السودان و الخيارات الإستراتيجية بين السعودية و روسيا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 10:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-09-2015, 03:50 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان و الخيارات الإستراتيجية بين السعودية و روسيا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    03:50 PM Sep, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    إن إقدام روسيا علي التدخل العسكري المباشر في سوريا، يعد قرارا استراتيجيا خطيرا، سوف يؤدي إلي تحولات جديدة في المعادلات العسكرية في المنطقة، بعد ما شعرت روسيا، أن الجيش السوري قواه بدأت تخور، بسبب التوسع و الانتشار الواسع لقوي المعارضة المسلحة، رغم الدعم العسكري المتواصل لموسكو، و كتب جيفري وايت المتخصص في الشؤون العسكرية و الأمنية في الشرق الأوسط و إيران و الباحث في معهد واشنطن كتب يقول ( يبدو أن التدخل الروسي في سوريا، هو بمثابة جهود إستراتيجية مدروسة، و الدعم الذي يقدمه "حزب الله و إيران" غير كاف، و من المرجح أن تكون روسيا قد اتخذت قرار التدخل بالتعاون مع طهران، التي وفقا لبعض المصادر الإخبارية، تعزز دعمها العسكري لصالح النظام السوري، و يتضمن القرار الروسي أهدافا محتملة أخرى، الحفاظ علي المنطقة الغربية الحيوية للنظام، و حماية المنافذ البحرية و الجوية، التي تعتمد عليها روسيا، للوصول إلي سوريا، و العمل علي توسيعها، و بسط سيطرة موسكو علي الوضع بشكل عام، و يبدو إن روسيا ملتزمة بممارسة نفوذها في الشرق الأوسط، حيث توفر لها سوريا موضع لتحقيق أهدافها) هذه الإستراتيجية الروسية للتدخل المباشر في سوريا، لوضع حد للتدخلات الأخرى الجارية في المنطقة، و التي تستبيح الأجواء السورية، و من أهم الأشياء التي سوف تؤثر عليها، إن العمليات العسكرية الروسية سوف تعرقل العمليات الجوية الأمريكية في سوريا، كما إن بعض المحللين الإستراتيجيين يعتقدون أن العمليات العسكرية الروسية سوف تشكل أداة ضاغطة علي المعارضة، و الدول التي تقف إلي جانبها، و إجبارها علي الموافقة غير المشروطة، للدخول في مفاوضات سلمية، بوجود بشار الأسد علي السلطة.
    و كتب مايكل سنغ المدير الإداري لمعهد واشنطن، تحليلا في صحيفة المعهد الالكترونية، يقول فيه ( إن التدخل الروسي بشكل مباشر في سوريا، سوف يعقد أي عمل عسكري أمريكي ضد الأسد، بما في ذلك فرض منطقة حظر جوي، و من المرجح أن لا ترد واشنطن بشكل حاد علي المخطط الروسي) و هذا قد حدث بالفعل، في تصريح وزير الخارجي الأمريكي جون كيري، الذي انتقد في لندن الإستراتيجية الروسية الجديدة في سوريا، و قال إنها سوف تعقد عملية الحل السياسي، و لكنه استدرك و قال إنهم سوف يجعلون الأولوية للحل السياسي، علي أن يتم عزل الأسد بعد عملية التفاوض و الحوار بين السلطة الحاكمة في سوريا و المعارضة، و هي ذات الرؤية التي تسوقها موسكو الآن، كما إن تدخل الأمم المتحدة لفرض شروط علي المشكلة السورية، غير ممكنة، و هذا ما أشارت إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث قالت في مقابلة صحفية أجرتها معها صحيفة " أوغسيرغر" (إن روسيا و الصين ترفضان منذ بعض الوقت، أية تدخل للأمم المتحدة في القضية السورية، و هذا يضعف دور الأمم المتحدة بشكل كبير) و بالتالي، إن دور الأمم المتحدة في الشأن السوري، لا يتم إلا بموافقة روسيا و الصين اللتان تملكان حق النقض الفيتو، الأمر الذي جعل التسويات و الاتفاقات تتم خارج الهيئة الدولية .
    و يقول المحللون الإستراتيجيون، إن روسيا تستفيد من حالة التردد الأمريكي في الشأن السوري، حيث إن موقف الولايات المتحدة غير معروف، بالنسبة لحلفائها في المنطقة، و لكن هناك أيضا رأي أخر يمنع الولايات المتحدة، للدخول في أية نزاع في المنطقة، يجهض الاتفاق النووي الإيراني، و ذكرت " DW" العربية إن وليد فارس الذي يشغل منصب مستشار لدي الكونجرس الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط قال ( إن أوباما حاول أتباع سياسة محددة تجاه التطورات في سوريا، إلا إن الاتفاق الإيراني النووي ساهم في تردد الإدارة الأمريكية، في اتخاذ خطوات حاسمة، خاصة أن هناك تكتلات اقتصادية كبيرة في الولايات المتحدة، تضغط من أجل عدم تعرض الاتفاق النووي الإيراني للخطر) إذن إن إيران بدأت تصنع لها لوبي قوي في الولايات المتحدة، خاصة إن أغلبية شركات البترول و الغاز، تتطلع من أجل الحصول علي صفقات بعد فك الحظر الاقتصادي، الذي كان مضروبا من الغرب علي إيران، و هذه واحدة من التحولات في المنطقة، و يقول أحد محللي معه واشنطن إن إيران التي كانت تدعم " حزب الله" ب 200 مليون دولار سنويا، و قل الدعم بسبب العقوبات، إنها سوف ترجع و تدعم حزب الله، و حلفائها بأموال كبيرة، لكي تحدث خللا في ميزان القوة في المنطقة لصالحها.
