كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 01:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد افق الانقاذ بقلم شريف يسن-القيادي في البعث السوداني

02-01-2017, 08:22 PM

شريف يسن
<aشريف يسن
تاريخ التسجيل: 25-09-2016
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد افق الانقاذ بقلم شريف يسن-القيادي في البعث السوداني

    08:22 PM January, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    شريف يسن-المملكه المتحدة وايرلندا
    مكتبتى
    رابط مختصر








    عضو تحاف القوي السياسيه بالمملكه المتحدة وايرلندا

    انهيار وتدهور الاوضاع الاقتصاديه هي العنوان والمشهد الابرز للحقيقيه الساطعه لاوضاع الواقع السوداني التي اوصل فيها النظام المواطن الي حاله من الافقار والبؤس والمعاناة جراء الصعوبات والضائقه المعيشيه والحياتيه الخانقه وغير المسبوقه, في ظل تردي وتراجع واسع في قطاع خدمات الصحه والتعليم والمياه والكهرباء الخ, وقد فاقمت الاجراءات الاقتصاديه الاخيرة من رفع هذة الضغوط بوتائر ومستويات عاليه حيث تم زيادة المحروقات بنسبه 30% والكهرباء 50% والدواء 300% ورفع سعر الدولار بنسبه 130% مقابل سعر التحرير غير المعلن الامر الذي يكشف ويفضح انهيار العمله الوطنيه لتصل الي ما يقارب ال 20 جنيها للدولار في السوق الموازي.

    والحقيقه البارزة والمعلومه ان الحكومه لم ترفع الدعم عن هذة السلع بقدر ما كانت تكسب من فارق السعر في العديد من السلع, وقد ادت هذة الزيادات الي موجه واسعه من السخط والغضب والغليان الشعبي مع ارتفاع كل السلع والخدمات الضروريه والذي يعني ان الحكومه تخلت وتنصلت عن مسوؤلياتها وواجباتها في دعم السلع الاساسيه وتركيز الاسعار وعجزها عن تقديم ابسط الخدمات للمواطن في العلاج والتعليم ,فيما تصرف علي الامن والدفاع نسبه 70% من الموازنه العامه وقد سبق ان صرح وزير الماليه السابق ان ما تصرفه الدوله علي الحروب المدمرة في يوم يصرف علي الدوله في شهر بالاضافه للصرف علي القطاع السيادي وجهاز الدوله المترهل والتكاليف العاليه للانفاق العام والفساد المالي والسياسي والاداري والصرف البذحي لاركان ورموز النظام وتنامي الفئات الاسلامويه الطفيليه التجاريه والبيروقراطيه المرتيطه بالسلطه واجهزة الدوله والنخبه المتنفذة والمسيطرة.

    لقد عملت الانقاذ علي تدمير وخصخصه مشاريع البنيه التحتيه والمشاريع الاستراتيجيه( مشروع الجزيرة والسكه جديد والخطوط البحريه وسودانيروالعديد من المشاريع الزراعيه المرويه والمطريه الخ) وتوقف دعم قطاع الانتاج الزراعي والصناعي والتنميه في هذة المجالات واهملت تماما وقد ادي انفصال الجنوب في 2011 الي فقدان السودان 75% من ايرادات الصادر و50% من ايرادات الميزانيه الداخليه وحوالي 95% من ايرادات النقد الاجنبي ويعتبر خروج النفط من الموازنه قد اضر بالميزان التجاري بعجز مقدارة 5 مليارات دولار سنويا, كما ان العقوبات والحصار افقد السودان مزايا الاستفادة من اعفاء الديون وجدولتها والبالغه (48.2 مليار دولار وحوالي 86% منها هي متأخرات وذلك حتي نهايه عام 2015 وفقا لتقرير الايكونومست) هذة القراءة تعكس تدهور الوضع الاقتصادي وفشل سياسات وتوجهات الحكومه وسوء التخطيط وقصر النظر وتبديد الموارد وخاصه البترول في السنوات العشر الاولي والتي فاقت السبعين مليار دولار في غياب الشفافيه ومنظومه الفساد والاحتكار السياسي للسلطه والدوله ومصادرة الحريات وانعدام المساءله والمحاسبه والشفافيه

