الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين المرأة

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 10:50 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-05-2003, 10:49 AM

atbarawi
<aatbarawi
تاريخ التسجيل: 22-11-2002
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين المرأة

    سبعمائة وخمسون آية تمثل "ثمن" القرآن الكريم تدعو إلى العلم و دراسة الطبيعة والتأمل في ملكوت هذا الكون المترامي الأطراف بدأت أول ما بدأت بصيغة الأمر "إقراء" مروراً بـ"علم بالقلم" إشارة لامتلاك ناصية القراءة والكتابة 00 أي كسب رهان العلم والمعرفة 00وتنتهي ذات الآية الكريمة 00 بعلم الإنسان ما لم يعلم" 00 فارضة فضاء لا نهائي لحدود العلم والتعلم يفضي إلى وجوب ملح لاستخدام أقصى طاقات العقل مركز قيمة الإنسان والميزة المفارقة لما عاداه من مخلوقات الله00 كل ذلك ولا تجد ثمن آيات القرآن الكريم أذان صاغية من علماء المسلمين أو أن تصادف الحد الأدنى من اهتماماتهم في مقابل بضعة آيات تحض على الحشمة وتعددية الزواج!! لم يكن بالطبع هذا الخلط في المفاهيم والأولويات طيلة القرون الأخيرة والتي تمثل ذروة أزمنة الانحطاط في مسيرة التاريخ الإسلامي بمنجى من التخطيط المسبق والعمل المقصود لتثبيت واقع مخاتل يكرس لتخلف معاش وعقلية ذكورية مستحكمة ومستميتة في بنية الوعي الاجتماعي الاسلامي00 كل هذا ما سوف نأتي لتفنيده في مقبل السطور0

    تمهيد:
    كلمة مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا في قمة إسلامية عقدت مؤخراً بالقاهرة : "أزمة المسلمين تكمن في ابتعادهم عن الشريعة الإسلامية وتفسيرها بمفهوم ضيق وحصرها في العبادات والتواكل دون فعل إيجابي 00 مضيفاً: هل سيدخل المسلمون الجنة بمجرد أنهم أدوا العبادات فقط!!؟"0

    تنبع أهمية هذه الكلمات من كون أن قائلها يمثل الدولة الإسلامية الوحيدة على ظهر البسيطة التي أفرزت واقعاً إسلاميا معاصراً يحتذى من تفوق علمي وتقني مشهود إلى صيغة مجتمع رحب يمثل نموذجاً للتعايش في وطن متعدد الاثنيات والديانات0

    مدخل:
    من المعلوم أن الإنسان هو الكائن الوحيد على ظهر البسيطة الذي لا يتطابق سلوكه بشكل نمطي عبر الأجيال عبر الزمان والمكان، كما يحدث للحيوانات مثلاً، وذلك لتفرده بميزة العقل الذي يعزز لديه حرية العمل وحرية الاختيار وحرية الاختلاف عن الآخر 00أي الحراك الخلاق الذي يفضي إلى التطور المستمر، وهذا يفسر إلى حد ما هذا الاهتمام الكبير من القرآن بميزة العقل والدعوة لاستكشاف آفاقه والحث على استخدامه بما يكفل خير الإنسانية وتعزيز فكرة أن الإسلام دين ودنيا من وحي أنه خاتم الرسالات0 وهذا بدوره يفضي إلى حقيقة أن الإسلام كائن حي يأثر ويتأثر بالحياة على أرض الواقع يعيش تفاصيلها كما هي طارحاً حلولاً تستمد أهميتها من كونها ذات صلة بواقعها وحاضرها دون تهويمات أو قطيعة تاريخية0
    وفي هذا الصدد يقول د0 حامد أبو زيد: "إن القرآن تأسست دعوته على العقل – نقيضاً للجهل والتعصب وضيق الأفق المسمى (جاهلية) – وعلى (العدل) نقيضاً للظلم الذي يتأسس على قوة (الجهل) في كل مناحي الحياة وعلى (الحرية) نقيضاً للعبودية بكل معانيها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية"00 انتهى0

