مابين وثبة الصادق الى باريس وحوار الوثبة.. بقلم اسماعيل عبد الله

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 08:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2014, 03:32 PM

اسماعيل عبد الله
<aاسماعيل عبد الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 91

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مابين وثبة الصادق الى باريس وحوار الوثبة.. بقلم اسماعيل عبد الله

    المشهد السياسي لسودان العزة هذه الايام يعج بالكثير من الاحداث التي تتطلب التمحيص و التدقيق و التحليل , حوار الوثبة و وثبة الصادق الى باريس , ما تزال الاحزاب الاربعة القديمة تمسك باللعبة , الميرغني والصادق و الترابي و ورثة نقد في الحزب الشيوعي , المؤتمر الوطني لا يمكن ان يطلق عليه اسم حزب لان كينونته قائمة على السلطة و لن يكون له وجود اذا ما انتقلت السلطة الى غيره , لكن هذا المؤتمر الذي ليس له من الوطنية الا الاسم و الشعار قد استطاع ان يسخر كل تناقضات الواقع السوداني من اجل استمراريته في الامساك بمفاصل السلطة , احتكاره للثروة البترولية و الثروات الاخرى جعل الفساد شعاراً له و للطامحين الى احدى الفتنتين السلطة و المال, فبفساده افسد جزء معتبر من المجتمع , لان رب البيت هو القدوة سواء كان فاسقاً ام صالحاً و على دربه تسير الرعية , قرب مجيء الاستحقاق الانتخابي القادم هو ما خلق حوار الوثبة الكاذب و محاولة اعادة ترميم البيت الاسلامي المحلي عبر بوابة التنظيم العالمي , وترميم هذا البيت لم يعطي احتراماً للارث الوطني الضارب بجذوره في تاريخ الامم السودانية لان حراك الاسلام السياسي لا يؤمن بالحدود الجغرافية لمفهوم الوطن لذلك رأينا كيف أن قنوات التلفزة الخادمة لاستراتيجية المتأسلمين افردت المساحات الزمنية الواسعة من بثها للتعاطف مع مأساة اطفال غزة في حين أن ذات المأساة قد خلقها هؤلاء المتأسلمون بحق اطفال دارفور و النيل الازرق و جنوب كردفان, هذه التناقضة التي غرست في عقل كل اسلاموي هي ما جعلت المواطن السوداني سلعة رخيصة تباع و ترهن في سبيل اشباع رغبات و شهوات هؤلاء المتناقضون , لقد برعوا في دغدغة مشاعر الناس من حولهم حتى استطاعو ان يروضوا شيخهم الكهل الذي حسبناه لن يتخازل يوماً عن مساندة ضحايا الابادة الجماعية في دارفور لكنه بكل انعدام للحياء شاهدناه قد مد يده مصافحاً الايادي التي تلطخت بدماء الابرياء من الشعوب السودانية في المثلث الملتهب - دارفور – جنوب كردفان – النيل الازرق.
    كفاءة جماعات الاسلام السياسي في حسم معاركهم مع خصومهم السياسيين تفوق كفاءة غيرهم لانهم الاكثر تطبيقاً لمقولة (السياسة لعبة قذرة) , لقد فشل المعارضون للانقاذ و تنظيماتهم الحزبية و العسكرية في تحقيق اختراق يساعد على التعجيل بانهاء قبضة الانقاذيين الحديدية, الحركة الشعبية كانت الجسم المعارض الاقوى سياسياً وعسكرياً للانقاذ لكنها انتهت بالاكتفاء بثلث البلاد وترك الثلثان الاخران لاقلية عدد افرادها لا يتعدى اصابع اليد الواحدة , بل اصيبت الحركة الشعبية بذات الفيروس الذي سكن جسد شركائهم من جماعة الاسلام السياسي الممثلة في المؤتمر الوطني , فاصبحت الدولة الوليدة نسخة طبق الاصل من الدولة الام , حملت نفس الملامح و الشبه و المشية و القدلة , فالدولتان فاشلتان , اما اثر الحركة الشعبية قطاع الشمال وفاعليتها تجاه ضعضعة اركان النظام بعد