منصات حرة .. الترابي و المهدي غيرة تاريخية .. !!/نور الدين محمد عثمان نور الدين

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 01:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-03-2014, 04:13 PM

نور الدين محمد عثمان نور الدين
<aنور الدين محمد عثمان نور الدين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


منصات حرة .. الترابي و المهدي غيرة تاريخية .. !!/نور الدين محمد عثمان نور الدين

    * الغيرة السياسية دائما تكون حول انجاز حزبي او سياسي قام به حزب او قيادة حزب ، ولكن ان تكون حول مشاركة المؤتمر الوطني في حكومة فاشلة ، ومنافسة وسباق محموم لتقاسم مقاعد مشبوهة ، هذا هو الغريب في الموضوع ، الصادق المهدي يحذر الترابي الغريم التاريخي له والذي قام بالانقand#65275;ب على حكمه من مشاركة المؤتمر الوطني في الحكومة من باب الغيرة السياسية التي تand#65275;زمهم طيلة حياتهم الحزبية ، فالمهدي يعرف ان النظام يريد مشاركة الترابي اكثر منه ، ويعرف ان موقف الترابي اقوى من موقفه ، ويعرف في حالة عودة الترابي للحكومة سيعود كزعيم وليس كتابع في حالة مشاركة المهدي ، وطبعا المهدي لن يقبل ان يكون تحت زعامة الترابي ...!!
    * عندما ذهب محمد عثمان الميرغني ممثand#65275; للحكومة الإئتلافية التي كان رئيسها الصادق المهدي في 1988م ليحاور قرنق حول السand#65275;م والعودة للخرطوم والانخراط في العملية الديمقراطية ، كان الترابي يدعو لمقاطعة الحوار ، ويرفع راية الحرب ضد قرنق ، وعندما نجح الميرغني في الوصول لاتفاق سand#65275;م تاريخي مع قرنق تنفس له الشعب السوداني الصعداء ، كان الترابي يخطط لجرم تاريخي في حق الديمقراطية ، وعندما استقبل الناس الميرغني بالهتافات كان الترابي يوسوس في اذن المهدي ليرفض الاتفاق لكونه انجاز يصب في صالح شخص الميرغني وحزبه ، ونجحت الوسوسة وصوت نواب الامة ضد الاتفاق ، وعندما عرفوا خطأهم كان الاوان قد فات ، ففي الليلة التي سبقت جلسة الجمعية التاسيسية لاجازة اتفاق السand#65275;م و الغاء قوانين سبتمبر ، كان مخطط الجرم قد اكتمل واستغل الترابي الجيش وانقلب على الديمقراطية ...!!
    * اليوم التاريخ بعيد نفسه ، بذات المواقف وبذات الغيرة التاربخية ، فالميرغني حسم امره وتوكل على المشاركة ولكنه اثر عدم المشاركة شخصيا واكتفى بصفقات ، اما نفسية المهدي لن تقبل بسوى الزعامة ، ولكن في وجود الزعيم التاريخي للاسand#65275;ميين في سلطتهم ، حتما لن يجد المهدي الكرسي المناسب له ، وبدأ يصدح بتصريحات ، ظاهرها التحذير من المشاركة وباطنها الغيرة التاريخية ، وفي حالة عودة الترابي لن يتذوق المهدي طعما للسلطة في القريب ، وحتما ستكون للقصة بقية ...!!

    مع كل الود ...



    صحيفة الجريدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de