عفاف رحمة:كيف تخيلت حقيبة الفن الوطن المأمول بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-09-2015, 04:25 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 590

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عفاف رحمة:كيف تخيلت حقيبة الفن الوطن المأمول بقلم عبد الله علي إبراهيم

    05:25 AM Sep, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين




    ليس من جاري العادة أن يزكي أستاذ جامعي طالباً أشرف على رسالته الجامعية لغير هيئة الجامعة ذات الاختصاص. ولكني أكتب هنا لأزكي لكم بحث طالبتي الدكتورة عفاف عبد الحفيظ محمد رحمة، من معهد الدراسات الأفريقية بجامعة الخرطوم، التي فرغت من قريب من الدفاع عن رسالتها للدكتوراة وعنوانها "حقيبة الفن والحركة الوطنية". ودار بحثها حول كيف تخيلت صفوة الحقيبة من شعراء وغاوين ومغنيين الوطن المأمول بعد جلاء الاستعمار في مصطلح عربي إسلامي خالص. ووقع هذا التخييل في سياق حركة وطنية في مركز دائرة السياسة اقتصرت على القومية الشمالية في غيبة من شركاء الوطن الآخرين.
    مكمن قوة بحث الطالبة فى أنه عقد في حلال البحث مسألتين بصورة غير مسبوقة. والمسألتان هما الحركة الوطنية وتراث حقيبة الفن. فمباحث الحركة الوطنية معروفة: أما ركزت على السردية السياسة (محمد عمر، مدثر عبد الرحيم، فدوى عبد الرحمن، حسن أحمد إبراهيم مثلاً) أو نظرت في مؤثرات لها علي الشعر السوداني (أو العكس) أو الصحافة (محمد محمد علي، محجوب عبد المالك، ). أما الحقيبة من الجهة الأخرى فقد اقتصرت دراستها على كتب عشوائية عن مناسباتها، أصولها، بلاغتها، تصويرها لمجتمعها وهلمجرا. ومتى قاربت الحقيبة الحركة الوطنية كانت عن المعاني العامة والعناوين والشجن الوطني. ما فعلته الطالبة أنها دخلت على الحركة الوطنية من زاوية تخيلها للأمة على بينة من نظرية الأكاديمي بنيدكت أندرسون المعروفة ب"الأمم المتخيلة" والتي لم يسبق لبحثنا في الحركة الوطنية توظيفها إلا في ما كتبت الأمريكية هزر شاركي ربما. ومتى وجدت الطالبة هذا المدخل المبتكر استصحبت الحقيبة كأخطر وعاء حامل لذلك الخيال. إن هذا يجعل بحثها الأول من نوعه بتجديدها عروق الفكر في دراسة الحقيبة ودراسة الحركة الوطنية معاً.
    توقفت عند جهد الطالبة الخالص لتوطين بحثها في علم الفلوكلور. وأعترف بأنها بذلت جهداً منقطع النظير ومقنعاً. فأخذت بالتعريف الذي جاء به الفلكلوري الأمريكي آلان دنديز، وأستاذه رتشارد دورسون قبله، ل "فولك" (شعب) فخرجا به من حظيرة الريف والفلاح الأوربيين في دارج استخدامه إلى بيئة امريكية لم تعرف "الفلاح". وأضطرها ذلك لتوسع ضيق "الفلولك" الأوربي لتشمل به أهل الحضر. فصارت المدينة مثل أم درمان منشأة فلولكلورية وصار إبداعها "الشعبي" فولكلوراً. وعليه عدّت عفاف الحقيبة "فولكلوراً" في المدينة وسمت فولكها ب"مجتمع الحقيبة".
