منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 03:53 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء

05-06-2007, 06:48 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء (Re: Ishraga Mustafa)

    اشراقة
    كلفني د. عيسي عبداللطيف - مستشار جائزة زايد الدولية للبيئة بشكرك وتحياته وتمنياته لجميع المهتميين بالبيئة بيوم عالمي للبيئةيساهم في اعادة توازن بيئي ... واقتبس هنا بيان جائزة زايد الذي سينشر في الصحف والمجلات بهذه المناسبة
    واشير هنا الي دور العلماء السودانيين من امثال د.عيسي عبد اللطيف في التوعية البيئة داخل وخارج السودان



    Quote: بيان جائزة زايد الدولية للبيئة
    بمناسبة اليوم العالمي للبيئة (5 يونيو 2007م)
    تحــت شعــــــار
    "تغيُّرالمناخ … موضوع الساعة"

    دخلت ظاهرة الاحتباس الحراري إلى قاعة مجلس الأمن الدولي لأول مرة في شهر ابريل 2007 مما يدل على اعتراف العالم بتهديد الاحتباس الحراري للأمن والسلام العالميين. وهكذا انتقلت ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم أخيراً من قاعات المؤتمرات والمحافل التي يؤمها العلماء والمدافعين عن البيئة فقط إلى قاعة مجلس الأمن الذي ناقش كيفية تفجير هذه الظاهرة للمزيد من الصراعات والمجاعات في أنحاء العالم.

    وقد أجمع العلماء على أن ارتفاع درجة حرارة الأرض صار من المسلمات العلمية. وتوقعت بعض الدراسات، التي اعتمدت على النمذجة الافتراضية للكومبيوتر، أن يتراوح الارتفاع في حرارة الأرض بين درجتين وثماني درجات مئوية، مع حلول عام 2100. كما أجمع الخبراء على أن حرارة الأرض ارتفعت فعلياً بمقدار 0,7 درجة مئوية، خلال القرن الماضي، ما يعطي مؤشراً إلى مواصلتها الارتفاع حتى نهاية القرن الحالي، بمعدل يتراوح بين 1,8 و6,4 درجات مئوية، وهو ما يعادل نحو نصف درجة مئوية كل عشر سنوات. وأكّدت الدراسات ان الأعوام العشرة الماضية سجلت أعلى مستوى دفء في التاريخ الموثّق لمراقبة حرارة الكوكب الأزرق. وهذا يعني تغييراً كبيراً سيحدث في كثير من معالم النظام الإيكولوجي، ما يُخلف آثاراً تدميرية.

    من المتوقع مثلاً تسارع ذوبان الجليد في القطبين وفي الجبال العالية وارتفاع مستويات المحيطات والبحار بمعدل يزيد على 50 سنتيمترا، والتسبب بفيضانات هائلة تزيل معالم التربة وتحولها إلى أراض غير صالحة للزراعة، وتشرد 150 مليوناً من البشر مع حلول عام 2050 بفعل الجفاف والفيضانات. ويتوقع حدوث عواصف عاتية تضرب حركة الملاحة في خليج المكسيك وسواحل الأطلسي، وتحوّل منطقة حوض البحر المتوسط إلى شبه بحيرة جافة، واختفاء بعض المناطق المناخية والجبلية، مع ما ينجم عن ذلك من انقراض سلالات من الحيوان والأسماك والنبات. وعلى المستوى الاقتصادي، نبّه الخبراء إلي تهديد قرابة 3,2 مليار نسمة بالنقص الفادح في المياه، مع خسائر جسيمة في الإنتاج الزراعي أيضاً (بما فيه الثروات الحيوانية والبحرية) بأثر من الفيضانات والجفاف والتصحر، مع انتشار أمراض التلوث وأمراض المناطق الحارة، خصوصاً في أفريقيا.

