أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 05:51 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-02-2004, 11:06 AM

sympatico

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir

    أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir


    =========================================

    افضل اعمالى: كل شىء حى..زوجات بنصف عطر 2


    كقلب انتزع من بين الجوانح..انتزعت..من اسرتى لأرسل لمدرسة داخلية....فى التاسعه من عمرى..واول شىء تواريت خلفه بعد الانتحاب..كان دفتر احمر..وقلم..حبر

    وطفقت اكتب الشعر والنثر ..واسميها خواطر..

    ولما بلغت الثالثة عشر اطلع والدى عليها....فارسل منها اثتنين الى جريدة الايام..فنشرتا فى عددين متتاليين..

    وكنت فى احداهما اهيم حبا..بمجهول..واردد:

    انت عزيزى
    مهما يعنى لفظ عزيزى
    حبك مبدأ
    نار تندلع ولا تهدأ
    سفن نسيت ان ترسا
    عجبا والارساء غريزى
    واسمك زهر من تطريزى

    انت عزيزى..


    ولا اذكر باقيها..
    ولا اذكر اين ضاع ذلك الدفتر
    ولا اذكر اننى توقفت عن الكتابة.. ابدا بعد الدفتر الاحمر
    ولا اعرف اين اضع الاوراق التى اكتب عليها
    ولكنى اعرف ان اميمة شيخ الدين ..ومريم محمد الطيب..كانتا تقرآن ما تصادفاه..

    واننى اقع فى الحب..عن طريق الشعر..واننى اقع خارجه بالشعر..واننى ابكى به وحدتى..وازغرد به فى افراح فلبى..واتقرب به الى ابناء الانسانية..وابث به حكاياتى الصغيره..
    واعبر به عن مواقفى..واحب به العالم..واتقزز بواسطته من كارهى البشر..والطغاة..وافتقد به..اصدقائى..واتفاعل به بالعالم..واهش به على غنم الموهبة..والرؤى..

    اعرف اننى فاجأت عددا من الاصدقاء القريبين الي بقصيده..حيث انه غير متعارف عليه..اننى شاعره..

    وقال لى عبد المتعم الجزولى بتهكم يوم الانتفاضه بعد ان اطلعته على واحده: بقيتوا تكتبوا شعر..عديييل كده؟؟
    وعمدنى محمد محى الدين شاعرة..فى احد ايام المناشط الثقافيه فى المعهد ..لانه ظن انها اول قصيده لى فى تلك المناسبة. قصص كثيره ، حدثت لى مع هذه المصادفات..الصدمات....ولكننى لم اكن استعذب الكتابة الا لسريتها وخصوصيتها...والا لاننى لا ارى فى ما اكتب..ما يعدو عن كونه..انا على الورق.

    ولكنى نشرت قصيدة..امى وجهك وهذا السفر فى جريدة الراى الاخر التى يصدرها..احمد المرضى..فى زمن سابق هنا فى المهجر..وسرعان ما انفعل بها..يحي فضل الله وكتب عنها اجمل ما يكتب ناقد عن شاعر صديق.....

    والحقتها بقصتين..ذاع صيتهما فى الاوساط الثقافيه فى امريكا والقاهره فى التسعينات..

    وكتبت مرثية لعميرى..احتفط بها الكثيرون من اصدقائنا..الى اليوم..

    المهم تجربتى مع الكتابة..ظلت متردده وجبانه الى ان
    جاءت.. سودانيز اون لاين..


    وصرت اكتب..شعرا ام نثرا..بحرفية من يكتب لقراء، قراء لهم شفافية خاصة..وذوق ناصع..، يختارون قراءاتهم من فضاء واسع..ويحيط بهم الابداع من كل حدب وصوب..فأنت هنا ..اما ان تروق لهم..واما ان ..تندثر..

    وصرت اكتب كل يوم بذات التحدى..وذات الخيار..

    وكنت اجتاز التحدى يوما بعد يوما..

    حتى كتبت..كل شىء حى....زوجات بنصف عطر..

    واعتبرها مفضلة..لأنني لم ابخل عليها بتفصيلة من ذاتى ..ولا بخلجة من قلبى..ولا بذرة من احتمال..

    حدث لى نفس "الكمال" الابداعى اذا شىء لى ان اطلق على التماهى فى البذل الذى يحدث اثناء الخلق..وهذا لا يعنى ان العمل مكتمل..معاذ الله ان اصف عملى بالكمال..ولكنى اقصد اننى كنت اثناء ولادنه اتزيا..بالنص كاملا لحظة الكتابة....اقول ..حدث لى ذات الشىء..فى امراة لا باتيها الطلق...وفى لعبة الليل والمحار والنسور..

