حكومتنا ترفض تسجيل الحزب الجمهورى - الجاهل عدو نفسه

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 01:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-05-2014, 08:35 PM

ابوبكر بشير الخليفة
<aابوبكر بشير الخليفة
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حكومتنا ترفض تسجيل الحزب الجمهورى - الجاهل عدو نفسه

    ان الاسباب التى ذكرتها الحكومة لتبررقرارها بعدم السماح بتسجيل الحزب الجمهورى، وكذلك اسماء الاشخاص الذين اشارت اليهم هذه الحكومة بانهم تقدموا بطعون فى تسجيل الحزب، لا تستحق منا مجرد ذكرها فى هذا المقال، فكل ذلك، سواء الاسباب، او الاشخاص الذين تقدموا بالطعون، لا يمكن النظر اليه الا من ضمن المصائب الواقعة على السودان حاليا. ولعله من الواضح لدى كافة البشر ان نشر الوعى فى اوساط الشعب، وترسيخ قيم الحوار الديمقراطى، واتاحة الفرص للصحافة الحرة، والعمل على خلق دولة القانون، واتاحة جميع الفرص امام الشباب، هى من اهم مقومات التنمية والتقدم عند كافة الامم. ومن الثابت حاليا لدى جميع فئات وطوائف الشعب السودانى، ان الجمهوريين الذين ارادوا تسجيل حزبهم، وتقدموا بطلبهم الى هذه الحكومة، عبر الطريقة التى استنتها الحكومة، لابتداء نشاط سياسى، ليس لديهم غرض غير نشر الوعى، وخدمة الشعب، واستنقاذ السودان من الاستمرار فى الانزلاق الى الهاوية التى يدفعه نحوها الاخوان المسلمون واشياعهم من الذين ثبت للشعب السودانى ان غرضهم ليس اكثر من الاستمرار فى اشباع شهواتهم بالثراء والتسلط على المستضعفين.
    يمكن القول بانه من البديهى ان اعداء الحرية والديمقراطية ودولة القانون، أينما وُجِدوا، ليسوا اكثر من مجرد لصوص وفاسدين استهوتهم السلطة التى وجدوا انفسهم يلعبون بها ليل نهار كما يلعب الطفل بدميته الجديدة. ومن المؤسف أن هذا هو واقع الذين استولوا على السلطة فى السودان، من الأخوان المسلمين، تحت اسم الانقاذ، وظلوا فيها لمدة ربع قرن، وما زالوا يلعبون بمستقبل الشعب وحقوقه الاساسية، ثم أنهم، وبالرغم من مرور هذا الوقت الطويل، لم يفطنوا لحقيقة بديهية، اظهرها واقع اليوم بدرجة كبيرة، وهى انهم اكثر الناس حوجة لاقامة دولة القانون فى الوقت الراهن، خاصة بعد انتشار فضائحهم التى ضاعفت من درجة غليان الغضب المكبوت حتى عند العقلاء. فالاخوان المسلمون فى السودان حاليا صاروا بمثابة العدو الحقيقى والوحيد لاغلبية الشعب الذى يعانى فى حياته بصورة مؤلمة، وصار رجل الشارع العادى يتحرق لليوم الذى سوف يتمكن من الانتقام لكل ما قاساه خلال ربع قرن من الزمن. وليس هناك مخرج من مثل هذا الوضع، كما يعلمنا التاريخ، وكما وعدنا المولى عزّ وجل، غير ان تتمكن هذه الاغلبية من انتزاع حقوقها.
    ولكن الجمهوريين الذين تقدموا بطلب تسجيل حزبهم، بالرغم من سوء الوضع السياسى الراهن، وبالرغم من عدم دستورية الكثير من القوانين السائدة، ارادوا لشعبنا العظيم ان يثبت، مرة اخرى، انه يستحق الوصف الذى اطلقه عليه الاستاذ محمود محمد طه، بانه شعب عملاق، وانه معلم للشعوب، وذلك بابتكار طريقة للتغيير، تليق به. وهؤلاء الجمهوريون ارادوا لشعبنا هذا ان يتجنّب طريقة الليبيين عندما انتزعوا السلطة من القذافى، او طريقة السوريين حاليا، وارادوا ان يكون انتزاع الحقوق باكثر الطرق سلمية، بالاحتكام الى القانون، والاصرار على قيم العدالة، بالرغم من معرفتهم بان هذا قد لا يشفى غليل صدور قطاعات كثيرة من المظلومين الذين فقدوا الكثير من حقوقهم وكرامتهم، وصاروا ينتظرون على الجمر لليوم الذى يثورون فيه لينتقموا بوحشية.
    نريد لاخواننا وابناءنا الذين تنكبوا طريق الحق، وصاروا من ضمن مجموعة الاخوان المسلمين واشياعهم العاملين فى هذه الحكومة، ان يلتفتوا الى حقيقة هامة، وهى، ان يوم التغيير اتٍ لا ريب فيه، ومن الافضل لهم ، دون بقية الشعب، ان يحتاطوا لهذا اليوم، والا تغرنّهم هذه السلطة المتوهمة، ولا هذه الاموال التى صاروا يحرزنوها فى يسر، فمن الافضل لهم الآن ان يعملوا من اجل ضمان حصولهم على محاكمات محترمة، ترعى بشريتهم اولا، وتضمن لهم حقوق المتهمين التى تعارف عليها الناس. فيا أيها الذين فى السلطة من الاخوان المسلمين لا تجعلوا خوفكم من هذه المحاكمات المحترمة، او طمعكم فى امكانية فراركم من مواجهتها، يغريكم بالاستمرار فى كبت حرية الآخرين.
    اعيدوا النظر فى قراركم بمنع نشاط الحزب الجمهورى، فان هذا الحزب هو الامل الوحيد لاقامة دولة القانون فى السودان، ودولة القانون يحتاجها الشعب السودانى، وتحتاجونها انتم بصورة اوكد. وخذوا الحكمة من الحرامى الذى دخل منزل مجموعة من (العزابة)، وجدهم نياماً فى مراقدهم فى ساحة المنزل، فدخل الى الغرف، وجمع حزمة كبيرة من المسروقات، وعندما هم بالخروج وجد ان مجموعة (العزابة) قد استيقظوا من مراقدهم، وتفرقوا فى انحاء المنزل، متربصين به، فما كان منه الا ان اغلق عليه باب احدى الغرف وصاح باعلى صوته (يا بولييييييس، حرااااااااامى)!

    أبوبكر بشير
    7 مايو 2014
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
حكومتنا ترفض تسجيل الحزب الجمهورى - الجاهل عدو نفسه ابوبكر بشير الخليفة07-05-14, 08:35 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de