العشق المحترق بقلم سابل سلاطين – واشنطن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 08:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-11-2014, 05:09 PM

سابل سلاطين
<aسابل سلاطين
تاريخ التسجيل: 24-11-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العشق المحترق بقلم سابل سلاطين – واشنطن

    بسم الله الرحمن الرحيم


    mailto:[email protected]@gmail.com
    العشق دائما يعجن كل نساء العالم في أمرأة واحدة ..... ويترك طعم كل شفاة نساء الكون بطم واحد , ويترجم طلاسم رموز المشاعر والاحاسيس لمعاني تدركها ملامسة الاطراف , وتحسها اوتار اللحظة .
    فالعشق شئ جميل واحساس ينداح في دواخلنا كالحلم الواعد . وحصان أبيض ناصع صعب اللحاق به .
    مهاجرون دائما الي كل مكان .... حاملين حقائبنا باحثين عن أمل ... كبير يمسح عنا وجع التعب , مطاردون كالعصافير الصغيرة من خارطة الزمن نسافر دون اوراق عبر البحار نسترق اللحظات السانحات حتي نجد أمن.... او يمون من بيننا أحد دون ان يجد له كفن ,, العشق نحمله في قلوبنا المجروحة.... مطاردون من أوطاننا حكامنا يبيعوننا دائما ويقبضون الثمن . نسافر من مكان الي مكان علنا نجد في مدائن البكاء وعد يعجن امالنا وطموحاتنا في لقمة عيش او زهرة حب او شمعة نوقدها لكي نري مستقبلنا القادم بوضوح . العشق دائما ينخر قلوبنا المتعطشة الي اللقاء ..... عشقنا دائما يسافر معنا الي وطن لا يجئ .... ونسكن في منازل ليس لها جدار .... نظل دائما نعد حقائبنا للرحيل الي مدن لا نعرفها....... والي مصير لا نعرف له غرار ذاك هو عشقنا المجهول المضمخ والمعتق بروائح الوطن المجروح .
    عاشقون تجرفنا تيارات العشق ...... واحيانا تكبلنا أفكارنا .وبيننا وبين العشيقة ألف عام من المسافات نصبح كالاطفال الذين يتوهون بين بين زحام الالعاب واللعب ....
    لقد قلت لك مرارا وتكرار ان مواقفي أبدية وأنني نذرت أن أعمل عاشقا علي بلاط حبك الكبير , ساكون حبيبك ... وعشيقك .... وصديقك ولو لا غمامات المزن التي تحجبني عنك لما تركتك واقفة علي باب الحديقة الخلفية ,,,,, ان كنت خائفة فلا تتكلمي ...... فاني أشتممت رائحة الكلام ... وأن كنت مرغمة فقاومي لان التضحيات تؤطر تاريخ الحب والاحبة ....!!!!!!. لاتتركيني هامشا أونقطة نهاية بيضا في تاريخ قصة حبنا الابدي ..... لا تتركيني بين الاجابة والسؤال لإانني أصبحت لا أدري اين الشروق من الغروب والجنوب من الشمال ,,,,, بعد ثلاثة أعوام اويزيد .... تأكدت أنك أمرأة دون كل النساء .. ...وأيقنت أنك شمس الشموس وبر الامان ,,,, واني بدونك طفل تائهه بين الزحام .
    ثلاثة عقود من الزمان تنداحين في داخلي كالوحي الجميل ... رئيتك حلم .... نسجتك فكرا ... عجنت كلامك المعسول خبزا أتناوله كل صباج ومساء ..
    أنت أمرأة أعشقها لانك شديدة الهدوء والتهذيب ...أنوثتك المهذبه تزيدني أنفعال وتفاعل في حبك .
    لقد افتقدتك كثيرا ..... ولست أدري الي متي يكون الافتقاد . شكرا لك لانك كنت طوال هذا السنين تبدعين بما تجود به دواخلك التي كانت توهمني بالحياة ,, وشكرا جزيلا لانك أنجبت طفلا جديد من المشاعر الانسانية الخالدة .... لا أستطيع أن أشكرك أكثر من ذلك .وشكرا للولادة والفطام .. لان كثر الشكر تنكر العرفان والجميل .
