من الذي افسد البروفيسور الزبير والجزيرة الخضراء ؟

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 10:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-04-2014, 07:28 AM

فتح الرحمن عبدالباقي
<aفتح الرحمن عبدالباقي
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من الذي افسد البروفيسور الزبير والجزيرة الخضراء ؟

    الجزيرة التي كانت مخضرة وارفة قبل الإنقاذ ، وعهدها الغابر الأسود ، والتي كان مزارعها يتردد إلى مكاتب التفتيش أسبوعيا لصرف قيمة سلفيات الزراعة والحش وعمليات جني الحصاد ، وبعدها تقوم الدولة بعد أن تستقطع كل سلفياتها ، التي أخذتها من هذا المزارع البسيط ، وتصرف له نسبة قليلة من الأرباح الكثيرة والخير الوفير ، وترد له مبلغا يكفيه ويجعله يعيش في خير ونعيم ، ولا يعرف هجرة داخلية إلى العاصمة الخرطوم ، فلا يعرف أهل الجزيرة الخرطوم إلا عند سفر احد منهم إلى الحج أو العمرة عن طريق مطار الخرطوم الدولي ، ولا يعرف أهل الجزيرة الهجرة الخارجية سواء لدول الخليج أو غيرها من الدول ، وكانت الجزيرة يتوافد إليها أهل السودان ، وتستقبل كل القبائل والسحنات ، ومقابل ذلك كان السودان كل السودان ينعم بالخير الوفير الكثير ، فهنالك عمالة من مختلف أنحاء السودان تعمل بالمشروع في مختلف المواسم سواء الزراعة أو الحصاد ، وينعم السودان كل السودان بالذهب الأبيض الذي كان مصدر العملات الصعبة ، الرئيسي للحكومة القومية ، مع شقيقه الصمغ العربي ، لشراء الدواء ومدخلات الإنتاج ، وكان المصدر رقم ( 1 ) لمعادلة الميزان التجاري ، لذا كانت الجزيرة عماد الاقتصاد الوطني ، ولقد تم تخصيص 2% لتذهب إلى الخدمات الاجتماعية ، وكانت الخدمات الاجتماعية تقوم بدورها وقد لمس المزارع وإنسان الجزيرة ، دورها وان كان محدودا ، فكانت شبكات المياه للقرى المنتشرة ، وكانت بعض الخدمات الصحية من مراكز صحية صغيرة ، أو بعض المستشفيات ، والمدارس والأندية الثقافية .
    رغم أن الإنقاذ قد ورثت هذا النظام المحكم ، منذ عهد الانجليز وإنشاء مشروع الجزيرة في العام 1902م ، ورغم أن الإنقاذ قد ورثت هذا النظام وتجاربه المتعددة ، من حساب جماعي ، وآخر فردي الذي استحدثه الراحل جعفر نميري ، فقد تخبطت الإنقاذ يمينا ويسارا ، لتضرب بكل هذه التجارب عرض الحائط وتستحدث تجاربها الفاشلة ، حتى وصلت الى قانون 2005م والتي أحلت بالمشروع وإنسان المشروع الدمار والخراب ، فانهارت معظم المراكز الصحية وما تبقى منها من مباني أصبح مأوى للحيوانات الضالة ، وانحصرت في بعض المناطق ، بدلا من زيادتها ،أما المدارس فقد ظلت واقفة بفضل الله ومن ثم بفضل جهود الأهالي ، ولكنها أصبحت مباني من الخارج ، وينقصها بالداخل كل شيء ، وينقصها أهم شيء وهو المدرس الذي يقوم بتربية هذه الأجيال .
    أما حاضرة الجزيرة مدينة ود مدني الفتية الأبية في عهد الإنقاذ قد فقدت كل شيء ، فمرافقها العامة عانت العجز والمرض ، ومستشفياتها أصبحت صورة شكلية ، وأصبحت مثلها مثل المراكز الصحية لتحول جل مرضاها إلى الخرطوم ، فيموت معظم من يتم تحويلهم في الطريق بالبلهارسيا والنزف المعوي ، فيتم إرسال جل الحالات إلى مستشفى ابن سيناء بالخرطوم ، وكان من المفترض إنشاء هذا المستشفى بود مدني ، أو إنشاء مماثل له بالمدينة ، ونحن في القرن الواحد والعشرون وما زالت الإنقاذ وحكومتها عاجزة عن محاربة البعوض الذي أنهك جسد الجزيرة وشعبها الطيب الأبي الفتي ، ونحن في القرن الواحد والعشرون ومعظم أمراض الجزيرة من البلهارسيا وأمراض سوء التغذية ، رغم أن المشروع ينتج كل خيرات الدنيا . ونحن في القرن الواحد والعشرون اتحدت أمراض العصر الحديث مع أمراض العهود الأولى ، واتحد ظلم الإنقاذ وجورها ، مع الفقر والمرض والعوز .