    لقد تضمن التقرير النهائي لمؤتمر بروكسل الذي انعقد في مطلع أبريل 2007 تأكيداً صريحاً مفاده «أن سخونة المناخ وتداعياته الكارثية على الكوكب لم تعد فرضية قابلة للنقاش أو مجرد أوهام وتكهنات... إن التحدي الحقيقي ليس بتوصيف الخسائر البشرية والبيئية والاقتصادية وفداحتها وإنما بكيفية التصدي لها والتغلب على التناقضات وحل الخلافات بين الدول». إن التصدي لارتفاع درجة الحرارة يعتمد على مدى التزام الحكومات بالاتفاقات الدولية للحدّ من انبعاث غازات التلوّث المُسببة لظاهرة الانحتباس الحراري. وبالطبع فإن هنالك تداخلات كثيرة ما بين الأبعاد السياسية والمصالح الاقتصادية التي تجعل التحرك الفاعل للقادة السياسيين صعبا ومحسوبا، إلا أن القضية ستفرض نفسها بشكل أكبر في المستقبل وربما نرى تحركاً جاداً بعد ذلك وسيكون حينها قد حدث المزيد من الدمار والمزيد من "لاجئو المناخ".

    أن تكلفة تجنّب الارتفاع في درجة حرارة الأرض، عبر استخدام تكنولوجيات مُتاحة راهناً، تُعتبر زهيدة مقارنة بتكاليف الكوارث المتصلة بالمناخ، التي قد تتفاقم في العقود المقبلة ما لم تُحلّ مشكلة الاحتباس الحراري. وقد بيّن الخبراء أن تلك التكلفة لا تزيد على 0.12 في المائة من إجمالي الناتج المحلي السنوي لمعظم الدول.
    ما يدعو للتفاؤل هو أن الاتحاد الأوروبي تعهّد باتخاذ إجراءات اشد حزماً لمكافحة تغيّر المناخ ووضع هدفاً إلزامياً يقضي بخفض معدلات انبعاث غازات التلوّث بنسبة 20 في المائة، مع زيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة لتنتج 20 في المائة من استهلاك دول الاتحاد للطاقة، بحلول عام 2020. وبالرغم من أن ذلك يعتبر تقدماً كبيراً إلا أن إتخاذ دول صناعية أخرى كالولايات المتحدة والصين لخطوات مُشابهة للخطة الأوروبية أصبح ضرورياً، بحيث يؤدي إلى انخفاض انبعاث غازات التلوث المُسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري بنسبة 30 في المئة مع حلول العام 2020.

    أما على مستوى منطقة الخليج العربي فقد لاحظنا جميعاً أن هناك تذبذب واضح في الطقس وهو ما يمكن أن يكون ذو صلة بالتغير المناخي. كما أن هذه المنطقة تعاني من ارتفاع متوسط مساهمة الفرد في تلوث الهواء وتتلقى تلوثاً عابراً للحدود من المناطق المجاورة. لذلك نجد أن هناك إهتماماً كبيراً بقضية التغير المناخي وما يترتب عليها على المستويين الرسمي والشعبي. بل إن قضية تغير المناخ قد نوقشت في مؤتمر رجال الأعمال البحريني لتشجيع الإستثمار في الطاقات المتجددة مثلا.

    وأما على المستوى الوطني فقد أبدت دولة الإمارات العربية المتحدة إهتماماً رسمياً وشعبياً منقطع النظير وساهمت مساهمات مُعتبرة في الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة التغير المناخي ودرء آثاره المدمرة. فقد أجريت دراسات عديدة حول التلوث والحياة الفطرية نجم عنها مبادرات هادفة مثل مشروع إعادة حقن غاز ثاني أوكسيد الكربون الناجم عن العمليات النفطية في أبوظبي وتقليل عمليات حرق الغاز إلى الحد الأدنى. كما شملت المبادرات حماية الطيور النادرة التي أنشأت لها حكومة دبي محمية خاصة. هذا وقد أطلق الصندوق العالمي لحماية الحياة الفطرية WWF بالتعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية حملة لإنقاذ شجرة الغاف المحلية، على أمل أقناع دول منطقة الخليج باعتبارها شجرة وطنية. وتشارك المنظمتان في الحملة التي أطلق عليها اسم "أنقذوا شجرة الغاف"، وكذلك في حماية مناطق تواجد هذه الشجرة وزراعة 100 شجرة في المناطق المحمية من إمارة أبوظبي.

