الشعب في محطة انتظار الجبهة الثورية بقلم فيصل عبدالرحمن السحيني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 00:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-10-2014, 01:41 PM

فيصل عبدالرحمن السحيني
<aفيصل عبدالرحمن السحيني
تاريخ التسجيل: 02-09-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشعب في محطة انتظار الجبهة الثورية بقلم فيصل عبدالرحمن السحيني



    بســـــم الله الرحمن الرحيــــم

    *الشعب في محطة إنتظار الجبهة الثورية*

    بقلم / فيصل السُحـــــــــــيني

    فى ظل التحركات الداخلية والخارجية التي تقوم بها الجبهة الثورية بشقيها السياسي والعسكري فى سبيل إسقاط نظام الظلم والفساد، أو إحداث عملية التغيير التى ينتظرها الشعب بأحرمن الجمر، ظل نظام الأبادة والتطهير العرقي يبتكرأساليب وطُرق للحد من التطورات التي اصبحت تنتظم ساحة المعارضة الخارجية وخاصة في المرحلة الأخيرة عندما قدم المجتمع الدولي الدعوة للجبهة الثورية.للتباحث والتشاوروالأستماع اليها لإيجاد مخرج للأزمة السودانية بأعتبارها الجسم الأكبر والأقوي للمعارضة السودانية وينظر اليها كبديل عن النظام المتهالك القائم الان،

    وفي هذا الأطار أصبح هناك إعتراف دولي كبيربالجبهة الثورية لا ينكره الاَ مُكابر، من المجتمع الدولي والأتحاد الأروبي وحتي الجامعة العربية ومبعوثين الدول الكبري
    امريكا بريطانيـا المانيـا ، وبذلك نجد إن الجبهة الثورية فرضت واقعا جديد وأحدثت إختراقاً مهمً في مسار العملية السياسية وعززت وجودها كلاعب مهم وأساسي في حل الأزمة السودانية
    فمع تزايد التأييد الأقليمي والدولي للجبهة الثورية .إنتاب النظام قلق ممض من هذه التحركات وظل يبحث عن مخرج له من هذا الوضع .لأنهُ حتما سيؤجل بنهايته، وظل يعمل علي تعطيل ومناهضة هذا الحراك بكل الطُرق والسُبل .ولجاء لعدة طُرق وأسايب مختلفة من أجل القضاء عليها، ومن ضمن أساليبه القذرة سياسية الأرضاءات والأغراءت وبيع وشراء الذمم لأصحاب المأرب والنفوس البسيطة والعقول الضيقة والمصالح الذاتــــــــــــــــــــــية .

    فمسرحية (الحوار الوطني) التي إبتكرها ويدعي بأنها ستسهم في حل قضايا الوطن ، هذه الخدعة الكبري، فلابد من الحيطة واليقظة من نواياه الخبيثة المتمثلة في دعوته هذه التي لم يوفر أدنى مطلوباته ، بل يريد شراء الوقت كي يتمكن من الوصول الي صناديق الأنتخابات التي أعد طبختها على نار المماطلة المفضوحة والمراوغة المكشوفة والمعلومة لدي كل افراد الشعب السوداني ،واصدقكم القول بأن هذا النظام ليس جدير بالنقاش لأن كل تجاربه المريرة في السُلطة توكد بأنه غائب عن الرؤية السياسية والأقتصادية والأجتماعية في حل مشـاكل البلاد التي ادعى أنقاذها.

    ومن منحي أخر يعمل في إدخال عملاءهُ داخل صفوف المعارضة لشق الصفوف ونشر سمومهِ القذرة وشراء بعض ضِعاف النفوس ، ويعلم الجميع من أبناء وطني العزيز أن هذا النظام ليس جدير بالحوار ولا التفاوض ولا حتي الجلوس معه لأنه ليس لديه أي إرداة سياسية فـاعلة وناجزة لكي يكون حريص علي مستقبل الوطن والمواطن ، فكل ما يريده المحافظة علي بقـاءُه في السُلطة لأكبر فترة ممكنة علي حساب أرواح ودماء هذا الشعب الغلبـان،.

    علاوة علي ذلك أن غالبية من يتم بيع ضمائرهم يدعون بأنهم ثوار وأنهم يحملون قضايا المواطن وهم الوطن .وهذه هي الخيانة العظمي لطبيعة العمل الثوري، فنأمل هذا المرة أن يصمد الجميع ويتحد الكل ويقف وقفة رجل واحد دون خوف اوانزوا او خُذلان لأسرهم المشردة وأبنأهم المقهورين والمحرومين من أدني مقومات الحياة ورفاقهم الشهداء الذين ذهبت أرواحهم الطاهرة فداء للثورة ، ووفاءاً للدماء التي سالت إيمانا بالقضية وصموداً مع الشرفاء الذين دفعوا وما زالوا يدفعون أثمانا باهظة في حياتهم وأموالهم وأملاكهم وأعراضهم،

    وأن هذه التضحيات التي قدمت من أبناء الوطن بمختلف انتمأتهم وتوجهاتهم أتمني أن لا تضيع سُدى ،وغالبيتهم من الشباب والطلاب وأغلبهم من الهامش ومعظمهم يكبحون الأن في سجون حكومة الظلم والفساد، وما زالت الجراح تنذف في دارفوروكردفان والصراعات الاثنية متجددة اليوم توالاخر وفرارلمئات النازحين والاجئين يوميا .

    ومن هذا المنطلق اتمني إن قادة حركات دارفور الشرفاء فقط الذين نعول عليهم وجميع حلفائهم المخلصين في التظيمات الأخري المختلفة علي أمتداد الوطن أن يكونو مدركين لما تؤل اليه الأوضاع وحريصين علي مصلحة الوطن والمواطن.

    فالأزمة السياسية والأجتماعية والأقتصادية كبيرة وعميقة، تحتاج منا جميعاً إتخاذ خطوة وطنية صادقة وإرادة سياسية حكيمة لا تعرف اللين والمهادنة،وعلينا أن نوحد جهودنا لمواجهة التحديات وهذا نداء موجه لكافة ابناء الشعب الشرفاء . لأن الوطن والمواطن في محطة الأنتظار لأخراجهم من هذا الوضع الكارثي ولوظللنا هكذا سوف نظل عشرون عام أخري ولم نـأتي بشي لأخراجهم من هذا الوضع .



    وثورة ثورة حتي النصر

    فيصل عبد الرحمن السُــــــــــــحيني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de