ابيولا ودارفور بقلم:محمد ادم فاشر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 05:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-09-2014, 08:10 AM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 86

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ابيولا ودارفور بقلم:محمد ادم فاشر



    حماكم الله من هذا المرض الخبيث أينما كُنْتُمْ خوفنا المتزايد علي دارفور من اضافة المصيبة علي المصائب التى تنوء حملها الجبال نعم هذه المرة قد لا يلام شخصا او حتى الحكومة علي اذا انتشر المرض في الاقليم وندعو الله ان يحمينا ويحمى الجميع ولكن تبقي مسؤولية السلطة في شكل وأسلوب التعامل معه بيد ان كل الدلائل. تشير الي ان الحكومة لم تكن مستعدة تحمل مسؤوليتها بالكامل اما بسبب قيمة اهل دارفور لديها كما عاهدتنا او العجز او كلاهما معا ،
    ومنها حالة الاشتباه الأولي في مدينة الجنينة بغرب دارفور والحكومة لم تعلن عنها ولكن الامر لم يكن في الإمكان إخفاؤه وأخيرا خرجت والوزيرة والجميع كاتمة الأنفاس لتنفي وتقول بان المريض لم يكن مصابا بابيولا بل بالإيدز وتوفيت وقضي الامر الذي كان فيه يستفتيان وجففت الصحف ورفعت الأقلام . ولكن الوزيرة جاءت بالجديد في عالم الطب بل علم جديد هو التحري عندما قالت لقد تم التحري بان المريض لم يزور البلاد الموبوءة وقالت انه أتي من أبشه التشادية ولم تزر تشاد وقالت ان تشاد نفسها لم تكن من الدول الموبوءة وانتهت من الكلام أوشكت ان تقول الحمد الله انه مرض الإيدز وليس ابيولا وكان في الإيدز دليل البراءة الصحية في ولايتها.
    فالجميع حائر في امر هذه الوزيرة فالتحري في الجرائم والقضايا الخلافية ولربما هناك حاجة الي البحث عن تاريخ المريض ولكن المشتبه بالعدوى الوبائية في حاجة الي الفحوصات المعملية لتشخيص الحالة ليس التحري من حالة دول الجوار فان النفي بالتحري وفر لدينا شكوكا كثيرة في قدرة حكومة الجنينة في تشخيص حالة المريض ما لم تكن الأعراض يمكن مشاهدتها بالعين المجردة واحسب ان ذلك ما حدث وتم التخلص من المصاب باعتبار ان ذلك اقصر الطرق للتعامل معه علي عجل لإغلاق الملف فالسيدة الوزيرة لم تنتبه بان أعراض الإيدز لا تشبه أعراض ابيولا وليس هناك ما يدعو التوقف في حالة إيدز واحدة ، المصابون بها في السودان تعد بالآلاف. لم تكن قد بلغ المليون حتى الان فان حالة الاشتباه وفاة المريض في الحال بعد الاشتباه لا يمكن قبوله بان الإيدز كان سبب الوفاة ومنطق القول يقول اما بابيولا او تم التخلص منه بسبب الاشتباه بابيولا بسبب العجز في التشخيص وفي كلتا الحالتين تضاف علي دارفور مصيبة اخري علي المصائب الثلاثة الحكومة والإيدز وأبيولا والمصيبة الاخيرة هذه الوزيرة ونحن ما زلنا نكتم أنفاسنا عندما ترد معلومات جديدة بحالات اشتباه اخري واحدة منها تم نقل الي المستشفي العسكري بآم رمان تحت حراسة مشددة ويبدو ان ابيولا اختار هذه مرة صيدا لا يمكن التخلص منه بتلك السهولة مع تلك الدعاوى .
    نعم حتى هذه اللحظة نتعامل مع قرائن الأحوال اقرب الي التأكيد من الإشاعة وذلك بقراءة الواقع من المنطقة الإقليمية التى اكثر الجهات السودانية عرضة لهذه الحالات بجانب الجغرافيا هناك اتصالات بشرية مع عناصر يوناميد التى أكثرهم ينتمون الي المناطق الموبوءة وفساد قادته لا يمكن ان يعلنوا عن أية حالة هم مسؤولين من عدوتهاوحتى ان رغبوا في الإعلان عنها لا يتم الا بموافقة الحكومة التى لا تريد ان تتحمل تبعات الإعلان عنها لتم عزلة صحية علي عزلتها السابقة حيث انها تري ان التفاف علي هذا المرض أمرا ممكنا بدون الإعلان وتحمل تبعاتها وخاصة قتل اهل دارفور امر ليس ذات قيمة اذا كانت هي نفسها ترغب في مواصلة الإبادة ولكن ربما من الجهل ما قتل فان المرض اذا انتقل من ليبيريا الي الجنينة وصوله الي الخرطوم او الي بيوتهم امر في حكم المؤكد .
    ولذلك ان التعامل مع هذا الوباء يجب ان لا يحسب بحسابات السياسية او الاقتصادية والأمنية باعتبارها تهدد حياة كل مواطن علي السواء بدون الاستثناء والجميع يعلم تماماً ان الخرطوم لا تستطيع محاصرة هذا الوباء بإمكانياتها اذا صارت البلاد احدي الدول الموبوءة ولذك يتطلب الإعلان عن أية حالة الاشتباه والاستعانة بالجهود الدولية لمحاصرتها من البداية قبل ان يستفحل الامر ومن المؤكد سوف تصبح كارثة في البلاد اذا ترك الامر لهذه الوزيرة ولكن المؤسف اننا لم نسمع ان جهود الدولة وضعت في حالة التأهب ولم نسمع ان فرض قيود علي تنقلات قوات اليوناميد من والي دارفور ولم نسمع منع تأشيرات الدخول من دول غرب افريقيا ولم نسمع عن إجراءات الحجر الصحي للقادمين من غرب افريقيا من العاملين في السفارات بالطبع كل الاخوان العاملين في هذه السفارات عادوا وتركوا السفارات خالية علي عروشها والجاليات في حيرة من أمرهم وبالرغم من ان ليس في الإمكان فعل شيء في الحدود المفتوحة ولكن يجب عمل ما يمكن فعله ومن قبله يجب يكون له حضور كل من رئس اللجنة الصحية في البرلمان القومي ووزير الصحة الاتحادي. والأخصائيين في المناطق الحدودية وإعلان حالة التأهب القصوى ورصد الإمكانيات المتاحة واستنكار الجهود الذاتية لمواجهة الخطر علي حدودنا الغربية وعلي وزير الصحة القومي والمحليين واجب مسؤولياتهم في أهلهم عليهم العامل مع الامر بمسؤولية وليس بسياسة حكومة المؤتمر الوطنى والتى ليست بالضرورة لمصلحة المواطن .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de