    ومن المبادرات والفعاليات الهامة ما يلي:
    • أطلقت الدولة مبادرة أبوظبي للمعلومات البيئية في مؤتمر قمة جوهانسبرج (2002) والتي تهدف إلى توفير قاعدة بيانات بيئية تساعد على اتخاذ القرارات الصديقة للبيئة.
    • تقيم هيئة البيئة وهيئة المعارض - أبوظبي مؤتمراً ومعرضاً كل سنتين حول الطاقة والبيئة لتشجيع البحوث والإستثمار في مصادر الطاقة البديلة والمتجددة منها على وجه الخصوص.
    وقد تمخض هذا المجهود أخيرا عن إنشاء شركة ضخمة للطاقة البديلة بأبوظبي هي شركة أبوظبي لطاقة المستقبل التي قامت بتوقيع اتفاقية تعاون مع معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا MIT لإنشاء أول معهد متخصص في البرامج البحثية والدراسات العليا في أبوظبي. وتتيح الاتفاقية لبرنامج ماساشوسيتس للتكنولوجيا المشاركة في إنشاء "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا"، والذي سيُعنى أيضاً بإجراء أبحاث حول مصادر الطاقة المتجددة والطاقة الصديقة للبيئة. وتعد الطاقة الشمسية في الأمارات أحد مصادر الأبحاث الرئيسية، حيث خصصت أبوظبي 350 مليون دولار لأبحاث الطاقة الشمسية.
    • نظمت جائزة زايد الدولية للبيئة مؤتمر دبي العالمي لتلوث الغلاف الجوي في فبراير 2004 بالتعاون مع منظمة الإرصاد العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والذي كان موضوعه الرئيس هو التغير المناخي. وقد أصدر "إعلان دبي حول تلوث الهواء العابر للحدود" وأطلق مبادرة لإنشاء "مركز إقليمي لرصد تلوث الهواء العابر للحدود" بدولة الإمارات. كما صاحبه معرضاً عالمياً وبرلماناً للطلاب ومعرضاً للفنانين التشكيليين حرصاً على إشراك مختلف قطاعات المجتمع في طرح هذه القضية الحيوية.
    • نظمت جائزة زايد الدولية للبيئة مؤتمراً ومعرضاً حول خلايا الطاقة وإقتصاديات طاقة الهيدروجين في ديسمبر 2005 باكاديمية شرطة دبي، مصحوبا ب "معرض عالمي حول الطاقات البديلة". وذلك بالتعاون مع منتدى الشرق الأوسط لخلايا الوقود وإقتصاد الهيدروجين. وقد خرج المؤتمر ب "إعلان دبي حول ضرورة الإهتمام بتطوير بدائل الطاقة النظيفة حفاظا على البيئة وإحتياطا لنفاد النفط". وقد شارك في هذا المؤتمر كل من القطاعين الخاص والعام، بحضور كبير من الشركات البارزة، مثل جنرال موترز، بلج باور، فيويل سيل ماركتس، بالارد، هيدروجينكس، بي 21 ، والهيئة العالمية لخلايا الطاقة التي دعمت هذا الحدث.
    • نظمت جائزة زايد الدولية للبيئة مؤتمر ومعرض الطاقة البديلة الأول (RENERGEX2007) بدبي في فبراير 2007 بالتعاون مع مؤسسة الجودة للمعرض والمؤتمرات وبمشاركة وزارة الطاقة وبلدية دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي.
    • قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة - رئيس مجلس الوزراء – حاكم دبي – مؤسس وراعي جائزة زايد، بمنح "جائزة القيادة العالمية في مجال البيئة" في الدورة الثانية لجائزة زايد (فبراير 2004) إلى مؤسسة بي بي سي الإعلامية وفي الدورة الثالثة (فبراير 2006) إلى السيد كوفي عنان، وقد كانت إنجازاتهما البيئية ذات صلة مباشرة بمعالجة ظاهرة التغير المناخي التي تهدد الحياة على الكرة الأرضية.
    • قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة - رئيس الوزراء – حاكم دبي – مؤسس وراعي جائزة زايد، بمنح جائزة الإنجازات العلمية والتقنية في الدورة الثانية لجائزة زايد (فبراير 2004) إلى اللجنة الحكومية الدولية للتغير المناخي التابعة للأمم المتحدة وتكريم مؤسسيها.
    • منح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤسس وراعي جائزة زايد، جائزة الإنجازات العلمية والتقنية في الدورة الثالثة لجائزة زايد (فبراير 2006) إلى مشروع الألفية لتقييم النظم البيئية الذي أنجز دراسات شاملة للنظم البيئية حول العالم ومهدداتها وكيفية رعايتها .. وذلك بالتركيز على آثار التغير المناخي.
    • كذلك منح الجائزة وتكريم سموه للعديد من العلماء والخبراء الذين ساهموا في دراسة وتحليل ووضع الحلول لظاهرة التغير المناخي.
    • هذا بالإضافة إلى تغطية موضوع التغير المناخي في العديد من أعداد "مجلة البيئة والمجتمع" الشهرية باللغتين العربية والإنجليزية.

