المحكمة الجنائية الدولية : أحداث جنوب أفريقيا ووهم العدالة بقلم محمود محمد ياسين

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 03:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-06-2015, 01:21 AM

محمود محمد ياسين
<aمحمود محمد ياسين
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 72

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المحكمة الجنائية الدولية : أحداث جنوب أفريقيا ووهم العدالة بقلم محمود محمد ياسين

    00:21 AM Jun, 23 2015
    سودانيز اون لاين
    محمود محمد ياسين-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    مقدمة
    تأسست المحكمة الجنائية الدولية فى العام 2002 كأول محكمة عالمية دائمة لمحاكمة الأفراد، وهى فى هذا تختلف عن محكمة العدل الدولية التى تختص بالنظر فى النزاعات بين الدول، وعن المحاكم الجنائية الدولية الخاصة (international tribunals) التى تفصل فى قضايا مرفوعة ضد أفراد تتعلق بجرائم ضد السلام وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية كتهجير المدنيين. وأشهر المحاكم الخاصة هى محاكمات نورمبرج لمقاضاة قادة المانيا النازية بعد الحرب العالمية الثانية.

    والملاحظ أنه لا يوجد دليل على أى أثر رادع لتلك المحاكمات الخاصة أوأنها أظهرت كل الحقيقة أو أثبتت نجاحها فى تحديد المشتبه فيهم...

    تبنت المحكمة الجنائية الدولية لائحة الإتهامات التى تشمل الجرائم الرئيسية التى تضمنتها وثائق المحاكم الخاصة، ومهما كانت نوايا بعض الدول التى تحمست لتاسيسها إلا أنها أصبحت سلاحاً فى يد الدول الإمبريالية بهدف إضعاف سيادة الدول الفقيرة باسم العدالة الدولية لصالح تكريس إخضاعها.

    أثبتت الوقائع أن المحكمة الجنائية الدولية لا تباشر عملها كجهاز مستقل حسب قانونها الاساسى وإنها ليست سوى أداة مكملة للهيئات الاقتصادية والمالية العالمية التى تستخدمها الدول الكبرى كأدوات لإحكام السيطرة على الدول الفقيرة. فنشاط المحكمة الجنائية الدولية، التى لم تنظر حتى الآن الا فى أربع قضايا تتعلق بدول افريقية، يتميز بالإنتقائية، فسكوتها عن جرائم الإبادة فى غزة ولبنان (صبرا وشاتيلا) و جرائم الحرب فى العراق ومذابح أفغانستان والصومال (عملية إعادة الأمل) ومصر والتهجير القسرى للمدنيين فى بورما يوضح إنحياز هذه المحكمة. ومعظم هذه الجرائم ينطوى على هولٍ وفظاعة أكثر من كل ما نظرت فيه المحكمة الدولية حتى الآن. وهكذا فإن المشتبه فيهم هم الذين ترتبط إزاحتهم باجندة سياسية للدول الكبرى، أو أن إسنادهم أصبح له تبعة (liability) وإن كانوا من أخلص الموالين للغرب.

    النفاق الأمريكى
    إن الموقف الأمريكى من الاحداث الأخيرة في جنوب افريقيا، فيما يتعلق بقرار إحدى المحاكم هناك توقيف الرئيس عمر البشير استنادا على إدعاءات المحكمة الجنائية الدولية، كشف عن العنجهية التى تمارسها أمريكا حيال العدالة الدولية.

    فحول ما جرى بجنوب أفريقيا عبر متحدث وزارة الخارجية الامريكية عن أن الولايات المتحدة محبطة لعدم إتخاذ إجراء لمنع البشير من مغادرة جنوب أفريقيا وكأنه لا يدرك ما ينطوى عليه تصريحه من نفاق. فأمريكا رفضت التصديق على قيام المحكمة الجنائية الدولية منذ أن بدأت عملها، ولم تكتفى بهذا إذ أفلحت، عن طريق ممارسة كافة اشكال الضغوط، فى اصدار قرار من مجلس الأمن، يُجدد سنويا، يمنح العساكر والمسئولين الأمريكيين حصانة تمنع محاكمتهم عن الجرائم التي يقومون بها خلال إشتراكهم فى قوات حفظ السلام او مغامراتهم فى دول العالم. ودرجت أمريكا على توقيع اتفاقات ثنائية مع كل دول العالم لتنفيذ هذا الإستثناء؛ وعند إحالة مجلس الأمن قضية دارفور المتهم فيها البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية تضمن قرار المجلس شرطاً بانه ” لا يجوز للمحكمة محاكمة أي أمريكي بموجب هذه الإحالة لأسباب تتعلق بارتكاب جرائم في دارفور“!!