    ما أود أن أخلص إليه في هذه المقدمة قبل الخوض في التفاصيل هو التركيز على أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي أسس لقيمة العقل وسيادة المنطق والموضوعية في كل ما يتصل بدعوته، وأنه الدين الوحيد الذي تجلت معجزته كنص قابل للتأويل وتعدد التفسيرات التي تستمد موضوعيتها من إعمال العقل البشري ما وسعت طاقته مراهناً بذلك على ديمومته00 كما أن سيدنا محمد (ص) تجلت مقدرته دون سائر الرسل في مقدرته على الإقناع دون مصاحبة المعجزات الخارقة التي كانت صفة ملازمة لمن سبقوه من الرسل وهذا ما يفسر المنهج العقلاني للدعوة منذ فجرها وجدليتها المستمرة مع الواقع 00 فكانت البداية هجرة بعيدة (الحبشة) اتقاء لعدو متمكن ثم عودة بناء على واقع جديد، ومواجهة بعد استعداد واتفاقات مرحلية وتكتيكات تعزز المكتسبات 00 وما إلى آخره من الشواهد الداعمة لفكر خلاق يستمد منطقه وحيويته من خلال قراءته للواقع واستنباط الحلول المنطقية التي تسندها الواقعية الحكيمة0 وقد بلغ هذا النهج أقصى وأعظم مراحله في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب للدرجة التي جمد فيها نصاً قرآنيا تماشياً مع ظرف راهن يستوجب العقلانية والواقعية لصالح عام0
    جرى ما جرى بعد ذلك للدولة الإسلامية عبر مسيرتها التاريخية الحافلة بكل التناقضات وأتت أزمنة سوداء استخدم فيها الدين كإحدى أدوات الصراع الرئيسية وتجلى ذلك بصورة أكثر وضوحاً في الصراع الأموي – العباسي مفرعاً لصراع ديني- ديني ما بين منهجي النقل والعقل، أفضى في نهايته إلى انتصار ساحق لسيادة منهج النقل والذي أناخ بكلكله على مجمل تفاصيل الحياة الإسلامية وحتى اللحظة فارضاً نمطاً عقلياً تلقينياً للمفهوم الإسلامي0 وما كان لهذا النهج من التفكير أن ينجح لولاء مساندة الحكام والسلاطين الذين أداروا هذا الصراع لمصلحتهم0 ونجح أصحاب المنهج النقلي بعد أن دانت لهم السيطرة على مقاليد العلم في الخلافة الإسلامية في تأليب الخلافاء على أصحاب النهج العقلي والفلسفي الذين أسسوا للنهضة الإسلامية وازدهارها من خلال هضمهم للعلوم الطبيعية والفلسفية القادمة من الحضارة اليونانية، وهذا ما يفسر الاضطهاد الذي وقع على هؤلاء العلماء والمفكرون والفلاسفة الذين حققوا أعظم إنجازات الحضارة الإسلامية0

    أسفرت هزيمة المنهج العقلي عن ضربة قاصمة في مسيرة الإسلام ككل حين نجح المنهج النقلي في تقسيم العلم إلى ديني ودنيوي (وضعي) والذي دانت فيه الغلبة للديني واصبح علمائه مقربين للبلاط السلطاني وأصبحوا يشكلون طبقة اجتماعية رفيعة، بينما عومل علماء المنهج العقلي بقسوة أفضت بهم إلى الهجرة والتراجع نحو هامش المجتمع بعد أن أصبحت فئة مغضوب عليها تعاني كافة أشكال الابتزاز المعنوي والمادي0

    وما كان للمنهج النقلي أن يسود لولا أنه يبحث عن رضاء العادات والتقاليد القبلية فيما بين تفسيره للنصوص القرآنية والثقافة السائدة في المجتمع ورضاء الحكام من جهة أخرى، ولذلك عمد إلى عدم الدخول في مواجهات ليست في صالحه ، ولذلك تماهت تفاسيره فيما يصب لمصلحة الحكام وثقافة المجتمع القبلي خصوصاً فيما يخص وضعية المرأة التي بدأت تتغير نحو الأفضل في بواكير عهد الاسلام0

    وبهيمنة المنهج النقلي على مقاليد الأمور بدأ عصر محاصرة العقل والاجتهاد وتأطير تفسير القرآن على نهج قواعد اللغة العربية من نحو وبلاغة وإعراب، وقصر فضاء الاجتهاد بتثبيت موانع مسبقة تمثلت في أدوات الاجتهاد الموروثة "القرآن، السنة، القياس والإجماع"0
    (للمزيد راجع تكوين العقل العربي لمحمد عابد الجابري)0

    وفي هذا الصدد يقول الدكتور المفكر الإسلامي نصر أبوزيد: "من قبيل التناقض المنطقي أن يكون "التجديد" مرهوناً بعدم مفارقة الجماعة من جهة، ومرهوناً بشرط (عدم الخطأ) من جهة أخرى؟ أي تجديد متوقع إذن وأي حرية" ؟؟

