منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-05-2018, 05:07 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

أيتها المعارضة الحذر، كل الحذر من دخول ( بيت العنكبوت)..! بقلم عثمان محمد حسن

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-06-2016, 03:39 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيتها المعارضة الحذر، كل الحذر من دخول ( بيت العنكبوت)..! بقلم عثمان محمد حسن

    02:39 PM June, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر







    إما أن يكون الحوار متكافئاً و جاداً.. أو استمرار النزيف..! و على (
    نداء السودان) ألا يرقص على جسد الأمل المحتضر.. مع تعاظم روائح الفساد
    بنتانة تجتاح الأجواء مع كل شروق شمس!

    نحن مع الرأي القائل أن لجنة 7+7 جزء لا يتجزأ من النظام.. و أن على نداء
    السودان ألا ينجر إلى الاجتماع التحضيري إلا مع من يمكنهم أن يمثلوا
    النظام تمثيلاً حقيقياً، و بتفويض كامل، دون الاضطرار إلى القيام برحلات
    مكوكية بين الخرطوم و مكان الحوار في أديس أبابا أو غيرها خارج السودان..
    رحلات الغرض منها أخذ الرأي و المشورة من الخرطوم.. فالبشير قد يرفض ما
    يتمخض عنه الحوار متى ( حفَّت) له، و اتفاق ( نافع- عقار) ما زال علامة
    بارزة في سلسلة نكص النظام للعهود و المواثيق.. و لا يخفى علينا أن نفوذ
    نافع، حين اتفق مع عقار في ( اتفاق نافع/عقار)، كان نفوذ ( فارس) من
    فرسان النظام الذين ينطلقون من مركز سلطة و سطوة لا تضارعان.. أما
    إبراهيم محمود فلا يُعد، عند الصيدِ، ( في الفرسان) داخل النظام.. إنه
    مجرد ديكور يظهِر وجهاً من شرق السودان للتمويه و التأكيد على شمولية
    العدل في توزيع السلطة على جهاتِ السودان الأربع..

    و تقول حركة العدل و المساواة:- ".... حال موافقة الطرف الاخر علي عقد
    المؤتمر التحضيري الجامع لتحديد اجندة الحوار وآلياته وكيفية ادارته ورسم
    الضوابط الضامنة لتنفيذ مخرجاته والتداول حول مطلوبات تهيئة المناخ لا
    نمانع النظر في توصيات حوار المؤتمر الوطني بغية البناء علي ما يتم
    التوافق حوله"..

    و نتمنى أن يكون هذا هو رأي جميع قوى نداء السودان، على الرغم من ثقل
    ضغوط الدول ذات الثقل في الأمم المتحدة على المعارضة.. و أمريكا على رأس
    المتنفذين.. و السفير الأمريكي في أديس أبابا هو رأس الرمح في طعن تطلعات
    و آمال الشعب السوداني.. و لا تفوتنا ممالأة ثابو أمبيكي الواضحة
    للنظام..

    إذن، لا تندهش و أنت تستمع إلى المهندس/ إبراهيم محمود- مساعد رئيس
    الجمهورية- يتحدث عن توقيع المعارضة على خارطة الطريق قائلاً :- "... هم
    عندهم استعداد ( للتوقيع) ونحن سنشجعهم في هذا الطريق ليوقعوا!"

    هذا ما قال من عليائه عن مجموعة ( نداء السودان) و في ذهنه بضعة شحاذين
    فاقدي الحيلة، حاملين ( القرعة)، يطرقون باب المؤتمر الوطني في انكسار..
    و أيم الله، إنها ثقة القادر على العطاء دون أن يخسر شيئاً ذي بال، و هل
    حدث أن خسر المؤتمر الوطني شيئاً في أيٍّ من الاتفاقات التي أبرمها مع
    خصومه؟! جميع خصومه خسروا و بلعوا خيباتهم لأنهم، قبل التوقيع، لم يحسبوا
    حساباً دقيقاً لشراك العنكبوت عند المنعطفات الحاسمة.. فكان أن قويت شوكة
    النظام و ازداد تنمراً عقب كل اتفاق أبرمه دون أن يحتاط الخصوم للأمر
    بضمانات كافية..

