مقدمة لتبيان بعض مواقف المتساقطين المخزية .. سلسلة محاولات بيع الشعب وقضيتها في أسواق المهانة وا

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 04:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-10-2014, 00:51 AM

حيدر محمد احمد النور
<aحيدر محمد احمد النور
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 20

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقدمة لتبيان بعض مواقف المتساقطين المخزية .. سلسلة محاولات بيع الشعب وقضيتها في أسواق المهانة وا

    أصعب قرار إتخذته في حياتي هو أن أكون رسميا عضو في حركة / جيش تحرير السودان التي أسس لها ويقودها شقيقي وفي ظل تلك الظرف الدقيق والحساس .

    بمجرد اعلان الرفيق عبدالواحد النور رئيسا للحركة اتجه المؤتمر الوطني ومن خلفه احمدعدالشافع ( توبا ) واخرين للتخلص منه بتصفيتة جسديا ، أو افشاله بكل الطرق ، ومن ثم عزله وتحويل القضية لمصالح شخصية وفئوية ضيقة .

    قصدت من الشروع في كتابة هذه السلسلة من المقالات التنويرية لجماهير شعبنا ، لاكشف لهم ما خفي عنهم من نماذج صارخة للخزي والعار والسقوط في مربعات الثورة المختلفة منذ البداية ، وان ارسل رسالة لكافة الشعب السوداني ولابناء دارفورخصوصا ، ولاشاوس حركة / جيش تحرير السودان بالاخص . عن بعض المتاسقطين ودورهم المخزي في اعاقة قطار الثورة ، وتأخير وصولها في محطة الانتصار ، ساتحدث عن غيض من فيض وقليل من كثير مما حدث من خيانات ومحاولات بيع القضية العادلة .
    ولأذيل اللبس والغموض وعدم وضوح الرؤية لبعض من لا زال يعيش في لبس وغموض ، لان القضية قضية شعب ودولة ومصير ملايين وليست مصير أفراد ، أو تلبية طموحات ومصالح شخصية لجماعة .. او فئات بعينها .
    ولان مسئولية الحرية والانعتاق ووضع حد لما يجري لشعبنا السوداني ، مسئولية كافة الشرفاء من أبناء الشعب السوداني بلا استسثناء .

    1
    رغم تلاحم البطولات والانتصارات الساحقة ، والضربات المزلزلة التي وجهت لنظام الابادة الجماعية والتطهير العرقي ، وتعبيد طريق الثورة والحرية بمئات ألألآف من الشهداء وملايين الضحايا المشردين بين نازح ولاجئ ، ومعظم دارفور ان لم يكن كلها دفع ثمنا غاليا ونفيسا في سبيلها وسينال السودان بفضل الجهود الهائلة المبذولة الحرية عاجلا أو آجلا ، بعزيمة وإصرار وتمسك المناضلين بالهدف باصرار وعناد .
    إلا أنني حين اشعر بالتقزز والازدراء والغثيان حين أتحدث عن الجانب المخزي من تاريخ حركة / جيش تحرير السودان ومواقف بعض الذين تساقطو ، المذلة والمحزنة المضحكة المبكية وأتعجب كيف يدعي هؤلاء الناس النضال ، في وقت تنافت وتناقضت كل سلوكياتهم وممارساتهم وتصرفاتهم ، مع سلوكيات واخلاقيات المناضلين والثوار الاحرار التي ادعوها وسقطو ويتساقطون .

