ما الفرق بين هي لله لا لدنيا قد عملنا و الهجرة الي الله بقلم حسين الزبير

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 12:46 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-12-2014, 09:39 PM

حسين الزبير
<aحسين الزبير
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 78

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما الفرق بين هي لله لا لدنيا قد عملنا و الهجرة الي الله بقلم حسين الزبير

    ظلت الحركة الاسلامية في السودان تؤكد مرة و اخري انهم يعملون لتطبيق الشريعة الاسلامية، و انهم سيقيمون دولة العدل التي سبقهم اليها الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وكان تأكيد هذا الهدف السامي شعارهم منذ خمسينات القرن الماضي حتي عام 1989 حيث تقيض لهم حكم البلاد و العباد في شمولية جعلت مصير البلاد و العباد في ايديهم. و بالرغم من ما صاحب سياسات التمكين من ظلم لا يتسق مع شرع الله ، استقبل غمار المسلمين شعار "هي لله لا دنيا قد عملنا" استقبال "المؤمن المصدق"، لكن اصيبوا بخيبة الامل عندما استشري الفساد و الظلم و استئثار اهل الاسلام السياسي و مشايعيهم بثروات البلاد، و اصبح الامر لا يحتاج لمصباح منير يكشف الحقيقة ، فالحقيقة علي مرأي و مسمع كل من يري و يسمع. تأكد للناس انها لم تكن لله و انهم بالفعل عملوا للدنيا و للدنيا فقط!! وكان هذا امرا محيرا لابناء جيلي الذين عاصروا بعض المتنفذين الذين كانوا يوما ما يجودون القرآن في غابة وادي سيدنا و هم صائمون، و اليوم مشغولون باكتناز المال و بناء القصور ، و كأنهم لم تقع اعينهم علي الآيات في محكم التنزيل!!

    و كانت حجة اهل الاسلام السياسي ، عندما تسألهم عن الفساد، ان هذا امر وارد في كل الحكومات و الانقاذ ليس استثناءا!! ثم نجادلهم بالتدهور الذي حدث للبني التحتية ، و اثار ذلك علي المواطن الذي قطع عيشه ظلما ، كيف له و لغيره ان يبقي علي قيد الحياة في ظل مآلات الفساد الذي الغي العلاج المجاني و التعليم المجاني ،و جعل ضرورات الحياة لا يستطيع شراءها الا اهل الانقاذ والمتحلقون حولهم؟ يقولون هذا حال العالم كله لان الغلاء مشكلة عالمية!!

    لكن يبدو الآن ان هنالك ثمة اعتراف بما حدث في ادارة السلطة و الثروة و التي ادت الي التدهور الكبير في البلاد في كل المجالات و رغبة في درء مآلات الفساد و مآلات سلطة الحزب الواحد. فالشعار الآن الهجرة الي الله و رسوله. وبكثير من حسن الظن فاننا نعتقد ان اهل الاسلام السياسي يريدون الهجرة الي الله و التي تعتمد علي ثلاث ركائز هي: التوبة و الاوبة و الاستغفار. وبما ان الاوبة و الاستغفار امر فردي، فان التوبة الجامعة للفردي و الجماعي هو ما يخص الشعب السوداني. و يعرف المفكر الاسلامي مروان رجب بانها: (التوبة و تعني الرجوع و العودة الي الله للسير وفق صراطه المستقيم مع الندم علي ما فات و رد الحقوق لاهلها.) و لذا فاننا نتوقع من اولي الامر ان يقوموا بمراجعات شاملة لقضايا الفساد المعروفة للناس و الاخري التي لا تعرفها الا السلطة و ذلك لرد المليارات من الدولارات لخزينة الدولة و لرد كل ما بيع من ممتلكات الشعب ان كانت مؤسسات او اراضي او عقار او خط هيثرو، و بذلك ترد الحقوق لاهلها.

    لكن ان كانت الهجرة الي الله مقصود بها ما جاء في مقال في جريدة الانتباهة: (ووجه الأمين العام جميع مجالس شورى الحركة الإسلامية فى الولايات والمحليات والتى لم تقعد مجالسها حتى الآن بعقد مجالس الشورى بنهاية هذا العام، موضحاً ان المرحلة تحتاج الى إعلاء روح التدين والإحساس بالمشروع الإسلامى ونحن أكثر قوة وتماسكاً. وأشار إلى أن الحركة ينبغى أن تكون فاعلة ومستعدة لمواجهة التحديات القادمة التى تتمثل فى الإنتخابات ومجابهة المخططات الدولية المتمثلة فى المحكمة الجنائية الدولية والهجمة على الإسلام.) بهذا المعني فان الهجرة الي الله التي يشتاق اليها اهل الاسلام السياسي لا ينطبق عليها معني الحديث الاول: "عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) متفق عليه. " فاذا كانت هي للانتخابات فهي الهجرة التي عرفها المصطفي عليه افضل الصلاة و السلام في قوله من كانت هجرته لدنيا يصيبها او امرأة ينكحها فهجرته الي ما هاجر اليه.

    و بهذا الاستنتاج لا فرق بين "هي لله لا لدنيا قد عملنا" و بين "الهجرة الي الله" غير التوقيت، فالاولي كانت في عام 1989 و ما تلتها من اعوام لزوم التمكين و حشد التاييد الشعبي و الثانية لازمة اليوم 2014 استعدادا للانتخابات و لبعث الحياة في جسد الحركة الاسلامية التي تحتضر!!

    رب ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه.
    وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de