خواطر الجمعة الي متي يعيش السودانيون عصر الدهشة والحزن النبيل ؟؟؟ كتب صلاح الباشا من السعودية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 06:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-05-2014, 01:34 PM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خواطر الجمعة الي متي يعيش السودانيون عصر الدهشة والحزن النبيل ؟؟؟ كتب صلاح الباشا من السعودية

    · تاتي الخواطر هذه المرة بعد غياب قسري بسبب اجازتي السنوية التي بدأت من نهاية فبراير 2014 م الماضي وإمتدت حتي اول ابريل وقد عشت خلالها متعة فائقة في بلادي ـ وبرغم تعدد سفري الي الخرطوم عدة مرات في السنة سواء لمأموريات أو إجازات خاصة فإنني حين تهبط الطائرة بمدرج مطار الخرطوم ، اشعر بصرخة ميلاد تتجدد في كل مرة ... والآن قد شرعتُ في الكتابة في هذا الصباح المعتدل الطقس بمدينة بريدة حاضرة امارة القصيم بالسعودية حيث عدت للتو من مطارها بعد ان ودعت صغيرتي الدكتورة الاء وهي في طريقها الي الخرطوم عبر مدينة جدة حيث اتت لنا لتجديد اقامتها السنوية ولم تمكث سوي اسبوع واحد وقد ( خربت فيه طبعنا) .. لكن العزاء انها قد تركت خلفها الحكومة معنا في إجازة أطول .

    · حين اخترت عنوانا لخواطر هذه الجمعة وهو الدهشة والحزن النبيل معاً ، فإنني ايضا اعيش الدهشة كباقي شعبنا ، واسباب الدهشة عديدة ومتشعبة ومعقدة ايضاً ، فهذا الشعب الذي كان يتصف بالشفافية في تعامله مع المال العام والخاص ايضا ، أصبح بعضهُ ( وليس كله ) اضحوكة للأجيال الحالية وربما القادمة ، بل ربما التي لم تر النور بعد ، إذ انني لا اتصور ان السرقة والنهب والاحتيال التي لم نسمع بها إلا في بعض الدول التي تشتهر بذلك ، قد اصبحت عادة عادية تتناولها المجالس والصحافة والاعلام والبرلمانات في المركز والولايات وحتي المحليات وكأنها تحتسي فنجانا من القهوة وبخدر لذيذ ، حيث اصبح المسؤولون يمتازون ( بتخانة جلد ) وبشراهة نحسبها في عالم الخيال ، فقد اصبح النهب والتزوير سواء في النقد او في مساحات الاراضي شيئا عاديا دون ان يهتز جفن للسارقين لأنهم يعلمون جيدا أن عقد الرقابة الحكومية قد إنفرط ، والتسلسل الاداري الحكومي المنضبط قد غادر الوزارات والولايات الي غير رجعة ، وإقتسام غنائم النهب قد اصبح سنة حكومية لا يقدم اصحابها الي ساحات العدالة وسط صخب الاعلامي ولا يشهدها الناس حتي يكون القصاص حياة لأولي الالباب، مع توقف خطوط العدالة حين اصبح القضاء السوداني المعروف تاريخيا بقوته وسطوته ونزاهته ، ساحة لغض الطرف عن الجرائم التي ترعاها القيادات العشوائية التي نسفت كل مكتسبات ومكونات اقتصاد الشعب باكملها وبكافة مشروعاتها ، ومصدر الدهشة ان مثل هذه السرقات وبالمليارات تستوجب إستقالة الوالي بالخرطوم كمثال حتي وإن كان بريئا ، فما الداعي لأستمراريته وكيف يحترمه الناس واركان ولايته ، وكيف يحمي البرلمان وقيادة الدولة مثل هذه السرقات التي تتحدي رجولة الشعب السوداني ونزاهته وامانته التاريخية المعروفة جدا ، دعك عن قدسية القضاء القديم وهيبة الشرطة والامن الذي لم يعد يهتم إلا بثقافة الاعتقالات السياسية التي عفا عليها الدهر في العالم كله .

    · من هذا الواقع يمكن ان نقول ان الشعب السوداني يعيش الآن بلا حكومة ، فهم مجرد اشباح لرجال يركبون سيارات الكاميري وطالعين نازلين من وإلي وزاراتهم ، فلو لا باقي القيم الرفيعة المتأصلة في شعبنا لأصبحت الفوضي الامنية الخطيرة تعم كل شارع وكل حي ، ولذلك نقول إن شعبنا يعيش الحزن النبيل بعينه .

