إهداء و.. هداية للسودانية أم ساجدة.. الشيعية!! / بقلم: رندا عطية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-08-2018, 10:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-09-2014, 06:31 AM

رندا عطية
<aرندا عطية
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 110

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إهداء و.. هداية للسودانية أم ساجدة.. الشيعية!! / بقلم: رندا عطية

    *قراءات لـ صور.. من حياة بن الخطاب عمر..
    الصورة الأولى: قال عياض بن خليفة رأيت (عمر) عام الرمادة وهو أسود اللون ولقد كان أبيضاً كان رجلاً عربياً يأكل السمن واللبن فلما أمحل الناس حرمها حتى يحيوا فأكل الزيت حتى غير لونه وجاع أكثر.
    القراءة: ديكتاتوري الشرق الأوسط من بعد تسلق أحدهم لكرسي الحكم يكاد اللون الأبيض أن يمت له بقرابة من الدرجة الأولى! علماً أنه حال وصوله للكرسي كان لونه يحاكي لون بن الخطاب عام الرمادة ذاك!!
    الصورة الثانية: عن أسلم قال: كنا نقول لو لم يرفع الله سبحانه وتعالى المحل عام الرمادة لظننا أن (عمر) يموت هنّاً بأمر المسلمين.
    القراءة: متروكة لكم.
    الصورة الثالثة: عن عبد الملك عن أبن عمر قال: قال (عمر) بن الخطاب رضوان الله عليه: من استعمل رجلاً لمودة أو لقرابة لا يستعمله إلا لذلك فقد خان الله ورسوله والمؤمنين.
    القراءة: مهدأة لمن وضع شخص في غير مكانه.
    الصورة الرابعة: عن الأوزاعي أن (عمر) خرج في سواد الليل فرأه طلحة رضي الله عنه فذهب عمر فدخل بيتاً ثم دخل بيتاً آخر فلما أصبح طلحة ذهب إلى ذلك البيت وإذا بعجوز عمياء مقعده فقال لها: ما بال هذا الرجل يأتيك؟ فقالت إنه يتعهدني منذ كذا وكذا يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى فقال طلحة: ثكلتك أمك طلحة أعثرات (عمر) تتبع.
    القراءة: آهٍ ألا رحمك الله يا بن الخطاب.. الله ألا رحمك.
    الصورة الخامسة: عن نافع عن أبن عمر قال: قدمت رفقة من التجار فنزلوا المصلى فقال (عمر) لعبد الرحمن بن عوف: هل أن تحرسهم الليلة من السَرْق فباتا يحرسانهم ويصليان ما كتب الله لهما فسمع (عمر) بكاء صبي فتوجه (عمر) نحوه فقال لأمه: اتق الله واحسني إلى صبيك ثم عاد إلى مكانه فلما كان من آخر الليل سمع بكاءه فأتى أمه، فقال ويحك إني لأراك أم سوء مالي أرى ابنك لا يقر منذ الليلة: قالت يا عبد الله قد أبرمتني منذ الليلة أنا أرغمه عن الفطام قال: ولم؟ قالت: لأن (عمر) لا يفرض إلا للفطيم قال: وكم له؟ قالت: كذا وكذا شهراً قال: ويحك لا تعجليه فصلى وما يستبين الناس قراءته من غلبة البكاء فلما سلم قال: يا بؤساً لـ(عمر) كم قتل من أولاد المسلمين ثم أمر مناديا فنادى أن لا تعجلوا صبيانكم عن الفطام فإنا نفرض لكل مولود في الإسلام وكتب بذلك للآفاق أن يفرض لكل مولود في الإسلام.
    القراءة: بن الخطاب لو تعلم كم ظُلمنا من بعدك!
    الصورة السادسة: عن المسيب بن دارم قال: رأيت (عمر) بن الخطاب رضوان الله عليه يضرب رجلاً ويقول حملت بعيرك ما لا يطيق.
    القراءة: أنى للغرب من بعد هذا أن يزايد على الإسلام بحقوق الإنسان.. له أنى.
    الصورة السابعة: عن زيد بن أسلم عن أبيه قال قلت لـ(عمر): إن في الظهر لناقة عمياء قال (عمر) ندفعها إلى أهل بيت ينتفعون بها قال قلت: كيف وهي عمياء؟ قال: يقطرونها بالإبل قال قلت كيف تأكل من الأرض قال: أردتم والله أكلها.
    القرءاة: مهداة لبطانة السوء حيثما كانت.