الانفصال مازال متواضعاً مقابل الدور المنوط بها تحقيقه لاسقاط النظام, حتى بعد تحالفها الثوري مع الحركات المسلحة (العدل و المساوة و تحرير السودان عبد الواحد ومناوي) , لم تقدم المعارضة السياسية ممثلة في الجبهة الثورية عملاً قوياً على المستويين العسكري و السياسي لانقاذ الشعوب السودانية من الانقاذ , دخول ابكرشولا و ام روابة و هجليج لا يعتبر ذا بال في هز كيان مركزية السلطة , لان المسافات الفاصلة بين هذه الاهداف و بين المركز بعيدة , و لن تأتي مثل هذه المحاولات سوى بالوبال على المواطنين عندما تنتقم الالة العسكرية المركزية وترمي ببراميل الموت و الدمار عليهم , المنظومة الحاكمة للبلاد لا تكترث للاطراف و الهامش السوداني , ولا تحترم الا من يحاول عبور كبري امدرمان مصوباً مدفعه نحو قصر غردون كما فعل سيد شهداء الثورة السودانية من قبل.
    ومابين وثبة الصادق الى باريس وحوار الوثبة لمهندسه دكتور الترابي يلعب المهندسون المؤتمرجية من خلف الكواليس و الدهاليز لاخراج مسرحية جديدة بدوبلاج حديث يمكن البشير من الاستمرار في دفة القيادة في المرحلة القادمة وذلك باستخدام العراب القديم في مباركة العملية الانتخابية خاصة وانه قد لعب دور المعارض الاقوى داخلياً ابان زخم مذكرة اوكامبو الجنائية , والان يأتي هذا الحاخام الاعظم ليحقن جسد الانقاذ المترهل بدواء أخير عساه ان يطيل عمرها الى ماشاء الله , مثول شبح الثعلب المكار في اروقة السلطة من جديد لا يطمن السيد الامام على مستقبل سياسي مريح خاصة وانه كان الاقرب الى وراثة عرش الانقاذ , انظروا كيف يلعب المهرة من مهندسي الانقاذ من خلف الستار ؟ كيف استخدموا السيد الامام طيلة ايام المقاومة الدارفورية ضد هذه المقاومة التي تنطلق من الدوائر الانتخابية التي أتت به رئيساً للوزراء في الديمقراطية الاخيرة , وعادة الامام انه يريد تحقيق كل شئ في ذات الوقت , المشاركة في الحكم ومعارضة نفس السلطة التي شاركها , ذهابه الى الجبهة الثورية اضافة كبيرة لها وخصماً من مستقبله السياسي لان الجبهة الثورية لن تعامله بافضل مما تعاملت معه الحركة الشعبية ابان وجود الراحل قرنق, فهل تستفيد الجبهة الثورية من حنق تنظيمات الحوار الداخلي(احزاب الفكة) على تقارب الشعبيين و الوطنيين (مجازاً) ؟
    المشهد سوف يكون اكثر قتامة في حال قيام هؤلاء المهندسون المهرة باستخدام شيخهم الهرم لتجاوز هذه المرحلة و من ثم رميه في علبة مهملاتهم المليئة بالكثيرين ممن سال لعابهم من قبل من اجل الكعكة فصدموا بمكر و دهاء هؤلاء اللاعبين من وراء حجاب , الحدس يقول ان الفيلم الانقاذي سوف يبهر المشاهد بركل الحاخام الاكبر ركلة مذلة وقاهرة بعد استكمال دوره القادم في ترميم وجه النظام و تقديمه في ثوب جديد ينطلي على قلب شعب طيب درج على نسيان الماضي السياسي لقادته مما جعل عادة هذا النسيان تصبح عقدة مستعصية و نقطة ضعف قديمة يدوس عليها كل وصولي و ميكيافيلي يسعى للسلطة ليضع صولجان الامارة على رأسه ومن بعدها يتفرغ لسرقة ثروات البلاد و افقار العباد وهكذا ستكون ساقية الانقاذ تدور وتدور ثم تدور ببركة مسكنة هذا المواطن (النسّاي).


    اسماعيل عبد الله
    mailto:mailto:[email protected]@hotmail.commailto:[email protected]@hotmail.com

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 16-08-2014, 07:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de