قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان هكذا يقتلون القلوب ...!!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 02:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-03-2014, 03:28 PM

الطيب رحمه قريمان
<aالطيب رحمه قريمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 104

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان هكذا يقتلون القلوب ...!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    March 12, 2014
    [email protected]
    ظل نظام الانقاذ العسكرى الدكتاتورى يغرس خنجره المسموم فى قلوب الاسر السودانية و ذلك باغتياله ابناءهم فلذات اكبادهم .. بلا جريرة و لا ذنب جنوه .. و اين .. ؟ فى مؤسسة علمية ينبغى ان تكون آمنة و تتيح لهم كامل الحرية لتناول الشأن العام كله .. بل و فى قلب معقل العلم و مشعل النور .. جامعة الخرطوم .. تغتال الحكومة الطلاب الابرياء بدلا من ان تحميهم .. و يطلق عسكر نظام الانقاذ و قوات امنه و مليشياته الطلابية الرصاص الحى على صدور طلاب الجامعة .. من البنين و البنات ... !!
    حتى يكتموا صوت الحق و الحرية و يخمدوا الثورة المشتعلة ضد حكم العسكر الذى لا يرضاه الاحرار .. تكتم الاجهزة الامنية انفاس الطلاب و لا تتيح لهم حرية التعبير عن آرائهم عما يجرى فى البلاد من احداث مهمة .. و لم يكتفى نظام الانقاذ العسكرى البائس بكتم و صم افواه الطلاب و تعدى الامر الى اكثر من ذلك ففصلهم تعسفيا من المؤسسات التعليمية و طردهم منها شر طرد بل وأزهق ارواحهم الطاهرة قتلا بالرصاص الحى حتى يخيفهم و يسيطر عليهم ... !!
    و نورد على سبيل المثال بعضا من شهداء جامعة الخرطوم الذى اغتالتهم ايدى عساكر الانقاذ المعتدية الباغية الآثمة .. فكان اول شهيد ترصدت له كوادر الانقاذ الطلابية و اغتالته ايدهم الآثمة هو الشهيد بشير الطيب حول حرم الجامعة .. و تلاه كل من الشهيدة التاية ابوعاقلة بكلية التربية و الشهيد سليم ابو بكر الطالب بكلية الاداب و الشهيد طارق محمد ابراهيم الطالب كلية العلوم و المفارقة الغريبة ان كل هؤلاء الاطهار تمت اراقة دمائهم على مدخل كلية القانون ... !!
    و بالرغم من الطوق و الحصار الامنى الذى تفرضه الاجهزة الامنية على جامعة الخرطوم .. ظل طلاب الجامعة يشكلون الطليعة الواعية للمجتمع السودانى و هم دوما يشكلون مقدمة الرمح الجماهيرى الذى سينحشر حشرا فى كبد نظام الانقاذ المجرم .. فلم يهاب الطلاب سياط و عصى مليشياتهم و لا نيران قناصتها و قدمت الجامعة الشهيد تلو الشهيد مهرا للحرية و الفكاك من قبضة الاسلامويين الحديدية .. ذلك الانعتاق و التحرر الذى يصبوا له كل اهل السودان و ينظرونه بفارق الصبر ... !!
    و لإسكات صوت الطلاب و ارعابهم و تخويفهم و حتى تتحول اركان نقاشهم الهادر داخل الجامعة الى شرارة ثورية و حتى يكف طلاب الجامعة من تناول احداث شمال دارفور الاخيرة المؤسفة و خوف النظام من انطلاق ثورة تعصف بالإنقاذ فكان ويوم امس الحادى عشر من مارس 2014 كان يوما اسودا آخر من ايام الجامعة ... !!
    و بما ان معظم النيران من مستصغر الشرر فدب الرعب و الخوف فى نفوس قادة اجهزة الانقاذ الامنية التى كانت تراقب الموقف عن كثب فى جامعة الخرطوم .. فتملكها الرعب و خيل لهم ان ثورة قد انطلقت .. و بالتالى كان على القادة الميدانيين للأجهزة الامنية المجرمة الميدانية وغرفة المتابعة التى شكلت خصيصا لمراقبة الموقف بالجامعة .. و بعد التشاور بينها .. قرر هؤلاء المجرمون انه لابد من اطفاء شرارة الثورة التى بدأت فى الاشتعال فى حرم الجامعة ... !!
    فصدرت توجيهات من جهاز الامن القمعى انه .. لابد من وقف الحراك الثورى داخل الجامعة و فورا .. حتى و لو كلف اخماد هذه الشرارة اطلاق الرصاص على الطلاب بل و قتل بعضا منهم ... !!
    وفقا لمجريات الاحداث فى التاريخ القريب فى السودان و غيره من الدول المجاورة فدوما ما تتحول هذه الشرر الكلامية و اركان النقاش الى ثورة جماهيرية عارمة تسقط و تهزم و تطيح بالأنظمة الديكتاتورية العسكرية القابضة على انفاس الجماهير... !!
    ”وفقا لمصادرنا " و فى تمثلية هزيلة هى اقرب للخيال .. دخلت مجموعة من مليشيات نظام الانقاذ فى ملابس مدنية و قامت بالاعتداء "صوريا" على الحرس الجامعى .. و دخلت الى حرم الجامعة حيث كانت تجمعات الطلاب حول اركان النقاش .. فقامت هذه المجموعة المسلحة بإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة على جموع الطلاب .. و من ثم اطلقت الرصاص الحى .. بغيا و عدوانا ... !!
    و نتيجة ذلك فلقد استشهد فى ساحة كلية الآداب .. الطالب ادم ابكر موسي إدريس .. وهو طالب بكلية الاقتصاد السنة الثالثة .. نسأل الله ان يتقبله شهيدا و ان يصبر اسرته المكلومة ... !!
    نظام الانقاذ الدكتاتورى الاسلاموى الخائر يخاف الكلمة و يخشى السقوط و لا يقدر عليه .. !!
    لذلك يكممون الافواه بقوة و حزم ... !! و يخافون الطوفان الجماهيري الثورى ... !!
    و بما ان القوة الطلابية السودانية ... !! هى القلب النابض للجماهير العريضة فى كل ربوع السودان ... !!
    و ان جامعة الخرطوم هى اعرق المؤسسات التعليمية ... !!
    فثورة تنطلق من جامعة الخرطوم سيكون من ورائها ثورات كثيرة فى جامعات اخرى ... !!
    فلذلك تطلق اجهزة نظام الانقاذ العسكرى البائس الرصاص و تصوبه نحو القلب ... !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de