    و إن الزيارة الطارئة التي يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي إلي موسكو، سببها هي التحولات التي تجري في المنطقة، و الدخول الروسي بشكل مباشر في الحرب الدائرة في سوريا، خاصة إن المعلومات تقول، قد شوهد عدد من الطائرات العسكرية المقاتلة من طراز "السيخوي 27 و 29 " تقف في مدرجات مطار طرطوس، مما يؤكد حقيقة التدخل الروسي، و لم يكن مستبعدا منذ تصريح وزير الخارجية السوري وليد المعلم عندما قال ( أننا لا نستبعد دعوتنا لروسيا للتدخل العسكري المباشر في سوريا، و رئيس الوزراء الإسرائيلي ذهب من أجل أن يعطي ضمانات لعدم التعرض للطائرات الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية و الفلسطينية، مما يؤكد حالة القلق التي يعيشها بعض حلفاء أمريكا في المنطقة، من جراء الإستراتيجية الجديدة الروسية.
    و إن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قبل ثلاثة شهور إلي روسيا، من أجل فتح الدبلوماسية السعودية طرق جديدة، بهدف كسب حلفاء جدد، دون أن تكون التحالفات حصريا كما في السابق، و لكن ذهبت الدبلوماسية السعودية تعرض صفقات اقتصادية، بعيدا عن ما تريده موسكو، حيث قال وزير الخارجية السعودية عادل بن جبر، تعليقا علي الزيارة لقناة " RT" ( إن حجم العلاقة الاقتصادية بين روسيا و السعودية، لا يتناغم مع حجم اقتصاد البلدين، و ليس هناك ما يمنع الرياض الحصول علي السلاح الروسي، و منظومات دفاعية روسية ) و أضاف قائلا ( إنهم كدولة يتطلعون أن تصل العلاقة بين موسكو و الرياض بحجم علاقة الرياض مع واشنطن و باريس و لندن) و الرياض لم تفكر في علاقاتها مع موسكو من خلال حاجة روسيا الإستراتيجية، لوجودها في البحر الأبيض المتوسط، الذي يوفره لها النظام في دمشق، و خروج روسيا من البحر الأبيض تكون أكبر ضربة إستراتيجية لروسيا في المنطقة، و في أوروبا، و بالتالي إن روسيا لو تدفع ربع سكانها، في حرب سوريا، لن تغامر بفقدان الأسد، و حتى إذا كانت هناك مفوضات للحل لها حدود تقف فيها، إنها سوف تسهل لمشاركة المعارضة في السلطة، و لكن ليس بالقدر الذي يطالب موسكو بالرحيل عن ميناء طرطوس، و كان علي الرياض أن تعي و تدرك حاجة روسيا لتواجدها الإستراتيجي في البحر الأبيض، و ليس عرض صفقات اقتصادية، كما عرضها وزير الخارجية السعودي.
    و التأكيد الأخر، إن المنطقة سوف تشهد تحولات في التحالفات الإستراتيجية، و إذا رجعنا إلي زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لموسكو، نجده حصر مطالبه في بناء علاقات إستراتيجية مع موسكو، حيث قال في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الروسي فلادمير بوتين قال ( إن مصر تتطلع إلي علاقات إستراتيجية مع موسكو، و إن هناك تقارب كبير في وجهات نظر البلدين، في القضايا في المنطقة) و الرئيس المصري، رجل عسكري يعرف ماذا تعني العلاقات الإستراتيجية، و ما هي مطلوبات العلاقة، كما إن السيسي يقف داعما للحل السياسي في سوريا، خاصة إن البديل للرئيس بشار الأسد هم الأخوان المسلمين، الذين يشن عليهم الحرب في الداخل، أو التنظيمات المتطرفة الأخرى.