    لقد أثمر هذا الواقع المعرفي ثقافة إسلامية محنطة هيابة تتماهى مع المألوف وتحسن الاجترار الأجوف ولا تجروء على أعمال العقل إلا فيما هو مضمون النتائج – وهذا ما يفسر غلبة شريعة العبادات على مجمل جهدهم الفكري- وكان سبباً في شيوع ضحالة الفكر وهامشية القضايا المطروحة وعدم تناسبها مع تعقيدات الراهن المعقد، ولا غروء في ذلك في ظل غياب أهمية العلوم الأخرى التي جرى تجريمها وتهميشها، والتي كانت فيما سبق عاملاً رافداً في ازدهار المعرفة الإسلامية والمساعدة في إحاطتها وتزويدها بكامل تعقيدات الحياة والطبيعة مما ساهم فيما مضى في خلق تطور نوعي في البنى الاجتماعية والاقتصادية0 وبغياب هذا الفرع من المعرفة وانحسار التعليم ليقتصر على الفقه والشريعة وما تفرع منهم من علوم توطن للاجترار والنسخ حتى استحكمت بمرور الوقت ثقافة الأسانيد والعنعنة واستنباط المعاني من النحو والصرف والأعراب على حساب جهد الفكر المتسق مع المنطق والعقلانية الموضوعية، وبالتالي تراجعت الرغبة في إثارة المواضيع الخلافية المهمة وتراجعت الرغبة في التجديد والمعاصرة وكل ذلك لعجز في منهجية العقل النقلي وبات الدين يمثل حرسا حديدياً قيماً على العادات والتقاليد الفاسدة ومكرساً لرغبات ونزوات الحكام0

    كان من الطبيعي لهذا النوع من النهج أن يخلط بين قدسية النص وتفسيره من قبل العلماء عمداً حتى يكرس لواقع التخلف الموروث، حتى بات التشكيك في نسبية التفسير وامكانية تجاوزه بما يتفق والراهن ضرب من المجازفة والمخاطرة يتعرض لها كل من أنس في نفسه كفاءة عقلية، مما فاقم من عزلة الإسلام وتخلف ركبه0

    الحجاب في المرجعية النقلية:
    تمدد ظل العقلية النقلية واتسعت مثالبها في كل ما يخص مناخي الحياة الإسلامية حين عمدت للابتسار وتضييع معالم الأولويات في تعاطيها مع الشأن الحياتي الإسلامي، وليس ذلك من قبيل الصدف بالطبع ولكنه نتيجة حتمية لفاتورة التنازلات المستحقة للحكام الذين حسموا الصراع لمصلحة هذه الفئة من العلماء وحوجة هؤلاء الحكام لتشريعات ملحة تمثل لهم مخرج صدق لكمية النساء والسبايا التي تكتظ بها قصورهم خصوصاً بعد الفتوحات المدوية في تلك الفترة0 كما أن التنازل كان لا بد أن ينسحب ليشمل الذهنية البدوية والتي تمثل المرجع الحقيقي لعقلية هؤلاء العلماء خصوصا فيما يتعلق بوضعية المرأة الدونية في ثقافاتهم ومرجعياتهم0

    كما سبق وأن ذكرنا ، فقد أحدث المنهج النقلي قطيعة كاملة مع العلوم غير الدينية أو ما يعرف الآن بالعلوم الوضعية ، مما خلق قصوراً معيباً بحقائق الكون والحياة وساهم بشدة في فرملة التطور الاجتماعي وشيوع ثقافة الجهل واستشراء الخرافة والركون للغيبيات وسذاجة تفسير الواقع والظواهر الطبيعية0 كما تم احتكار الدين وتفسيره من قبل قلة من العلماء مقابل أغلبية جاهلة ارتضت صاغرة أن ينوب عنها هؤلاء في الوساطة بينها وربها وأمور دينها والاعتماد على التلقين لما يجودون به والعمل على ترديده بشكل ببغاوي0 وخلق ذلك النمط من المعرفة بتواتر الأزمان نوعاً من القدسية المطلقة لكل ما يصدر من هؤلاء العلماء بحجة أن تفسيرهم هو مقصد كلام الله ولا راد لكلامه0 وكان حظ المرأة من هذا الانحطاط عظيماً فنالها ما نالها من التهميش والاستحقار والغبن الاجتماعي ما نالها حتى وصل بها الأمر في أيامنا هذي أن يكون ذكر اسمها عيب، ورؤية وجهها حرام، وصورتها عورة ووظيفتها الأولى والأخيرة إعداد الطعام والفراش كما يقول الشيخ محمد الغزالي في كتابه "قضايا المرأة بين التقاليد الراكدة والوافدة"000 ويضيف في نفس المصدر إن المرأة كانت في صدر الإسلام انساناً مكتمل الحقوق المادية والأدبية وليست نفاية اجتماعة كما يفهم أولئك المتطرفون الجهلة ، وكما أشاعوا عن الإسلام فصدوا عنه ونفرّوا منه 00 ويختم الشيخ في ذات السياق "إن المرأة المغلقة على هذا النحو لا يمكن أن تكون راعية بيت؟ وربة أسرة، ومنشئة أجيال محترمة؟ وان تقهقر الأمة الإسلامية في الإعصار الأخيرة منبته العجز الشائن في فهم موقف الإسلام الصحيح من المرأة"0