    · وتتواصل احزان اهل الفن ، فقد رحل عن الدنيا الفنان الفاتح قميحة الذي ظهر في الوسط الفني وبكل قوة في فترة الثمانينات من القرن الماضي وعبر كل الاجهزة ، إلا ان هجمات المرض المتواصل لم تدعه يواصل مسيرته ، وقد احبه جمهور المريخ بتلك الاهزوجة الجميلة التى اداها بلحن شجي وقد ظهرت في فيديو كليب رائع ( أحب نجومك .. من دفاعك لي هجومك) ... والعزاء لذويه بالعاصمة وودمدني ولزملائه الفنانين ولجمهور المريخ إدارة ومشجعين ولاعبين .

    · سعدنا كثيرا بخبر براءة الارباب الاخ الأستاذ صلاح احمد محمد إدريس وفقاً لقرار محكمة التمييز في جدة في قضية الاراضي التي تقع شمال مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة ، فالقضية قد تابعها السودانيون بإشفاق عجيب ونحن من بينهم ، لما للرجل من بصمات في المجتمع السوداني خلال السنوات الماضية ، وخاصة في ميداني الرياضة والفن معا ، وفي دروب السياسة ايضاً ... وقد كان صلاحا واثقا من براءته مما نسب إليه ، عاطر التهنئة نرسلها الي ابو احمد واسرته .. ونقول ( يحيا العدل ) أينما كان .

    · وتتواصل احزان السودانيون في العاصمة السعودية الرياض برحيل فارس من فرسان العطاء بلا حدود هناك ، فقد انتقل الي الرفيق الاعلي صباح الخميس الماضي المغفور له بإذن الله وابن ودمدني المهندس الميكانيكي المتخصص في صيانة سيارات المرسيدس منذ كان بمشروع الجزيرة في عصره الذهبي ببركات ( احمد علي عواض ) بعد مرض عضال تحمله بكل جلد وصبر محتسبا ذلك لله سبحانه وتعالي ، ولاحمد عواض اياد سخية علي اخوانه من ابناء ودمدني ورابطتها بالرياض وللرابطة الرياضية بحي الصالحية في زمان مضي ، ربنا يرحمه ويحسن اليه وينزله الجنة ، والعزاء لشقيقه الاكبر الاستاذ الصديق العزيز محمد علي عواض واسرته بالقاهرة ولاهل الفقيد من آل عواض خارج الوطن وبودمدني وبركات.

    · يلاحظ المراقبون لشؤون قطع الاراضي السكنية في العاصمة السودانية الارتفاع الجنوني في اسعارها في بلد لا توجد فيه أي مغريات تجذب للبناء فيه إلا للمضطر كحالنا ، وعند البحث في اسباب الارتفاع التي تجعل سعر قطعة الارض في ( الحتانة ) اغلي من سعر شقة فاخرة في حي المهندسين الراقي بالقاهرة وجدنا ان المسألة ناتجة عن النهب لعائدات البترول المحدود الاثر في التنمية في السودان ، والتوزيع العشوائي لتلك العائدات ، وقد اهدر ممتلكو تلك الثروة ( الحرام ) ثرواتهم في استحواز الاراضي السكنية بهجمة شرسة مستمرة حتي اللحظة ، وبدأ التنافس في امتلاكها بهيجان غريب ، حتي اصبح المال دولة بين الاغنياء ، فانعدمت فرص البناء او امتلاك الاراضي لاكبر قطاع من افراد الشعب السوداني من اصحاب الدخل المحدود من موظفين وعمال وخبراء ايضا ، الشيء الذي نتج عنه هروب المتعلمين زرافات ووحدانا للتعاقد خارج الوطن ، بل والتفكير في عدم العودة تارة اخري والبحث عن هجرات اخري اكثر بعدا عن المنطقة العربية لتوفر لهم العيشة الهنية والضمان الصحي والتعليمي والامني ... ويبقي السودان محض ذكريات في مخيلتهم حتي تتلاشي الذكريات بعد الدخول في ماكينة تقاطعات الحياة في دول الهجرة البعيدة وفي دول الاغتراب القريبة.... ولكننا برغم ذلك نقول : ( ابدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا .. بالذي اصبح شمساً في يدينا ) ورحم الله وردي السودان واطال في عمر الشاعر الفيتوري واعاد له الصحة والعافية وهو يعاني من تداعيات الشيخوخة بالمملكة المغربية الشقيقة.

    · واخيرا نقول ... الي متي يظل الشعب السوداني كدولة تحصر نفسها وبكل عناد ارعن و بهوجة عارمة في مثلث ( ايران – حزب الله – حماس ) ليعود الي ساحاته التي يحبها وتحبه والتي غاب عنها طويلا وبلا مبررات منطقية غير عدم التوفيق في صنع الاستراتيجيات الصالحة ، مقرونة بعناد وركوب رئيس عجيب لا يشبه اتزان شعبنا ابدا ، وهي ( الساحة العربية الواسعة )... فهل نعيد مقولة الراحل الطيب صالح القديمة تارة اخري ( من اين جاء هؤلاء ....؟؟؟؟) .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de