    و من رأينا ألا يمثل أحزاب نداء السودان برؤساء تلك الأحزاب.. بل
    بالمعادل التَراتُبي داخل تلك الأحزاب لمكانة ابراهيم محمود داخل المؤتمر
    الوطني.. فلا يعقل، مثلاً، أن يفاوض شخصٌ في مكانة الامام/ الصادق المهدي
    شخصاً في مكانة ابراهيم محمود.. هذا لا يجوز بكل المقاييس..

    المعلوم أن المؤتمر الوطني شديد التذاكي.. يتسلق على أكتاف الظروف بكل
    ما لديه من انتهازية متأصلة.. و يركب جياد التغييرات التي تحدثها العوامل
    القاهرة، محلية كانت أو خارجية.. و ما الهرولة إلى ( عاصفة الحزم) إلا
    علامة من علامات انتهازيته المفرطة.. كسب من ورائها دول الخليج و بعض
    الدول الغربية.. و لن يعدم أمثال تلك الفرص يوماً ما إذا لم يتم ضبط
    العمل السياسي و التنفيذي لمسيرة السودان المبتغاة بشكل دقيق..

    و نشهد النظام يستخدم ، هذه الأيام، أسلوب تزييف الوعي المجتمعي بين قطاع
    كبير من المترددين الباحثين عن السلام بأي ثمن.. سلام، أي سلامٍ، و
    السلام عليكم! و المترددون لا يرون أبعد من اللحظة التي هم فيها.. فلا
    يتبصرون ما يخبئه الغد من مطبات تتواتر و البلد تنجرف إلى هاوية بلا
    قرار..!

    إن سوء الخاتمة يتسارع في طريقه إلى ( بيت العنكبوت)، و مهما حاول النظام
    تعديل و تحويل مجريات الواقع بالحوار و الاتفاقات.. و مهما سعى لبرمجة
    الحياة السياسية عبر حوارات كذوبة بما يضمن له البقاء في الحكم بلا
    منافس.. و مهما خطط ل( شراكات ذكية) مع التابعين و توابعهم ليكون هو
    المتبوع في كل الميادين.. مهما فعل، لن ينجو من سوء الخاتمة، هذا ما أقول
    لكم ملءَ دعوات ملايين المظلومين، داخل و خارج السودان، و صراخ الأطفال
    الموؤودين بلا ذنب في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق.. دعوات
    تزيدها تزاحماً خطايا الجنجويد في كل السودان.. دعوات تتزاحم في الطريق
    إلى السماء بلا حجاب!

    و لا نامت أعين المرجفين و المترددين و د. أحمد بلال الناطق الرسمي باسم
    النظام و أتباعه من نافخي الكير في الاعلام المزيف!



    و هكذا تواصل تدمير الاقتصاد بوتيرة لا تجدي معها بعض الاصلاحات ضعيفة
    الأثر.. و توالت بذاءات و تعالى د. نافع و بقية الشلة التي كانت تقف معنا
    في صف البيرسري بالجامعة.. تعالوا في البنيان بشكل يخجل الشرفاء.. و
    ازدهرت الانهيارات في البنى الاجتماعية و السياسية.. و تتعالى فئة قليلة
    مميزة من المتأسلمين و من في فلكهم.. فئة قليلة تدير دفة الحياة في
    السودان بالمقلوب بعد أن سخَّرت كل إمكانات البلد للتنمية المستدامة لها
    و لأبنائها و أبناء أبنائها إلى ( مئات السنوات القادمات).. و في مخططهم،
    قبل و بعد الحوار المسخرة، وضع مطبات تحول دون أي سؤال عن من أين لك
    السلطة.. الثروة.. الجاه!

    كلها لم تأتِ بمجهودات مشروعة.. كلها مغتصبة.. كلها.. كلها.. كلها مسروقة!

    أيتها المعارضة الحذر، كل الحذر من دخول ( بيت العنكبوت)..!




    أحدث المقالات

  • في صالة المغادرة بقلم فيصل محمد صالح
  • أشهر أفلام الرعب (الاستثماري)!! بقلم عثمان ميرغني
  • قلب الندم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس .. NOW or NEVER (2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • ميسي وكاميرون وابراهيموفيتش يصفعوننا شعبا وحكومة ومعارضة بقلم أكرم محمد زكي
  • كلمة وغطايتها .... الهروب من الاعتراف . الي متي؟؟؟ بقلم صلاح الباشا
  • الفشل السودانى فى الدولتين ظاهرة طبعية!! بقلم عبد الغفار المهدى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de