المشردون داخلياً: حقوق منتهكة وعجز حكومي وأممي احمد جويد/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 05:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-05-2014, 01:13 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المشردون داخلياً: حقوق منتهكة وعجز حكومي وأممي احمد جويد/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات




    أضحت مسألة التشرد الداخلي اليوم من أهم المسائل المأساوية في تاريخ الشعوب، ومن أكبر التحديات الإنسانية للمنظمة الأممية، فبحسب تقارير الأمم المتحدة يوجد نحو 25 مليون نسمة، في مختلف أنحاء العالم، تمسهم ظاهرة التشرد لأسباب مختلفة، وتعدّ تلك الظاهرة بالمأساة هذا العالم المعاصر، إذ تؤدي إلى تفريق الأسر وتمزيق الروابط الاجتماعية والثقافية والقضاء على علاقات التوظف المستقرة، وإضاعة الفرص التعليمية، وحرمان الناس من الضرورات الحيوية مثل الغذاء والماء والدواء، وتعريض الأبرياء لأعمال العنف من قبيل الاعتداء على المخيمات والخطـف والاغتصاب.
    وسواء تجمع المشردون داخلياً في مخيمات، أو فروا إلى الأرياف ابتعاداً عن مصادر الاضطهاد والعنف المحتملة، أو اندسوا في مجتمعات الفقراء والمعوزين مثلهم، يظلون أشد السكان عرضة للتأثر وأكثرهم حاجة للحماية والمساعدة.
    وكثيراً ما يكون التشريد نتيجة معاناة بالغة جراء صراعات عنيفة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وعوامل ذات صلة يغلب عليها طابع التمييز، أو قد يأتي التشرد نتيجة للظروف المناخية والكوارث الطبيعية، ومن ثم يكاد يفضي دائماً إلى خلق ظروف بالغة الشدة والإيلام للسكان المتضررين.
    مناطق التشرد في العالم
    تقسم مناطق التشرد جغرافياً تبعاً لأسبابها إلى نوعين؛ الأول، مناطق جغرافيا الصراعات والنزاعات المسلحة وتكثر في مناطق متفرقة من قارة أفريقيا وآسيا، منها دول دخلت عدم الاستقرار السياسي والأمني في السنوات الأخيرة بفعل الثورات التي حدثت في المنطقة العربية واشتداد الصراع على السلطة تحت عناوين مختلفة من أبرزها الطائفية. إضافة إلى دول أخرى تقع في جنوب شرق آسيا يشتد فيها التطهير العرقي مثل "ميانمار".
    أما النوع الثاني، فهو المناطق التي تشهد جغرافيا الكوارث الطبيعية بشكل متكرر كالفيضانات والعواصف والزلازل وغالباً ما تكون في مناطق من آسيا وقسم من الأمريكيتين.
    بعض الأمثلة
    من بين أكثر الدول في أعداد السكان تشردا في العالم هي الدول الفقيرة أو تلك التي تكثر فيها الصراعات الإثنية والطائفية والنزاعات المسلحة، فقد أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن عدد الأشخاص المشردين بفعل النزاع في منطقة أبيي في السودان- على سبيل المثال- قد وصل إلى 100.000، مضيفة أن العديد من السكان ما زالوا في حالة حركة أو اختباء في الغابة وسط نشاط عسكري مكثف.
    وقال المتحدث باسم المفوضية، أدريان إدواردز، "تشير تقديراتنا الحالية إلى أن 100.000 شخص تشردوا، وتم تسجيل 67.000 منهم حتى الآن". ولجأ أكثر المشردين إلى ولاية واراب، بينما توجه البعض الآخر إلى أقوك على الرغم من قربها من أبيي والوجود العسكري الثقيل في المنطقة.
    مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان "تشالوكا بياني" دعا المجتمع الدولي إلى توفير حماية عاجلة وزيادة حجم المساعدات الإنسانية من أجل مواجهة التزايد المستمر في أعداد المشردين والنازحين من جراء أعمال العنف الدائر حاليا في جمهورية أفريقيا الوسطى. وحذر مقرر حقوق الإنسان الأممي من ارتفاع عدد المشردين داخليا في جمهورية أفريقيا الوسطي خلال المدة الماضية، وقال في بيانه إن ما يقرب من تم مليون نازح داخليا في البلاد، ووفقاً لأحدث الأرقام الصادرة عن وكالة الأمم المتحدة للاجئين، فإن ما يقرب من نصف هؤلاء، يقيمون في بانجي.