    ومن هذا المنطلق تؤكد جائزة زايد الدولية للبيئة أن مبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة مستمرة لمكافحة التغير المناخي من أجل بيئة أفضل محلياً وإقليمياً وكونياً. فقد جاءت رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة البيئية ضمن الخطة الإستراتيجية للدولة التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفته رئيساً لمجلس الوزراء، أمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في يوم 17/4/2007 ، كما يلي:
    "أن يكون الوعي البيئي راسخاً في مجتمع الإمارات بحيث ينعكس ذلك في سلوك الناس وحياتهم اليومية وبحيث نراه في استخدامنا للآليات والتقنيات الصديقة للبيئة في كل مجالات الحياة."
    وبهذا تكون دولة الإمارات قد جعلت نشر الوعي البيئي هدفاً استراتيجياً.

    كذلك أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة - رئيس مجلس الوزراء - حاكم دبي، رؤية إمارة دبي البيئية في مطلع فبراير 2007، ضمن ملامح خطة دبي الإستراتيجية - قطاع البنية التحتية والأراضي والبيئة، كالآتي: "أن تكون بيئة دبي آمنة ونظيفة ومُستدامة "
    ووضع سموه آليات وسياسات لتنفيذ رؤية دبي البيئية كما يلي:
    1- تحديث وتوحيد المعايير البيئية بمواصفات عالمية
    2- تطوير الآليات اللازمة لتنفيذها
    3- دمج الشؤون المتعلقة بالبيئة في سياسات وبرامج التنمية
    4- رفع مستوى الوعي البيئي.
    وبناءً عليه فقد آلت مؤسسة جائزة زايد الدولية للبيئة على نفسها أن تمسك بزمام الريادة الوطنية في نشر الوعي البيئي وتفعيل جهود القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني في تحقيق رؤية الدولة ورؤية دبي البيئية. هذا فضلا عن استمرار جهودها على الساحتين الإقليمية والدولية من خلال تحقيق أهدافها الآتية:
    1) ترسيخ مفهوم استدامة التنمية وتحقيق التميز في أساليب نشر الوعي البيئي
    2) إستمرار منح الجائزة كل سنتين للفائزين بأفضل الإنجازات البيئية على الساحة الدولية بصورة مشرفة مع الإستفادة من جهود الفائزين في التطوير المستمر.
    3) إستمرار إقامة المؤتمرات الدولية تزامنا مع حفل تكريم الفائزين بالجائزة.
    4) توفير المعلومة البيئية وتفعيل منتدى دبي البيئي لتعزيز جهود التوعية والتثقيف البيئي محليا وإقليميا ودوليا.

    وبهذه المناسبة العالمية المباركة، مناسبة اليوم العالمي للبيئة، سوف توقع جائزة زايد الدولية للبيئة مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة بنيروبي لمواصلة التعاون الذي بدأ بين المؤسستين التوأمين منذ إطلاق مؤسسة جائزة زايد في سنة 1999.. وبهذه المناسبة أيضاً تدعو اللجنة العليا لجائزة زايد الدولية للبيئة الجميع للمساهمة في درء الآثار المدمرة للتغيرات المناخية وذلك بمحاربة الإستهلاك الزائد عن الحاجة في المنزل والمكتب وعلى الطريق مما يقلل من الملوثات والنفايات ويساعد في ترشيد استهلاك الطاقة والماء والموارد الطبيعية الأخرى.