    2 /

    رغم أننا منذ البداية إنخرطنا في صفوف ثورة حركة / جيش تحرير السودان كغيرنا ، الا أننا حين قدمنا والتقينا الرفيق عبدالواحد النور وأحمد عبدالشافع ( توبا ) وآخرين في مطلع العام 2004 في كينيا ، بمجرد ان التقيناهم دخل أحمد عبدالشافع في موجة حزن وكآبة وانهيار نفسي ، وتوجست خيفة حالة الاضطراب والوسواس ونوبات القلق والاضطراب والحالة البائسة التي دخلها بقدومنا .. حالة اليأس والقنوط والشعور بالخيبة والخسران والضياع ، و جملة مشاعر سالبة اعتري أحمد عبد الشافع خصوصا وآخرين بدرجات اقل ، وكان معنا أحد قادة البارزين في الجيش الشعبي لتحرير السودان ومن المقربين للدكتور جون قرنق ، شعر وفهم جدا حالة احمد عبدالشافع فوبخه بشدة وقال له بلهجة غاضبة ( انت مالك يا اخي ) الا ان المهم أنه فهم حالته النفسية ودوافع الكئابة والكراهية والحقد ، وحالة الاضطراب التي دخلها .
    وبالمقابل وفي نفس اليوم اتصل الرفيق عبدالواحد النور بابوالقاسم امام مبشرا له اننا بطرفه فلم يستطع ابوالقاسم امام الحديث لاكثر من ثلاثين ثانية وتتعتع في الحديث أيضا لاشياء في نفسه ..
    3 /
    حين رايت حالة احمد عبدالشافع ( توبا ) وما بلغه من حال بائس ، والحديث الفاتر والغير مرحب لابوالقاسم إمام رغم أنه جاري وعلاقتي به كانت بالف خير منذ منذ البداية ، تشككت في الامر وارتاب قلبي وتردد .

    كان رفضي قاطعا لأن أصبح عضوا رسميا في حركة / جيش تحرير السودان ، لاسباب عدة ، وكان خياري ان أكون داعما لها وللثوار من طرف بعيد دون ( الرسميات ) ، و مات في نفسي اي نية في ان أواصل في العمل بالحركة وقد زاد في نفسي فوق كراهية أحمد عبدالشافع لي الذي كان لا يطيق مجرد النظر الي ، شخصين اثنين كانا معه كان أحدهم من مؤسسي الحركة بينما كن ألآخر معي في الجامعة ، وكان ممن يقف بصف قادة المؤتمر الوطني من ابناء دارفور ، وأهم ما أحفظه له من مواقف انه كان محرضا للطلاب ان يستخرجو بيانات بعدم دعم الثورة ، وقد كادو ومكرو مكرا وفعلو الافاعيل وفشلو .
    4 /
    كنا إثنين ورفعنا الامر للرفيق عبدالواحد النور اننا يجب أن لانكون طرفا رسميا في حركة يترأسها كشقيق لي ، وأخ من ذوي القربي للآخر ، متعهدين باننا سنبقي معه وسندعمه بكل ما نستطيع حتي تحقيق الهدف ، الا انه أصر جدا .. جدا علي اننا يجب أن نواصل في صفوف الحركة ويجب ان ننخرط في ذراعها العسكري فورا ، وعلم سبب توجسنا وتحفظاتنا ، من دون ان نشير اليها مجرد الاشارة .. شارحا أن ما يقوم به هؤلاء غيرة سياسية وليس الا ، وكان متفهما جدا لمواقف هؤلاء الناس ، ولتوجسنا منهم .
    كما ساهمت جدا زوجة الرفيق عبدالواحد النور ايمان ابوالقاسم في اقناعنا بالعدول عن موقفنا و ترسيخ ما دعانا اليه الرفيق عبدالواحد في نفوسنا .

    وما كان رفضنا الشديد يومئذ في الانخراط في صفوف الحركة ذلك جبنا منا ، أو ترددا في النضال او غيرها لكن لحساسية موقفنا ولصلة القربي بيننا ، ولموقف اولئك الرافض جدا لنا ، وايضا ترددنا وتوجسنا في كيف نكون في الميادين وفي صفوف القتال مع أشخاص لايطيقون مجرد الرؤية الينا ؟ !! ..
    او في ميادين وساحات السياسة وضغائنها وغبائنها واحقادها التي بدت في نفوس ووجوه هؤلاء وما اخفته صدورهم كانت أكبر .
    وكان حالنا وحالهم تماما كما وصفها القائل :

    اذا وقع الذباب علي الطعام رفعت يدي ونفسي تشتهيه
    وتأبي الاسود ورود ماء اذا هن الكلاب ولغن فيه
    5 /
    ان أحمد عبدالشافع ( توبا ) وآخرين تملكهم الغيرة والحسد الشخصي منذ البداية تولية الرفيق عبدالواحد النور لرئاسة الحركة ، وحالو النيل منه ومن مكانته ، وسعو بكل ما أوتو من قوة لافشاله ، وتدميره بكافة الحيل والوسائل ، وتورطو مرارا وتكرارا في محاولة فاشلة لاغتياله وتصفيته جسديا ، وما من مهمة خاصة أو عامة في الحركة تولولها الا افشلوها .