    ثم ركزت على جانب آخر في تعريف الحقيبة كفلكلور. فالفلكلور غالباً ما كان مما نتداوله شفاهياً. فوجدت عفاف أن معارف الحقيبة تجري مشافهة بصورة غالبة من حيث الأداء، وتناقل أخبار مجتمعها، وتاريخها. وهذا مبرر قيام الطالبة بعمل حقلي شامل بين مجتمع الحقيبة المعاصر من مثل اتحاد الغناء الشعبي مما يقوم به كل فولكلوري لجمع مادته من شفاه الناس وما في صدورهم. ثم نظرت للحقيبة كفلكلور من زاوية أنه فعل لا يكف عن التجدد والبروز ولم يصبح فعل الماضي الذي كان الظن أنه موضوع الفلكلور.
    ومن أهم أبواب توطين الطالبة للحقيبة كلفلكلور هو نظرها الممحص في علاقة الفلولكلور والحركة القومية. فليس من علم ارتبط بمثل هذه الحركة كالفلكلور. فخرجت أمم وسط وشرق أوربا من عباءة الفولكلور في مثل كتابات الألماني جوان قوتفريد هردر ومن الشغف بحكايات الأخوة قرم الألمان. فمادة الفلكلور عند المفكرين القوميين هي مستودع الأصالة و"شهادة بحث" الأمة التي ظلت حية في صدور غمار الناس دون الصفوة التي تخطفتها الثقافات الأجنبية الزاعمة الرقي. ولذا بدأت الحركات القومية في وسط وشرق أوربا بالذات بحملات جمع الفولكلور وترويجه لاسترداد الأمة من براثن استتباع الآخرين.
    أميز ما وجدت في بحث الطالبة هو كتابتها لمسرد الحركة الوطنية. فهي شديدة التوفيق من الوهلة الأولى في الإمساك بعظم ظهر فكرة ذلك المسرد وموالاته حتى غاياته. لم استلم منها مسودة إلا وكانت قد أحاطت بالمسألة من جوانبها النظرية والسردية والحجية. لم تترك لي سوى مدها ببعض المراجع لتقوية مواقعها النظرية أو السردية، أو في بعض تقديم لفقرت وتأخير، وفي اللغة الأجنبية بالطبع. ما عدا ذلك فتجدها أعفتني من أرق تفاقم المسودات وتطاول الزمن. فالفصل الثاني مثلاً عن الحركة الوطنية هو هو تقريباً منذ عرضت المسودة عليّ. بحثت الطالبة فيه بشكل مستقل عن مصادر الأدب النظري عن القومية وأوفت الغاية بالرجوع إلى الياس خدوري وتوماس هودجكن وإرنست قلنر وأنطوني سميث وغيرهم من المنظرين الذين لا يكون بحث في الحركات القومية بدون النظر في كتاباتهم. كما أنها فصّلت محاضن الحركة الوطنية بما تجاوز مشهور حركة الخريجين وندواتها ومجلاتها إلى عرض واف لمواعينها في الخدمة البريدية والسكك الحديدية ونازع الحضر. وتغلغت لتبحث أدوار للسينما والتصوير والقصة القصيرة والنقد الاجتماعي كمناشيء للحركة الوطنية. فكتبت بذلك فصلاً لن يفوته باحث أو مهتم بالتاريخ المعاصر للسودان متى ترجم في العربية.
    أما فصل الرسالة الثالث فهو متعة فكرية خالصة. درست فيه نشأة الحقيبة من شتات أدبها المتدول المكتوب منه والشفوي فأعطته عظم ظهر أكاديمي سيبني عليه من يجيء بعدها لتصير دراسة هذا الفن العريق ذلولاً للناظرين بعد السامعين. وأميز ما جاءت به في دراسة الحقيبة هو إعادة تعريفنا بأم درمان كحاضنة حضرية تغلغت المهدية، التي سيعاد إنتاجها في أغنية الحقيبة، في مسامها. كما أزهرت فيها بواكير الحركة الوطنية. فردت الطالبة الحقيبة إلى تقاليد الدوبيت ونماته، والمديح وآلاته، والسيرة والدلوكة. ثم كمشت زواية النظر لتحلل لنا "بيت اللعب" الذي هو النبع الدقيق لأغنية الحقيبة. ونظرت في الهوية العربية الإسلامية التي ستسفر عنها أغنية الحقيبة صوراً ولغة وبلاغة وردتها إلى تعليم "مجتمع الحقيبة" من مغنيين وشعراء وغاوين في الخلوة وحلقات العلم لنقف على قوة عارضتهم الإبداعية. وقدمت ودالفكي، مخترع أغنية الحقيبة، بصورة سيحتل بها مقاماً عليا في سير السودانيين المحسنين.
