وفاز مودي فقال (أنا الهند..!) رسالة مفتوحة لرئيس وزراء الهند المقبل الكاتب الإماراتي أحمد إبراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 05:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-05-2014, 01:34 AM

أحمد إبراهيم
<aأحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وفاز مودي فقال (أنا الهند..!) رسالة مفتوحة لرئيس وزراء الهند المقبل الكاتب الإماراتي أحمد إبراهيم

    jpg
    * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    البريد الإلكتروني: [email protected]
    .



    وما ان فاز (نارندرا مودي) بعرش رئاسة وزراء الهند القادم .. إلاّ وأجهر بالقول (أنا الهند..!)

    وما أن أجهر به إلاّ .. وردّد له حزبه (إذن فازت الهند.!) .. والقصد كلّ الهند.!



    هذه التغريدة تذكّرنا بسابقتين:
    1. رئيسة الوزراء الأسبق أنديرا غاندي التي أُغتيلت عام 1984

    2. وتغريدةً غزلية فيها: "إنديا هى الإندرا، وإندرا هى الإنديا".

    لكنها ورغم نفوذ هيمنة عائلة (نهرو-غاندي) على كلّ الهند، وبقوة جذورها النهروية الغاندية التي حكمت الهند منذ إستقلالها قبل 67 عاما، فشلت في إثبات وجود طرفٍ بقوّة القصر الرئاسي لكلّ الهند، وإلغاء الطرف الآخر بالمعبد الذهبي لطائفة السيخ الهندية.

    ليس (مودي) وحزبه (بهارتيا جاناتا) هم المردّدون لتغاريد (الهند للهندوس ..أو.. أتركوا الهند للهندوس) فحسب، بل هم الممنهجون لسياسات يمينينة بأكاديمية تطبيق نعرات (اتركوا الهند للهندوس)، والمنفذون المطبّقون لبنود ذلك المنهاج بالنار والحديد على رؤوس آلاف المسلمين تحت غطاء التنمية القومية الهندوسية بهند الهندوس وهندوس الهند .. من لم يصدقني فليعالج ذاكرته المغبّرة عن ولاية جوجرات التي ينتمي إليها مودي والملفات الخاصة بعام 2002 الذي كان فيه يشغل مودي منصب رئيس وزراء تلك الولاية، ورفضت بعده بثلاثة أعوام تأشيرة دخوله لأمريكا عام 2005 والسبب معروف وإن لم يكشف عنه النقاب أنه كان مماثلا للمحرقة النازية العرقية الهتلرية.!

    وبما ان الساسة لا هم أعداء ولا أصدقاء دائمون .. فهنأ اليوم البيت الأبيض مودي على فوزه، وبشره بالتأشيرة للولايات المتحدة، ونحن المسلمون العرب أيضاً نهنئه، كما هنئته جارته الغريمة باكستان بتوجيه دعوة لزيارتها على لسان رئيس وزرائها نواز شريف.

    والمواطن العربي العادي إن كان يحق له ان يرفع رسالة مفتوحة الى رئيس وزارء الهند المقبل ناندرا مودي، فإني لحمّلت عنقي عناء تلك الرسالة الثقيلة عن أخوتي بهذه السطور:

    السيد مودي..!
    أعجبني فيك بساطتك، انك رغم عروجك عرش رئاسة الوزراء بعد 23 عام من الكفاح، لم تخف عن الملأ بانك هو نفس ذلك مودي تاجر الشاي السابق البالغ من العمر 63 عاما .. وأعجبني فيك أيضا زيارتك لمنزل أمك بُعيد الفوز مباشرة في ولاية جوجرات الغربية .. واعجبتني رسالتك بعدها تقول (الهند فازت) ولم تقل الهندوس فازوا.!