    النظام يفتقد الرؤيه والقدرة والارادة والمعالجه اللازمه للأزمه السياسيه والاقتصاديه المستحكمه فيلجأ لتجريب المجرب واطفاء الحرائق وادخال اياديه في جيوب المواطنيين دون الركون للخلل البنيوي والهيكلي للاقتصاد السوداني والمرتبط بالفشل السياسي لنظام المؤتمر الوطني الذي اشعل الحروب واصبح مطلوبا للعداله الدوليه وصدرت بحقه 63 قرارا دوليا تحت البند السابع ويعيش اكثر من 80% من سكانه تحت خط الفقر وباقل من دولارين في اليوم (وفقا لبيلا بيرد مديرة البنك الدولي الاقليميه للسودان وجنوب السودان والصومال ) نقلته وسائل الاعلام مع النقص الحاد في الغذاء و استحاله حصولهم علي ضروريات حياتهم مع اتساع ظاهرة العطاله والبطاله والهجرة والنزوح, كل ذلك يشكل المحصله والناتج لاقتصاد السوق وتحرير الاسعار وتصفيه القطاع العام والخصخصه والفساد المالي والاداري والانحفاض المريع للعمله الوطنيه وتهريب موارد الدوله

    وقد جاءت تقديرات الموازنه العامه تكريسا للواقع الاقتصادي الكسيح والمأزوم بعجز مقدارة 19.5% مليار جنيه مع انخفاض عجز الميزان التجاري الي 3.6 مليار دولار و74% من ايرادات الموازنه ضرائب وجبايات مع ارتفاع معدلات التضخم الي 19.6% منذ اكتوبر الماضي وقد رصدت الموازنه لمصروفات الدفاع والامن 29 مليار جنيه والقطاع السيادي 5مليارجنيه و828 للتعليم العام والعالي من اجمالي المصروفات البالغه 83 مليار اي اقل من 1% مع ميزانيه للصحه والتعليم متواضعه وبائسه لا تذكرمع استبعاد تحقق معدل نمو (5.3%) مع تزايد الانفاق العام وارتفاع الاسعار والتضخم والعقوبات والحصار المفروض والمواطن لم تعد لديه قدرة علي الصبر والاحتمال للوعود الزائفه في ظل اسوأ الاوضاع الاقتصاديه الملموسه والقابله للانفجار

    ان الرفض الشعبي الواسع والكبير للاجراءات الاقتصاديه الاخيرة والدعوة للعصيان المدني والالتفاف حوله والاستجابه الواسعه لجماهير شعبنا بكافه قطاعاته بمديات متفاوته للفترة من 27-29 نوفمبر و19 ديسمبر يشكل علامه فارعه وخطوة مضيئه علي طري النضال المدني السلمي الذي اطلقه النشطاء الشباب ووجد دعما حقيقيا من قوي المعارضه والعديد من الكيانات والتجمعات للانعتاق والتحرر والخلاص من الطغيان والاستبداد ونظام الافقار والجوع والمرض وهو نتاج طبيعي لتراكم حركه المقاومه والنضال اليومي الجسور والصبور والدوؤب ضد نظام الانقاذ منذ 30 يونيو 1989 الذي شهد اول مذكرة نقابيه ترفض التسلط والانقلاب علي الشرعيه في 31/07/1989 واضراب الاطباء في 26 نوفمبر من نفس العام وشهداء حركه ابريل رمضان 1990 واضرابات السكه حديد 90/1991 وانتفاضه سبتمبر 1995 و 1996 وشهداء العيلفون وانتفاضه سبتمبر 2013 الباسله وشهداء بورتسودان وأمري وكجبار مرورا بالوقفات والاحتجاجات لمناهضي السدود ومزارعي مشروع الجزيرة ونضالات الطلاب في الجامعات ووقفات الصحفيين والمعاشيين واصجاب الاراضي والنساء ضد قانون النظام العام وموادة الحاطه من كرامه المرأة واحتجاجات المناطق السكنيه بسبب تردي الخدامات وانقطاعات الكهرباء والمياه وتردي صحه البيئه ونضالات وتضحيات قوي الهامش والريف هذة المحطات والمواقف والبطولات علي طريق البديل الديمقراطي شكلت ملامح ومعاني الالهام الباهرة لعناصر المبادرة والمبادأة لدعوات العصيان الشبابيه التي تشكلت في ظل خطاب الانقاذ الديني والاعلامي ونظامه التعليمي وكسرت هذة الدائرة وتمردت عليها وعزلت النظام وتركته مذهولا ومرتبكا يواجه الصدمه وقوة الزلزال والصفعه وخواء وسقوط ما بسمي بالمشروع الحضاري علي المستوي الفكري والسياسي والتطبيقي ودفعت وانتقلت بحركه النضال الوطني والعمل السياسي المعارض الي مرحله جبارة من استعادة الثقه بالنفس وقدرات وامكانيات وطاقات شعبنا العملاقه والخلاقه والمراهنه علي ذلك واستدامه الزخم النضالي المتصاعد بروح التفاؤل والايمان والمطاوله بالنضال وهزيمه روح اليأس واللامبالاة واستلهام خبرات شعبنا وملكاته العبقريه والامساك بزمام المبادرة وتغيير موازين القوي وقواعد اللعبه علي الارض لمصلحه حركه التغيير واضعاف وانهاك نظام المؤتمر الوطني عبر شبكه وسلسله من المعارك اليوميه الطويله والشائكه والمعقدة وفي عمليه مستمرة ومتصاعدة من اجل اصطفاف فاعل وقادر علي احداث التغيير وفرض اجنداته علي الارض