    واختذلو الثورة في المصالح والاطماع والطموحات الشخصية ونسو جملة واحدة او تناسو ولم يتذكرو ولو لمرة واحدة انها قضية شعب وبلد ومصير ملايين وضعوها عهدة بين يدي الحركة .

    6 /
    المتساقطين كلهم جميعا قد وضعو منذ البداة مصالحهم الشخصية نصب عينهم وما رغبو طرفة عين أو اقل منها الا ولا ذمة في شعب او وطن أو قضية ، واتخذو من الجهويات ، او المناطقيات ، او من الاجنبي والمخابرات الاجنبية ومخابرات المؤتمر الوطني موئلا للاستقواء بها ، ومن ثم القضاء علي القضية العادلة وبيع المستضعفين في اسواق الذل والمهانة والرق الحديث .
    سنكشف كيف كان للدول التي تدعم المنشقين ودعمت لوقت مبكر دورهم الكبير في اضعاف الثورة واستماتهم في تصفيتها ممارسين كل الضغوط ، لان ترضخ حركة جيش تحرير السودان لهم .
    سنتحدث عن دور اسمرا وكيف استماتت الحكومة الارترية في تصفية قضية دارفور علي غرار قضية شرق السودان ؟ .
    وساتحدث موقفنا الثابت في الرفض مقدمين ارواحنا فداء قضية شعبنا العادلة .
    ورفضنا للمساومات كافة .
    7 /
    سأرد أيضا علي الذين فعلو بحقي الافاعيل من تجار الحرب والمتساقطين ، ومن نالو مني كثيرا في مقالات قاطعات وساطعات .. علي الذين ظلو يقذفوننا تباعا وبلا انقطاع .. من متئآمرين وطامعين ومتربصين روجو ومازالو يروجون لاكذوبة وفرية وبهتان مفادها انني اتربص بالرفيق عبدالواحد النور واسعي للتخلص منه وتنصيب نفسي رئيسا لحركة / جيش تحرير السودان مكانه.. وهي بهتان ظللت منذ أكثر من عقد من الزمان ارمي بها .. بل احاكم بها زورا وبهتانا .. انني مع فلان وعلان وزيد وعبيد من متساقطين ..
    فهل يشتهي الحر زوجة شقيقه أو يطمع فيها ؟!!! .. فاذا فلسف البعض ونظرو الي المسئولية التاريخية الهائلة والكبيرة بكل المعايير .. والمهام الجسام والامانة والحمل الثقيل التي ابت السماوات والارضين والجبال الراسيات الشم حملها .. و الملقاة علي عاتق الرفيق عبدالواحد النور .. وتوهم البعض وفلسفها علي انها مجرد سلطة ونفوذ يتمتع بها .. وعلي انها سعي وجري وراء سراب سلطة من لنفسه او شعبية خادعة .
    في ان الحر كما لا يشتهي زوجة شقيقه وهي حرمة محارمه ، في انه حتما لا يشتهي سلطته ونفوذه المتوهمة كشقيق له ابدا .. أبدا ..

    ونواصل
    https://http://http://www.facebook.com/haidar.elnourwww.facebook.com/haidar.elnour
    mailto:[email protected]@yahoo.com

    حيدر محمد أحمد النور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
مقدمة لتبيان بعض مواقف المتساقطين المخزية .. سلسلة محاولات بيع الشعب وقضيتها في أسواق المهانة وا حيدر محمد احمد النور25-10-14, 00:51 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de