    ولكن زوجات..كان اقرب الى النص المسرحى..منه الى اى شكل ابداعى اخر..فجاء عاشقا..للخروج الى المنصه..ومتلبسا بجريرة العرض..يبطن التولد والانقسام .والتناص ..فى ما يبطن..

    لذا احبه..لانه عمل لم يكتمل..وهو يدعونى..فى اوقات الخلوات به..متبرجا..بنصوص..فرعية..صغيره ولا نهائية....

    فقد سالنى تبلدى على اثره عدة مرات..والروح؟؟ وقلت هى من امر ربى..وقال الروح؟؟

    الروح؟؟

    فقلت

    الروح

    نبض المستحيل

    اثير العدم؟؟

    الروح ؟؟؟

    اشتياق العناصر للتوهج

    وانتهاء الكائنات للتكوين

    واشتهاء الزمان للحدوث

    واستدارة القرون؟؟؟


    هى ...من امر ربى.. يا تبلدى

    احببته لاننى عندما نشرته فى قائمة..للنساء السودانيات..بعث لى بصديقات لم اكن لارتادهن..الا به...وباقلام من عطر

    احببته لأن عادل عثمان ترجمه..كما ترجم قصيدة رثائى لأمي

    ولأن يحي فضل الله قال فيه:

    تماضر
    هذا سرد متلبب بالشعر لذلك تقترب اجواء النص من الاسطورة والفنتازية
    واشهد انني مسني طرب شفيف

    ولأن السمندل فال لى:

    أوشك الكون أن ينهض بأشيائه
    غير ان الكلمات تكبو أوان الرهان
    فلا اعرف كيف أجيئ الى جناتك يا تماضر
    ولا كيف اصفها النيران المستريحة كجناحين مضمومين
    طارت بيَ نارك المجنونة
    طار بحرٌ
    وطارت جنةٌ بعصافير الفؤاد
    لكن الأرض ما تزال تبشّرنا بكِ
    وبأطفال يزخرفون المدن بالأسمال
    ويصفون الأسماء بالدموع

    انتظرناكِ طويلاًً يا أم سارية
    وها أنتِ تعودين
    وتعيدين الدهشة الى نصابها


    ولأن المطر THE RAIN

    صاح بى


    تماضر

    من أى جهة تشرقين

    نمسك بروح الوقت، يتوقف هو ونجلس نحن على حافة الإنصات، ونسٍبح هطولك، حبة حبة، نلتقط ذاك الوهج الهامى

    هذا والله شدو ليس كغيره، الله الله منك يا ذرى الكلام، حين تأتينا، تسرقنا، ونفنى كى نحيا بدم جديد، معطونا بجمال ما نفحت فيه من روحك المبدعة يا تماضر

    الله الله



    ولأن اخت روحى عشه بت فاطنه فالت لى


    تماضر كلماتك انستني اني اشتاقك اشتاقك لدرجة الوهن
    اهلا بيك وانت تنشرينا عبيرا وتنشدين الجمال بطريقتك الخاصة ولغتك المتفردة تماضر اني ارى ابداعا وتطور واضح

    اشد على يدك وزيدينا القا زيدينا ؛


    ولأن دبيب قال لى:

    غيابك غيب كتير من الحاجات كاملة العطر
    وحضورك حضور قوى لكل الدراويش فى نص ذكر
    نص جميل
    التحايا


    ولأن عبد الله جعفر كتب لى:

    تماضر
    لك السلام ايتها اللغز
    اهو ذات الدرويش لا اظن
    قرأتها ومارستها فعلا لا ادري كنهه كأنه المستحيل بحثت عن المعني فتفرقت بي الدروب بين الف لوحة وما بين توهان الدرويش ودوار العمق تبقي امكانية العبور الي اقصي المعني ضربا من المستحيل وذاك هو اللغز الممتع والرحيل المستمر للبحث عن الاخر فينا.الثابت عندي ان الدرويش هناك والحق الابدي هناك الا ان الاحساس بطعم الدمع هو اللون الاصل في نصف نساء بغير عطر يرهقهن انتظار الذي قد لايأتي ابدا جسدا اقصد او روح رغم بكاء اطفال تحت ضغط المشاجب والدنيا وليت الدرب يفضي الي حقيقة ما.هذا ما احسسته تماما واناأخرج من هذا النص

    كثير التقدير والود
    عبدالله جعفر


    ودكتور متوكل العزيز قال لى:

    ياشمس كل الأشراقات المبدعه
    حينما قرأت رائعتك هذه
    تهت في دنيا الحيرة والسؤال
    صدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
    وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
    ومن ثم أنزويت من سحر فكرك الخلاب
    دعي قلمك يرقص بيننا رقصة ذلك الدرويش
    وسوف تطفو وتسمو أرواحنامعك ومعه الي ذلك اللا منتهي
    ودمت
    أخوك د.متوكل


    وتراث الجميل قال لى:

