ذكريات موظف سابق بادارة اللاجئين (1) بقلم د. طارق مصباح يوسف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-06-2015, 03:25 AM

طارق مصباح يوسف
<aطارق مصباح يوسف
تاريخ التسجيل: 08-05-2015
مجموع المشاركات: 23

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذكريات موظف سابق بادارة اللاجئين (1) بقلم د. طارق مصباح يوسف

    04:25 AM Jun, 04 2015
    سودانيز اون لاين
    طارق مصباح يوسف-ايرلندا
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    دوكة و أم راكوبة


    كان من الفترض أن ألَبَّى طلب صديقى الوفىّ النَّدِيّ الباشمهندس أسعد حسن ادريس بالكتابة عن ذكرياتنا بمدينة أروشا التنزانية التى ذهبنا اليها للمشاركة فى دورة تدريبية فى تسعينات القرن الماضى. نعم أسعد فقد آن الاوان لكى نكتب (قريبا) عن طود أفريقيا الشاهق كيلمنجارو (ذو القلنسوة البيضاء) و عن مدينة أروشا الساحرة التى تذكرنى بخضرة جناين مدينتكم الآسرة كسلا.
    حتى لا أفقد momentum الكتابة عن تجربتى بمعسكرات اللاجئين بشرق السودان و التى بدأت التوثيق لها فى الشهر المنصرم, سأخصص هذا المقال لأول محطات عملى بادارة اللاجئين, و بالتحديد بمشروع اسكان اللاجئين بمنطقة أم راكوبة المجاورة لمدينة دوكة فى الجزء الجنوبى الشرقى لولاية القضارف.
    كدأب العاملين بادارة اللاجئين فى ذلك الزمن البَهِيّ, فقد كان الاستقبال حميميا وتلقائيا عندما و صلت الى رئاسة مشروع اسكان اللاجئين بدوكة بعد أن تم تعيينى فى وظيفة ضابط رعاية اجتماعية باسكان اللاجئين بأم راكوبة فى عام 1987. كان يتولى وقتها ادارة المشروع الواثق الطيب مستعينا بمحمد الحسن التيجانى الذى كان يشغل وظيفة مساعد مدير المشروع بأم راكوبة. فى صباح اليوم التالى انطلقت بنا احدى سيارات المشروع صوب معسكرات اللاجئين بمنطقة أم راكوبة حيث بدأت مزاولة عملى كضابط رعاية بمعسكر أم راكوبة القديمة. بعد انتهاء اليوم الأول فى حياتى المهنية, أخذت ما معى من أمتعة و توجهت صوب أحد المجمعات السكنية المخصصة للعاملين بالمعسكر والمكون من عدة حجرات صغيرة (درادر) مسقوفة بالقش و مواد محلية أخرى. و بينما نحن جلوسا فى الحجرة بعد لفح هجير و فَيْح تلك الظهيرة, اذا بثعبان يهوى من السقف ليرتضم بأرضية "الدردر" الأسمنتية قاصما ظهره قبل أن يجهز عليه أحد المتواجدين فى المكان. أوجست فى نفسى خيفة من ذلك المشهد و سألت نفسى "ما الذى أتى بك الى هذا المكان الذى يعجّ بالأفاعى و غيرها من هَوَام الأَرْضِ؟". الاّ أنه و بمرور الأيام حصل التآلف مع طبيعة المنطقة (بحيّاتها و دويباتها).
    كما هو معلوم للذين عاصروا تلك الفترة, فقد ضمّ مشروع أم راكوبة لاسكان اللاجئين ثلاثة معسكرات:- أم راكوبة االقديمة ,أم راكوبة 1 (وسط) و أم راكبة 2 , ثلاثتها تم انشائها فى منتصف و أواخر سبعينات القرن الماضى حيث كان يعيش فيها أكثرمن عشرين ألف لاجىء و لاجئة من قوميات أثيوبية مثل الأمهرة, التقراى, الأورومو, الأقو و غيرهم. تركّزت مهمة ادارة المشروع فى الاشراف على تقديم الخدمات الأساسية الممولّة من المفوضية العليا لللاجئين التابعة للأمم المتحدة. كما هو معلوم للكثيرين فان النظام* الأساسى الذى يحكم عمل الوكالة الأممية للاجئين يلزمها بأمرين هما:- أ. توفير الحماية الدولية لللاجئين. ب. البحث عن حلول دائمة لمشاكل اللاجئين عن طريق مساعدة الحكومات, و فى بعض الأحيان المنظمات الغير حكومية` .
    انّ فكرة اقامة مشاريع اسكان اللاجئين الزراعية مثل أم راكوبة, كانت ترتكز على نظرية مفادها أنّه وفى حالة استعصاء عودة اللاجئين الى ديارهم (طوعا) فانه من الممكن تحقيق الاكتفاء الذاتى لللاجئين و من ثم تحويلهم الى قوى منتجة وفق برنامج ممرحل تستمر فيه المساعدات لفترة محدودة قبل أن يبدأ سحبها تدريجيا.على الرغم من أنّ اسكان أم راكوبة كان يصنّف من مشاريع الاسكان الزراعية, الاّ أن ام راكوبة جمعت بين ال Agricultural settlement و ال Labour settlement وذلك باستفادة أعداد كبيرة من اللاجئين (خاصة الذين لم تخصص لهم أراضى زراعية) من فرص العمالة الموسمية المتوفرة فى المشاريع الزراعية الكبيرة المنتشرة فى المنطقة.
    كان جميع العاملين بالمشروع مدركين لمسؤولياتهم الانسانية تجاه هؤلاء الضحايا الذين يعماون وسطهم, الشىء الذي انعكس ايجابا فى تفانى الجميع فى تقديم الخدمات الضرورية لللاجئين و التى شملت: المأوى, الطعام, خدمات المياه, الرعاية الاجتماعية, صحة البيئة, الصحة العلاجية, التعليم, الزراعة, البيطرة, الأمن و غيرها. كل ذلك كان يسير وفق منظومة ادارية محكمة تبدأ بالاشراف العام من قبل مدير المشروع الواثق الذى عرف بتواضعه الجم. أما الاشراف المباشر فكان من صميم مهام مساعده محمد الحسن التيجانى الذى كان يدير الأمور بحصافة و تُّؤَدَة, خاصة أنّ الرجل أستطاع احتقاب تجربته الثرّة التى اكتسبها ابّان مشاركته فى ادارة برامج الطوارىء و التى كان من كوادرها المتميّزين. يأتى بعد ذلك بقية العاملين بأقسام المشروع المختلفة, أذكر منهم السر حمد النيل فى قطاع المبانى, فتحى عبد الأسد, التاج سنين,ربيع, سليمان بالمخازن, الطيب عثمان و محمد حسين من الامدادات. دفع الله بقسم المياه, محمد على, الأمين, طارق, عبد الباسط, سعد, حسين, لقمان, كبدا و محمد بقسم الرعاية.عبد العظيم و أحمد بقسم الصحة الوقائية.عادل و المرشد الزراعى عبد العظيم (الرجل الشهم) بقسم الزراعة, شاويش الطيب والحاج بالشرطة و الأمن. اضافة الى يعقوب,الهادى, أفوركى, أم سالو,حبيب, تخلاى, فرادا و غيرهم.
    أما قسم التعليم (الذى كان قاصرا على المرحلة الابتدائية) فقد ضمّ نخبة من المعلمين أذكر منهم خليل عجب الدور و ابراهيم سيساى. كما هو معلوم للكثيرين فقد كان الأستاذ خليل عجب الدور يكتب الشعر. أذكر أننى قمت بتقديمه للأخ بشير سهل عند زيارته لى بأم راكوبة. و قد نتج عن ذلك اللقاء العابر طباعة و نشر ديوان شعر خليل عجب الدور فى الفترة التى شهدت استوزار بشير سهل بالقضارف.
    فات علىّ أن أذكر أنّ الصحة العلاجية بالمشروع كانت توفرها منظمات غير حكومية مثل الاغاثة السويدية و غيرها.
    أما طاقم مكتب دوكة فقد ضمّ كل من الواثق (الغِطْرِيف الوديع), مهدى, الدقيل, آمنة, حكمة, حسن يس(ملك الاتقان المُرَتَّب), عادل, الباقر, عوض البارىء (القوى الأمين) بالاضافة الى عبد المنعم, آدم, الهادى, كور و حاتم. ما أوّد التأكيد عليه أنّ الجميع كانوا يعملون فى انسجام ووئام مع حرصهم على تبادل الاحترام كقيمة انسانية مهمة. كل ذلك أدّى لتوطيد العلاقات ليس فقط بين العاملين بالمشروع, بل تعداه الى اقامة علاقات متينة بين العاملين و أهالى المنطقة, خاصة مع مواطنى دوكة. فعلى سبيل المثال ما زال الكثيرون يذكرون الرجل السخى"ود الشيخ" الذى يعمل بسوق خضار دوكة (سأفرد مساحة أكبرلأهل دوكة فى الجزء الثانى).
    كان عملى فى الرعاية الاجتماعية فرصة للتعرف على ثقافة الشعب الأثيوبى, خاصة العادات الاجتماعية و الفنون وغيرها. مرت الشهور و التفاعل مع اللاجئين و زملاء العمل مستمر الى أن جاءنى استدعاء للحضور الى رئاسة الادارة بالشواك للانخراط فى برنامج تدريبى بقسم الميزانية. فى الجزء الثانى يتواصل السرد و الذى سوف يكون مخصصا للفترة التى تلت عودتى الى أم راكوبة كضابط ميزانية برئاسة المشروع بدوكة.
    طارق- ايرلندا
    mailto:[email protected]@hotmail.com
    * ( Chapter 1. 1, the 1950 UNHCR’s Statute).