    كذلك تود اللجنة أن تدعو كل المهتمين في العالم لترشيح من حقّـقوا إنجازات ذات مردود متميز وواضح على الساحة الدولية أو الإقليمية أو المحلية من الأفراد والمنظمات والشركات للدورة الرابعة للجائزة وذلك قبل نهاية سبتمبر 2007م . يمكنكم مراجعة دليل الترشيح أو موقع جائزة زايد على الإنترنت www.zayedprize.org.ae لمعرفة إجراءات الترشيح.

    نسأل الله ان يوفقنا جميعاً إلى ما فيه إنقاذ الكرة الأرضية والإنسانية جمعاء من الكوارث البيئية الناجمة عن التغيّرات المناخية ، .. وكل عام والكرة الأرضية بخير.

    ________



    Zayed International Prize for the Environment
    STATEMENT ON
    THE WORLD ENVIRONMENT DAY
    5th of June, 2007
    "Melting Ice – a Hot Topic?"

    The Climate Change as a hot issue has landed into the Security Council for the first time in history last April. This is hopefully an indication that the International Community is finally convinced that Climate Change is a serious threat to global peace and security.

    There is overwhelming consensus that Climate Change is due to emissions of greenhouse gases, such as Carbon Dioxide (CO2), especially from burning fossil fuels. The annual global emissions of CO2 almost tripled during the period of (1960-2002) and rose by 33% since 1987. Meteorologists are now convinced that the Earth temperature has actually increased 0.7°C during the last century with the indication that it will continue to rise 1.8 – 6.4°C until the end of this century (i.e. at a rate of 0.5°C every decade). Some other scientific studies, using computer modeling, expected the Earth temperature to increase 2 – 8°C by the year 2100. Actually, according to recent studies, the last decade registered the highest increase in temperature in the recorded history of Mother Earth. This has changed much of the global ecosystem structure and functions with devastating impact on life including Man Kind.

    One major impact is the Melting of Ice Caps at the Poles and on top of high mountains, leading to Sea Level rise of more than 50cm and wide spread water erosion of fertile soil. Consequently, more than 150 million people are expected to become "Climate Refugees" by the year 2050 as a result of droughts and floods. Very strong storms are expected to complicate maritime traffic along the Gulf of Mexico and Atlantic Coast of the USA. The Mediterranean region may become much drier and many mountain ecosystems may disappear leading to the extinction of so many species of plants, animals and fishes.

    The economic impact is expected to be devastating as well. Water shortage may affect around 3,200 million people. Great losses of Agricultural production, including animal production and fisheries, may be incurred as a result of floods, droughts and desertification. This will also be associated with the spread of tropical diseases and pollution problems, especially in Africa.

    The final report of the Broxel Conference in April 2007 stated that "global warming and its devastating impact on Mother Earth is longer a controversial subject, .. it is a reality, and the real challenge is not in describing the big losses in human lives or ecosystems or economics, but in finding out how to negotiate and agree upon workable mitigations at the local, regional and global levels." It is now obvious that combating global warming will depend on the commitment of governments and their abiding by the conventions that call for cutting down emissions of green house gases. Hence, is a political as well an economic issue that drives political leaders into difficult junctions of making decisions. Yet, this issue will impose itself in the near future because public awareness is on the rise, especially in the big eight industrial countries.

    Being not more than 0.12% of the GNP in most countries, the cost of combating global warming now, using available technology, is much less than the cost of the devastating crises and tragedies caused by climate change such as the floods, droughts, crop failures, and disease control. The good news is that the European Union Pledged to take more serious steps towards combating climate change with a compulsory commitment to reduce emissions of green house gases by 20% and increase the investment in renewable energy to cover 20% of the EU energy consumption by the year 2020. This is an important step, but it is now vital that other industrial countries such as the U.S.A., China, India and Australia take similar steps so these emissions can be reduced by 30% in the year 2020.

    In the Gulf Region, climatic fluctuations are causing droughts and floods that can be related to climate change. This region is known for its high per capita consumption and contribution to atmospheric pollution, but because of the small population, the impact is nothing compared to that of the industrial countries in America, Asia and Europe. Yet, we find significant concern about climate change and its repercussions at both the political and the community levels. For example, the issue of climate change was discussed in the last Bahraini Business Forum to encourage the investment in renewable energy sources.

