أقلام الدعم السريع بقلم/موسى بشرى محمود كاتب مستقل بالصحف العنكبوتية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 04:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-11-2014, 02:29 AM

موسى بشرى محمود
<aموسى بشرى محمود
تاريخ التسجيل: 11-10-2014
مجموع المشاركات: 10

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أقلام الدعم السريع بقلم/موسى بشرى محمود كاتب مستقل بالصحف العنكبوتية

    ظهرت من حولنا مسميات ومصطلحات جديدة فى الأونة الأخيرة ونسبة لتعاطينا مع الأحداث بصورة متجددة تمت إضافتها إلى قواميسنا بصورة أوتوماتيكية سريعة بدون تفحصها او الوقوف عندها من الناحية اللغوية أ والمجازية وأصبحت لغة يومية او ما يعرف بالإنجليزية بمصطلح ال
    وعلى كل حال لابد لنا من المواكبة مع وضع الإعتبار مصاحبة القديم معناeveryday Language
    أول مسمى للدعم السريع فى ملفات الألفية الجديدة فى السودان أطلقت على قوات الجنجويد التى فعلت مافعلت ونكلت بدارفور وأهلها أبشع الجرائم من تهجير قسرى,قتل جماعى,إبادة جماعية, إغتصاب جماعى,نزوح جماعى وجرائم أخرى كثيرة لايسع المجال لذكرها وهى معلومة للقاصى والدانى ولايجحدها أو ينكرها الإمن لهم قلوب لايفقهون بها او أذان لايسمعون بها او أعين لايبصرون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل سبيلا .
    الغرض الأساسى من مسمى الدعم السريع فى دهاليز النظام الحكومى هى محاولة يائسة منها لذرالرماد في العيون ، ووضع بعض من المساحيق العصرية لتجميل الوجة الذى إعتراة الغباش والبؤس والعبوس و أصبح عبوساً قمطريرة و إجراء عملية تحديث او أبديت بلغة العصر لهذة القوات الجنجودية والتى تدرجت مسمياتها من الجنجويد-حرس الحدود وقوات الدعم السريع «قوات القدس» قيادة المدعو حميدتى الذى وصل إسمة بسرعة كالبرق الخاطف إلى ويكبيديا قوقل العالمى بإنجازات رائحة وشلالات الدماء التى تسيل ومازالت تسيل فى الهامش السودانى وهم فى النهاية هذا الشبل من ذاك الأسد, جنجويد بلباس عصرى متعولم جديد بدون الحصان والكلاشنكوف القديم لكن بسيارات ذات دفع رباعى,مدفعية ثقيلة وبمهمة وتفويض وصلاحيات جديدة واسعة النطاق تمتد من دارفور-إلى جنوب كردفان-النيل الأزرق حتى الخرطوم عقر دار النظام وفك الأسد ذاتة وببطاقة مكتوب عليها جهاز الأمن والمخابرات الوطنى ومن تحتحها مكتوب عليها قوات القدس! ! بالأضافة الى قوات ابوطيرة «البفكو الحيرة» ! ! ! هكذا يقولون! ! !, التى كانت معروفة بأسم قوات الإحتياطى المركزى فى سابق عهدها إضافة إلى قوات الدفاع الشعبى كلها مليشيات غير منضبطة تتبع لنظام الخرطوم مباشرة وتأتمر بأمرها التعليمات التى تصدر من قائدها الأعلى بتنفيذ العمليات والتعليمات براً-بحراً-جواً وجبلاً أحياناً.
    هدفت الحكومه على العمل على مسح مسمى الجنجويد من فايلات وسجلات الحكومة وإيهام المجتمع الدولى بأن حكومة الخرطوم قضت على مايسمى بالجنجويد ومليشياتة الأخرى المساعدة لها والأمور كلها مظبوطة والتمام مائة بالمائة! !
    مثلما لقوات الدعم السريع من معنى فكان لأقلام الدعم السريع معناة من جانب أخر فالمقصود بالمصطلح هى الأقلام المأجورة والأقلام التى تخرس عن الحق وهى مأجورة بطبعها,قابضة للرشاوى,اكلة للسحت وأسد على الشعب السودانى وفى الحروب نعامة! !
    هذة الأقلام السريعة جعلت من اللص والجلاد بريئاً ومن المسكين والمجنى علية مجرماً, وخلطت الأوراق والحابل بالنابل فأصبحو لايرون الإمن خلال النوافذ الضيقة وتشابهت عليها البقر عن قصد وتعمد لاعن نسيان وأصبحت لاتكتب الإ لمصلحة النظام ضاربين بكل الأخلاق,القيم, والمهنية الإعلامية الشريفة أرض الحائط ولو كلفهم ذلك سمعتهم التى إكتسبوها يوما من الأيام فى مجال العمل الصحفى أو مهنيتهم التى إهتزت ولو أدى ذلك الى المجازفة بحياتهم كما الفنا تلك المفردات عندما كنا مجندين فى الخدمة الألزامية الأكراهية فيما يسمونة بقسم الولاء العسكرى ساعة التخرج أو اليمين أنظر بالرواية العسكرية! !
    تناست هذة الأقلام المأجورة أن الساقية ستدور والتاريخ سيعيد نفسة وسوف لن يغفر لهم تلك الأكاذيب التى لفقوها والتضليل الإعلامى الذى مورس ضد المواطن المسكين المغلوب على أمرة وستأتى ساعة الحساب وعندها سيعلم الذين ظلمو أى منقلب ينقلبون.
    فليتأكدو تماماً من أخذ الأجر حاسبة الله بالعمل والنصر قادم لا محال إن طالت المدة أو إن قصرت وإنا لننصر جندنا وإن جندنا لهم الغالبون.
    فهلا تستفيق هذة الأقلام من نومها العميق وتستغفر الله على ما أذنبت علية وتركب موج الحقيقة والتغيير وتلحق بالقطار أم ستتعنت فى مواقفها والتى ستكون عليهم خزى وندامة؟؟؟





    بقلم/موسى بشرى محمود
    كاتب مستقل بالصحف العنكبوتية
    06/11/14
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de