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • من بين ظلام الانقلاب بقلم/ ماهر إبراهيم جعوان 06-03-15, 03:19 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • المنمنمات الإسلامية كتاب جديد مترجم من الإيطالية عزالدّين عناية∗ 06-03-15, 03:16 AM, عزالدّين عناية
  • أحترت في وصفك شعر حسن عبد الرزاق النقر- ماليزيا 06-03-15, 03:13 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • جهاز الامن ومعركة الانتقام من المرحوم فاروق كدودة بقلم صديق محمد عثمان 06-03-15, 03:11 AM, صديق محمد عثمان-لندن
  • قصة قصيرة بقلم /عليش الريدة العنّابة والشُرّابات 06-03-15, 03:10 AM, عليش حسن أحمد محمد
  • المهراجا الهندي عزالدين يستمر.. فنستمر! بقلم عثمان محمد حسن 06-03-15, 02:11 AM, عثمان محمد حسن
  • معاً لتأمين حق الأطفال في التعليم بقلم نورالدين مدني 06-03-15, 02:09 AM, نور الدين مدني
  • بين الشيخين أبي زيد والبوني بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 06-03-15, 02:07 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • فتوى جديدة بتكسير عظام الزوجات!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-03-15, 02:05 AM, فيصل الدابي المحامي
  • اعادة اكتشاف الإنسان في الفكر الحديث (4) بقلم عماد البليك 06-03-15, 02:03 AM, عماد البليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de