    التصرف المتعجل الخاطئ
    كرد فعل فورى على المذكرة القضائية التى صدرت مؤخراً فى جنوب أفريقيا بتوقيف البشير حث الأمين العام ل ”الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال“ حكومة جنوب أفريقيا على إعتقال البشير وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية، ولم ينس فى توسله لجنوب أفريقيا أن يُذكِّر قادتها بان إعتقال البشير ” يمثل تحدي لكل تاريخ وإرث جنوب أفريقيا ولا سيّما المؤتمر الوطني الأفريقي في مكافحة العنصرية وجرائم الحرب والبشير مجرم حرب لا تختلف سياساته عن نظام الأبارتايد.“ الحكمة البسيطة القديمة تقول أن التصرف المتسرع (gut reaction) يقود مباشرة لإرتكاب الأخطاء. وهذا ما وقع فيه أمين حركة (تحرير السودان- شمال). نظام الأبارتايد الذى كانت تطبقه حكومة الاقلية من البيض فى جنوب افريقيا هو فصل الأعراق فى كيانات إدارية منفصلة عن بعضها: البانتوستان. ولأن كل العالم يعرف أن السودان لا يتكون من بانتوستانات، لا بد أن يكون الناس قد تلقوا تصريح أمين تلك الحركة بالإبتسامات المستخفة. وعلى أى حال إن الهوس بالمسألة العرقية يقود للأخطاء فى تحليل الواقع ومن ثم التخبط فى مجرى النشاط السياسى.

    الوهن الأفريقى
    تجنب رؤساء الدول الأفريقية خلال الازمة التمسك بقرارهم السابق الذى يلزمهم بعدم تنفيذ أمر التوقيف، ولم يتحركوا لتجاوز قرار محكمة جنوب افريقيا المحلية، وكان يمكنهم أن يفعلوا على اساس ان الدعوة للإجتماع تمت بواسطة الإتحاد الأفريقى وأن جنوب أفريقيا يقع على عاتقها حماية الرؤساء خلال تواجدهم بجنوب أفريقيا بصفتها عضواً فى الإتحاد مكلفة من قبله بضيافة القمة الافريقية. ولكن تمخضت قرائح الرؤساء على تدبير هروب البشير من جنوب افريقيا بشكل مهين لكل الدول الأفريقية (تماماً كما حدث سابقاً فى نيجريا).

    ولو إختار الرؤساء آنئذ تحدى المحكمة الدولية على النحو المذكور، لكان موقفهم ملائماً ونافعاً (expedient) لقضية التحرر من قيود الهيمنة الاجنبية، ولكن يبدو أن هذا مطمح لا يقدرون عليه لأن معظمهم لا يملك قراره ويعيش فى دوامة مأزق تتنازعهم فيه الرغبة فى التحرر من المحكمة الجنائية الدولية لأسباب معروفة والخوف من غضبة الدول الكبرى، التى تسلب إرادتهم، إن أقدموا على هذه الخطوة.