    وعودة لموضوع الحجاب نستشف أن المغزى الحقيقي في معالجة علماء النقل لمعنى الآيات الواردة في ذكر الحجاب وهي: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين" (الأحزاب 59)0
    "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن 000) الخ الآية (النور 31)0
    - علماً أن الآية الأولي نزلت في حادثة معينة مفادها أنه كان هناك بعض صعاليك العرب يتربصون بالنساء ليلاً لمعاكستهم ، ولم ينجو من أذاهم حتى نساء النبي، فلما تعرض لهم النبي (ص) وصحبه أجابوا أنىّ لنا أن نعرف نسائك ونساء المؤمنين من سائر النساء، فنزلت تلك الآية تحضهن على دني جلابيبهن لتمييزهن- هو في أساسه محاولة لتدجين المرأة وقهرها وفق ما تمليه العقلية الذكورية المتجذرة في العقل الجمعي الإسلامي، حتى أنه يمكننا القول ودون مجازفة أن كثير من دول العالم الإسلامي بات 85% من مفهومها للإسلام يتمحور في المرأة في محاولة مستميتة لجعلها في وضع دونوي وكل ما ازداد وعي المرأة ونصيبها من الحق الاجتماعي في المجتمعات الأخرى كل ما ازداد قهرها وسلب حقوقها طردياً في كثير من مجتمعاتنا0 فإذا كان مجمل المعاني التي تحض عليها الآيات السابقة يمكن إجمالها في معنى الحشمة، المؤسسة لاحترام المرأة لنفسها قبل الآخرين، إلا أن خيال المرجعية النقلية يكشف لنا بوضوح سوء النية المبيتة حينما أطلقوا لخيالهم العنان هذه المرة واشتطوا في التفاسير حد المبالغة، وهم الذين عجز خيالهم في استنباط معاني وتفاسير لما يربوا على الـ(750) آية تحض على العلم والتعلم وامتلاك ناصية المعرفة، التي تهيئ طريقاً معبداً لبلوغ مراتب الرقي والحضارة المفارقة للراهن المتخلف والتبعي0
    أنتج هذا الانهماك والتشريح الجزافي لمعاني الحشمة تفاسير مخلة وجائرة انثالت منها الأكليشيهات المبتسرة والتأطير المخل لوضع المرأة في الإسلام حتى وصل بها اليوم الحال في بعض المناطق لما يمكن أن نطلق عليه حزام (النساء - اليونيفورم) إشارة للزي الموحد الذي يسمى "شرعياً" وهي مناطق ذات مساحة واسعة تشمل مجمل الجزيرة العربية وتمتد إلى إيران وأفغانستان وللتدليل لما ذهبنا إليه في وصفنا يمكننا أن نسمي هذا الحزام ودون مجازفة أيضاً بأنه الأكثر انتهاكاً وتحقيراً للمرأة دون سائر المجتمعات الإسلامية الأخرى0 واللافت أن المرأة في تلك المجتمعات تتعرض لعملية تهميش متواصلة وتجهيل مقصود وابتزاز ديني جعلها هي الأخرى أسيرة للعنف المعنوي متماهية ومنصاعة له للدرجة التي بلغ بها الأمر أن تكون إحدى أدوات نفوذه الناجعة، بعد أن صارت مدافعة متحمسة له باعتباره الوضع الإسلامي المثالي للمرأة0
    بالطبع لا يتأتى لملايين النساء أن يتفقوا على شكل واحد من الزي باختلاف أنماط تفكيرهم العقلية والسلوكية إلا إذا تعرضوا لهذا النوع من العنف المعنوي والذي يضيع معه التمايز والاختلاف كأبرز علامات امتلاك العقل والوعي، وهذا ما عناه عالم الاجتماع التونسي د0 محمود الزوادي عندما قال : "إن إقصاء الإنسان من ممارسات حريته تؤول به في النهاية إلى تشابه كبير مع عالمي الدواب والآلات"0
    ومصيبة العقل النقلي أنه لا يحسن قراءة الواقع ولا يتلمس التغيرات المحيطة به ولا يلقي بالاً لحتمية الحراك الاجتماعي باعتباره جزءاً من طبيعة الأشياء، ولا يحسن تحليل الظواهر الطبيعية والاجتماعية التي تنشأ نتيجة لهذا الحراك الحتمي، كما أنه لا يمتلك الشجاعة لتقييم تجاربه والتأكد من صدقية تفاسيره واجتهاداته، لأنه ببساطة تنازل عن عقله يوم أن رهن نفسه للاجترار والحفظ والركون لمسلماته0
    فعلى سبيل المثال هذا العقل عاجز تماماً عن تفسير مظاهر الانحلال الخلقي والاجتماعي فيما يمكن تسميته بالكنتونات النسائية التي حكم فيها قبضته ومنطقه ومرر فيها أجندته0 فينما راهن هذا العقل على إلغاء حرية المرأة تماماً فيما تختاره واستنكر عليها حرية الاختيار في إطار الحشمة وفرض عليها نمطاً قاسياً للزي، نجد أن ذلك لم يصل بها إلى مراقي العفة التي كانوا ينشدونها، بل ولم يمنع تغطيتها بالكامل العابثين من التصدي لها، وتكمن المفارقة حدها حين يتكشف للمراقب أنه بينما يمكن لفتاة شبه عارية من المجتمعات (المنحلة) السير بأمان في الطرقات ووقتما تشاء، يعز ذلك على فتاة مغلفة من أعلى رأسها حتى أخمص قدميها في المدن (الفاضلة) بل قد يأخذ الأمر منحىً خطيراً يمكن أن تنتهي معه مغامرة كهذي بمقتلها ورميها في العراء!!0