    في خضم هذه التحولات، و اتخاذ القرار الروسي، في التدخل المباشر في العملية العسكرية في سوريا، سوف تؤدي إلي تحالفات جديدة، و تغييرات جوهرية، و تقف الخرطوم الآن مع جانب الرياض في حربها في اليمن، و اليمن قضية مرتبطة بالإستراتيجيات و التحالفات في المنطقة، و معروف إن الخرطوم غيرت مسار تحالفها من طهران للرياض، بسب حاجتها الماسة للدعم الاقتصادي، حيث إن طهران كانت تعاني من العقوبات التي كانت مفروضة عليها من الغرب، و أصبحت الآن طهران قبلة للشركات الغربية و في الولايات المتحدة، حيث أصبح اللوبي الاقتصادي في أمريكا هو الحامي لاتفاق إيران النووي من الانهيار، بهدف الدخول السوق الإيرانية، إذا الخرطوم سوف تكون في حيرة من أمرها أين تقف مع الرياض، الساعية بقوة لعزل الأٍسد، أم مع روسيا التي قررت أن تبقي الأسد بقوتها العسكرية، و تفرض شروط جديدة للعبة السياسية و التحالفات الإستراتيجية في المنطقة.
    و لكن يجئ خوف الرياض، من التحولات التي سوف تحدث من جراء التدخل الروسي المباشر في الحرب ضد قوي المعارضة، و بالتالي الدول التي تدعم هؤلاء، و يقول بعض الإستراتيجيين العسكريين في إيران و روسيا، إن الرياض سوف تعاني من تنظيم الدولة الإسلامية، إذا استطاعت القوة العسكرية الروسية هزيمته في سوريا، يبقي أمام مقاتلي تنظيم الدولة التراجع و الدخول بقوة في العراق أو السعودية، و إن زيارة وزير الدفاع الإيراني لموسكو كانت بهدف التنسيق بين البلدين، حتى لا يسمح لتنظيم الدولة الدخول في العراق، و يبقي أمامه السعودية و الأردن، و الدخول في أية من الدولتين سوف يهدد المصالح السعودية و يفتح ساحة عسكرية أخري علي السعودية.
    فالخرطوم التي حددت موقفها الإستراتيجي في اليمن، أن تكون جزءا من قوات التحالف التي تقودها المملكة العربية السعودية، لابد من نصرتها في كل المواقف و بالتالي إنها سوف تخسر الصداقة الجديدة التي تتطلع إليها مع موسكو، و إن باب الخيارات غير مفتوح أمامها لكي تتنقل بين التحالفات كما تشاء، فاللعب في ساحة الكبار، بسبب الحاجة للمال لا تكف، إذا لم تكن مدركا لإبعاد الصراع الإستراتيجي. نسأل الله حسن البصيرة.


    أحدث المقالات
  • من يعلم تحت المجهر بقلم محمد النظيف 09-22-15, 03:48 PM, محمد النظيف
  • أرفض.. وتمرد على واقعك..!! بقلم عثمان ميرغني 09-22-15, 03:46 PM, عثمان ميرغني
  • إحترس .. أمامك كاميرا بقلم عبد الباقى الظافر 09-22-15, 03:43 PM, عبدالباقي الظافر
  • آثار الفطام ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-22-15, 03:41 PM, الطاهر ساتي
  • انتهاك الدرجات العلمية : البيئة نموذجاً!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-22-15, 07:08 AM, حيدر احمد خيرالله
  • رسالة مفتوحة إلى سمو الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.. !! قريمانيات .. بقلم .. الط 09-22-15, 04:23 AM, الطيب رحمه قريمان
  • مش ديل؟! ما بخافوا الله و لا مدير الضرايب! بقلم عثمان محمد حسن 09-22-15, 02:24 AM, عثمان محمد حسن
  • كتاب جدران تونس رجْعُ صدى الثورة في إيطاليا بقلم عزالدين عناية∗ 09-22-15, 02:19 AM, عزالدين عناية
  • الأضحية.. واحد كيلو فقط ... !! قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! 09-22-15, 02:14 AM, الطيب رحمه قريمان
  • الثوره المصريه القادمه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 11:47 PM, عبد الحكيم المغربي
  • رداً علي مايسمي بالأغلبية الصامتة الجاك محمود أحمد يكتب: الثورة مستمرة والسادن يطلع برة!! (1-10) 09-21-15, 11:45 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هذا الدماغ ليس للإستعباد! بقلم هاشم كرار 09-21-15, 11:43 PM, هاشم كرار
  • برانويا الاغلبية الصامتة ما بين كلاب بافلوف والشخصية السايكوباتية (2-20) بقلم أحمد زكريا إسماعيل 09-21-15, 11:41 PM, أحمد زكريا إسماعيل
  • قيادة النار تثأر للجرف الصامد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-21-15, 11:40 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • أداء و كفاءة محطات توليد الكهرباء (3) بقلم د. عمر بادي 09-21-15, 10:55 PM, د. عمر بادي
  • مع الأطباء و دور الصحة بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 09-21-15, 10:51 PM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • الإعتقال الإداري وواجب إسرائيل الأخلاقي الحتمي* 09-21-15, 10:50 PM, ألون بن مئير
  • بيت لحم مهد المسيح ومهد الانتفاضة بقلم د. فايز أبو شمالة 09-21-15, 10:47 PM, فايز أبو شمالة
  • عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي بقلم نورالدين مدني 09-21-15, 10:46 PM, نور الدين مدني
  • نداء عاجل لعلماء الامه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 10:45 PM, عبد الحكيم المغربي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de