    النظام لا يملك غير الحل الامني والعسكري و بمزيد من الملاحقه والمطاردة والاعتقال للقيادات السياسيه للاحزاب والناشطين ومصادرة الصحف ومنع الندوات ومداهمه دور الاحزاب دون السماح بحريه التعبيرالسلمي المشروع كحق مشروع دستوريا وقانونيا وفقا للدستور الانتقالي 2005 الذي يكفل التعبير السلمي عن طريق العصيان او خلالهما من خلال الوسائل المشروعه.

    لقد كشفت تجارب العصيان المدني الفائته عن الطاقات والقدرات الكامنه والمبدعه للشباب والاستعداد النضالي العالي لجماهير شعبنا للمقاومه واصرارة علي تطوير وسائله وادواته الكفاحيه بكل الاشكال علي طريق النهوض والتعبئه والحشد والتنظيم والانتقال بالعمل السياسي المعارض الي مرحله متقدمه في اطار ارادة سياسيه لجبهه عريضه واسعه تضم في صفوفها قوي المعارضه السياسيه بكافه اشكالها والكيانات والتجمعات المختلفه والمتعددة حول قضايا السدود والاراضي ومشروع الجزيرة والمعاشيين واسر شهداء رمضان وسودان المهجر والنازحين واللاجئيين وقطاعات الكتاب والمثقفين والمبدعين باطيافهم وقدراتهم الفاعله والحيه والمستنيرة والنقابات الشرعيه والموازيه والتجمعات للاطباء والصيادله والمحامين واساتذة الجامعات والمعلمين والصحفيين وقوي المجتمع المدني والتي عبرت عن مواقفها بصوت عالي ومسموع في مواقف ميدانيه وجريئه, وقوي 27 نوفمبر من الشباب والطلاب والنساء والتي بادرت بفكرة العصيان المدني في اطار قيادة ومركز موحد و للاتفاق علي البرنامج والرؤيه المستقبليه والهيكل الذي ينظم صيغ العمل المشترك ومعالم المرحله القادمه والعمل علي امكانيه الانحياز التاريخي للقوات النظاميه واسناد وتعزيز الخيار الديمقراطي الذي يحل معضله وازمه التطور الوطني و قضاياة بالعمل السياسي السلمي بديلا للمواجهات والتحدي وباقل تكلفه وخسائر وبديلا لسيناريوهات الفوضي وسفك الدماء