    أما في ميانمار فيقدر عدد المشردين المسلمين الروهنجا بحوالي (700) ألف مشرد على خلفية الصراع العرقي الذي تقوده جماعات بوذية متشددة. وفي سوريا ذكر الهلال الأحمر السوري، هيئة المساعدات الرئيسية في سوريا، أن عدد السوريين المشردين في الداخل جراء الصراع الدائر هناك بلغ (2) مليون شخص على الأقل. وهذا الرقم يمثل أكثر من ضعف الرقم الذي تعلنه حتى الآن وكالات الإغاثة.
    وقالت المتحدثة باسم وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة "ميليسا فلمنغ" إن هذه الأرقام تظهر أن السوريين يفرون بالفعل من مناطقهم ويختبؤون بسبب الصراع. وأوضحت أن هذا جعل من الصعب إحصاءهم وزيارتهم. وأضافت بأن أكثر من 400 ألف سوري سجلوا أسماءهم أو ينتظرون تسجيل أسمائهم كلاجئين في بلدان مجاورة. وفي العراق، فقد تسببت أعمال العنف الطائفي، وبخاصة في المناطق المختلطة بين عامي 2006- 2007 بتشريد آلاف العوائل من مناطقها الأصلية، وبخاصة في محافظة ديالى وقضاء طوز خرماتو وتلعفر.
    وصف المشرد
    اللاجئون في الوطن" هكذا يوصفون؛ هم الأشخاص المشردون داخلياً والذين أجبروا أو اضطرّوا للهرب أو ترك أماكن سكناهم لأسباب عدة ولكنهم لم يعبروا الحدود الدولية المعروفة للدولة"؛ وأخذت ظاهرة المشردين داخلياً بالتزايد منذ نهاية الحرب الباردة، حيث أن الصراعات في السنوات الأخيرة أصبحت داخلية بشكل رئيسي. تكثر التشابهات بين مأساة اللاجئين والمشردين الداخليين، انطلاقاً من مفهوم الاغتراب؛ حيث أن كلا الصنفين لم يعد قادراً على التمتع بالحماية التي توفرها بلده.
    التفريق القانوني
    هنالك تفريق قانوني مهم بين اللاجئين الذين فروا من بلادهم، وأولئك الذين أصبحوا مشردين داخل حدود وطنهم. وفي الوقت الذي ينتفع اللاجئون من الحماية التي توفرها الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين عام 1951، والبروتوكول الملحق بها عام 1967، والنظام الأساسي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؛ فإن الأشخاص المشردين داخلياً لا يتمتعون بأي وضع قانوني خاص حيث أنهم بقوا ضمن حدود بلادهم وبالتالي فهم خاضعين لقوانينها.
    إن حقيقة عدم وجود وضع قانوني خاص للمشردين داخلياً، لا يجب أن تعني بأنهم لا يتمتعون بالحماية الممنوحة من قبل القوانين المحلية، وقانون حقوق الإنسان الدولي والقانون الإنساني الدولي. لكن، هذه القوانين عادةً ما تترك الأشخاص المشردين داخلياً دون الحماية الملائمة على الأرض نظراً للفجوات القانونية، وعدم وجود وسائل التقوية، بالإضافة إلى عوائق أخرى.
    وفي ظل غياب معاهدة دولية بخصوص المشردين داخلياً، فقد تمت صياغة المبادئ التي تسري حول التشريد الداخلي من أجل تزويد المنظمات الدولية بما يوجه عملهم على الأرض، في وقت غياب دعم الحكومات المحلية لمفهوم المعاهدة الدولية، حيث أن الحكومات المعنية تجادل بأن هذا الأمر هو مسألة محلية يتم معالجتها بناءً على قانون البلد.
    الإجراءات الدولية
    تسم عمليات الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان بأهمية أساسية في رصد وحماية حقوق الإنسان الخاصة بالعائدين والمشردين. ويمكن أن يتعرض المشردون داخل بلدهم بصفة خاصة لانتهاكات لحقوقهم الإنسانية وقد يحتاجون إلى شكل معين من أشكال حماية هذه الحقوق. ويمكن لموظفي حقوق الإنسان التصدي لاحتياجات العائدين والمشردين داخليا إلى حماية حقوقهم الإنسانية على عدة مستويات، وهي خلال فترة التشرد نفسها وفي الإعداد للعودة إلى الوطن وخلال عملية العودة وبعد العودة وخلال فترة إعادة الاندماج. ومن المهم في جميع المراحل أن يكون موظفو حقوق الإنسان على علم بالتهديدات المحددة التي قد يواجهها العائدون والمشردون داخليا، وأن يكونوا على دراية بالقانون الدولي الملائم الذي يوفر الحماية ضد هذه التهديدات.
