هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا النساء

نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 01:17 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2003, 03:45 PM

hala guta

تاريخ التسجيل: 13-04-2003
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن (Re: hala guta)

    الحجاب كوسيلة لحبس المرأة لدى السلفيين:
    نزلت آيات الحجاب المكاني ـ لا الزي ـ في السنة الخامسة الهجرية وكانت قد نزلت لنساء النبي يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي ....... آية53 من سورة..... تمنع عنهن جهل المسلمين بآداب الزيارة, إذ حاولت الآيات أن تضع حجاباً بين الحياة العامة للرسول (ص) وبين حياته الخاصة ويوضح سبب النزول ذلك, فحسب الطبري: قال أنس بن مالك: كان النبي قد تزوج زينب بنت جحش وكان قد كلفني بدعوة الناس إلى وليمة العرس, ونفذت الأمر, وكان الناس قد جاءوا بأعداد كبيرة يدخلون جماعات, جماعة بعد أخرى, كانوا يأكلون ثم ينصرفون, قلت للنبي: يارسول الله, دعوت الكثير من الناس ولم أعد أجد أشخاصاً أدعوهم. وفي لحظة معينة قال النبي (ص): أوقف الدعوة. كانت زينب جالسة في زاوية من الغرفة. وكان المدعوين قد ذهبوا عدا ثلاثة نسوا أنفسهم, يتناقشون فيما بينهم بلا انقطاع. وترك النبي (ص) الغرفة مغتاظاً وتوجه صوب مسكن عائشة. فحياها قائلاً السلام عليك يا ساكنة البيت. وردت عائشة: وعليك السلام يا نبي الله, كيف وجدت رفيقتك الجديدة؟ وأجرى دورة على غرف زوجاته الأخريات اللواتي استقبلنه بالطريقة ذاتها التي استقبلته بها عائشة ورجع أخيراً إلى غرفة زينب فوجد إن المدعوين الثلاثة لم يذهبوا بعد, وإنهم ما زالوا يتحدثون. كان النبي (ص) مهذباً متحفظاً إلى أقصى حد فعاود الخروج إلى غرفة عائشة. ولم أعد أذكر ما إذا كنت أنا أم شخصاً آخر قد أعلمه بأن الأشخاص الثلاثة قد قرروا أخيراً الذهاب, على كل حال, عاد نحو غرفة العروس فقدم رجلاً داخل الغرفة وأبقى الأخرى خارجها, وفي هذا الموضع أسدل ستراً بيني وبينه, ونزلت آية الحجاب في تلك اللحظة.

    بالنظر إلى طبيعة علاقة الرسول بالمسلمين نجد أن بها كثير من التغول على حياته الخاصة فقد كان بيته مفتوحاً لاستقبال وفود القبائل البعيدة وأصحاب الأسئلة, وحتى الذين يرغبون فقط في القرب من الرسول (ص) مكانياً, وظل الصحابة ينظرون إلى حياته الخاصة من زاوية أنها حياة نبي فقط, فكانوا لا يتورعون للتدخل فيها إذا أحسوا إن ما بين تفاصيلها اليومية ما يشوب ويعكر حرمة نبيهم, يحكى أن سيدنا عمر كان يتجادل مع زوجته وكان يتوقع حسب العادة أن لا ترد عليه "صحت على امرأتي فراجعتني فانكرت أن تراجعني فقالت ولما تنكر أن أراجعك فوالله إن أزواج النبي ليراجعنه, وإن إحداهن لتهجره اليوم حتى الليل فافزعني ذلك فقلت: خابت من فعلت منهن بعظيم) , واسرع لابنته حفصة ليسألها: "أي حفصة أتغاضب إحداكن رسول الله اليوم حتى الليل؟ فقالت: نعم. فقلت: خابت وخسرت, أفتأمن ألاّ يغضب الله لغضب رسوله فتهلكن. لا تستكثري على رسول الله ولا تراجعيه في شئ ولا تهجريه وأسأليني ما بدا لك ولا يغرنك إن كانت جارتك أوضأ منك وأحب إلى رسول الله ـ يريد عائشة. ومنها مضى إلى أم سلمة فصرخت هذه به: " ولكن لماذا تتدخل في الحياة الخاصة لنبي الله (ص) لو أراد هو أن يقدم لنا نصائح من هذا النوع لكان فعل وهو جدير بذلك فلأي إنسان آخر يمكن أن نوجه طلباتنا؟ هل نتدخل بما يجري بينك وبين زوجاتك".