    أعود مرة أخري الي الرحم الذي تشكلت فيه من جديد ..... أنسي أن هناك عنتر كان لعبلي .... وأن قيس كان ليلي ... وأنسي جغرافية العشق .....و تاريخ الحب والاحبة .... وانشر أجزائي في كل القارات .السته في العالم لكي تكون أجزائي شاهدة علي أن حبك كان هناك ... ولكي يخلدوا له تمثالا ... وينحت عليه كلمة أحبك بكل اللغات .
    تأخذني حالة من التجلي والانخطاف وانا أتصفح تلك الرسائل الحبلي بتلك الفواجع .... الموجعه فابتسمت من شدة الوجع الاليم ..... لانني دائما أبتسم عند الشدائد والمحن وتمالكت مقود سيارتي من جديد وواصلت في طريقي .... كانت لحظة بائسة لان من أصعب الاشياء أن ينهال عليك مطر من الهموم والمصائب وانت في لحظات صفاء .
    عندها فكرت في الرثاء والرحيل ...كيف يرثي أنسان مشاعره التي توارت بالرحيل .... وكيف أواسي نفسي بعد رحيل تلك المشاعر من داخلي ..... كان هذا هو محور تفكير الاول والاخير .
    غسل المشاعر من حب عشيقة شي صعب جدا ... ولكنني دائما أحب لمن أحب الاشياء الجميلة أحب له أن يحيي في حبور و يعشق من يشاء !!!!!... أريد له أن يتلاءلاء في السماء قمرا يختار نجومه بقربه ويختار من يشاء .
    حبيبتي لقد كنتي أخر قطرة ماء بعد أن أشتعلت النيران علي ثياب قلبي المجروح .... وكنتي أخر حبة قمح قبل زمن المجاعة ...ولقد كنت أشياء كثرا أعرفها حينما تعود بي الذكريات الي الوراء . !!؟
    لقد تعلمت منك كيف أكتب بعد أن جف قلمي ردحا من الزمان ....ولقد أعطيتيني الضوء الاخضر لكي أحب وأعشق بعد أن توقف قلبي عن المسير ...ولقد أطرتيني بشراشيف الحنان بعد أن كان البرد القارص لايرحم .
    أرهاصات الشتاء القارص بدأت ....ولست أدري من الذي يغطيني بكلماته الدافئة ... وحنانه الفياض .بدأت فروع الاشجار تتساقط كلما هب الرياح عليها أرهاصا بدخول الشتاء , وبدأت زخات المطر الشتوي تتساقط قطرات قطرات , ولقد وعدتك بالمجئي قبل الشتاء وقبل أن تجتاحك رياح الياسمين , ولكنني لم أفي بوعدي المضروب , لك العذر في ذلك وأرجوا الغفران ,
    كلامي كان مثقوبا كالاحذية القديمة .... ووعودي كانت تلفحها ظروف الايام والاقدار .... مجيئي اليك كان وعدا مأسور ببعض الاشياء التي كانت في نظري أقوي من أعود الي الوطن .... كانت ظروفي هي نهاية الفكر الذي قادني الي الهزيمة ..... لقد خسر الرهان ..... ولكنني ربحت التجربه الثرة .
    لا أستطيع أن أقول لك حبيبتي ..... ولا عزيزتي ... لان زمن ألقاب العشق قد ولت .... ولكنني أقدر تلك الافرازات الرائعة التي شكلت ذاك الماضي الذي كاد أن يكون حاضرا ولو لا موانع الزمن المرير .و لكن هذا قدرنا ... لان قدر الشمعة أن تعطينا ضوء .... وقدر النحلة ان تعطينا عسلا ...و قدر الزهرة أن تعطينا عطرا ...وقدر المرأة الجميلة .... أن تنال من تستحق وتسعد به .... فما أنا الا أفراز جمالي وطيف مر بجواركم وعبر ..... وقدر لابد أن تقهره الظروف .
    انني رجل دائما يتأخر عن موعده المضروب قليلا ..... كان علي أن أسبق الشمس قبل المغيب .... وكان علي أن أكون حاضرا في ليل القمر ... فلا تؤخذيني أن وصلت متأخرا .
    أنا سعيد ألف مرة ..... لسعادة من أحب واعشق ... وسعيد في أن أكون قشة صغيرة عائمة في محيط سعادتك الكبير .
    فكلماتي هذه عود من الثقاب .... أحرق بها ذاك العشق القديم .....لكي بكون عشقا محترق ّّّّّّ.




                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de