ماركيز.. عملة قابلة للتداول! بقلم هاشم كرار

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 05:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-12-2014, 06:54 PM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماركيز.. عملة قابلة للتداول! بقلم هاشم كرار





    غارسيا ماركيز، عملة مبرئة للذمة.

    عما قريب، سيدخل جيوب الكولومبيين، وحساباتهم المصرفية، وهو الذي كان قد قد دخل أذهانهم، وصار خفقة من خفقات قلوبهم، ومن خفقات قلوب غيرهم، في ما وراء الحدود.

    كولومبيا، بهذا القرار، لم تخلد ماركيز، فقط، وإنما كشفت للعالم كله، أن الأديب- أي أديب- في قامة ماركيز- هو عملة وطنية.. ورصيد.. بل الصندوق السيادي، لأمته!

    كولومبيا، عالميا، كانت كنزا معزولا، لكن ماركيز أخرجها من عزلتها بمائة عام من العزلة.. كانت- في نظر العالمين- أرض " الكارتيلات" والمخدرات، والهزات العنيفة، لكن ماركيز، أحالها إلى أرض الكتابات المدهشة، والحب.. الحب حتى في زمن الكوليرا.

    لولاها- كولومبيا- ماكان ماركيز..

    ولولاه هو، هذا الكاتب والروائي الأممي، لظلت كولومبيا- كما كانت- في نظر العالم، أرض الهزات والإرتدادات، والجنرالات، والكارتيلات، والجريمة والمخاطر،وممرا يطيش بعقول المدمنين للمخدرات، في أمريكا اللاتينية، وفي الدنيا الجديدة، وفي ماوراء بحر الظلمات من نور وتنوير!

    ماركيز، أصبح علامة سياحية أيضا.. وفي العالم الآن، مابات يعرف بالسياحة الأدبية.

    هو واجهة سياحية تجتذب سنويا عددا هائلا من السياح الذين يتوافدون إلى أرض القهوة والشمس والغابات المتوحشة والنجوم القريبة والرصاص والإختطافات، ليقفوا أيضا على آثار ماركيز، في طفولته وفي شبابه، وعلى إرثه الجميل.

    قبل أعوام من رحيل ماركيز، كان مهاجم" اتلتيكو" الأسباني راداميل فالكاو، بقامته الفتية، المهيبة، واجهة سياحية لكولومبيا. كانت صورته على أغلفة المجلات السياحية، سببا أساسيا في تدفق السياح إلى كولومبيا، أرض المراوغة، والشيطنة، والأجساد الفتية الماكرة التي تهز الشباك، وتشعلل المساطب والمقصورات!

    الآن، ستملأ صور ماركيز، أغلفة المجلات الدعائية: هذه هى كولومبيا، أرض الحب في زمن الكوليرا!

    يا... يالها من دعاية..

    ويا... يالها من عبقرية..

    ويا.. ياله من عبقري..

    وياله من قيمة لوطنه والعالم- ماركيز- وياله من عملة، ومن رصيد، ومن ثروة، وصندوق سيادي!



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de