    هذا التدخل الفظ الذي يلغي خصوصية حياة الرسول (ص), إضافة إلى جهل المسلمين حديثي العهد بتهذيب النفس بآداب الاستئذان (حضر زائر إلى باب النبي (ص) وقال: أيمكنني الدخول؟ فقال (ص) لعبده رودة: أخرجه وعلمه الطرق الصحيحة إنه لا يعرف حتى طلب الأذن؟ قل له إنه يجب أن يقول السلام عليكم هل يمكن أن أدخل". "وكانوا يتبعونه عندما يدخل منزله ويلتمون حول مائدته لدرجة أنه لا يتوصل حتى لمد يده ليتناول لقمة.

    هذه الأسباب مجتمعة استدعت نزول آيات الحجاب التي اختطت الخطوط الأولية لحياة متحضرة متمدنة تراعي خصوصيات المسلمين, رغماً عن هذا اتخذها السلفيون مدعاة لحبس المرأة. "عن أبى هريرة رضي الله عنه: أيما امرأة خرجت من بيت زوجها بغير إذنه إلاّ لعنتها الملائكة حتى ترجع منزلها فإن رضي عنها زوجها رضي الله عنها وزالت اللعنة, وإن غضب عليها وماتت دخلت النار."

    الحجاب في الزي كوسيلة لقمع المرأة:
    في ذات المناخ المضطرب, نزلت الآيات التي تحدد زياً محدداً للنساء تحت ضغط التحرشات بهن (كانت نساء النبي (ص) يخرجن ليلاً لقضاء حاجتهن, وكان بعض الناس من المنافقين يتعرض لهن ويعتدي عليهن,) وعندما سئل هؤلاء عن سبب سلوكهم ( افصح هؤلاء أنهم لا يمارسون التعرض إلا مع النساء المعتقد أنهن عبدات) لذلك نصحت الآيات نساء النبي والمؤمنين أن يدنين عليهن من جلاليبهن حتى يعرفن فلا يؤذين). وواضحا أن المقصود ليس عنصراً ثيابياً جديداً بل طريقة جديدة للباس القديم وقد أختتمت الآيات لهذا التشريع بأن الله غفور رحيم. وقد فسر المفسرون واللغويون الجيوب بأنها الزيق الذي ينكشف عند الصدر . ويفرض فيما بعد تفسير إن الإدناء من الجلاليب مقصود به ستر الوجه, رغم عدم وجود أي دلالة على أن تغطية الوجه حدثت بعد آيات الحجاب بل الوارد انها قد ظهرت في العصر العباسي نتاجاً لانتقالها من عادات الدول التي تم فتحها, بل تبرز السيدة سكينة إحدى حفيدات النبي من ابنته فاطمة لهذا الاتجاه وقد كانت جميلة وفصيحة, وكانت برزة (البرزة في اللغة هي التي لا تخفي وجهها ولا تخفض رأسها نحو الأرض وهي المرأة التي تظهر للرجال وتستقبلهم في منزلها ويجلسون إليها, وهي المرأة التي لها عقل راجح) . وكانت عائشة بنت طلحة كذلك أيضاً لا تستر وجهها أبداً . ونرى إن السلفيين لرغبتهم في حبس المرأة ذهبوا لأبعد من تغطية الوجه إذ اعتبروا حتى صوتها عورة. ليصبح الحجاب بذلك شاملاً جسد المرأة كله بدعوى إنه عورة ليصير من البديهي أن تحجب هذه العورة عن الأنظار, وعندما نبحث عن مفهوم العورة نجده مفهوماً غير ثابت, فمثلاً العورة تعني جثة الشخص الميت والأعضاء الجنسية فقط فهكذا ورد ذكر السوأة في الخطاب القرآني أولا في قصة آدم وحواء وكيف بدت لهما سوآتهما بعد الأكل من الشجرة المحرمة, (سورة الأعراف من 20, 22, 26, 27, وسورة طه 121). السياق الثاني هو قصة ابنيّ آدم وقتل أحدهما للآخر وعجز القاتل أن يواري سوأة أخيه حتى أرسل الله إليه الغراب ليعلمه (آل عمران 31), ولكن بقراءة النص في سياقه نجد أن أسباب الحجاب كانت مؤقتة. وإذا كانت القاعدة في علم أصول الفقه إن الحكم يدور مع العلة وجوداً وعدماً, فإن وجدت العلة وجد الحكم وإذا انتفت العلة انتفى "أي رفع" الحكم, وعلة الحكم في الحجاب هو تمييز الإماء من الحرائر وقد انتفت لعدم وجود إماء وحرائر وانتفاء ضرورة قيام تمييز بينهما. ونتيجة لانتفاء علة الحكم فإن الحكم نفسه ينتفي (أي يرتفع) فلا يكون واجب التطبيق شرعاً.