    In the United Arab Emirates, there is much concern about climate change at the Federal and Local levels of as reflected in the outstanding contribution to regional and global activities and programs that shed light on the issue to raise awareness and to find workable solutions. The UAE initiatives and activities that support regional and global efforts to combat climate change include the following:

    • "The Zayed Prize for Global Leadership in Environment" was awarded by the Patron, H.H. Sheikh Mohammad Bin Rashid Al Maktoum, UAE Vice President and Prime Minister – Ruler of Dubai, in the 2nd Cycle to the BBC and in the 3rd Cycle to Mr. Kofi Annan. Most of the environmental achievements of both laureates were directly related to the issue of climate change.

    • "The Zayed Prize for Scientific and Technological achievements" had been awarded twice by the Patron, H.H. Sheikh Mohammad Bin Rashid Al Maktoum, to organizations working on issues related directly to climate change. In the 2nd Cycle, it was awarded to those who established the Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC). In the 3rd Cycle, it was awarded to the Millennium Ecosystem Assessment. Moreover, several scientists and civil society activists, who worked on this important issue, have been honored and awarded the "Zayed Prize for achievements that have positive impact on society" in the three cycles.

    • "The Dubai International Conference on Atmospheric Pollution", Dubai - February 2004, which was organized by the Zayed Prize in collaboration with the United Nations Environment Program (UNEP) and the World Meteorological Organization (WMO). The important outcomes of this conference included: the "Dubai Declaration on Trans-boundary Air Pollution", the recommendation to establish a "Regional Center in the UAE to monitor Trans-boundary Air Pollution" and the statement of the "Students Parliament on Air Pollution".

    • "The Middle East Forum on Fuel Cells and Hydrogen Economy" Dubai, December 2005, which was organized by the Zayed Prize and "Fuel Cell Markets". This forum issued the "Duabai Declaration on the development and promotion of Clean Energy alternatives to slow down global warming".

    • "The First Renewable Energy Exhibition & Conference" (RENERGEX2007) was organized by the Zayed Prize and Quality Fairs, Dubai - February 2007.

    • This is in addition to giving Climate Change and related subjects many pages in several issues of the two monthly magazines of the Zayed Prize, "Environment and Society", in Arabic and English.

    • The Abu Dhabi National Oil Company (ADNOC), which is the largest oil company in the country, developed a system of continuous improvement in environmental performance. ADNOC conducted a feasibility and engineering design study to the capture carbon dioxide emissions (CO2) and re-inject it into deep formations. This is considered an innovative practice in CO2 sequestration and should have positive impact on global warming.

    • In April 2006, Abu Dhabi took a bold and historic decision to embrace renewable and sustainable energy technologies. As the first major hydrocarbon-producing nation to take such a step, it has established its leadership position by launching the Masdar Initiative, a global cooperative platform for open engagement in the search for solutions to some of mankind’s most pressing issues: energy security, climate change and truly sustainable human development. The Masdar Initiative is a multi-billion dollar comprehensive economic development program designed to leverage Abu Dhabi's considerable financial resources and energy expertise into innovative solutions for cleaner, more sustainable energy production and resource conservation.

    • Abu Dhabi also initiated a $250 million fund as a partnership between the Abu Dhabi Future Energy Company (ADFEC), Credit Suisse and Consensus Business Group (CBG) of the UK. The fund will invest in companies with promising clean energy technologies and sustainability-related technologies.

    • ADFEC has signed an agreement with the Massachusetts Institute of Technology (MIT) to establish the first research institute and graduate studies program in the region named the "Masdar Institute of Science and Technology". This institute will conduct research to develop renewable energy sources, especially solar energy.
    • Abu Dhabi Exhibitions Corporation and the Abu Dhabi Environment Agency have been conducting a biennial Conference and Exhibition on Renewable Energy since the turn of this century. The ADFEC and MASDAR initiatives mentioned above are products of this activity.
    Accordingly, the Zayed Prize would like to assure you that the United Arab Emirates initiatives in support of combating global warming and promoting sustainable development will continue more intensely. The UAE Vice President and Prime Minister, H.H. Sheikh Mohammad Bin Rashid Al Maktoum, launched the UAE Strategic Plan in April 2007 in which he stated that: "Environmental awareness should become part of our lives and behavior. We have to incorporate it in our educational curricula, and modify all specifications and standards of tools, equipment and means of transportation to become environment friendly." This means that raising awareness has become a strategic goal for the UAE.