    الصورة الثامنة: عن قيس بن الحجاج قال: لما فتح (عمر) مصر أتى أهلها إلى عمرو بن العاص حين دخل بؤنة من أشهر العجم فقالوا له: أيها الأمير إن لنيلنا هذا سنة لا يجري إلا بها فقال لهم: وما ذاك؟ فقالوا له: إنا إذا كانت ثلاث عشرة ليلة نحوا من هذا الشهر عمدنا إلى جارية بكر بين أبويها فأرضينا أباها وحملنا عليها أفضل ما يكون ثم القيناها في النيل فقال لهم عمرو: إن هذا شيء لا يكون في الإسلام وإن الإسلام يهدم ما كان قبله فاأقاموا بؤنة وأبيب ومسرى لا يجري قليلاً ولا كثيراً فكتب إلى (عمر) بن الخطاب رضي الله عنه فكتب اليه (عمر): إنك قد أصبت بالذي فعلت إن الإسلام يهدم ما قبله وكتب بطاقة داخل كتابه وكتب إلى عمرو إني قد بعثت إليك بطاقة داخل كتابي هذا إليك فالقها في النيل إذا وصل كتابي إليك فلما قدم كتاب (عمر) رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص فإذا فيها مكتوب:((من عبد الله (عمر) أمير المؤمنين إلى نيل مصر أما بعد فإن كنت إنما تجري من قبلك فلا تجر وإن كان الله الواحد القهار هو مجريك فنسأل الواحد القهار أن يجريك)) فألقى البطاقة في النيل قبل يوم الصليب بشهر وقد تهيأ أهل مصر للجلاء والخروج فأنه لا تقوم مصلحتهم فيها إلا بالنيل فلما ألقى البطاقة أصبحوا يوم الصليب وقد أجراه الله تعالى ستة عشر ذراعاً في ليلة واحدة فقطع الله تلك العادة عن أهل مصر إلى اليوم.
    القراءة: وكان أن اُستجاب لك يا بن الخطاب عمر لأن مأكلك حلال ومشربك حلال وملبسك حلال ولم تغذى بالحرام.
    * والله يا اختاه أم ساجدة السودانية حال سماعي لك تعلنين تشيعك من على تلكم القناة الشيعية بكى قلبي دماً، أما حال سماعي لك ويا لهول ما سمعت ترددين خلف ذلك الشيعي إساءته وتبرؤه من سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر وسيدنا عثمان وأمهات المؤمنين السيدة عائشة والسيدة حفصة رضوان عليهم وأرضاهم أجمعين أحسست أن شعر راسي بز القطن بياضا لأترك إثر ذلك الكمبيوتر بروح معتلة ولسان حالي قائل: أنا والله ما كنت أظنني ساحيا لليوم الذي أسمع فيه علنا أحدهم ـ ناهيك أن يكون ذلك الأحدهم سودانية ـ يسيء ويتبرأ من الصحابة أو امهات المؤمنين!!
    لأدخل إثر ذلك في غم وهم مقيم فإذا ما مرت علي عدة أيام وأنا بتلك الحالة تداركتني رحمة من ربي جعلتني انتبه لحقيقة أن إعلان المسلمة السودانية أم ساجدة التشيع جاء عقب إغلاق حكومتنا المراكز الثقافية الإيرانية لنشرها المذهب الشيعي بين السنة من أهل السودان مما يجعل تشيع أم ساجدة هذا ليس إلا بمثابة ردة فعل.. حانق.
    ومع تذكري لقول أم ساجدة :((أن زوجها الشيعي ليه 6 سنين بيحاول إقناعها لتتشيع)) أي بمعنى آخر إن أم ساجدة ـ هداها الله ـ قاومت ما وسعها لمدة 6 سنوات دعوة زوجها لتصبح شيعية وبالتالي ان إعلانها التشيع بتلك الطريقة السافرة تم تحت ضغط هائل فهي من ثم لم تحد عن طريق الهدى بعيداً. إلا بيقين أم بأن وحيدها المختطف منذ أعوام لا محالة لحجرها يوما عائدا ما كان مني غير اهداء أم ساجدة عمودي:(قراءات لـ صور.. من حياة بن الخطاب عمر) ولسان حالي لها برفق وتؤدة قائل وسائل بان يا أختاه: أمثل صاحب رسول الله الخليفة بن الخطاب عمر الَّذِي كَانَ يَفْرَقُ الشَّيْطَانُ مِنْ ظِلِّهِ يُساء اليه ناهيك عن أن يُتبرأ منه!!
    أمثل صاحب رسول الله الصديق ابو بكر ثاني اثنين في الغار يُساء اليه ناهيك عن أن يُتبرأ منه!!
    أمثل صاحب رسول الله ذو النورين عثمان مجهز جيش العسرة يُساء اليه ناهيك عن أن يُتبرأ منه!!
    أمثل أم المؤمنين الصديقة بنت الخليفة الصديق يُساء اليها ناهيك عن أن يُتبرأ منها!!
    أمثل أم المؤمنين السيدة حفصة ابنة صاحب رسول الله الخليفة العادل بن الخطاب عمر صاحب الصور أعلاه يُساء اليها ناهيك عن أن يُتبرأ منها!!
    وأخيرا وليس آخرا نسألك اللهم الهداية لأختنا المسلمة السودانية.. أم ساجدة.

    mailto:[email protected][email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de