    ونجح الفصل الرابع في ما اتفق له نجاحاً مشرفاً. فقد إتجه لبيان كيف كانت الحقيبة مسرحاً تجلت من فوقه أمة السودانين المستقبلية. فكشف كيف أخذت الحقيبة السودانيين (أو من بلغتهم منا) بالخيال هرولة لتلك الأمة. فبدأ الفصل من تعليم مجتمعها من الشعراء والمغنيين في الخلاوى وحلقات درس العلماء ليرينا كيف استثمروا مفردات تعليمهم العربي الإسلامي استثماراً طروباً كوحدات لبناء الوطن القادم. ونهلوا من أفانين صناعة الشعر العربي كلها نحو تلك الغاية. فطوعوا في إبداعهم عروض الخليل وفنون البلاغة العربية من جناس وطباق ومجاز وتشبيه ولزوم ما لا يلزم وبلغوا بها ذري في المتعة الروحية. وعاجوا على قصص العرب مثل قيس وليلي و"قصر الرشيد الشايد" و"بدئع طرفة ومغاني زهير". كما استحضروا بلاغة القرآن بمهارة لاستنفار نازعات الروح والفؤاد. فضمنوا شعرهم آياته الكريمة، ومصطلحه، وعقائده مثل الإيمان بالقدر خيره وشره، وتعاليمه الاجتماعية مثل فضل السلام وحسن الجيرة. كما استعانوا بقصص القرآن.
    فتشت الباحثة هذا الجنس الغنائي الشعري ووجدته صناعة عربية إسلامية كبيرة. وربما أجاب هذا الفصل، متى بدأ منه باحث آخر، على سر تعلقنا بالحقيبة هذا العلوق حتى كادت تجب ما بعدها من غناء. فطرب جماعة منا بها طرب بأنفسهم فوق منصة التأسيس.
    وأظهرت الطالبة في فصلها الخامس حرفية بحثية في الحفر في إجراءات الحقيبة الإبداعية لتخيل الوطن. فوجدتها أعطتنا على بينة الإبداع والغناء الجميل سبباً قوياً لحب الوطن كما يقول الباحثون في الخيال والسياسة.
    الحبو علاني وسماهو ظلاني
    الطلو بلاني والاسمو سلاني
    الذكرو في لساني والحبو في دمي بريدو
    فوجدنا الحقيبة عرّفت "السوداني" بمصطلح قومي جديد، وطبعت في الفؤاد منا سوح الوطن وأفناءه حتى صار شوفنا ل"الشدر الكبار . . طشاش". ووثقت دراما العواصم، أم درمان والخرطوم، واستردت أم درمان عاصمة لوطن متخيل نلوذ به مثل الرحم حتى يوم قريب:
    حيث سابق
    كنا فوق أعراف السوابق
    الضريح الفاح طيبو عابق
    السلام يا المهدي الإمام
    ووتوسعت الحقيبة كجنس غنائي غزلي في عوالم شقائق الرحمن، المرأة. فبوبت معايير جمالها شغفاً بها على المثالات العربية. فراوحت بين حشمتها كذخيرة وطنية وبين طلاقتها لتلحق بعصرها. ثم ألحت الحقيبة على العلاقة على مصر ورابط النيل بقرينة أن الحركة الوطنية في شقها المثابر كانت مصرية الهوى نعت حتى "الطير الرحل" وهو الجيش المصري المحتل في 1924 . ولم تطرب الحقيبة للوطن خيالاً بل كانت في معمعة ميلاده في ثورة 1924 وفي خضم المشروعات الأهلية للوطنيين.
