شبابيك الحبيب

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 02:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-04-2014, 04:38 PM

samih aldabi
<asamih aldabi
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 23

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شبابيك الحبيب

    كلما اتأمل في سيرة الراحل العظيم محجوب شريف وما احتمل من اذى و الآم ومحن في رحلة حياته التي اتسمت بالمضايقات ووضع العراقيل في طريقه سواء كان ذلك بالاعتقالات او فصله تعسفيا من عمله فلم ترهبه الاعتقالات ولم يلن عزمه قطع الرزق ، كانت الاعتقالات تذيده اقداما والفصل من العمل يزيده جودا ،و التعذيب يذيده صلابة تكسرت نصال كل نظريات الامن والمخابرات في الدول الشمولية التي تعد لكسر الناشطين السياسيين واصحاب الراي.ولم تنل من موافقه ومبادئه التي جاءت في اشعاره ومنسجمة مع افعاله غير انها نالت من صحته وتسببت في معاناته مع المرض الذي تعايش معه في صبر وجلد.
    فمن اين استمد شريف هذه الطاقة لمقاومة كل هذا الجبروت الذي كلما حاول كسره انهزم ذلك الجبروت امامه وارتد منكسر ذليلا وهو حسير لم اجد تفسيرا لصلابة كهذه في المواقف وكذلك امام المرض سوى مقولة وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة مثله تقف بجانبه وتشد من أزره
    فوراء استاذنا محجوب شريف ثلاث نساء عظميات في مقدمتهن زوجته ورفيقة دربة الاستاذة اميرة الجزولي ثم ابنتيه الاستاذتان مريم ومي فإن لم يكن بمثل صلابته في الثبات على المواقف والمبادئ لكان من الصعب ان نرى كل هذا الصبر على الشدائد وكل هذا الجلد الذي اعيا كل الانظمة الديكتاتورية عندنا فكان كالشجا في حلوقها مرا لا ينتزع . اسأل الله ان يصبرهن علىفقدهن الجلل وان يخفف عنهن الاحزان.
    اكثر ما يميزه انكاره لذاته والاهتمام بالاخرين لدرجة كل من يقابله يظن انه يعرفه منذ زمن وجميع اصدقائه مقرب اليه بسبب انه يؤثر كل واحد منهم على نفسه حتى عند اشتداد المرض عليه لم يتغير اعتناءه بالاخرين والاحساس بهم او الاحسان لهم، اتزكر بعد عودته من رحلة الاستشفاء بلندن كان متحدثا في احد ليالي دار الحزب الشيوعي ببحري ابتدا حديثه عن ايام الاعتقالات في سجون مايو وكان بجانبه الاستاذ سعودي دراج وحكى كيف ان الاستاذ سعودي دراج كان يخفف عنهم ويفرق عنهم كثيرا وانه يمتلك مواهب عديدة لا يعرفها كثيرون من بينها امتلاك الاستاذ سعودي دراج لصوت جميل كان يسلي به همهم في السجن وطلب منه مازحا ان يغني في تلك الليلة. وازكر في تلك الليلة كان من بين الحضور الاستاذ الفنان عبد الرحمن بلاص وتحدث ايضا عن سيرته وعلاقته بالحزب الشيوعي التي لا يعرفها كثير من الشباب. بعدها تحدث الاستاذ سعودي دراج واكد ما اجمع عليه كل الذين قرأنا رثاءهم او تحدثوا عن مسيرة الراحل و عن نكران الزات الذي كان يميزه وايثاره الاخرين وتقديمهم على نفسه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de