إسلام آباد بالإسلام الباكستاني.!/* أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 09:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-09-2014, 04:13 PM

أحمد إبراهيم
<aأحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إسلام آباد بالإسلام الباكستاني.!/* أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

    البريد الإلكتروني: mailto:[email protected]@eim.ae



    من يحرك الشارع الباكستاني منذ 15 أغسطس بالمظاهرات من عاصمتها القوية الآمنة (إسلام آباد) والمهزوزة دائما بجارتها الأقوى (الهند)..؟!



    ومن أوصل القلاقل منها إلى عاصمتيها الفنية والتجارية (لاهور) و(كراتشي) على التوالي وبمواجهات دموية أدت إلى آلآف الضحايا ومئات الجرحى خلال اليومين الأخيرين.؟



    هل أن المعارضان عمران خان وطاهر القادري هما الوقود والمقود للتنور الباكستاني .. أم أنه هو إسلامٌ جديد مما يقال عنه انه سيزلزلُ الكفر بالذبح والنحر ومن النهر للبحر.!



    وفي الحالة الثانية، علينا ان نتعرف أولا على من هو المسلم ومن هو الكافر أساسا بعاصمة باكستان إسلام آباد؟ .. ثم ومن أسلم حديثا أو كفر لاحقا بجميع عواصمها الأخرى على حدودها الجغرافية مع دول الجوار من أفغانستان وإيران والهند.!



    إسلام آباد عاصمة مائة وتسعون مليون، وداكا عاصة مائة وستون مليون، والعاصمتين بالتضامن كانت تدير يوما بلدا واحد، لولا الشرخ الذي أتى بينهما بزرع الديناميت العرقي البنغالي البنجابي السندهي الباتاني البلوشي، وشُقّ باكستان إلى الشرقية والغربية أولا، ثم إلى بلدين باكستان وبنغلاديش لاحقا، لولا تلك الطبخة الإستعمارية لكانت باكستان اليوم بعاصمة واحدة تدير 350 مليون مسلم، كأندونيسيا التي تدير الآن 250 مليون بعاصمة واحدة (جاكرتا) كأكبر دولة إسلامية على وجه الأرض.!



    ويبدو أن أبا لهب بلحيته وبلُهبه قد وصل عواصم لم تلتهما النيران بعد، وذلك بعد أن نال من العواصم المستهدفة التي أحرق فيها الأخضر واليابس.



    تغريدات إسلام آباد تبدو حادّة ليست لأنها بالإسلام الإسلامي، قدرما هى بالإسلام الباكستاني، والإسلام الأفغاني، والإسلام الشيشاني والقوقازي والإندونيسي والصيني والإمريكي الإفريقي، والعربي الأوروبي والعجمي المجوسي إلى مالا نهاية لها من تغريدات عرقية وأعراقية.!



    كان عمري سبع سنوات عندما صليت اول ركعة في حياتي، وكنت اسكن حارة فيها سنة وشيعة، ومسجد شيعي ومسجد سني، ويمشي بين ظهرانيها إمام شيعي وإمام سني، والسكان إذا إحتاروا على حكم شرعي او مسألة شرعية سألوا الإمام الذي صادفهم في الطريق، سمعوا لنبرات صوته دون ان ينظروا إلى لون عمامته، وإذا صادف أن رآني أحد الإمامين ألهو وقت الصلاة، قال لي يا بنى صلّي، وإذا رآني الآخر ألعب بعد فوات وقت الصلاة لقال لي يابني لا تترك الصلاة.!



    وايضاً كان عمري سبع سنوات عندما حاولت ان أدخن اول سيجارة في حياتي، امتدت يدي لسيجارة وثقب كبريت، ومشيت بهما متلصّصاً خلف المسجد، وما ان سحبت الشفطة الأولى ويدي ترتجف والعين إمتلآت بالدموع وقد دخلها الدخان، ورحت أسعل أسعل مترنحا بظهري للوراء لأستند بجدار المسجد، وإذا بالإمامين، إمام المسجد السني والمسجد الشيعي صادف مرورهما معا أمامي، فقام احدهما وصفعني صفعة، وقام الآخر وناول السيجارة من يدي وطحنها تحت قدمه، فقال الأول بني لا تدخن إنه حرام، وقال الآخر بني لا تدخن أنه مكروه، ثم عاد الأول (إن كان حراما فذلك لأنه ضار بصحتك)، وأعقبه الآخر (وإن كان مكروها فذلك لأنه ضار بصحتك.!)

    ثم تلا معا على مسامعي بعض النصوص من الكتاب والسنة، توصي بحب الطيبات وتجنب الخبائث، .. وترنّما بعد ذلك معاً ترنيمة أرادا بها ترويض ذهن الطفل إبن السابعة بالمثل الدارج (بني إشرب الحليب فإنه من الطيبيات، وإحذر والنبيذ لإنه من الخبيثات.!)



    هذا النسيج الإسلامي الإسلامي من يومه، حبّبني بالمسلمين قاطبة أينما وجدوا على وجه الأرض، وعددهم يفوق مليارين وهم بشهادتين لاثالث لهما، فكنت أردد دائما ربي زدهم قوة بحب الشهادتين .. ولاتزرع فيهم الشرخ .. ولا الشقاق بينهم بتكبيرات التفجير والتكفير.!



    ومنذ ذلك اليوم رميت السيجارة ومسكت القلم، ولازال هو رقيب السير بين الإصبع والخنصر والوسطي، يترنح يمينا ويسارا، ويتراقص على القرطاس بالمداد الأسود، وهو بالدعاء للإسلام والمسلمين بعدد أنفاس الشفاه من الآفاق وبقدر نبضات القلب من الأعماق، اللهم احمي الإسلام والمسلمين، اللهم أحمي الأوطان بالمواطنين، اللهم آزر الإنسان بالإنسان، اللهم أزرع الرأفة في القلوب بالحب للإنسان والرفق بالحيوان.!



    والدعاء هذا مقبولٌ للناطقين بالضاد، لكون القرآن اللغة المشتركة وتعاليمه السمة المشتركة بينهم، ولكن المشكلة تفاقمت عندما قامت لغة دخيلة بتخصيب مفاهيم القرآن على طريقتها نطقا وفهما وتفسيرا .. وبتخصيب إسلام جديد، إسلام قروي وجبلي، إسلام ريفي ومدني، وإسلام بدوي وحضري .. يأتيك وهو مفخخ الجسم والتفكير، ومبرمج بالريموت بلا حوار للتفجير، وبالتنكيل والتكفير.!



    فإن كانت إسلام آباد عاصمة باكستان السياسية يريدها عمران خان بالإسلام الرياضي الآسيوي، والملاّ طاهر القادري القادم من لندن بالإسلام الأوروبي، فماذا عن طفل بينهما وبين أنامله أول سيجارة في حياته، هل الفتوى إسلام الباكستاني الجديد تقوم بإحلال القلم السيجارة ليمسك به مدى الحياة، ام ان الفتوى تصدر بتفجير الطفل هو سيجارته ل قبل ان يشفط الشفطة الأولى.؟










    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    http://http://www.unipexTRADE.comwww.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: mailto:[email protected]@eim.ae


    mailto:[email protected]@eim.ae


    أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوني بكس العالمية
    U N I P E X I n t e r n a t I o n a l (ui)
    http://http://www.unipexTRADE.comwww.unipexTRADE.com
    البريدالإلكتروني
    mailto:[email protected]@eim.ae
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de