    تماضر
    هذا النص يشبهك . جميل وبعيد ، سهل الحضور ، ولكن يصعب الامساك به ، تحس ان لغته سهله ، وعندما تقترب أكثر ، ترى تعقيدها مرأى البصر والفؤاد ، وتمتلكك الدهشة والمحبة .
    كل شيء حي فيه .
    درويشه أكثر حيويه، وهو لا يشيه ما نعرف من الدرايش ،انه أكثر عمقاًً وقدرة على اكتشاف الكامن من الأشياء ، انه فيلسوف .
    لو عرفت المرأة ذات العصافير ذلك لسألته كما سألت بقية النسوة ولعلمت ان كل شيء حي حتى نحن . ونحن الأولى بهذه الحياة .
    لو سالت لاكتملت كما أكتمل القمر في أخر النص ، ولمنحت البقية انصافهم الناقصة .
    متى نعلم ؟


    ولأن KANDAKE

    كتب لى:

    كل شئ حى إلا نحن؟؟؟؟؟؟
    تماضر شكراً على الرسالة التى حملها الدرويش ذلك الصوفى الأشر لا يمل قول الحق. رغم الإحساس والإصرار على الموت. بشرى! بشرى! كل شئ حى! و كما قال إبليس "وأنا شئ

    Thanks lady it will take me forever to type Arabic and I am totally embarrassed to do this in English, it' s a lot better done in Arabic i will try.
    Kandake


    --------------------------------------------------------------------------------

    Tell us what it is to be a woman so that we may know what it is to be a man. What moves at the margin. What it is to have no home in this place. To be set adrift from the one you knew. What it is to live at the edge of towns that cannot bear your company. (Toni Morrison Nobel Lecture, 1993)


    ولأن ابو ساندرا تداعى وهتف بى:

    الحسن يوجد حين يوجد راء
    والإبداع يهل
    لم تيما تطل

    الجبل
    سندان المكون
    قلب اليابسة

    السماء
    إناء النجوم
    بؤرة التحليق
    مرد الصدى

    الشمس
    مشمشة السماء
    رحم الشعاع و الوهج

    البحر
    جسد غارق في اللذة


    {{ الغيوم

    قطن السماء
    كلما اجهش البحر
    شربت حزنه
    ومضت في البكاء

    سوف يسدل الضوءاجفانه بعد حين
    ونشتف منه خفايا الظلام
    وترخي الظلال كهولتها في المساء
    على روحنا إذ ننام
    سوف ينهض العشب
    من بعدنا
    في هطول الصباح
    ويسري كما قطرة في الغمام
    فتبتل وحشتنا بالندى
    كأن لم يمر علينا القتام
    وجهان للحور
    فضه
    وإخضرار عميق
    وجهان للنور
    ذهب
    وحريق


    نأتلف
    قلت لي نأتلف
    قلت لكننا في مسالكنا للهوى
    نختلف

    قمة الشجرة توقها للسماء
    قمة الكائنات
    إنعتاق الخليقة من أسرها للفضاء

    الصنوبرة اليانعة
    في الصباح
    قالت مسرتها
    في المساء
    القت عليها الوشاح
    الصنوبرة الشائكة

    الفراشات نيض الحقول
    الجبال حكمة السهول

    الزيز اجراسالنسيان
    الينابيع نشيج الجبال


    الحرية
    خميرة النهوض
    والإنفلات


    غير المشاركين الاخرين..امثال عجب الفيا والجندرية..وهوبفل..واخرين..

    شكرا سمبتيكو على السؤال الدقيق..
    ارجو ان اكون قد اوفيتك بالاجابة..وان يكون كتفى قد"اتلاحق" مع اكتاف قممك الاخرى التى يادرت بالاجابات العميقة..

    هذا هو النص
    ==========================

    كتابة اولى لم تكتمل...لحكاية الدرويش الاخضر والزوجات بنصف العطر

    -كل شىء حى
    قرب البئر...

    -كل شىء حى
    اسفل الجبل....

    -كل شىء حى
    درويش اخضر الروح
    ... هائم الثياب
    - كل شىء حى

    زوجات معطرات بنصف الصندل الليلى
    يخطرن فى العصارى
    -كل شىء حى
    يضاحكن النسيم ... بنصف استقامة ... ونصف هم ... ونصف مسئوليه


    -كل شىء حى

    ازواج مكدودون ينامون فى ظل يوم ، اقتات العمل من نصفه الكبير
    -كل شى حى

    اطفال معلقون على مشاجب الاشجار ... كاسمال
    يتبادلون البذاءات البريئة ويتصايحون

    ينعمون بحرية الفكاك من رهبة الوالدين

    سألته احدى زوجات الحى الهائمات فى العصارى بنصف هم ونصف عطر ليلى

    - وماهو الحى فى هذا الجبل ...يادرويش
    - الجبل؟؟
    فى هذه الاثناء ، كانت تقطف طفلا من مشجب/ شجرة ،
    ما ان وضعته على الارض حتى اختفى عدوا نحو باقى الصبية