    خلاصة الأمر لا يسعى هذا المقال للتشكيك في فرضية الحجاب من عدمه بقدر ما يسعى لفضح الخطاب السلفي الذي يستمد مرجعيته من العقل النقلي فارضاً نمطاً انتقائياً للدين اختزل جل الإسلام في المرأة وتحويل العبادات إلى شكل طقسي لا يسهم كثيراً أو قليلاً في تأسيس الفضيلة وتجذيرها يعزز من رأينا هذا واقع الحال المتدني، وهو نمط من العقل مبلغ إنجازه سيادة الجهل والذي يعني فيما يعني قوة الظلم المفضي إلى هلاك الأمم والمجتمعات كما يعلمنا التاريخ0



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين المرأة atbarawi15-05-03, 10:49 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم omdurmani15-05-03, 09:02 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم safrajat16-05-03, 00:58 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Tumadir16-05-03, 01:22 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم hakimoo16-05-03, 03:55 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi16-05-03, 03:59 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم sudania200016-05-03, 08:44 AM
      Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم doma16-05-03, 09:32 AM
        Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم hakimoo16-05-03, 07:58 PM
          Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم doma17-05-03, 04:28 AM
            Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم hakimoo17-05-03, 04:35 AM
              Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم doma17-05-03, 05:59 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Shinteer16-05-03, 10:23 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم sudania200016-05-03, 01:19 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi16-05-03, 03:13 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم bint_alahfad16-05-03, 05:40 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم omergoda16-05-03, 09:20 PM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم HOPELESS16-05-03, 10:00 PM
  باحتشامي أفرض الآن احترامي Tabaldina16-05-03, 11:57 PM
    Re: باحتشامي أفرض الآن احترامي doma17-05-03, 03:17 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi17-05-03, 02:53 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Tabaldina18-05-03, 00:52 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Ridhaa17-05-03, 06:52 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم مهيرة18-05-03, 01:12 AM
      Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم hakimoo18-05-03, 02:58 AM
        Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم doma18-05-03, 04:54 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Alsawi18-05-03, 10:29 AM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم sudania200018-05-03, 11:01 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Alsawi18-05-03, 12:36 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi18-05-03, 01:47 PM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم sudania200018-05-03, 03:27 PM
    Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم مهيرة18-05-03, 09:27 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم الساحر18-05-03, 09:58 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم الساحر18-05-03, 10:46 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم alsngaq20-05-03, 08:48 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi20-05-03, 02:34 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم الساحر20-05-03, 09:07 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi21-05-03, 03:13 AM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم zola12321-05-03, 01:40 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم bint_alahfad21-05-03, 10:08 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم bint_alahfad21-05-03, 10:09 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم الساحر21-05-03, 11:54 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Yassir7anna31-05-03, 05:07 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم atbarawi01-06-03, 01:46 PM
  Re: الحجاب و(النساء –اليونيفورم) ومحاولة الالتفاف على الدين لقهر وتدجين الم Yassir7anna01-06-03, 05:12 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de