    نحو سقف أعلى من العدالة الجنائية
    لا يمكن لأى شخص جاد الا أن ينظر لقرار الإتحاد الافريقى بعدم الإلتزام بأمر التوقيف كخطوة إيجابية تصب فى إتجاه الإبتعاد عن المحكمة الجنائية الدولية وتجنب أذاها كأداة فى يد الدول العظمى لإخضاع الدول الفقيرة. كما يجب عدم الخلط بين مطلب الشعوب لتحقيق العدالة فى مواجهة جرائم أنظمة مستبدة وبين المحكمة الجنائية الدولية ودورها فى خدمة المطامع الإستعمارية؛ وإذا تمعنا كثيراً فى النظام الاساسى للمحكمة الجنائية الدولية نجد أن فلسفتة تقوم على أساس إخضاع الدول الفقيرة الذى اشرنا له سابقاً. فمثلاً مبدأ التكامل فى المادة الاولى من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية التى تنص على أن ” تكون المحكمة مكملة للولايات القضائية الجنائية الوطنية“، يجرى تفسيره لغير صالح الدول الفقيرة بحجة أن نظمها القانونية أضعف من ما تتمتع به الدول الكبرى فى هذا المجال؛ كما أن المادة 13(ب) تمنح المحكمة النظر فى الجرائم التى يحيلها مجلس الأمن ” متصرفاً بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة“. مَنَحَ النظام الأساسى هذه السلطات الإضافية لمجلس الأمن الذى لم يصادق ثلاثة من اعضائه على قيام المحكمة الجنائية الدولية وهم الولايات المتحدة وروسيا والصين. وخطورة هذه المادة أنها مجافية لمبدأ المساواة بين الدول وأن دول مجلس الامن الكبرى قد تسئ إستعمالها لمعاقبة البلدان التى تتمرد على هيمنتها.

    إن الترويج للمحكمة الجنائية الدولية فى أحيان كثيرة يعكس رغبة قوية لدى أصحابه فى القصاص من المجرمين، ولا خلاف حول هذا الامر. ولكن إفتقار النظام الاساسى للمحكمة للعدل والمساواة لا يحقق هذا الغرض. وأهم من هذا إن معاملة المحكمة الجنائية الدولية، كنافذة قانونية، للسياسيين المشتبه فيهم كحالات جنائية فقط لا تكفى للقضاء على جرائم الدولة. فالإنتهاكات الكبرى التى ترتكب فى حق مواطنى الدول الفقيرة هى جزء من الإستبداد السياسى للدولة الذى تمارسه للحفاظ على أنساق إجتماعية وإقتصادية وثقافية بالية، وهى أنساق تحرم المواطن من أبسط حقوقه وتمارس ضده شتى انواع التهميش السياسى والإستغلال الإقتصادى كما هو الحال فى معظم الدول الطرفية.

    إن العدالة التى تنشدها البلدان الفقيرة لا تتحقق الا برفع سقفها ليشمل إزالة الانساق الإجتماعية/الإقتصادية القديمة التى تكرسها فى البلدان الطرفية الدول الكبرى؛ وشعوب هذه البلدان هى الأحرص على إنجاز هذه المهمة وهى قادرة على ذلك.




    أحدث المقالات

  • من أجل أبنائنا وبناتنا وبهم/ن ومعهم/ن بقلم نورالدين مدني 06-22-15, 11:42 PM, نور الدين مدني
  • السمات المشتركة بين السودانيين ما قبل كوش الألف الرابع ق م - 1 حضارات السودان المبكرة في الألف الرا 06-22-15, 11:40 PM, احمد الياس حسين
  • في الوطن البديل لماذا لن نترك الأثر بقلم طه تبن 06-22-15, 11:37 PM, طه تبن
  • الإسلاميون يقولون والواقع يكذّب !! بقلم حيدر احمد خيرالله 06-22-15, 11:32 PM, حيدر احمد خيرالله
  • نحو حساسية (1976): درب العشق ساهل ودرب الوصال صعبان بقلم عبد الله علي إبراهيم 06-22-15, 11:31 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • نكتة سودانية جديدة لنج (صايم تحت التمرين) بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-22-15, 10:08 PM, فيصل الدابي المحامي
  • جداريات رمضانية (4) بقلم عماد البليك 06-22-15, 10:04 PM, عماد البليك
  • مجلس وزراء مصغر..!! بقلم عبدالباقي الظافر 06-22-15, 10:02 PM, عبدالباقي الظافر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
المحكمة الجنائية الدولية : أحداث جنوب أفريقيا ووهم العدالة بقلم محمود محمد ياسين محمود محمد ياسين23-06-15, 01:21 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de