    As the Ruler of Emirate of Dubai, he earlier (February 2007) also launched "the Dubai Strategic Plan" which will target sustainable development and seek to provide a balanced infrastructure, that includes all aspects of development, while protecting the environment. He stated that: "environmental standards will be updated and aligned to international standards and the emirate will adopt a sustainable development approach through the integration of environment best practices in development policies".

    All this clearly reflects the commitment of the UAE to combating global warming and promoting sustainable development. The Zayed International Prize for the Environment will also continue to promote environmental research, awareness raising, training and capacity building in order to support and contribute to global and regional efforts to combat climate change and to mitigate its devastating impact on Mother Earth's ability to support life.

    The Higher Committee, the International Jury and the Technical Advisory Committee of the Zayed Prize would like to invite you all to nominate any individual, organization, NGO or company that have achieved something outstanding for the environment. Please fill out the nomination form in the “Information and Submission Guide” or visit the web site: www.zayedprize.org.ae

    Finally, on this blessed occasion of the World Environment Day, the Zayed International Prize for the Environment is going to sign a memorandum of understanding in order to continue the fruitful cooperation between the two organizations which started in 1999 with the inauguration of the Zayed Prize. So on this occasion the Zayed Prize would like to encourage all people to make their personal contributions to the campaign against Climate Change by fighting over consumption at home, in office and on the road, in addition to pushing their political leaders to do their best for the sake of saving our Mother Earth.

    Let us work together for a better environment for the future generations.



    _______________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa04-06-07, 06:34 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالكريم الامين احمد04-06-07, 06:49 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:09 AM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Adil Osman04-06-07, 07:05 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء نهال الطيب04-06-07, 09:31 PM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:15 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:12 AM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء abubakr05-06-07, 02:41 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied05-06-07, 05:32 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 05:49 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied05-06-07, 06:45 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:19 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء مجاهد عبد الرحمن05-06-07, 07:44 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 12:39 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء abubakr05-06-07, 06:48 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied05-06-07, 07:05 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:06 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:22 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied05-06-07, 07:37 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالغني كرم الله بشير05-06-07, 07:25 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 07:43 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 12:43 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 12:47 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء adil amin05-06-07, 07:48 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء فاروق حامد محمد05-06-07, 08:51 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 12:59 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 12:53 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء abubakr05-06-07, 09:26 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied05-06-07, 11:34 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عاصم الطيب قرشى05-06-07, 12:14 PM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 01:02 PM
          Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa05-06-07, 06:45 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء على عمر على06-06-07, 00:09 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied06-06-07, 04:25 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالغني كرم الله بشير06-06-07, 04:56 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa06-06-07, 05:29 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa06-06-07, 05:10 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa06-06-07, 05:22 AM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied06-06-07, 06:02 AM
          Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa06-06-07, 06:12 AM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء السوباوي06-06-07, 06:36 AM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa06-06-07, 07:27 AM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء bent-elassied06-06-07, 02:20 PM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 02:35 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء abubakr10-06-07, 03:50 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء سلمى الشيخ سلامة10-06-07, 04:23 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 04:42 PM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 04:46 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء سلمى الشيخ سلامة10-06-07, 04:56 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 05:34 PM
  Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء abubakr10-06-07, 05:40 PM
    Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 05:42 PM
      Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa10-06-07, 06:01 PM
        Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء nile110-06-07, 08:08 PM
          Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالغني كرم الله بشير11-06-07, 06:47 AM
            Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالغني كرم الله بشير11-06-07, 06:57 AM
              Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء عبدالغني كرم الله بشير11-06-07, 07:33 AM
              Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa12-06-07, 07:55 PM
          Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa11-06-07, 05:15 PM
            Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء ابوحراز11-06-07, 07:03 PM
              Re: وخصوبة الأرض إمرأة....أناشيد للدروب الخضراء Ishraga Mustafa12-06-07, 07:57 PM

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de