هشاشة في المِهْجرِ بقلم علي الكنزي

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 08:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2014, 04:34 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هشاشة في المِهْجرِ بقلم علي الكنزي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من رسائل النور والظلام
    علي الكنزي
    mailto:[email protected]@gmail.com


    الإنسان في الغربة تصيبة حالة لوعة وحزن وحنان وشوق لوطن افتقدناه وافتقدنا رائحه ترابه وأرضه وأهله. غربة كنا نحسبها لن تزيد على سنوات دون العشر إذا جفونا، أو خمس لست كما قطعنا على أنفسنا. وهاهي غربتنا تصبح هجراً للوطن، ومهجراً في بلاد لم تكن حتى في أحلامنا. فقد وصلنا للعقد الرابع من الإقامة خارج الوطن. فكم تتوقع أن يكون العمر الذي نحاول أن نتستر عليه بالقول: أن الشباب حالة يعيشها القلب، وتطليها صبغة شعر هي للسواد الطبيعي أميل.
    وطن عندما نعود إليه بعد غيبه لا تدوم عندي لأشهر، نشهاد شجرته التي تركناها باذخة مخضرة مزهرة مثمرة سيتظل بظلها حتى الغريب كما قال اسماعيل حسن ود حد الزين،
    بلادي أمان بلادي جنان
    وناسا حنان يكفكفوا دمعة المفجوع
    بلادي أنا
    بلاداً تشيل الناس كل الناس
    وساع بخيرا لينا يسع
    تتدفق مياه النيل على الوديان
    بياض الفضة في وهج الهجير بتشع
    بلادي سهول،
    بلادي حقول
    بلادي الجنة للشافهوها
    أو بالمرة بيها سمع
    بلادي بلاد ناساً كرام تكرم الضيف
    وحتى الطير يجيها جعان ومن اطراف تقيها شبع
    هذا حال ضيفها كما وصفه سماعين حسن ود حد الزين، فما بالك بحال ابنائها وبناتها؟
    لكن يا لبؤس حالنا فقد طالت إقمتنا في مهجرنا لأن الشجرة تساقطت اوراقها بل قل تساقطت فروعها واصابها الجفاف وعجزٌ ويباس، مثل يباس شتاء الغرب عندما يضرب الأشجار والخضرة فتصبح كالحجارة أو هي أشد، فتنتظر الربيع. أما شجرة الوطن فغدت كعجوز لا أمل لها في الشباب ولا الربيع. فهي حبسية لا ترى شمساً ولا تحس بتقلب الفصول. فلو لا جذورها الضاربة في اعماق أرض الوطن الذي انجبنا وأطمعنا وسقانا ورعانا، واعطانا هوية سهلت لنا الهجرة والإغتراب لبلاد لم نكن نحلم بها حتى في خيال الطفولة وجنوحها، لهذا تظل السودانية هوية نعتز بها وستبقى في أحضنانا وجوانحنا حتى نعود للترابها نسياً منسيا، وليت تراب الوطن يكون مأواً لأجسادنا، فأهل بلادي أكثر ترحماً لمن رحل.
    ظل الوطن ممسكاً بدواخلنا وصار القابض منان عليه، كالقابض على الجمر، يحمل في دواخله الأمل والتفاؤل بأن لا بد يحل يوماً، فبعد كل عسرٍ يسراً، وستخضر شجرة السودان وتعود مزهرة مزدهرة مثمرة يستظل بظلها حتى الغريب كما كان حالها.
    في هذا الجو المُفْعَمُ (بالنستالجيا Nostalgia) تعود النفس أحياناً بلوعتها الهشة لأغاني أيام الشباب، الذي امتزج فيه اللحن والكلمة بقلوبنا الغضة. ذاك زمان يدهش المرء لعفة الكلمة وسموها ووداعتها وإرجاء الأمر لله الواحد القهار. والمتأمل لغناء الماضي في ابداعة حتى في ساحات الحب والهوى كان عفيفاً، لا يناقض حال الفرزدق عندما تقدمت به السن كما هو حالنا في عامنا هذه في غربتنا هذه، فلامته من تعلق بها وأنشد يردد قولها:
    وقائلة ما للفرزدق لا يرى مع السن يستغنى ولا يَتَعَفْفَ
    لذا فإني أصدقتُ وصدقتُ الرواية التي ذكرها الأستاذ حسن نجيلة في كتابه ملامح من المجتمع السوداني : قول الشيخ قريب الله أنه سمع في ليلة من ليالي الخميس بحي ودنوباي أو الهجرة بأم درمان الفنان كرومة يغني:
    يا ليل ابقالي شاهد
    على نار شوقي وجنوني
    ياليل صار ليك معاهد
    طرفي اللي منامي زاهد
    دنا لي سهري واشاهد فوق نجمك ظنوني.
    فقال قولته التي أصبحت مثلاً:" يغني المغني وكل على هواه". ثم دعا إليه كرومة ليسمعه الأغنية التي أنشد بها، حتى قيل أنه ذهب في غيبوبة.
    وها هو حالنا شبيه بحال الشيخ قريب الله أن صح القول وصدق، ليعود الغريب المهاجر المهتجر، بخيالة من بلاد غربته، حيث الشوق والوله بأيام مضت هل ننسى ذكراها ففيها لهو الصبى ومرتع الشباب. فتنتاب النفس حالة كنوبة المصروع حمانا الله وإياكم، فيعاود النفس ضعفها ربما لاصابتها بالكبر فهي تخطو نحو الشيخوخة ثم في الهرم وضعف الحركة والكلام.
    لهذا تنفر النفس من من بلاد الغربة والإغتراب، للتنتقل بخيالها تنقلاً كأنه اسراء للوطن يتبعه معارج للسماء في يغظة تامة. فمن كلمات الأغنية ما وعيتت إلا ما وعى شيخنا قريب الله من كرومة حيث يقول المغني:
    (هي والنسيم في مناظرة
    ترسل حقائق و جوهرة
    هي نزهة بل هي آية
    من صنع البديع )
    يا لك من إنسان عفيف سامي حتى في حبك لمعشوقتك فعشقك يقودلك للتأمل وأبداع الإله وإعجازه: (هي نزهة بل هي هي آية من صنع البديع) يا له من تفكر في خلق الله؟ (وفي أنفسكم أفلا تبصرون)؟ (أفرأيتم ما تمنون* أأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون)؟
    ذاك جيل مضى وترك بصماته ليس في الكلمة فحسب بل حتى في لهوهم البرئ، فهو عهد كانت فيه امهاتنا في زمان شبابهن لا يبدين الغناء في حفلات الختان والزواج إلا بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ولكل من اصابه الداء الذي اصابني اهدي اغنية (في رونق الصبح البديع ) بصوت عوض الكريم عبدالله فقد كان أحد أعمدة الغناء في أيام شبابنا في السبعينات من القرن الماضي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de