    قلّ أن درست الحركة الوطنية في أحسن الكتابات بهذا النفاذ إلى وجدان مدينة، وإبداع، ووطن. وتمكنت الطالبة من هذا التاريخ المختلف لخلفيتها في علمه وتدريبها فيه. ووجدتها تستدرك كل نقص في معارفها بالمثابرة على تعويضه. وأعجبني منها صبر على وكد الدرس فلا تململ. تحسن الإصغاء إلى النقد وتحسن الاستجابة له بإشراق. وأرى فيها عن كثب مولد أكاديمي سوداني على موعد مع الإحسان.
    سيغير بحث الطالبة غير المسبوق قواعد مناقشة الهوية للسودانيين التي طالت وأسقمت. فقد صار فينا تبخيس عروبة من قال بعروبته منا ونسبناه إلى الانتحال، أو الاستهبال. والسبب في ذلك أن كثيراً منا نظروا إلى هيئة هؤلاء الزاعمين العروبة نظراً خلا من أعتبار الثقافة، مؤيل الهوية، كما فعلت الطالبة. وبدل لي من بحثها أن وزر هذه القومية الشمالية (وهي قوميات كثيرة غلبت فيه نسخة الخريجين) ربما لم يكن في جوهر خيالها الباكر الذي لم تملك له دفعا بل في تعاضيها اللاحق عن أصوات قوميات أخرى سودانية توافدت للساحة السياسة كل في توقيتها الخاص. فجريرة هذه القومية أنها استمرأت خيالها بأن السودان "أمة أصلها في العرب" وصار ذلك عندها عقيدة مكلفة. فقد تخيلت الوطن عربياً محضاً ومسلماً لا غير وغيرها في غفلة. وهذا نقص في الفراسة. أما بؤس الكياسة والسياسة فهو في تغافلها عن أصوات الجماعات القومية غير العربية أو غير الإسلامية التي توافدت إلى الساحة السياسية في ما بعد بإرث مختلف وخيال آخر.
    إنني لآمل أن تسارع الدكتورة عفاف بتوفير هذا البحث المبتكر بين يدي الجمهرة القارئة بتعريبه. فالمسائل التي أثارها والمناهج التي نهجها ستتنزل برداً وسلاماً على خطاب الهوية بالغ التسيس عندنا لا يلطفه شعواءه نظر علمي محيط يحتكم إليه أهل النظر والجدل.


    أحدث المقالات
  • قاعدين ليه ؟ أمشو بجو غيركم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 09-10-15, 05:22 AM, سيد عبد القادر قنات
  • شاء حظه العاثر أن يضعه بين فكى كماشه .. ما بين شركات الإتصالات العامله فى السودان والحكومه ... 09-10-15, 05:20 AM, ياسر قطيه
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ تخاريف المعتوه 09-10-15, 05:18 AM, الشيخ الحسين
  • اطفال جبال النوبة في مأساتهم يصرخون في وادي ظل الموت فهل من يجيب ؟؟؟ بقلم ايليا أرومي كوكو 09-10-15, 01:51 AM, ايليا أرومي كوكو
  • حقيبة مسافر من غزة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-10-15, 01:48 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • ما قلت نوبة !! بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة 09-09-15, 11:00 PM, تلفون كوكو ابو جلحة
  • اللاجئون بين الواقع المأزوم والتضامن الإنساني بقلم نورالدين مدني 09-09-15, 10:57 PM, نور الدين مدني
  • الثـــائر معـدن لا يصدأ!! بقلم ادم ابكر عيسي 09-09-15, 10:56 PM, ادم ابكر عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
عفاف رحمة:كيف تخيلت حقيبة الفن الوطن المأمول بقلم عبد الله علي إبراهيم عبدالله علي إبراهيم10-09-15, 04:25 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de