    بناء الكتله التاريخيه والحرجه لتحالف قوي الهامش والمدن لقيادة حركه النضال والمعارك اليوميه بروح العزم والصلابه والارادة الموحدة لاعادة صياغه وهيكله الدوله السودانيه حول برنامج البديل الديمقراطي في ظل متغيرات ومعادلات ما بعد العصيان المدني التي احدثت تحولات ومنعطفات في مسيرة المعارضه وافراز قوي مدنيه وسياسيه جديدة رفعت من سقف المطالبه باسقاط النظام الذي اهدر كل الفرص الممكنه القابله لحوار جاد ومتكافي ومنتج يؤدي الي عمليه سياسيه وتغيير حقيقي لانهاء الشموليه ودوله الحزب الواحد والذي لم يلتزم حتي بوثيقه مخرجات قاعه الصداقه مع حلفائه ومؤيديه بعد اجازته للتعديلات الدستوريه الجزئيه واختراق ومفارقه التوصيات الاقتصاديه بعد القرارت الاخيرة المتعلقه برفع الدعم وبذلك يكون النظام قد مزق هذة الوثيقه ورمي بها في عرض البحر قبل ان يجف مدادها وبذلك يكون النظام قد فقد اي قدرة او حيويه للاصلاح بعد ان اسكرته نشوة السلطه وحب السيطر والنفوذ متعلقا باوهام واباطيل البقاء بالقوة والاستبداد رغما عن ارادة الشعب والشوارع التي لا تخون



    قوي المعارضه مطالبه بحشد الجهود وتوحيد الرؤي للعمل علي استثمار المواقف الاقليميه والدوليه لامريكا والغرب والاتحاد الاوربي ودول الترويكا والاتحاد الافريقي والتعاطي والتفاعل معها لتطوير مواقفها من وقف الحروب والقصف العشوائي وتركيز العنف في مناطق النزاعات ومرور الاغاثات الانسانيه وقضايا الحريات واعتقال القيادات السياسيه والناشطين ومصادرة الصحف وقضايا التحول الديمقراطي وحقوق الانسان والعقوبات الاقتصاديه وموضوع لائحه الارهاب والمحكمه الجنائيه وتمدد النظام في افريقيا وملف جنوب السودان وشبكه علاقات النظام مع قوي الاسلام الاصولي والسلفي والجهادي وتأثيراته علي امن دول الجوار واستقرار الاقليم وتطبيع علاقاتنا لمصلحه قضايا شعبنا في ظل حراك ما بعد العصيان المدني الذي احدث طفرة نوعيه في مسيرة المعارضه بدخول قوي مدنيه وسياسيه جديدة للعمل علي اسقاط نظام المؤتمر الوطني

    ان التراكم الكمي النضالي لجماهير شعبنا وصقل تجاربه في مواجهه نظام المؤتمر الوطني ضد الفقر والغلاء وتحسين الظروف المعيشيه وتردي الخدمات ووقف الحروب والغاء القوانين المقيدة للحريات واطلاق سراح المعتقلين ومحاربه الفساد واحتكار السلطه والثروة وممارسه العنف في غياب الحريات والديمقراطيه ورفض اي شكل من اشكال الحوار الجاد والمسؤول لتفكيك الانقاذ لمصلحه التحول الديمقراطي وفق استحقاقات ومتطلبات المعارضه المعلنه تؤكد رفض النظام علي تقديم مصلحه الوطن والاستماع لصوت العقل بعيدا عن التعنت والانفراد بالحكم والممانعه لتسليم السلطه للشعب



    لذا يبقي ضرورة تصعيد النضال بكل الوسائل والسبل السلميه المتاحه بالاعتصامات والاضرابات والمسيرات والمظاهرات والوقفات الاحتجاجيه ومنع اعادة انتاج الازمه والحروب واستمرار نظام المؤتمر الوطني الذي افتقد ابسط مبررات بقاءة موضوعيا بانفجارالاوضاع الاقتصاديه المزريه والانسداد السياسي والحروب والتهميش والاحتكار السياسي ومنظومه الفساد وانعدام الامن والاستقرار في ظل الاستبداد والقهر وقد اكدت كل التجارب ان نظام المؤتمر الوطني يناور ويراوغ ويخلط الاوراق ويحاول ان يكسب الزمن واحيانا يقدم التنازلات للامساك بالحكم والسطه واقصاء الاخرين واستخدام العنف كما حدث في انتفاضه سبتمبر 2013 ولكن تبقي خيارات النظام محدودة وهو يواجه ملاحقات الجنائيه الدوليه والتلويح بالمحاسبه والمساءله الداخليه عند حدوث التغيير وحاله العزله الدوليه المطبقه عليه