    البروفيسور الزبير بشير طه ، أتى واليا للجزيرة عبر صناديق انتخابات العام 2010م ، ومهما يقال عن هذه الانتخابات ، فقد أوصلته إلى منصبه كوالي لولاية الجزيرة ، وقد أشيع بان الوالي قد أقيل ، وحسب القانون فان نائب الوالي يتولى مقاليد الحكم لمدة ( 60 ) يوما إلى أن يتم انتخاب والي جديد ، ومهما يشاع عن الرجل بأنه قد اخفق في محاربة الفساد المالي والإداري ، فان الفساد المالي والإداري قد صدع كل أطراف الدولة وحكومة المركز ، وان الفساد الذي استشرى في حكومة المؤتمر الوطني في كل جوانبها ربما ، إذا قيس بنفس ما يشاع لاستقال أو أقيل جل وزراء ، وولاة السودان ، فهل من الحكمة في هذه المدة الوجيزة المتبقية قبل الانتخابات القادمة ، سيأتي من يقدم شيئا ، ولكن دعونا نتناول الفكرة نفسها ومبدأها ولنفترض بأن البروف قد أقيل ، فماذا يعنى إذا أقيل هذا البروف الذي ينفذ برنامج حزب المؤتمر الوطني ، فهل حاد هذا الرجل ، أو قصر ولم ينفذ برنامج حزبه ، وظهرت كل المشاكل التي تعاني منها الجزيرة بسبب تقصيره في تنفيذ توجهات حزبه ، وبالتالي لا بد من محاكمته ومساءلته ، ومن ثم إقالته . أم أن لهذا الرجل دور آخر مرسوم للانتخابات القادمة كما سمعنا عبر بعض الوسائط التي تروج ليكون الرجل مسؤولا عن قيادة الدفاع الشعبي . أو أي إدارة أخرى سترسمها له الأيام ، ومعروف بأن حواء المؤتمر الوطني لم تلد غير هذه الأسماء ، ومن بدأ حياته واليا أو وزيرا فسيموت على هذه الشاكلة . وجميعهم سيخرجون من القصر إلى القبر . ليمارسوا لعبة الكراسي ويتبادلوا الأدوار .
    لا يهم من سيأتي للجزيرة ، وخاصة إذا صعب عمل انتخابات بعد ( 60 ) يوما من إقالة هذا البروف فسيتم تعيين والى للولاية ، وقد رشح على وسائل الإعلام بعض الأسماء ، وتم نفي جزء منها ، بينما تم تسريب بعض الأسماء ، للاستكشاف وليرى البعض وجهات نظر المجتمع العام لقبول هذه الأسماء أو رفضها كما تعمل حكومة المؤتمر الوطني دائما ، ولا يهم من يتولى دفة الحكم فيها ، فالجزيرة الصابرة المحتسبة قد صبرت على حكم الإنقاذ الجائر ( 25 ) عاما ، وعبر العديد من المسميات ، والرتب سواء ألقاب أكاديمية أو ألقاب عسكرية .
    من المضحك والمبكي حقا ، أن بعض أصوات أبناء الجزيرة ، والتي أصبحت تعتبر إقالة أو استقالة والي الجزيرة احد انجازاتها ، وتقول بالفم العريض ، أنها قد أبعدت البروفيسور الزبير بشير طه ، وأنها تتفاوض مع بعض الشخصيات لـتأتي باسم جديد ليتولى منصب والي ولاية الجزيرة ، ليكون تغيير البروفيسور المنتخب انجازا ( للمدعو منبر أبناء الجزيرة ) والذي يضيع ويشتت أبناء الجزيرة اليوم تلو الآخر ، والذي من انجازاته مثل هذه الأوهام الإنقاذية . التي تستبدل جلد النمر بجلد الثعلب ، وتستبدل جلد الإنسان بجلد الحمار ، وتوزع إلينا أمثال هذه المنابر ، لتشتت أفكار أبناء الجزيرة ، وتصفق للحكومة وتقول بأنها تسمع للأصوات، وأنها تسمع أصوات المناضلين من أبناء الجزيرة ، الذين اختزلتهم في منبر أسمته منبر أبناء الجزيرة ، يصفق لحكومة المركز ، ويدعي البطولات تلو البطولات ، ويا للأسف فان بطولة هذا المنبر تأتي في تغيير الوالي .
    فتح الرحمن عبد الباقي
    مكة المكرمة
    27/04/2014م
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de