    لا أدري إن كانت هى من صفاتك المكتسبة، او معتقداتك الممنهجة، إلا انه يجب ان لايخفي عليك بأنها من مناهج دين إسلامنا الحنيف، حيث التواضع والبساطة من صفات الأنبياء، و(امّك أمّك ثم أمّك) من وصايا خاتم الأنبياء، وصوت المواطن العربي الذي يهنئك على فوزك من الخليج الى المحيط، يريد منك ان تجعل من تاجك معبراً عن حبك للوطن ولمن حول الوطن ولمن فوق أرض الوطن، فلعلّك أصبحت رئيس الوزراء بالكثير من أصوات المسلمين الذين صوتوا لك خوفا لا أملا .. والهند بسكان 1.2 مليار فيها 180 مليون مسلم، والإسلام يمثل فيها المذهب الثاني، وبنسبة تفوق 15% من النمو السكاني، وقد تفوق سكان العالم بحلول 2030.!

    السيد مودي.! كل الذين سبقوك القصر الرئاسي بدلهي، كانوا يمشون مع الجميع كمواطنون هنود، إن كانوا من الهندوس او السيخ او المسحيين، وهو المنهج الناجح للدول المتحضرة التي تعمل مع كل الطوائف والطبقات والأديان كمواطنين من الدرجة الأولى، وهل تتوقع يا سيد مودي انك ستنجح في تصفية كل الهند من كل ما هو غير هندوسي بمجرد جلوسك على كرسي رئاسة الوزراء..!

    فأن أرشيف تصريحاتك السابقة، لم تشر الى غير المسلمين من الأقليات الهندية، وكأنّ مشكلتك الإسلام وليست الأقليات، ومشكلتك المسلون وليست المذاهب .. والإسلام يدعوك ان تعيد النظر في أولويات منهجياتك الرئاسية بإحلال الإقتصاد الإسلامي، لعلّ هند البطالة والفساد الإقتصادي أولى بها، وهو الحلّ المؤكّد الأمثل للتباطؤ الإقتصادي لبلادك منذ العقدين الأخيرين، وإجعل تصفيقاتك بديمقراطيةٍ، لتفوّق العقل الهندي .. لا بإستبدادٍ، لعضلات الجسم الهندوسي.!

    صدقني، ستحقق الإزدهار الإقتصادي لو طبقت منظومة الإقتصاد الإسلامي والمرابحة الإسلامية والمصارف الإسلامية .. وأكشف لك المزيد بأني وضمن إمكانياتي المتواضعة، كنت قد نشرت تحليلاً للميزانية الهندية قبل سنتين، خاصة فيما يخص معوقات الإستثمار الأجنبي، وتكهناتنا تحققت بحذافيرها للإقتصاد الهندي خلال العام المنصرم، وتلقينا رسالة شكر من جهات متخصصة بالهند، ولازالت الدراسة موجودة على موقعي الإلكتروني لمن أراد الإطلاع عليها أومنا قشتها.؟

    وبلهجة مكشوفة لا أستحي من فضيحتهاٍ أقول للسيد مودي، يا معالي الوزير، لاتشغل بالك في سنّ منهجيات قتل المسلمين وإحراقهم بسواعد ونيران هندوسية .. فإن المسلم كفيل بقتل وأحراق اخيه المسلم من دمشق إلى بغداد، ومن صنعاء لبنغازي ومن القاهرة لبيروت، وبمنهجية هابيل وقابيل.

    وما انتخابات 500 مليون ناخب الا مؤشر أكبر ديمقراطية في العالم .. وقطعك اكثر من 300 كيلومتر للتحدث امام اكثر من 457 اجتماع، مؤشر آخر لإتجاهاتك نحو الديمقراطية الحقيقية، وقانون بلدك الذي يعطي 814 مليون ناخب حق التصويت هو الآخر يوحي ما يوحي ويقول ما يقول مما يحسد عليه .. إذن ما هي مشكلتك ان كان 180 مليون مسلم يحتظنون القرآن في الهند ويتجهوا القبلة خمس مرات لصلاتهم ثم يعودون بالدعاء لميدان صناعة الهند بسواعدهم .. ألست وأنت رئيس وزراء الهند، أولى بتلك السواعد الإنتاجية ان توحدها.؟ .. وتجعلها هندية هندية لميدان الفرسان.؟ .. وتترك كومار ومحمد للمعبد والمسجد بتوافق الإنسان.؟ .. ولمعتقداتهما بإحتضان (جيتا) و(القرآن)...؟!!!

    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de