    ليس امام شعبنا غير تسارع الضغوط علي النظام ورفع قدراتنا وادواتنا النضاليه المجربه والمختبرة وابتداع كافه الوسائل القادرة علي تركيع النظام ورفض كافه الحلول الجزئيه وفتح الطريق واسعا للانتفاضه الشعبيه وقيام حكومه انتقاليه لوضع الدستور وعقد المؤتمر الدستوري وايقاف الحروب وتحقيق السلام والتأسيس لدوله مدنيه ديمقراطيه في ظل تظام تداولي سلمي للديمقراطيه يرسي دعائم قوميه اجهزة ومؤسسات الدوله المدنيه والعسكريه وسيادة حكم القانون واستقلال القضاء واشاعه ثقافه السلام والديمقراطيه واحترام حقوق الانسان










    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان من رابطة خريجي جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وايرلندا حول مجزرة نرتتي
  • الجالية السودانية بمدينة كوفنتري تدين المجزرة نيرتتي بتاريخ 1\1\2017
  • مفتاح التغييرالسوداني(5) اصدارة دورية لتغطية اخبار المعارضة السودانية
  • الجبهة الوطنية العريضة تدين الجريمة التى ارتكبها النظام فى حق اهالى نيرتتى بولاية وسط دارفور
  • يلتقي البشير اليوم دينق ألور: الوضع في الجنوب يلقي بظلاله على أبيي
  • خلافات حادة داخل الاتحادي بسبب الحكومة الجديدة
  • السعودية تتدخل لإطلاق سراح رعاياها المسجونين بالسودان
  • ابراهيم السنوسي لـ(لميرغني ): التاريخ لن يغفر لنا إن تمزق السودان
  • دراسة تحذر من ارتفاع حالات الطلاق وتأخر سن الزواج
  • إحالة (4) فتيات سودانيات يتاجرن بالخمور البلدية للإصلاحية
  • صندوق النقد الدولي: احتياطيات السودان هبطت وعجزه يتسع ونموه محدود
  • السلطات السودانية تصادر (76) ألف جنيه من متسوّل
  • إبراهيم أحمد عمر: الدولة تعوِّل على الشباب في تحقيق البناء والتنمية
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن ميزانية ٢٠١٧
  • حزب الأمة القومي الإمانة العامة بيان حول جريمة جديدة لميشيات النظام بمنطقة نيرتتي
  • حركة تحرير السودان للعدالة بيان إدانة المجزرة الجماعية للمدنيين العزل في مدينة نيرتتى و تعلن خروج
  • إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة - حكومة البشير ومجزرة واحد واحد ٢٠١٧ في نيرتتي، إقليم دارفور
  • اسماعيل ابوه القيادي في حركة تحرير السودان للعدالة يدين المجزرة البشرية و يطالب بالتحقيق العاجل في


اراء و مقالات

  • الهامشية والنخبوية في اللغة الكارثية والعلاقة مابين التمكين والتتكين بقلم/ شهاب طه
  • الشعب السوداني....عاطفي بقلم د.آمل الكردفاني
  • من الاِرشيف البرليني الإسلام والحداثة1 أودو شتاينباخ2 ترجمة د. حامد فضل الله / برلين
  • هل هى صناعة حكومية أم فوضى شعبية بقلم عمر الشريف
  • يا سيد الثقلين للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • رسالة لمن يهمه الامر درس فى التاريخ لملك البدو وقراقوش مصر بقلم جاك عطالله
  • الفدرالية مخرجٌ لغزة والضفة الغربية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • في ذكرى استقلال السودان حكومة الأزهري تستشير بريطانيا بشأن محاربة الشيوعية (1) بقلم فيصل عبدالرحم
  • مأزق المؤتمر الشعبي بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • ستظل راية إستقلالنا مرفوعة..... بغنائنا الوطني الخالد بقلم صلاح الباشا- الخرطوم
  • قطع الرقاب ولا قطع الأرزاق بقلم سعيد أبو كمبال
  • ( زولة سودانية ) بقلم الطاهر ساتي
  • ثلاث قصص إيطالية للأطفال بقلم عزالدين عناية
  • انتخاب ترامب وتحول موازين القوة بقلم د. خالد عليوي العرداوي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتي
  • السودان بين الصراع السياسي و مؤسسات الدولة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عندما يُدافِع «الشعبي» عن الحريات! بقلم عبد الله الشيخ
  • 1990 ــ 2017م والشمبانيا المثلجة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ومشى معنا (العنب)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الرئيس والمهمة التاريخية بقلم الطيب مصطفى
  • لابد من صنعاء السودان وإن طال السفر بقلم نورالدين مدني
  • كبير المتعصبين ينصح الآخرين بقلم حيدر احمد خيرالله
  • كبير المتعصبين ينصح الآخرين بقلم كمال الهِدي
  • دمج الكهرباء أم خصخصتها ؟ أتبع الدلو الرشاء و من الأشياء مالا يوهب ؟5 من 5 بقلم بروفيسور محمد ال
  • ما قاله الامام الصادق المهدى هو علر عليه عبر راديو دبنقا (1) بقلم محمد القاضي
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (8 من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • الأسرى الفلسطينيون ورقةٌ قذرةٌ للضغط وأسلوبٌ رخيصٌ للابتزاز بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • عفواً زهير .. عُذراً شبونه .. !! بقلم هـيثــم الفضل
  • في الذكري ال61 لدولة الجلابي؛ دولة أولاد عرب التي عاشت دويلة عبيد العرب بقلم منعم سليمان عطرون
  • الإستقلال بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • هذا .. بدلاً من الأماني والأحلام .. (3) بقلم عمر منصور فضل
  • دوار الحركة .....مرض من أعماق التاريخ بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    المنبر العام

