوود ) . ففيه يقول: " الحجر الذي رفضه البناءون قد صار رأس الزاوية " (المزمور118 ). ولقد كان بنو اسرائيل يعرفون في ذلك الوقت أن جدهم ابراهيم كان قد بنى الكعبة للمرة الرابعة ومعه اسماعيل ولده من هاجر ، وفي الكعبة يقوم الحجر الأسود رأساً للزاوية . ولم ينل ذلك مما كان بنو اسرائيل يتباهون به من أن كل الانبياء والرسل منهم واليهم فقال متَى في انجيله : " قال لهم يسوع أما قرأتم قطَ في الكتب . الحجر الذي رفضه البناءون هو قد صار رأس الزاوية . من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في أعيننا . لذلك أقول لكم إن ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل أثماره " ( الاصحاح 21 آية 42، 43 ،44 ) . فدَل كل هذا على أن ملكوت الله ( الدين ) سينتقل إلى الأمة القائمة عند الكعبة حيث الحجر رأس الزاوية . وذلك ماعرفته جماعة من المطلعين على الكتب المقدسة مثل عبيد الله بن جحش ، وعثمان بن الحويرث ، وزيد بن عمرو بن نفيل .. وورقة بن نوفل فتوقعوا الرسالة الجديدة حيث جاءت ، وصدقها ورقة بن نوفل ابن عم خديجة زوج الرسول بمجرد أن أخبرته بأول الوحي .

    على أي حال ، تلك كانت الطفرة في المضمون من دين المجتمعات القبلية إلى دين الانسانية تأكيداً لما قلنا من قبل عن اتساق تطور الدين مع تطور المجتمعات في التكوين من الاسرة إلى العشيرة إلى القبيلة إلى الشعب . بهذا تم التمهيد ليجيء رسول من غير بني اسرائيل يحمل رسالة إلى الناس جميعاً ، فيكون لها شأن ، وأي شأن ، بالأمة العربية .

    20 - ثم جاء الاسلام ليتوحد الين ويكتمل . ( هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله) { الفتح :28 } . (ألا لله الدين الخالص ){ الزمر : 3 }. جاء شاملاً في المضمون ماجاءت به الاديان السابقة مما يتسق مع كونه آخر الرسالات . فهو الدين منذ إبراهيم حتى محمد . ( قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم ديناً قيماً ملَة ابراهيم ) { الأنعام : 161 } . ( وانزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه ) { المائدة : 48 } .

    ولقد كان المضمون المشترك في كل الأديان السماوية هو التوحيد ، فجاءت أرقى وأكمل صيغة للتوحيد في سورة الاخلاص ( قل هو الله أحد . الله الصمد لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفواً أحد ) . ثم أضافت التوراة إلى التوحيد الوصايا العشر . تبدأ " إني أنا الباقي إلهكم الذي أخرجكم من مصرمنزل عبودتكم فلا تتخذوا آلهةً غيري " ثم لاتشرك بي شيئاً . لاتعمل في اليوم السابع . أكرم اباك وأمك ... لاتقتل . لاتزن . لاتسرق . لاتشهد على قريبك شهادة زور . لاتسلب مال قريبك . لاتشته زوجة قريبك ( سفر الخروج . اصحاح 20 الآيات : 2- 17 ) . انها الوصايا إلى المجتمع القبلي تحمل بصماته حين يقتصر التحريم على مايضير الأقارب وحين يقتصر العمل على ستة أيام وهو تقليد قبلي سابق على رسالة موسى .

    فجاء المسيح عليه السلام لينزع عن تلك الوصايا لباسها القبلي ويحيلها إلىمواقف " روحية " مجردة من كل مايتصل بظروف الحياة على الأرض . حولها إلى مثل عليا من القيم الانسانية غير متوقفة على ظروف الانسان . قال : " قد سمعتم أنه قيل للقدماء لاتقتل . ومن قتل يكون مستوجب الحكم . وأمَا أنا فأقول لكم إن كل من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم " .... " قد سمعتم إنه قيل للقدماء لاتزن ، وأما أنا فأقول لكم إن كل من ينظر إلى إمرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه . فإن كانت عينك اليمنى تعثرك فاقلعها وألقها عنك " .... " أيضاً سمعتم أنه قيل للقدماء لاتحنث بل أوف للرب أقسامك . وأما أنا فأقول لكم لاتحلفوا البتة " .... " سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن . وأما أنافأقول لكم لاتقاوموا الشر . بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً " .... " سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك . وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم . باركوا لاعنيكم " ... الخ .( انجيل متى . اصحاح 5 آية : 21-48 ) . في الآية الأخيرة من الاصحاح يحدد المسيح عليه السلام غاية الوصايا بأنها الكمال الالهي . " فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل " .

    جاءت الوصايا العشر هذه فيالقرآن نظاماً للتعامل بين الناس في حياة إنسانية واقعية . لاقبلية ولا تجريدية. جاءت متتابعة في ثلاث آيات من سورة الأنعام : ( قل تعالوا أتل ماحرَم ربكم ،عليكم ( 1 ) ألا تشركوا به شيئاً (2) وبالوالدين إحساناً ( 3 ) ولاتقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم (4) ولا تقربوا الفواحش ماظهر منها وما بطن ( 5 ) ولاتقتلوا النفس التي حرَم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون ( 6) ولاتقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشَده ( 7 ) وأوفوا الكيل والميزان بالقسط ، لانكلف نفساً إلا وسعها ( 8) وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى ( 9) وبعهد الله أوفوا ، ذلكم وصاكم به لعلَكم تذكَرون

    (10 ) وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون )

    الآيات : ( 151،152،153) .

    21 - وكان لابد - لكي يكتمل الدين انتماء كما اكتمل مضموناً - من أن يكون الاسلام رسالة إلى الناس كافة ومفتوحاً لانتماء الناس جميعاً بصرف النظر عن انتماءاتهم الاسرية أو العشائرية أو القبلية أو الشعوبية أو القومية . وقد كان . ( قل ياأيها الناس اني رسول الله اليكم جميعاً ) { الأعراف : 158 } . ( وما ارسلناك إلا كافة للناس ) { سبأ : 28 } . هذا هو الجديد على الانسانية مما جاء به الاسلام . ليس دقيقاً فيما نرى _ مايقال من أن الاسلام متميز عن غيره من الاديان بالتوحيد . فقد علَمنا القرآن أن كل الرسل والانبياء كانوا يدعون أقوامهم إلى عبادة الله وحده وينفون الشرك في كل مظاهره الفكرية والوثنية ، كما أن قواعد التعامل فيمابين المؤمنين كما جاءت في القرآن لم تكن جديدة على الأديان وإن كانت أكثر اكتمالاً . إنما الذي يميز الاسلام حقاً هو ما حقق به آخر وأرقى مراحل تطور علاقة الانتماء الديني . وحدة البشر في الدين في كل مكان وفي كل زمان لتتسق مرة واحدة وإلى الأبد ، وحدة الدين مع وحدة الكون مع وحدة البشر . وليس أبلغ ولاأروع من التدليل على لزوم هذا الاتساق لصالح البشر ، وعلى أنه مناط الصلاح في الكون ، من أن الله يتخذه حجة ً على وحدانيته ( لو كان فيهما آلهة إلآ الله لفسدتا ) { الانبياء : 22 } .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2007, 06:27 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: مجاهد عبدالله)

    فوق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2007, 03:55 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Haydar Badawi Sadig)

    ثم فوق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2007, 00:43 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رحمك الله با شــهيد الكلـــمة والفكــــر (Re: Frankly)

    على ان مارسخ في ذهني هي الطريقة التي عاملنا بها الاستاذ.تواضع لا حدود له، خرج لملاقتنا خارج عتبة الغرفة وانتهي بوداعنا خارج المنزل( بيت الجالوص).
    سالمنا كأننا اخلص واحب تلامذته، وودعنا كأننا اصدقاء مقربين.على كثرة ما التقيت في عمري من بشر ، ما عرفت شخصا اجتمع له العلم والتواضع ونظافة الىد وعفة اللسان كالاستاذ محمود. خرجنا منه كما دخلنا علىه مختلفين معه فكريا ، منبهرين بشخصه.الآن تمر ذكراه فيحتفل به ، فأين الذين نصبوا له المشانق ، دفنوا في صحارى النسيان أحياءً ، والشيخ الذي قبروه في صحراء العتمور لايزال حياً يوقد فكره المنابر.


    هذه شهادة الصحفي عادل الباز

    وبكرة نقرا لحسن مكي رايه وللاخرين الذين اقتادوا الاستاذ العظيم الي يوم المشهد

    في 18/1/1985

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de