حديث الجمعة..منقول من الدين النصيحة../ حسن الطيب

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 05:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-05-2014, 04:05 PM

حسن الطيب
<aحسن الطيب
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 23

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حديث الجمعة..منقول من الدين النصيحة../ حسن الطيب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف ينصلح حال بلد يعيش في التيه لمدة ستين سنة ؟!

    لقد كتب الله عز وجل التيه على بني إسرائيل أربعين سنة: "يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ" [سورة المائدة: 26]. أما نحن في السودان فلا نزال في تيه من أمرنا منذ أن حصلنا على الاستقلال في عام 1956م، وحال السودان لا يختلف عن حال كثير من الدول الإسلامية التي نالت استقلالها قبل وبعد السودان، وهذا يصدق ما قاله أحد السلف وهو محمد بن إبراهيم العبدري رحمه الله: (لولا انقطاع الوحي لنزل فينا أكثر مما نزل فيهم - يعني بني إسرائيل - لأننا أتينا أكثر مما أتوا) [المعيار المعرب جـ2/481].
    أليس من المحزن الغريب أن يعيش بلد من بلدان المسلمين بلا هوية ولا دستور طيلة ستين سنة أو تزيد؟ بينما دستور المسلمين بين أيديهم، وهو كتاب الله وسنة نبيهم وفيه ما يغنيهم ويكفيهم في دينهم ودنياهم؟ رضي الله عن معاذ ابن جبل عندما بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى اليمن معلماً ومرشداً لم يعطه دستوراً مكتوباً وإنما سأله: "بمَ تقضي؟" قال: بكتاب الله. قال: "فإن لم تجد في كتاب الله؟" قال: فبسنة رسول الله. قال: "فإن لم تجد؟" قال: أجتهد رأيي ولا آلو. فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على كتفه وقال: "الحمد لله الذي وفق رسولَ رسولِ الله إلى ما يرضي الله ورسوله" أو كما قال.
    كان المسلمون منذ عهد النبوة وإلى أن أسقطت الدولة العثمانية في 1925هـ يتحاكمون إلى الإسلام. ولم يكن لهم دستور مكتوب في بنود ومواد يرجعون إليه، وإنما كان رجوعهم لكتاب ربهم وسنة نبيهم والآثار عن الصحابة الكرام والسلف العظام، وما استجد من أمور اجتهد فيها أهل العلم وقاسوها على الأصول والقواعد الكلية والوحيين.
    لقد صُكَّت الآذان وبحت الأصوات المطالبة بتطبيق شرع الله المصفى، وكونت اللجان، وأعدت دساتير وألغيت وكانت آخر المحاولات لوضع دستور إسلامي قبل بضعة شهور ولم يكن حظها بأحسن من حظ سابقاتها حيث أهملت وأضحت نسياً منسياً.
    أليس من العار أن تكون الأمة الإسلامية عالة على الكفار، ومقلدة لهم حتى في نظام الحكم، ومستمدة منهم اللوائح والنظم؟ لقد أعزنا الله بالإسلام فمن طلب العزة في غيره أذله الله، ومن لم يسعه ما وسع رسولَ الله وصحبه الكرام والسلف العظام فلا وسع الله عليه في الدنيا ولا في الأخرى "أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ" [سورة الحديد: 16].
    إلى متى هذا التخبط وهذا التيه وهذا الضياع؟ أليس في حكامنا رجل رشيد يقتدي بالرئيس الأسبق للسودان جعفر نميري رحمه الله في تطبيقه لشرع الله، وحمايته لجوزة الدين من الزنادقة والمبتدعة والملحدين؟
    اعلموا أيها المسلمون: "إِنَّ اللهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ" [سورة الرعد: 11]. وأنه لا صلاح لآخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها كما قال مالك رحمه الله وكان صلاح أولها بالاعتصام بكتاب ربها وسنة رسولها وليس بسلوك أسلوب المساومات والتنازلات عن الثوابت والمسلمات.
    اللهم اجعلنا هداة مهتدين، غير ضالين ولا مضلين، والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على خاتم الرسل أجمعين وعلى آله وأصحابه والتابعين.

    وكتبه/ الأمين الحاج محمد أحمد
    ليلة النصف من شهر جمادى الآخرة 1435 هـ

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de