  • الإعلام - محسن خالد
  • مُلاحقةٌ
  • إلى دار الخلود ورحاب الله الكريم إنتقل الأخ اللواء الركن صلاح مصطفى الأغبش
  • اغتيال الفنان خوجلي عثمان من قبل عمر البشير هو اغتيال للإنسانية
  • ي مواهيم حوار الوثبة "من يظن بان الانقاذ ستفكك نفسها فهو واهم"
  • سجناء سعوديون بالسودان علي ذمة قضايا إستثمارية
  • كاشا يقول لكم خسئتم من أنتم فهل فهتم؟.. بقلم تاج السر
  • سائقون يتهمون النقابة بتزوير ويقول- لا استحضر كل ما حدث خلوني أتذكر!
  • شُكر وتقدير
  • “النقد الدولي”: السودان لا يزال في وضع مديونية حرج
  • اختيار السوداني (الزين عبد الله) رئيساً لشركة بيبسي العالمية- نبارك
  • نقلت إلى سجن بورتسودان وأنا مكبل اليدين والرجلين بالقيود الحديدية
  • الفة الفصل ومساعده في المدرسة
  • الصورة التي أبكت – لاحقاً – الملايين!
  • لو رجعانكم سنة 89 حتمشو المقابر (وثائق)
  • قراءة تحليلة موجزة للعدد (192) من مجلة الشيوعي!!
  • **** رحبوا معي بابن عطبرة البار الدكتور هشام عباس ****
  • من التاريخ القريب.. كاتب سعودي يكتب عن السودان إبان انتفاضة سبتمبر 2013
  • لماذا التفاعل و الاستنكار ضعيف تجاه احداث نيرتتى؟!
  • خط استوا الطعم المريح
  • كع كرع انبهلت... انجاز جديد للحكومة
  • الاجتماع التأسيسي لرابطة محبي الهلال بمنطقة واشنطون الكبرى
  • ابتسمي لتعيدي ضبط ايقاع الدليب السوداني من تاني
  • الاستهبال السياسي لا يبني دولة..
  • عضو جديد ... مع العام الجديد
  • احتفالا بالذكرى 32 لاستشهاد الاستاذ محمود محمد طه تقام ندوة ومعرض بواشنطن
  • توضيح بخصوص ما نشرته صحيفة ( الوطن ) عن نجاة طائرة سودانير من التحطم بمطار القاهرة
  • هل بقِي من الحِوار مُزعة ورقة بعد اليوم ؟...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    العنوان الكاتب Date
    العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد افق الانقاذ بقلم شريف يسن-القيادي في البعث السوداني شريف يسن02-01-17, 08:22 PM
      Re: العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد صالح متولي علي 03-01-17, 06:09 AM
      Re: العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد زول 03-01-17, 11:21 AM
        Re: العصيان المدني بين ارادة التغيير وانسداد محمد فضل 04-01-17, 02:56 AM

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de