    وفي السنوات الأخيرة، ازداد وعي المجتمع الدولي لمحنة المشردين داخلياً، ويتخـذ حالياً خطوات لتلبية احتياجاتهم. وفي عام 1992، عيّن الأمين العام للأمم المتحدة، بناء على طلب لجنة حقوق الإنسان، ممثلاً بشأن المشردين داخلياً لدراسة أسباب وعواقب التشريد الداخلي، ومركز المشردين داخلياً في القانون الدولي، ومدى الاهتمام بأوضاع المشردين في إطار الترتيبات المؤسسية الدولية القائمة وطرق تحسين الحماية والمساعدة المقدمة لهم، بما في ذلك طريق الحوار مع الحكومات والأطراف الأخرى ذات الصلة.
    ومنذ أن لفتت الأمم المتحدة أنظار المجتمع الدولي أول مرة إلى أزمة التشريد الداخلي، عمد كثيرٌ من المنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية إلى توسيع حدود ولايتها أو نطاق أنشطتها لتناول احتياجات المشردين داخلياً بصورة أكثر فعالية. وأصبحت الحكومات أكثر استجابة بعد أن أدركت مسؤوليتها الأولية عن حماية ومساعدة السكان المتضررين الخاضعين لسيطرتها. وغدت في الحالات التي يتعذر فيها الاضطلاع بهذه المسؤولية، لعدم توافر الإمكانات، أقل عزوفاً عن طلب المساعدة من المجتمع الدولي. ومن ناحية أخرى، فمن الصحيح القول إن المجتمع الدولي، وإن يكن أكثر نزوعاً للاستجابة الفعّالة لظاهرة التشريد الداخلي، على الصعيدين المعياري والمؤسسي، فإنه أقل تهيؤاً للاضطلاع بهذه المهمة.
    اعتمدت لجنة حقوق الإنسان، في دورتها الثالثة والخمسين في نيسان/أبريل 1997، القرار 1997/39 الذي أحاطت فيه علماً بأوجه الإعداد لإصدار المبادئ التوجيهية، وطلبت إلى الممثل أن يقدم تقريراً في هذا الشأن إلى لجنة حقوق الإنسان في دورتها الرابعة والخمسين. وترد المبادئ التوجيهية بشأن التشريد الداخلي، التي أنجزت في عام 1998، مرفقة بهذا التقرير.
    وتهدف المبادئ التوجيهية إلى تناول الاحتياجات المحددة للمشردين داخلياً في جميع أنحاء العالم بتعيين الحقوق والضمانات ذات الصلة بحمايتها. وهذه المبادئ مستوحاة من القانون الدولي المتعلق بحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وتتمشى معهما. وهي تتضمن المبادئ ذات الصلة المنطبقة على المشردين داخلياً الموجودة حالياً بصورة متناثرة للغاية في العديد من الصكوك، وتوضح الجوانب الغامضة المحتمل وجودها، وتعالج الثغرات التي تظهر في وثيقة "التجميع والتحليل". وهي تنطبق على مختلف مراحل التشريد، وتوفّر الحماية من التشريد التعسفي، فضلاً عن الحماية والمساعدة أثناء التشريد والضمانات اللازمة أثناء العودة أو التوطن البديل وإعادة الاندماج.
    استغاثة سريعة
    الحالة المأساوية التي يمر بها المواطنون السوريون من تشرد داخلي بفعل القتال المستمر بين القوات الحكومية والمجاميع المسلحة، أفرزت أعداد كبيرة من المشردين بفعل القتل العشوائي الذي يمارسه الطرفان المتقاتلان، والذي أدى بعشرات الآلاف من المواطنين إلى ترك مناطق سكانهم بغية البحث عن مناطق أكثر أمناً، ففي أحدث إحصائية للأمم المتحدة وصل عدد المشردين داخل سوريا إلى ما يقارب (6.000.000) لاجئ، إلا أن الجهود الدولية لم تفلح لحد الآن من تأمين ما يحتاجه المشردون من توفير البيئة اللازمة للعناية بهم كضحايا للنزاعات المسلحة.
    وبالتالي لابد من جهود أكبر وأكثر فاعلية وجدية تساعد في تخفيف معاناة هؤلاء المشردين تشتمل على الأمور التالية:
    أولاً- تأمين الملاذات الآمنة للمدنيين بعيداً عن مناطق الصراع المسلح.
    ثانياً- الضغط على أطراف النزاع وإجبارهم على عدم التعرض للمساعدات التي يتم إيصالها للمشردين.
    ثالثا- زيادة الدعم الدولي للوكالات العاملة في مجال حقوق الإنسان داخل سوريا بعيداً عن سيطرة المسلحين والنظام.
    رابعاً- توفير بيئة مناسبة للأطفال لإكمال دراستهم.
    خامساً- توفير الرعاية الصحية العاجلة للمرضى من المشردين ونقل الحالات الخطيرة إلى خارج سوريا.
    .....................................................
    ** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...
    موبايل/009647712421188
    http://adamrights.org
    [email protected]
    https://twitter.com/ademrights
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de