    واصل الدرويش:
    - الجبل
    صدر الريح؟؟؟
    قبضة الارض؟؟
    سندان المكون؟؟
    قلب اليابسة؟؟
    يامضمرا غضب الزلازل يا جبل
    يامضمرا فرح الينابيع واهتياج الشلالات

    هلانت حى؟؟؟

    تزحزح الجبل قليلا فى مجلسه واومأ براسه

    صاح الدرويش : حى حى كل شىء حى

    ضحكت النساء نصف الكاسيات
    وشقشقت العصافير المطرزة فى طرف ثوب احداهن ، فرحا ، ولم تطر

    - وماهو الحى فى هذه السماء البكماء، يا درويش؟؟

    -السماء؟؟؟

    حى...هلا هلا
    جوف الحقيقة الازرق؟؟
    اناء النجوم
    بؤرة التحليق؟
    مرد الصدى؟؟؟

    حارسة الغيوم؟؟
    اطفالها شمس وقمر؟؟
    تطرح المغيب والشروق، هلا هلا، هكذا،

    الدرويش يفرد يديه كانه يفرد مروحة لفتاة صينية جميلة،
    هكذا رداءا ملوناعلى بطنها الازرق العارى؟؟؟

    هلا هلا يانسوان، السماء كائن حى... هلا هلا

    سالته احدى الزوجات ، بنصف حناء وثوب هفهاف حاولت زهرات شاحبات فى منتصفه ان تتأهب للنوم:
    -والشمس حدثنا يادرويش عن الشمس

    - مشمشة السماء البرتقاليه؟
    سلطانة الدفء يا زوجة بنصف حناء؟؟ الا تدرين انها كائن بنت كائن؟؟
    رحم الشعاع والوهج؟؟؟ حيــــــى

    جذبت المرأة/الزوجة، بنصف ابتسامة عصرية، خالية من الهموم، جذبت طرف خيط السؤال

    - وتقول ايضا ان البحر حى؟؟؟

    -صاح الدرويشبانتشاء واضح

    وخلقنا من الماء كل شى حى.....

    مد اصابعه حتى لامست ظهر البحر الملقى قى البسيطة

    -البحر ؟؟ هذا الجسد المبتل بمداد الشهوة والقصائد
    ومباحر السفن
    جسد غارق فى عرق اللذة ، واطفال الموج

    ينام قرب زوجته السواحل
    بنصف عين
    عينه الاخرى ترقب المنارات والموانى؟؟؟؟

    مدد يا بحر مدد


    ماذا تقلن انتن يا نساء الحى؟؟؟؟

    البحر؟؟

    اشتعلت الزوجة وعصافير ثوبها تتقافز كأطفال الرياض:

    المشانق تنكس رقابها خجلا من انتصاب جسد الشهيد
    السجون تتنفس من غبن الظلم ، وتشهق من زفير الابطال

    الحقول ،

    كائن حى

    السحاب
    كائن حى

    الهضاب والدروب والاسفار كائن حى

    فقط انا الميتة

    انا الميتة

    انتن الميتات

    ذهلت الزوجة ذات الدلو المعدنى ، وهى تنتشل الماء ، من اشتعال الزوجة ذات العصافير

    هل اتاك الجنى الذى يزور الدرويش يا امراة الاغصان؟؟؟

    ردت المرأه ذات الزهور الشاحبة، لو جاءنى جنى الدرويش لاستخدمته فى غسيل الاوانى وكى الملابس

    ما لنا والشعر؟؟؟

    دلفت زوجات الحىبالدلاء نحو الحى

    يقطفن الاطفال من مشاجب الشجر

    ويتواعدن باكمال انصاف عطرهن الليلى فى منزل احداهن

    وتجهيزالعشاء للازواج المكدودين

    وظلت المراة ذات العصافير

    تهذى مع الدرويش

    حتى اكتمل القمر

    كل شىء حى

    الا نحن

    كل شىء حى
    ---------

    ودمت محرضا يا سمبتيكو


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir sympatico03-02-04, 11:06 AM
  Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir sympatico03-02-04, 11:22 AM
    Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir Alia awadelkareem03-02-04, 12:17 PM
      Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir Tumadir03-02-04, 01:54 PM
        Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir جورج بنيوتي04-02-04, 08:50 AM
          Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir Tumadir04-02-04, 11:44 AM
            Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir sympatico08-03-04, 06:52 AM
  Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir Yasir Elsharif08-03-04, 10:53 AM
  Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir hala guta08-03-04, 04:10 PM
  Re: أفضل أعمالي *** 15*** Tumadir ديامي10-04-04, 12:42 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de