    ويستند دعاة تحجيب المرأة إلى حديثين فقد روي عن عائشة إن النبي (ص) قال: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر إذا عركت (بلغت) أن تظهر إلاّ وجهها ويديها إلى ها هنا, وقبض على نصف الذراع), وروي عن أبي داؤود عن عائشة إن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله (ص) فقال لها: يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن نرى فيها إلاّ هذا, وأشار إلى وجهه وكفيه). ويلاحظ على هذين الحديثين أنهما من أحاديث الآحاد لا الأحاديث المجمع عليها, أي المتواتر أو الأحاديث المشهورة، وفي التقدير الصحيح إن أحاديث الآحاد أحاديث استرشاد واستئناس لا تلغي ولا تنشئ حكماً شرعياً، من هذا نخرج إلى أن حديث النبي (ص) عن الحجاب كحكم دائم قصد به الاحتشام وعدم التبرج لا تغطية المرأة بما يعطي الشعور بأنها مجرد جسد لاهي إذا أعطي الفرصة أفسد الأرض لذا يجب تغطيته وتكميمه. ويرى فيه قاسم أمين دليلاً على سيطرة الأخلاق المتوحشة التي عاشت بها الانسانية أجيالاً قبل أن تهتدي عبر الإسلام إلى إدراك وإحترام الذات البشرية, وبرأيه أن أول عمل يعد خطوة لتحرير المرأة هي تمزيق الحجاب ومحو آثاره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا النساء hala guta10-11-03, 03:40 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta10-11-03, 03:42 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta10-11-03, 03:44 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta10-11-03, 03:45 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta10-11-03, 03:48 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta10-11-03, 03:49 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن الجندرية10-11-03, 10:32 PM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Haydar Badawi Sadig11-11-03, 02:33 AM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta11-11-03, 07:26 PM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta11-11-03, 07:28 PM
      Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta11-11-03, 07:32 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Elwaid Osman11-11-03, 10:28 AM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن ABU QUSAI11-11-03, 12:40 PM
      Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta11-11-03, 07:33 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Elwaid Osman11-11-03, 01:53 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Nada Amin11-11-03, 07:11 PM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta11-11-03, 07:39 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن kamalabas11-11-03, 07:34 PM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Bakry Eljack12-11-03, 10:20 AM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Elwaid Osman12-11-03, 09:59 AM
    Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن Haydar Badawi Sadig12-11-03, 08:46 PM
  Re: هادية حسب الله مرة اخرى*المنظور التقليدى لفهم الدين الاسلامى لقضايا الن hala guta13-11-03, 07:26 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de